24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | "أوكسفام المغرب" تدعو إلى تقاسم مُنصف للثروة وإنهاء اقتصاد الريع

"أوكسفام المغرب" تدعو إلى تقاسم مُنصف للثروة وإنهاء اقتصاد الريع

"أوكسفام المغرب" تدعو إلى تقاسم مُنصف للثروة وإنهاء اقتصاد الريع

دعت منظمة "أوكسفام المغرب" المسؤولين السياسيين إلى التأثير إيجابياً لمحاربة التهرب الضريبي عبر ضمان أن تدفع الشركات متعددة الجنسيات والأثرياء النصيب العادل من الضرائب، واستثمار هذه الأموال في تعليم وصحة متاحين للجميع.

وكانت المنظمة قدرت، في تقرير سابق لها، ما يخسره المغرب من التهرب الضريبي الممارس من قبل الشركات متعددة الجنسيات المشتغلة في البلاد بـ2.45 مليار دولار، وهو ما يساوي 23 مليار درهم مغربي.

وقالت أوكسفام، في تعقيبها على التقرير الأخير لصندوق النقد الدولي الذي دعا المغرب إلى تقليص الفوارق الاجتماعية، إن "على الحكومة أن تجعل محاربة التفاوتات أولوية في السياسات العمومية عبر ترجمتها في القانون الإطار المرتقب لإصلاح النظام الضريبي".

وجددت المنظمة الدولية عبر فرعها بالمغرب، في تصريح بعثت به إلى الصحافة، تأكيد موقفها المتمثل في أن "محاربة التفاوتات والفقر يجب أن تكون في صميم جميع الإجراءات والسياسات العمومية في المغرب".

وتقترح المنظمة اعتماد خطة عمل عاجلة تضم ستة أولويات، أهمها ضمان تقاسم مُنصف للثروة ووضع حد لاقتصاد الريع والامتيازات وإقرار نظام ضريبي عادل وتدريجي لفرض المزيد من الضرائب على الذين يستطيعون التحمل.

كما تدعو المنظمة إلى اعتماد نظام الضريبة على الثروة وإنهاء الإعفاءات والتحفيزات الضريبية التي تُشجع على الاحتيال والتهرب الضريبيين لتمويل الخدمات العامة الجيدة، مثل التعليم والصحة وضمان الوصول إلى العمل اللائق.

وأكدت أوكسفام أيضاً ضرورة "تشجيع الحكومة المغربية للحوار الاجتماعي عبر تعزيز دور النقابات، وتوفير تكافؤ الفرص في الولوج إلى الخدمات الأساسية والتشغيل، ومعالجة التفاوتات المجالية وتحسين الحكامة عبر المساءلة والشفافية والوصول إلى المعلومة ومشاركة المجتمع المدني".

وقال عبد الجليل لعروسي، مسؤول الترافع والحملات بأوكسفام المغرب، إن "موقف صندوق النقد الدولي يؤكد أن هناك إجماعاً واسعا اليوم على الحاجة إلى محاربة التفاوتات في المغرب؛ لأن ذلك يضع جزءا كبيراً من المواطنين في حالة هشاشة شديدة، ويقوض النمو الاقتصادي طويل الأجل".

وأضاف المسؤول في منظمة أوكسفام المغرب، في تصريح مكتوب توصلت به هسبريس: "كانت محاربة التفاوتات في صلب نضال المجتمع المدني لسنوات، ويجب الآن أن تكون أولوية الحكومة والمؤسسات المعنية".

ويشدد لعروسي على ضرورة وفاء القانون الإطار الخاص بالنظام الضريبي الذي يجري الإعداد له حالياً "للانتظارات المُعبرة عنها خلال المناظرة الوطنية الثالثة للجبايات التي نظمت في ماي الماضي، من أجل بناء جماعي لنظام ضريبي أكثر عدلاً وأكثر كفاءة وشمولية"، مردفا: "عيوب نظامنا الضريبي الحالي تعاقب جميع المواطنين؛ لذلك يجب التصدي لها إذا أردنا أن نحارب بشكل فعال أوجه التفاوتات في بلدنا".

وتفيد معطيات سابقة للمنظمة، التي تنشط في مجالات عدة من بينها محاربة الفقر، بأنه يوجد مغربي من أصل ثمانية في وضعية هشاشة، ومن المحتمل أن يدخل مرحلة الفقر في أي وقت؛ بينما يصل هذا الأمر في العالم القروي إلى مغربي من أصل 5.

