24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تباطؤ معدّل النمو الاقتصادي يعمّق أزمة البطالة والمديونية بالمغرب

تباطؤ معدّل النمو الاقتصادي يعمّق أزمة البطالة والمديونية بالمغرب

تباطؤ معدّل النمو الاقتصادي يعمّق أزمة البطالة والمديونية بالمغرب

مخاوفُ كبيرة من نتائج تَباطؤ النموّ الاقتصادي بالمغرب، إذ أكّدت المندوبية السامية للتخطيط في تقريرها الأخير أنّ "النمو الاقتصادي في المغرب تباطأ إلى 2.3 في المائة في الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع 2.9 في المائة في الربع السابق".

وحسب التقرير ذاته، فإن معدل النمو المرتقب هذه السنة لن يتعدى 2.7 في المائة مقارنة بمعدل 3 في المائة سنة 2018 و4 في المائة سنة 2017، إلى جانب توقعات "بنك المغرب" بأن يكون معدل النمو هذه السنة في حدود 2,7 في المائة؛ وهي معطيات أثارت مخاوف العديد من المراقبين والمتتبعين للشؤون الاقتصادية بالمغرب.

وفي هذا السّياق، يؤكّد المحلل الاقتصادي إدريس الفينا أنّ "معدّل النمو يتراجع منذ سنوات عديدة بشكل مريب شيء ما، بسبب تراجع في الاستثمارات والناتج المقاولاتي بالمقارنة مع الدول الصاعدة الأخرى".

ويُرجع الفينا المسلسل التراجعي لمعدّلات النمو إلى "تأجيل الحكومة لعدد من الأوراش الإصلاحية لسنوات، لا سيما أنّ مستوى الحكامة على المستويين المركزي والترابي لا يرقى إلى المستوى المطلوب،" مشيرا إلى أنّ "عدد الشباب يتراجع بشكل مقلق في عدد كبير من جهات المغرب في ظلّ ضعف فرص العمل، فيضطر العديد منهم إلى مغادرة البلاد مكرهين".

ويردف المتحدّث، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "عددا كبيرا من القطاعات المعوّل عليها لم تُعطِ النتائج المرغوبة، كالفلاحة والسياحة والصناعة، وهي قطاعات يراهن عليها البلد إلاّ أنها لا تحرك عجلة الاقتصاد المغربي،" وزاد: "هناك مناطق عديدة تحتوي على مؤهلات وإمكانات متعدّدة؛ إلاّ أنه لا يتم استغلالها، إذ تركّز الجهات المسؤولة على مناطق دون أخرى".

ويرى الفينا أن مُستوى الحكومة الحالية ومختلف الفرقاء السياسيين "ضعيف جدا ولا يحترمون مسؤوليتهم السياسية، ما يطرح مجموعة من التساؤلات للمسؤولين الذين أدّوا بالوضع الاقتصادي غير المريح بالمغرب لما هو عليه الآن".

من جهة أخرى، قال مصدر من المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي إن "السياسات الحكومية لا دور أساسي لها في التحكم في معدّل النموّ، وإنما هامشي للغاية بالنّظر لمجال تحرّكها الصغير،" مشيرا إلى أنّ "العوامل الأساسية لتراجع معدّل النموّ تتمثل في مستوى الطلب الخارجي والمحصول الزّراعي للسنة".

وصرّح المصدر ذاته بأن "التوقّعات الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط مُرتكزة على مجموعة من الفرضيات المُرتبطة بالحركة الاقتصادية للبلدان التي يتم التعامل معها إلى جانب مستوى أسعار البترول".

وفسّر المتحدّث أنّه "حين تكون نسبة النمو في القطاع الفلاحي منخفضة أو سلبية فهي لا تؤثر سلبا على القطاع الفلاحي فقط، وإنما حتّى على قطاعات أخرى مُرتبطة به"، وزاد: "نسبة نمو الناتج الداخلي الإجمالي مرتبطة بالأساس بالسنة الفلاحية، ومرتبطة أيضا بالحركة الاقتصادية لدى البلدان التي نصدّر إليها المنتجات كإسبانيا وفرنسا، وفي حالة ما كانت هذه الحركة ضعيفة، فمن البديهي أن يتأثر المغرب كذلك، والنتيجة هي ضعف في الطلب الداخلي والخارجي".

