24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | القرض الفلاحي يجتاز امتحان مراقبة المالية العامة

القرض الفلاحي يجتاز امتحان مراقبة المالية العامة

القرض الفلاحي يجتاز امتحان مراقبة المالية العامة

اجتاز القرض الفلاحي للمغرب امتحان المثول أمام اللجنة البرلمانية لمراقبة المال العام؛ فعلى مدى جلستين، يوم الثلاثاء 9 يوليوز ويوم الأربعاء 17 يوليوز، قدمت المجموعة عرضا مطولا ومفصلا حول أنشطتها وإنجازاتها، إضافة إلى الصعوبات المرتبطة بوضعها الخاص كمؤسسة بنكية تضطلع بمهمة المرفق العام. وأجاب فريق البنك بإسهاب عن أسئلة واستفسارات مختلف الفرق البرلمانية الحاضرة.

وفي الختام هنأ ممثلو الفرق البرلمانية القرض الفلاحي للمغرب على كل ما يقوم به لفائدة العالم القروي، داعين إلى تعزيز دوره كأداة مركزية لسياسة الدولة في المجال القروي.

وأجمع البرلمانيون على نجاعة الأداء الميداني للقرض الفلاحي، مثمنين دوره في ترسيخ الأمن الاجتماعي في العالم القروي، ومساهمته في تنمية الطبقة الوسطى القروية، انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية.

وعبر ممثلو الفرق البرلمانية في الأخير عن دعمهم الزيادة في رأسمال البنك، وضرورة ملاءمة القواعد الاحترازية المطبقة عليه، لتمكينه من مواصلة مهامه في مرافقة العالم القروي وإنجاح سياسة الدولة في القطاع الفلاحي.

واطلع المنتخبون على التفسيرات المتعلقة بمهمة المجلس الأعلى للحسابات، ونوهوا بالدور المتفرد للقرض الفلاحي للمغرب في مواكبة مخطط المغرب الأخضر، خاصة في بعده الاجتماعي.