وتشير المنظمة إلى أن المغرب أحرز تقدماً هاماً في الحد من الفقر المدقع، إذ انتقل المعدل من 15.3 في المائة سنة 2001 إلى 4.8 في المائة سنة 2014؛ لكنها رغم ذلك تؤكد أن هناك استمراراً للتفاوتات في المملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - المحتار السبت 20 يوليوز 2019 - 23:10
الأغنياء في وطني لا يستمتعون بثرواتهم إلا من خلال الفوارق الاجتماعية الصارخة.و التباهي أمام الفقراء بسياراتهم و فيلاتهم و....المغرب هو التخلف كن كان دولة
2 - عبدو من الرباط السبت 20 يوليوز 2019 - 23:12
يكدسون الاموال في البنوك.كأنهم سيعيشون فيها خالدين وكأنهم لا يؤمنون بيوم الحساب
3 - مغربي يحب وطنه حتى النخاع السبت 20 يوليوز 2019 - 23:20
مقولة "عفى الله عما سلف" يمكن تطبيقها لأن المشاكل والإنحرافات كثيرة ولا يمكن الفصل فيها.. يبقى الحل الوحيد من الآن فصاعدا هو : 1/التصريح بالممتلكات قبل ممارسة أي مسؤولية مع الدولة أو في القطاع الخاص.. 2/ربط المسؤولية بالمحاسبة بعد انتهاء الفترة الزمنية المحددة في كل منصب 3/تقليص الفجوة بين الأجور والسلاليم عند الموظفين والطبقة العاملة.. غير ذلك فلننتظر ما لا تحمد عقباه وأجيالنا القادمة قد تعيش صراعات واضطرابات اجتماعية لا حصر لها وسيكون جيلنا سببا في ذلك
4 - أبوسفيان السبت 20 يوليوز 2019 - 23:21
صباح الخير ! عودي للنوم فما فاز إلا النوم . فأبناء الفقراء سيعودون للتعلم في مدارس السجون والبطالة والمخدرات والمواخير . ليعرف جيدا من أين تأكل كتف الضرائب !
5 - احمد المغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 23:23
حسبنا الله و نعم الوكيل . عندما ترى الناس الغرباء احن عليك من ابن بلدك المسؤول ماذا عسانا ان نقول . والله ان هذا ظلم كبير نعيش فيه . في بلد كريم و رحيم و فيه الخيرات ولكن الثروة لا ياكلها الا القليل من المسؤولين و ذوي النفوذ حسبنا الله و نعم الوكيل.
6 - مروان السبت 20 يوليوز 2019 - 23:26
لولا اللصوص والمتهربين من الضرائب لكان المغاربة كلهم بخير .
والأن حان الوقت لمحاسبة هؤلاء اللصوص والمتهربين وسيدفعون الثمن انشاء الله.
7 - الملاحظ السبت 20 يوليوز 2019 - 23:26
غريب ٱمرنا،هل سنبقا ننتظر المؤسسات الدولية لتقول لنا مايعرفه ٱبسط مواطن؟؟؟؟
ثم هل تستطيع ٱية حكومة القيام بما ورد هنا في هذا المقال؟؟؟
والله لن تستطيع لان الحكومة هي كل هؤلاء الذين لا ٱحد يقترب منهم و إن فعل،سيحترق،ولكم في الكاتب العام لوزارة المالية خير مثال و هو طري!!!!!
وش كتعرفو ٱن المسؤولين كيعرفو هادشي؟؟؟
وس تسحابليكم هما معرفينش؟؟؟
واعباد الله،وراه كلشي معروف،ولكن كيفاش نغيرو هادشي؟؟؟؟؟
واش مشفتوش ٱش دارو لناس الحسيمة؟؟؟ ٱو مقدرتوش تربطو هادي بالموضوع!!!!
المغرب الاخوان صعيب و صعيب بزاف،آلاف المغاربة سجنو و ٱسر يتمت و آخرون هاجروا و من بلع لسانه و كسر قلمه....كل هذا من ٱجل مغرب مازلنا نحلم به،لكن المنال بعيد و بعيد جدا!!!!
القريب هو السجن!!!!!!
8 - من القطيع السبت 20 يوليوز 2019 - 23:28
يااكسفام غدا يخرج الخلفي من خلاف ،ويقول لك ان مانطقت به محالا وففراء المغرب كلهم بخير.انتهى الكلام.
9 - متتبع السبت 20 يوليوز 2019 - 23:28
بلد الفوارق الاجتماعية بامتياز, ولا امل في الافق لالاف الشباب المغاربة العاطلين عن العمل. الدرهم الاخير ينفق على مهرجانات الغناء طوال العام وقرى مغربية لاتبعد عن اوروبا الا بكلومترات تنعدم فيها شروط الحياة من ماء وانارة ومدرسة وبنية طرقية اساسية. هل سياتي دور المغرب بعد الجزائر?
10 - تايكةغرماد السبت 20 يوليوز 2019 - 23:29
إصلاح لا يمكن تطبيقه اولا يجب إقرار دولة الحق والقانون واستقلال القضاء وهذا ياتي بتطبيق الديمقراطية وهذا مطلب صعب المنال لغياب ارادة سياسية وجادة ما دام التحكم يعتمد كليا على الريع لكسب الولاء واحكام التحكم من طرف لوبي السياسة والسلطة والمال !!