وحسب المصدر ذاته، فمن المرجّح "أنْ تبقى البطالة في مستويات مرتفعة"، وأنّه "في حالة ضعف الناتج الداخلي الإجمالي، ستكون المداخيل الضريبية ضعيفة؛ وبالمُقابل النّفقات المسطّرة التي كانت قد برمجتها الحكومة سابقا في قانون المالية لن تجد أي سبيل لتُترجم على الواقع؛ وهو ما سيؤدّي بها إلى المديونية".

وبالنظر إلى هذه المُعطيات، يقرّ المتحدث بضرورة "الامتثال لنموذج اقتصادي جديد، لأن النموذج المعمول به حاليا لم يعد قادرا على إنتاج نسب نمو مرتفعة. وبالتالي، فالاستمرار على نفس المنهج سيُبقي الوضع كما هو".

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - لبيب ع اسبانيا الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:23
انعدام الممارسة الديمقراطية ، وغياب المراقبة الشعبية ، وسوء التسيير والتدبير ، والرشوة ، والمحسوبية ، والزبونية ، والريع الاقتصادي ، والإفلات من العقاب ، وانعدام الإرادة السياسية في التغيير ، وتوكيل الأمور لغير أهلها، وكثرة المداحين المنافقين ، وتقديم المصلحة والمنفعة الخاصة على العامة ، والجهل والأمية، وتشجيع ثقافة الشعودة والمواسم الدينية المنحرفة ، وهلم جرا ، كل دلك يؤدي الى بناء ، دولة فاشلة ، ومجتمع فاسد .
2 - المغلوب على امره تنغير تنغير الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:31
ان رب الاسرة يحاول ترشيد النفقات لتتلائم مع مداخيل العايلة ان كانت لديها مداخيل طبعا والحكومة المغربية المحترمة بعيدت كل البعد من هذا التفكير المصاريف تزيد والمداخيل محدودت والعجز يتفاقم ومع ذالك لكامل الاسف يقولون انهم يسيرون على الطريق الصحيح المطلوب ترشيد النفقات والغاء التعويضات الخيالية وتقليص الحقايب الوزارية والمواطن البصيط يريد الشغل والتعليم والصحة مطالب عادلة ان تحققت سيكون المغرب من اكبر اقتصاديات في المنطقة ولكم واسع النظر الكرة في مرمى العثماني رئيس الحكومة المسؤولية امانة....؟
3 - كريم الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:33
ليست هناك رؤية إستراتيجية ، فمن البديهي أن ترى جل المؤشرات في تراجع مستمر. نحن نريد خبراء لتسيير شؤون البلاد، لا رؤساء جماعات.
4 - المغرب سينهار الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:33
المغرب في منحدر خطير وأصبح لقمة سائغة للمؤسسات الاستعمارية الدولية المتمثلة في صندوق النقد الدولي ، لا نحس بوجود حكومة وانما عصابة تظلم الفقير وتنهش من لحمه ، اقتصاد معيشي بسيط يرجع للقرون الوسطى ( البصلة والماطيشة والبطاطس ) صناعات ضعيفة تركبيبة ( تركيب السيارات الفرنسية بالمغرب بوجو سيتروين الخ...مقابل اجر زهيد وعبودية دائمة ) الحل هو :...
الاعتماد على الفكر المغربي وجلب المهندسين المغاربة الذين يغادرون الوطن سنويا بفعل سياسة الدولة الحالية ، تشجيعهم فتح مصانع لهم ، حان الوقت كي أسير هذا البلد عندي بززززاف لكن البطالة هلكتني ...الله ياخذ الحق وصافي
5 - بن بشتغير الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:34