كما أشاد البرلمانيون بالطاقم الإداري للبنك وقدرته على تحقيق الأرباح والنتائج الإيجابية، ما بوأ القرض الفلاحي الصف الرابع في ترتيب البنوك المغربية رغم إكراهاته. وسجلت بعض الفرق البرلمانية ارتياحها لعدم استسلام القرض الفلاحي لإغراء التخلي عن مهمة المرفق العام والتحول إلى بنك شمولي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Malki الخميس 18 يوليوز 2019 - 10:00
لم يتضمن المقال إلا الإشادات دون الإشارة إلى الإختلالات التي يعرفها البنك
2 - حقيقة البنك الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:03
بحكم اشتغالي بهدا البنك لمدة تفوق 33سنة ان جزم ان هدا البنك اصبح يخدم طبقة الفلاحين الكبار..مر المغرب بظروف بيئية صعبة جدا(الجفاف خصوصا) والتي اثرت على سير هدا البنك حيث اصبح يستعمل لاطفاء غضب الفلاحين تجاه الدولة..كلما اشتد الخناق على الدولة رخصت لهدا البنك بجدولة ديون الفلاحين وادا استمر الجفاف تتكرر الجدولة فيصبح الدين ديونا .رغم كل هده الاجراءات التي لا تزيد الا في خنق الفلاح(وخاصة الصغير)يسمح له بالاستفادة من قروض اخرى وهكدا تقلصت شريحة المستفيدين بسبب تلراكم الديون وقلة المحاصيل..تلجا الدولة احيانا الى *الاعفاء* من بعض الفوائد(التاخير او المتابعة) والتي لا تتعدى 500درهم لدى الفلاح الصغير ولكنها بالملايين لدى كبار الفلاحين..عند العجز عن الاداء لدى شريحة من الزبناء الكبار(برلمانيون.اصحاب شركات...الخ) يطلب منهم اداء جزء من الديون ويعفون من الباقي..كان القرض الفلاحي في السبعينات يساعد الفلاح ولكن لما تحول الى بنك اصبح تجاريا يخدم طبقة الفلاحين الكبار..
3 - بنكي الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:05
نهنئ كل إداريي هده المؤسية المخلصين وعلى راسهم الرئيس المدير العام لكن لا بد من ابداء بعض الملاحضات منها الاطر الاشباح وعلى راسهم رئيس تعاضدية والتمديد للمتقاعدين في حين ان هناك شباب وكفاءات عالية تنتظر الشغل.
4 - و.س الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:29
كل مشكور مكعور...كان على البرلمانيين ايسولوا الموظفين على المحسوبية و الزبونية التي تضرب الأطناب.
5 - Fassi الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:26
يتعامل مستخدموا بنك القرض الفلاحي كتعامل الموظفين الإداريين بالإدارة العمومية أيام 70 و 80 القرن الماضي ولا يتعاملون بمنظق العصر إلا من حيث واجهات البنك.
باعتباري عميلا لهذا البنك أرسلت إلي بطاقتين للشباك الأوتاماتيكي فاستعملت واحدة ورددت الإخرى إلى الوكالة التابعة لهذا البنك فاقتطعت من حسابي عمولة البطاقتين واشتكيت لمدير الوكالة مرات متعددة فلم يقم بأي شيء ولما ذهيت إلى الرباط اشتكيت للإدارة المكلفة بالبطاقات الإوتوماتيكية فنهرني أحد المديرين هناك وكأنني جئت أطلب منه الحسنة بل إن الله سبحانه وتعالى يقول: (وأما السائل فلا تنهر).
لقد أخطأت بانضمامي إلى هذا البنك ولم يكن بمقدوري فعل أي شيء لأنه عند توظيفي سنة 2007 تم تعيين أحد الموظفين بوزارة المالة رئيسا لهذه المجموعة فأحال رواتب كل الموظفين لهذه السنة والسنوات الأخرى على هذا البنك فلما أردت سحب مرتبي من هذا البنك قيل لي بأني لا أستطيع ذلك إلا إذا فتحت حسابا يالاطلاع لدى هذا البنك مع العلم أنه كان لدي حساب بالخزينة العامة للمملكة التي أعطتني دفترا للشيكات وكنت قد أرسلت للإدارة المكلفة برواتب الموظفين رقم هذا الحساب.
6 - بنكي الخميس 18 يوليوز 2019 - 18:32
جميع انواع الاختلاسات الظلم الاستبداد التعسفات والزبونية تراها في البنك المغربي للقرض الفلاحي امتيازات كبيرة بالجملة زيادات خيالية في الاجر تمديد سن التقاعد لاصحابهم عدم توفير فرص التوظيف لابناء الشعب عصابة خطيييرة تستعمر هذا الصندوق ابتداء من مديرة الموارد البشرية مدير infrastructures الذي صار يعرف بفرعون القرن واللائحة طويلة
لقد لطخوا هذا البنك
7 - تعليق لا ينتهي الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:05
نريد فتح تحقيق فيما يروج داخل الشركة الوطنية لليناصيب ايضا فلقد سأم المغاربة التلاعبات الخطيرة اللتي تقع مند ازيد من عشر سنوات. فما تدره هاد الشركة من ارباح لخزينة الدولة من ملايير ليس بالهين. بينما نلاحظ مقاطعة شبه شاملة وانهيار في ارباح الشركة ودالك راجع الى اكتشاف المغاربة لتلاعبات خطيرة في العاب الشركة. ولقد تمت مراسلة عدة جهات مسؤولة عن هاده التلاعبات ورغم دالك لم تحرك اي جهة ساكنا ولازل مسؤولي الشركة مستمرين في ما هو عليه ادن هادي سياسة الشركة ماشي تصرفات شخصية ادن .
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.