نكررها داءما لا يمكن إصلاح قطاع دون إصلاح شمولي للسياسة اَي لايمكن تطبيق عدالة ضريبية وتوزيع الثروة والبلد يسير بطرق بدائية تعود للقرون الوسطى وليس هناك أمل من اجل ارادة التغيير
11 - مغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 23:32
هههه أضحكني العنوان يا أكسفام الفساد في المغرب أكبر بكثير مما تتصورين.
12 - إلياس السبت 20 يوليوز 2019 - 23:34
لم تم فرض الضريبة على الثروة وزيادة ضرائب أكثر مما هي مرتفعة ستهرب رؤوس الأموال الخارجية و يصبح المغرب غير مستقطب للاستثمارات وسنصبح في أزمة حقيقة والبطالة ستكبر والفقر سيتفشى.
13 - عادل السبت 20 يوليوز 2019 - 23:34
الكل يعرف من المتسبب في اقتصاد الريع واحتكار الثروة. واعقنا صافي
14 - لاهاي السبت 20 يوليوز 2019 - 23:36
يجب على المغرب على سليل المثل يحذو حذوا هولاندا او النوربببج كيف يتًدون الضراءيب وكذالة كبف بقسمون ثروات البلاد على المواطنين
15 - عمر السبت 20 يوليوز 2019 - 23:40
لي كوان يو الرئيس السنغافوري الذي نقل بلاده من العالم الثالث الى الاول قال حكمة اعجبتني كثير : "حينما يسير اللصوص في الطرقات آمنين، فهناك سببين إما النظام لص كبير..و إما الشعب غبي أكبر
16 - أصبح ولله الحمد السبت 20 يوليوز 2019 - 23:40
نعم هناك إحصائيات دولية تفيد بأن 45% من الشعب المغربي يعانون من الفقر الشديد ، الضريبة يؤديها فقط أصحاب الدخل المحدود والحرفيون البسطاء ، كمثال حانوت مواد أساسية له هامش الربح سنتيمات من الدرهم ويؤدي ضريبة بعشرات آلاف من الدراهم أما من يقتلعون الرمال والأحجار برا وبحرا ويملكون أساطيل من المراكب لا يدفعون سنتيما ومن يستورد ويصدر فحدث ولا حرج ؛ الريع هو الفساد وسطو على الثروة.
17 - حسن محب السبت 20 يوليوز 2019 - 23:46
لقهر التفاوتات الإجتماعية يجب العناية بالتعليم المنتج و الفعال القادر على جعل الفرد حرا مسؤلا و قادر على الإندماج الإجابي في مجتمعه و فاعلا في وسطه السوسيو اقتصادي.
18 - Kif السبت 20 يوليوز 2019 - 23:49
ليس هناك ثروة في المغرب يجب خلقها ولخلقها يجب محاربة أولا وأخيرا تقافة الريع وإرساء تقافة الإنتاج
19 - amal السبت 20 يوليوز 2019 - 23:49
مشكلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمغرب مشكلة معقدة وبنيوية انتهى الكلام
20 - هائم الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:00
تقليص الفوارق الاجتماعية مجرد كلام والدليل على ذلك هو الفارق المهول بين الموظفين الكبار والصغار في الرواتب زيادة على ذلك الامتيازات التي يستفيد منها هؤلاء الموظفين الكبار دون غيرهم ناهيك عن الضرائب و أمور أخرى
21 - صابر الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:07
الاثرياء في هذا البلد ينهبون ولا يبالون لا يخافون الله ولا يستحيون لا وطنية ولا غيرة ...
الا من رحم ربي .
والسوءال هو اين من يحاسبهم ؟ طبعا غدا امام الله نقتسمون
22 - Younes froum Budapest الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:09
و اخيرا عرف مصدر تخلف البلاد ...مادام اقتصاد الريع متواصلا و ملك البلاد يفرق و يوزع العطايا بدون مجهود و بدون عمل و التشجيع على الاتكالية و الكسل . .فلن نحلم بتطور البلاد ...الريع في المال المعادن الثروات البحرية الرمال النقل . الطاقة . ...اللهم ان هذا منكر .
23 - Topograph الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:10
أقول للمسؤولين لايغرنكم صمت الشعب و غض الطرف عن حقوقه الأساسية من تعليم و صحة وبنية أساسية .. الثور لي غيضرب هاد البلاد بااااقي راجع للور