كيف بغا يدير هاد النمو الاقتصادي حتى يطلع واحد تيسني ورقة ب 50 مليون رشوة ومنوا الآللللللللللاف حمدو الله ليمداب كامل
6 - اللجام الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:35
المصيبة التي يتعامى عنها المجتمع ويرفض مناقشتها والعمل بها هي عدم التكاثر الشره رغم تباطئ الاقتصاد والمشاكل المرافقة له ولا حياة لمن تنادي.
7 - محمد بلحسن الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:40
العلاج الفعال لمشكل المديونية والبطالة والاختلالات كلها يمر عبر معالجة قطاعية تعتمد على خبرات وتجارب فردية تحفز العمل الجماعي. هذا هو رأئي في الموضوع تبلور طيلة 40 سنة في قطاع حيوي: قطاع البناء والأشغال العمومية.
8 - كفى من النقد الخاوي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:41
هناك اكبر الاستتمارات والشركات الكبرى التي شرعت للتو في نشاطها متل مركب ستروين لصناعة السيارات بمحركاتها وبعد سنتين السيارات الكهربائية علما ان قطع الغيار تصنع كلها في المغرب من الشركات التى التحقت به ولاعزاء للمرتزقة
9 - تايكة غرماد الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:48
ألمانيا اليابان كوريا الجنوبية والفيتنام تم تدميرها في الحروب وبعد سنين خرجت من الفقر والتأخر واصبحت في مصاف الدول المتقدمة وفِي الأخير نمودج دول رواندا وأوغندا وبوراندي واتبوبيا !!لماذا!! لانها طبقت نظام ديمقراطي ودولة الحق والقانون والشفافية والمحاسبة واستقلال القضاء .
فكيف يمكن التقدم في بلد لا تتوفر فيه هذه الشروط زيادة على انه ليس هناك ارادة سياسة من الأعلى لاصلاح الأوضاع ؟؟
اذا من البلادة الاعتقاد بالتقدم ما دامت شروط النهظة والتقدم غير متوفرة ولا يراد لها ان تكون من طرف من بيدهم الامر !!
10 - rachid الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:50
سوف الرجاء الحكومة لتعويم الدرهم بنسبة اكبر
11 - عمر الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:52
لأن المشرع جاهل بالامر و الحكومة تفكر الا في الكراسي و الامتيازات و غياب تام لتطبيق الاستراتيجيات المخطط لها سابقا المؤشرات الماكرو اقتصادية في تراجع سنة تلو الاخرى لم نستغل الفرص التي اتيحت لنا في المنطقة منذ سنة2011 ارجوا من الديوان الملكي تفعيل المسؤولية بالمحاسبة الحقيقية احب وطني و اخشى عليه من الانفجار الاجتماعي الذي قد يكلفنا الكثير و الكثير
12 - متتبع حر الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:54
هذه المنظمات العالمية و دراسة السيد لحليمي صاحب التخطيط اما السيد العثماني فيبشرنا بنمو احسن من فرنسا ويتهمنا بزراعة اليأس لدى المغاربة
13 - زياد الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 11:58
هذه هي نتائج سياسات حزب النذالة لاسيما خبثاؤهم بنكران و العثماني عليهم من الله ما يستحقون، ضيقوا على الناس معيشتهم وزادوهم ضنكا و تفقيرا ، الله ياخذ فيهم الحق، و الله لن يرقد لكم جفن، الناس كدعي عليكم و على من يحرككم بالليل و النهار، و دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب.