24 - القنيطري الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:12
أين هو الشخص الدي يزعم أن العدل مستقل ؟؟ لو كان مستقل لماذا لا يتابع قانونيا من ينهبوا هذا البلد ؟؟؟ لا حقوق الإنسان لا حقوق الحيوان لا حقوق النباتات لا ستة حمص !!! ممكن يتكلم عن حقوقه وحقوق من ينهب أما المغاربة لهم الله
25 - Rachid الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:14
لا داعي لمطالبة المسؤولين بتقسيم الثروات أو ما شابه ذلك. لأنه مطلب يصعب تحقيقه.للأسف الشديد فبمجرد أن يروا المال تسيل لعابهم.
في رأيي، الحل هو أن تفرض على هذه الشركات المتعددة الجنسيات بالتنسيق مباشرة مع القطاعات الحيوية (التعليم و الصحة بناء الطرق....) كما هو معمول به في بعض البلدان فالمسؤول المغربي لا ثقة فيه مند زمن بعيد إلا بعض الاستثناءات.
26 - hamid الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:17
هذه الإملاآت من طرف صندوق النقد الدولي وجمعيات المجتمع المدني كانت في صلب برنامج حكومة الإخوان بنكيران والسكوتي العثماني إلا أنهم لم يفو بوعودهم
27 - علي ولد حمو الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:20
نقول لهذه المنظمة : إن جذور الفساد عميقة و متشعِّبة و لا يمكن القضاء على هذا الفساد المستشري في جميع المجالات و الميادين إلَّا عبر تغيير شامل لِ"المنظومة السياسية " في البلد لكون المُفسدين ( الكبار ) المُسَيْطِرينَ على ثروات و خيرات المغرب هم أناس يسْتَتِرونَ وراء السياسة و يَحمُون أنفسَهُمْ بقوانين هم صُنّاعها و لا تهمُّهم إلّا مصالحهم الشخصية بعيداً عن أيّة مصلحة عامة و لا نية لديهم في بناء ديمقراطية حقيقية تتداول فيها السلطة عبر انتخابات نزيهة، و بهذا تستقيم أمور هذا الشعب الذي يعيش معظمه تحت عتبة الفقر و ستُبْنى دولةٌ يتساوى فيها المواطنون في حقوقهم و في واجباتهم لأن القانون هو حامي الشعب و راعيه و حينئذٍ ستندثرُ الطبقة الفاسدة المفسدة التي نهبت و سرقت و تركت الشعب في العراء .
28 - ابن سوس المغربي الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:24
تهرب الضريبي من طرف مافيات تنهب خيرات البلاد ولا تدفع ضرائب و تشتري وسطاء لتقليص المبالغ المستحقة و الفقير و التاجر المتوسط يدفع وثروث و البحار تنهب الفوسفات ينهب معادن تنهب تصدير استيراد ينهب تهرب من دفع رسوم على الواردات في المواني وزراء و نواب و أعوان الدولة الكل يبحث عن المصالح الخاصة و الشعب مغبون جاهل وامي يتصارع على الخبز و اتاي انه المغرب احسن بلد حسبي الله ونعم الوكيل
29 - جاهل ومتشاىم الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:25
مادام المغرب بلد العفاريت والتما سيح مع غياب الارادة الحقيقية والشعور بالمسؤو لية فستبقى مثل هذه الدعوات كسابقاتها حبرا على ورق الى ان يرث الله الارض ومن عليها ...
30 - مجرد رأي الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:28
بل الأخطر من هذا ان رؤوس الاموال يستغلون المناسبات الدينية والعطل للضغط على المواطن فمثلا في كل عام من رمضان ترتفع اسعار المواد الغذائية ،إرتفاع اثمنة الاضاحي وعند اقتراب العطل إرتفاع اثمنة المحروقات وخاصة الاثمنة الخيالية التي تصل إليها الخطوط الجوية الملكية واثمنة البواخر بالنسبة لعائلاتنا المقيمين في المهجر إرتفاع اثمنة الإقامة والمطاعم وعلى غرار ذلك نجد تخفيضات في كل الدول المتقدمة في العطل والمناسبات فمثلا تجد تخفيضات في الملابس تصل نسبة %70
الله ياخذ فيهم الحق اميييين
31 - تقليص الفوارق الاجتماعية لابد الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:38
تعديل الدستور وإلغاء الأمازيغية تيفيناغ لتكليخ الشعب ولابد من تقسيم الثروة ومحاسبة المسؤولون.