14 - Adam الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:00
البطالة لاتتوقف يا جهابدة خبراء الاقتصاد لا ترتبط فقط ببطء النمو الاقتصادي وانما باسباب أخرى أهمها على الاطلاق
_ اقتصاد الريع والفساد السياسي والمالي
_تواطؤ كمبرادوري الداخل مع لوبيات الاستعمار الجديد
_تضخم الاستهلاك و القطاع غير المنظم
_فشل منظومة التعليم من خلال ضرب المدرسة العمومية ودفع الاسر نحو مصاصي الدماء في القطاع الخاص
_واخيرا تخلي الدلة عن مسؤوليتها في تحرير الطاقات والانعتاق من ثقافة الرقص والقص والبهرجة الكاذبة
15 - طنسيون الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:05
التنمية مرهونة بالانفتاح والتطور الذي هو مرهون بتغيير العقلية وطريقة التفكير والتخطيط التي هي بدورها مرهونة بنمط تسيير وإنعاش القطاعات المنتجة للثروة وللراسمال البشري وتكوين وتأهيل الكفاءات واندماجها في مجتمع نشيط مبتكر ومبدع للأفكار وقادر على تجاوز الصعاب والتغلب على المعيقات وإيجاد الحلول المطلوبة. هل الدولة والحكومة والمجتمع مؤهلون للخروج من النمط التقليدي المتخلف واعتماد منظور عصري متجدد ؟ لا أعتقد. فماذا ينقصنا ولم ندركه ؟ التغيير التغيير التغيير ...
16 - الخرشوفي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:08
نسير في الطريق الصحيح نحو الهاوية....
17 - الفضل للتسيير الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:21
الفضل للتسيير و التدبيير. حيت الرجل الحمار هو المسؤول. فانتظر النتيجة. سيصبح الكل سارق و ناهب و غشاش و فاشل وتسيطر العشوائية و الانحلال و الرشوة و الانحياز للاستحماريين.. و يهمش الموقف و العالم و المتعلم
18 - باااااااعْ الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:22
-بما أن الفساد والاستبداد والنفاق والاختفاء في المصلحة العامة لتحقيق الأغراض والمصالح الخاصة والفوز بالمناصب الكبرى مع غياب تطبيق مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة في الواقع هم المستشريون في المغرب، فإن استفحال كل ما هو سلبي هو أمر حثمي وعادي، خاصة وأن الشعب المغربي لا يحرك ساكنا.
19 - Abdou الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:24
قطاع البناء هو من يشغل لكن البناء يتم توقفه من طرف المخزن يوقف معه قطاعات اخرى هدا ما يقع
20 - Reda الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:25
حكومة فاشلة قراراتها احادية مكاتشاور مع حتى واحد كدير لي بغات .احزاب تخدم مصالححا واخيرا عدم وجود كفاءة واطر في تسير القطاعات من طرف حزب الامبا من جا وهو تيجر البلاد لمصير مجهول.الحل الهجرة وصاف
21 - النفق المظلم الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:33