لابد من تعديل الدستور وإلغاء بما يسمى اللغة الأمازيغية، واعتماد على اللغة العربية والإنجليزية والتربية الإسلامية وحفظ القرآن الكريم والرياضة وجميع العلوم التكنولوجية.

رئيس الحكومة يجب أن يكون ويعمل مستقلا والبرلمان التشرعي له الكلمة الأخيرة، مثل جميع الدول الديمقراطية.
يجب إلغاء مستشارين الملك، هؤلاء نقمة للحكومة والبرلمان والشعب والوطن.
يجب تقسيم الثروة ومحاسبة المسؤولون الذين ينهبون أموال الدولة والشعب بدون فائدة.

يجب إنشاء بيت المال المسلمين لإعطاء جميع الفقراء 1000 درهم شهرياً بالإضافة 250 درهم لكل ثلاثة أطفال لكل أسرة فقيرة.
32 - ملاحظ بسيط الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:48
مبدأ النجاح والغنى في المغرب هو إفشال وتفقير الاخر لانجح انا، وهذا هو الريع، إغناء الغني وتفقير الفقير.، فءة لها جميع الصلاحيات وفءة محرمة من كل شيء. من يكدح يبقى فقير ومن ينام وله الريعيصبح غني.
33 - جاهل ومتشاىم الأحد 21 يوليوز 2019 - 01:15
في هذا الا طار وضعية بلادنا شبيهة بوضعية بعض البلدان الافريقية . كنيجريا غنية طبيعيا ضعيفة بشريا
34 - madghis الأحد 21 يوليوز 2019 - 01:19
دائما اقولها و سأعيدها المشكل فينا .الفقراء من يرضى بفقرهم .نعم الفقر ليس عيبا لكن ان يكون هناك من يفقرني ويغتني على حسابي فلا . اذا اردنا العدل في اقتسام الثروة يجب أن يقف الجميع ضد الفساد .
35 - الصادق الأحد 21 يوليوز 2019 - 01:40
للقضاء على التفاوتات بين المواطنين المغاربة من شماله إلى جنوبه لابد من القطع مع الخلط بين السياسة و الثروة من جهة و الخلط بين الدين و السياسة من جهة أخرى.هذان المبدآن الحاسمان هما اللذان طبقته الدول المتقدمة و أصبحت متفوقة علينا في كل المجالات؛اقتصاديا و تعليميا و صحيا و اجتماعيا ....أما الحديث عن ربط المسؤولية بالمحاسبة أو تجزيء القضايا دون الأخذ بشموليتها،مثلا فصل موضوع الضرائب عن الصناديق السوداء التي لا يستطيع البرلمانيون التقرب منها الخاصة بأموال الفوسفاط و الذهب و تهريب الأموال ووو أو فصل المجال السياسي عن قضايا الإقتصاد فلن نستطيع بهذه العقلية التقدم قيد أنملة.
36 - قاءل كلمة الأحد 21 يوليوز 2019 - 01:55
لو قسم رزق الله على عباد لله بما يرضي الله لما كان بيننا محتاج
37 - منهوب الأحد 21 يوليوز 2019 - 02:37
في المغرب الفقراء هم من يدفعوا الضراءب
الأغنياء اصحاب المشاريع الكبرى لا يودون الضراءب
38 - Marroki الأحد 21 يوليوز 2019 - 09:11
Comme si vraiment on avait besoin d'Oxfam pour nous révéler cette vérité qui crève les yeux. Ce type d'organisation vise des objectifs plus pernicieux que cela ...
39 - محارب سابق الأحد 21 يوليوز 2019 - 09:18