حتى التقارير الصادرة عن جهات لها اعتبرها كمعهد الإحصاء و كذا المندوبة السامية و كل الجهات ذات المصداقيه ناهيك على الرأي السائد لذى المواطنين كل ذلك يأكد ضعف الحكومة الشديد و التسيب الذي نعيشه حتى و صلنا إلى الباب المسدود. و الأمور ستزداد سوءا اذا لم ينتفض الجميع ملكا وشعبا و أحزابا وإدارة لكي نعمل بجد و نخرج البلاد والعباد من حالة الضعف والهوان و السلبية والرشوة والفساد و ضعف النمو الخ. إن الأمور سيئة جدا و الاستمرار هكذا سيدخل المغرب في متاهات لا قبل لنا بها. يجب الوقوف وقفة صادقة مع الذات و مع التاريخ و إعادة النظر في كل شيء و العمل بإخلاص لاخراجنا من النفق المظلم الذي فيه المغرب.
22 - بنخليفة رضوان مجاز معطل الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:35
مولاي صاحب الجلالة و المهابة اعزكم الله وتبث خطاكم المباركة
علاقة بالموضوع اعلاه و خصوصا بطالة حاملي الشواهد لسنوات طويلة ,الدين سدت جميع النوافد في وجوههم لن اقول الوظيفة فقط بل حتى المهن الحرة التي لا تكلف الدولة فلسا واحد ,حيث وضعت شروط اقصائية تعجيزية ,مهنة المحاماة نمودجا , ففي سنة 2008 وضع قانون يحد السن في 45 سنة, و بالاطلاع قوانين جميع الدول العربية المنظمة لهده المهنة ,نجدها مفتوحة في وجه جميع الاعمار بدون استثناء, حيث كنت ضحية لرفض ملفي في جميع مباريات وزارة العدل كان اخرها مبارة الاهلية لمزاولة مهنة المحاماة,ليستمر هدا الاقصاء الممنهج و الدي عانينا منه سنوات خلت,فشادة الكفاءة المهنية لاستكمال تاهيل 25 الف مجاز , والتي كان من بين اهدافها تسهيل او على الاقل اجتياز مباريات المهن الحرة التي لا تستوجب تحديد السن,و لنرجع قليلا الى سنة 2011 , حيث اقدمت حكومة عباس الفاسي على توظيف اطر عليا معطلة توظيفا مباشرا في اسلاك الوظيفة العمومية دون تعقيدات ,فيهم الكثير من المعطلين تجاوزوا سن 45 ,تبقى يا مولاي مسالة ارادتكم و حكمتكم و تحكيمكم السامي في رفع هدا الحيف على رعاياكم الاوفياء
23 - شوف تشوف الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:42
من جديد يرجع بي الحنين لأحضان جريدتكم المتميزة بعد غيابي الطويل لتنوير بعض الآراء ومشراكة البعض الآخر أفكارهام المستنبطة من مرارة واقع معاش وموروث عن هشاشة فشل مسلسل سياسي متوارث لمناصب الدولة على حساب أنقاض مجمتمع بأكمله نراه اليوم يموت سياسيا بقرارات مستهدفة لتصفيته مجتمعيا واقتصاديا . فما نراه اليوم وكل ما تحقق لايفي الغرض وما يتطلع إليه كافة الشعب المغربي غلاء فاحش عطالة إقصاء إجرام . فوطننا الحبيب مستقل وذو سيادة ولا يزال يقبع تحت وطأة الإستعمار والإستحمار الداخلي وخيراته تستنزف أكثر من أي وقت مضى . ودار لقمان لا تزال على حالها وعند ربكم تختصمون يا عدالة الفقر وتلاميذ البنك الدولي النجباء لقد أحسنتم اللعبة واأفرزتم الطبقية والمحسوبية بإقبار بسطاء هذا الوطن ودفن أبنائه سجنا وبرا وبحرا وشنقا بعدنا كانوا أحياء لتوريث أزمة بأكملها لجيل صاعد لا ذنب له اليوم سوى أنكم أحزاب حكمتم أجدادهم وأبائهم وأمهاتهم .
24 - عامر الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:48
مشكل الإقتصاد في المغرب مشكل ثقافي مرتبط بالوضعية الإنفصامية للعقلية المغربية،


فمستحيل مثلا أن تنتظر تقاطر السياح عليك وأنت لاتتوفر على دولة علمانية حديثة، السياحة تتطلب الإنفتاح والحرية والأمن, وللأسف لا العقلية التشريعية ولا العقلية المغربية تتوفر على هذه العناصر، عقلية ترفض القبلات في الشارع، عقلية غير منفتحة على الرقص والموسيقى في الشارع، عقلية هوموفوبية.

هل نعلم أن الإقتصاد والسياحة المغربية تتعطل بشكل رهيب في شهر رمضان؟ هل تعلمون مثلا أن عيد الأضحى وشهر رمضان كسرا رواج العطلة الصيفية خلال هذه السنوات الماضية؟

دولة لا يستمتع الشباب فيها بمهرجانات موسيقية أو ترفيهية تتوفر فيها مقومات الحرية وقدر معقول من الأمن والإختلاط والمشروبات الروحية هي مهرجانات ناقصة إن لم تكن مشوهة مهرجان موازين.

ليست العطالة هي سبب ركودنا الإقتصادي بل الكبث هو سبب ركودنا الإقتصادي وبالتالي سبب العطالة، فالموظف الكبوث والعامل المكبوث عامل كسول,

جربو العلمانية جربو ثقافة الحياة وابتعدو عن ثقافة الموت وثقافة الوسواس القهري الديني التي تخرج الداعيشين أو في أفضل الأحوال جيشا من منفصمي الشخصية؟
25 - غيور الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 13:01
علاش هاته التصريحات الآن بالضبط مقوسين على ماتبقى من صندوق المقاصة _ أنا أتحداهم فيما يخص في تباطأ النمو كما يقولون هناك ركود في النمو بنسبة 0 بالمأة بسبب المديونية الخارجية لي غرقنا فيها سي بنكيران والعثماني أن كل متعطلنا في السداد كل ما كتزاد الطريطة لي كيخلصها دافعي الضراءب - وبسبب بيع العثماني مؤسسات مدرة كانت تدر على الخزينة بالمال سنويا
26 - القصراوي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 13:12
طبقتنا الحاكمة تمارس الأعمال إذن لا يمكنها أن تلعب دورها كمنظم و حكم نزيه و شفاف بين مختلف الفاعلين الإقتصاديين فهي لاعب و حكم في نفس الوقت مما يجعل اقتصادنا ريعي و فاسد يسوده الإحتكار و التحكم وبالتالي يتدهور باستمرار و عاجز عن إنتاج القيمة المضافة الكافية لتمويل ميزانية الدولة و خلق فرص شغل كافية
27 - ريع؛فساد؛تفقيروتردي إجتماعي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 13:28
بل إن السياسات اللاشعبية التفقيرية التراجعية المخزنية لمحكومة خدام الدولة العاجزة و الفاشلة التي يقودها الباجدة و باقي الدكاكين السياسية الفاسدة المكونة للتحالف الأغلبي الحكومي المتمثلة فى الهجوم الشرس على الحقوق و المكتسبات الاجتماعية والاقتصادية و الحقوقية لعموم شرائح الطيف الشعبي المغربي الكادح والمقهور و ضربها عرض الحائط بمطالبها العادلة و المشروعة و معالجتها لاحتحاجاتها الاجتماعية المطلبية السلمية بالقمع الشرس و الاعتقالات و الأحكام الجائرة القاسية و الظالمة في حق مناضليها و نشطاءها( الريف وجرادة و زاكورة و حراك الأساتذة المتعاقدين و طلبة الطب...) في مقابل محاباتها لأباطرة الفاسدين و ناهبي المال العام و أقوات البؤساء و الكادحين هو المتسبب الرئيسي في الأزمات الاقتصادية والاجتماعية من مدبونية خارجية و داخلية و بطالة و ركود اقتصادي و تردي للخدمات العمومية من صحة و تعليم و نذرة فرص الشغل و هجرة جماعية قسرية نحو الضفة الشمالية المتوسطية...
28 - yassir الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 13:29
الحل الوحيد لهذه المعظلة .
تخفيض عدد المواليد .
نهج سيتسة تحديد النسل .
تصفية الاحزاب السياسية .
تاسيس حكومة تكنوقراطية من ذوي الكفائات تنتخب كل 5 سنوات .
تقويض سلطات القصر .
تقويض نفوذ الطبقة البورجوازية .
حل البرلمان بمجلسيه . وتاسيس برلمان جديد من ذوي الكفائات .
تعديل الدستور .
رفع الرسوم الجمركية على المنتجات الاجنبية . المهددة للانتاج المحلي .
مخاسبة من تبث في حقهم شبهات فساد او تقصير .
اصلاح التعليم واعادة هندسته من الصفر . بما يتلائم مع الاسواق العالمية وخاصة التكنولوجيا .
القطع مع النخب التقليدية غير المؤهلة في كل المؤسسات والقطاعات .
وبهذه الخطوات ستحل كل مشاكل البلاد
29 - عبدالله الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 14:39
في احدى تدخلاته قبل انتخابات 2011 قال السيد العتماني ان معدل النمو سيصل الى 7% ان هم نجحوا في الانتخابات وكان انداك معدل النمو 5% ودلك بمحاربة الفساد. ولكن يظهر ان الفساد تضاعف مرتين فاصبح معدل النمو اقل من 3% .
30 - الملاحظ الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 14:58
النمو الاقتصادي يتطلب إنتاج ٱفكار ،ما يفقده رٱس المال المغربي!!!
في المغرب لا الدولة و لا الخواص قادران على الاستثمار،لماذا؟؟؟
الدولة استثماراتها هي تجهيز الاراضي و تبسيط المساطر و غيرها من الاجراءات و تسمي كل هذا استثمار!!!!!
الخواص لا يستطيعون الاستثمار لانهم لا يعرفون في ماذا يستثمرون!!!! كل ٱنشطتهم خدماتية ٱو تجارية فقط،فهل هذا يخلق مناصب شغل؟؟؟ ٱبدا!!!!
من هنا إذن ارتفاع المديونية و تراجع مداخيل الخزينة التي تعتمد على الضريبة ،ففي سنة فلاحية ضعيفة،يقل الرواج،ما يؤثر على المداخيل،إذن فرص عمل ٱقل و ٱجور ٱقل و......
ثم يٱتي البنك الدولي ليرشدنا الى الطريق: الخواص!!!!
المغاربة ليسوا جادين فيما يقولون قال مسيطرين لهم مداخيلهم و الباقي ليذهب الى جهنم!!!!
31 - younes الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 15:25
المطلوب في هذه المرحلة لانقاذ البلاد هو حكومة خبراء اكفاء في جميع القطاعات مع تمتيعهم بصلاحيات موسعة وليس المطلوب حكومة سياسين او احزاب لان هؤلاء مصلحيين وعديمي الكفاءة سيقودوننا الى الخراب لا قدر الله
32 - Amine الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 15:42
نعم الشباب المغربي المؤهل مظطر لمغادرة البلد كيف سيسجن نفسه في بلد لايتجاوز ناتجه 120 مليار دولار ويترك بلد ك كندا بنفس عدد الساكنة يتجاوز ناتجه 1700 مليار
33 - مفكر الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 20:57
بما ان النمو الاقتصادي مرتبط ببناء بنية تحتية ومشاريع اقتصادية كالمصانع والمعامل وهذا مرتبط بمداخيل الدولة من جني الضراءب من المواطنين فان العلاج هو كالاني:
الحكومة يجب عليها ان تعالج في السنة الاولى من الحكومة ملفات اقتصادية كالبنية التحتية والمصانع وابمعامل والسنة الثانية ملفات اجتماعية كالزيادة في الحد الادنى للاجور والزيادة في اجور المتقاعدين فالسنة الثالثة معالجة ملفات اقتصادية كالمطارات والموانيء والسنة الرابعة معالجة الملفات الاجتماعية كتخفيض نسبة البطالة من النصف ثم الى الربع و تعويضات عن كل طفل مغربي يزداد في المغرب الى غاية سن 18
كذالك يجب النضر في النقاش الداءر حول هل نعلم اطفالنا اللغة الفرنسية او اللغة الانجليزية في المواد العلمية اقول يجب تطبيق الاثنتين الفرنسية والانجليزية في "خطرة وحدة" فالاطفال في السن المبكرة يتعلمون اللغات بسرعة فاءقة.
هنيونا عافاكم.
34 - Abdou الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:39
المخزن هو المسؤول هو الدي يدر الموال على المهرجانات
35 - علي أو عمو الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 23:58
لا نموّ اقتصادي و لا هم يحزنون .. ما يسمى ب" الاقتصاد " في المغرب عبارة عن فوضى مالية لا يعرف كيف تُدبَّرُ الأمور في البلد إلا ( صندوق النقد الدولي ) و ( البنك الدولي ) و غيرها من الصناديق المانحة للقروض التي لا يعرف مصيرها أحدٌ من الشعب المغربي الذي يَئِنُّ معظمه من الفقر المدقع في المدن و الأرياف بسبب نهب أموال و خيرات و ثروات البلد.
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.