صندوق النقد الدولي يدعو الحكومة إلى تقليص الفوارق الاجتماعية....! كيف؟ و الفوارق الاجتماعية كبيرة. مثلا اقول مثلا انا متقاعد منذ 18 سنة سلفت كنت في بداية تقاعدي احمد الله لكن اليوم انا من افقر الفقراء لان معاشي محمد منذ 18 سنة لم يعرف و لو زيادة مليم احمر واحد من 18 سنة التي عرفت اسعار كل شيء زيادات صاروخية بلغت في البعض 259 ٪ الا معاشي المسكين لم يحرك منذ 18 سنة. فعلا هذا تقليص للفوارق الاجتماعية و لكن في الاتجاه المعاكس. يعني الفقير...!
40 - جيني كود الأحد 21 يوليوز 2019 - 09:41
المنظمات الدولية و كل ألعالم يعلم هذه الحقيقة : وهي أن إقتصاد الريع و الحكرة أﻹجتماعية بكل مظاهرها متجدرة في ألمغرب و يراها ألجميع إلا المسؤولون الحاكمون فيغنون قولو العام زين ألولاد!!!!!!!!!!!!!!!!!
41 - مبروكي الأحد 21 يوليوز 2019 - 10:15
الاغتناء يقابله اداء الضرائب
الذين لهم مدخول كبير مهم يظهر في تفريق توزيع الثروة على ابنائهم حتى انه يصبح للعائلة الواحدة عدد من السيارات وعدد من المنازل والقطع الارضية للتحايل عن اداء الضرائب لكن يجب استخلاص الضريبة من المنبع وذلك بالقيام بالاحصائيات الدورية لذلك يجب الخروج الى الميدان يجب العمل وتوظيق الموارد البشرية لذلك.
لن تكون الدولة مزدهرة الا بتقليص الفوارق الاجتماعية
42 - عاقل حائر الأحد 21 يوليوز 2019 - 11:21
عقلي لا يطيق ان الخلايا الارهابية يتم القاء القبض عليها من طرف الامن بمجرد ما يفكر اعضاؤها سريا في دراسة جرائمهم ، بينما ثروات البلاد تنهب جهرا وظهرا ولا يتم القبض على مرتكبي هذه الجرائم، هل القانون لا يخول للامن مراقبة هؤلاء كما يجري الامر على الارهاب؟
43 - سياسة قهر الظعيف الأحد 21 يوليوز 2019 - 18:52
كما جاء في التقرير عدم محاربة الفقر والتفاوتات في الفوارق اﻻجتماعية والطبقية. مع عدم التطرق لها في السياسات وبرامج اﻻحزاب المتعاقبة وتحمل المسؤولية والترشيد والمحاسبة في النفقات وعدم المحسوبية واستغﻻل ثروات الوطن واقتسامها سرا وخفية عن المواطن واستهتار حقوقه والظغط عليه قهرا افتطاعا وظرائبيا وسلبي حقوقه وهده برامج حزبية وغط الطرف عن كيفية اغتنائه دون محاسبته من اين لك هدا

دون التطرق الى دوي النفود واغنياء الشركات والمصانع المتهربين من اداء الظرائب و المستحقات عليهم ﻻجل الرفع والتوازن بين اﻻفراد مجتمعيا واقتصاديا .دون تطبيق القهر والتفقير اﻻ على الظعفاء واما اﻻقوياء ماديا ﻻقانون يسري عليهم ؟
44 - Abdou الاثنين 22 يوليوز 2019 - 00:20
العالم كله يعرف ان المخزن المتهالك هو السبب في ريع وغلق افاق القتصاد والعمل و الحكرة و يجبر الشعب على دافع ضرائب ويسلبه حقوقه
45 - حسن الوراري الاثنين 22 يوليوز 2019 - 01:15
منذ حوالي عشرين سنة وخلال دورة تكوينية نظمتها منظمة اوكسفام كيبيك باكادير أخبرتنا مسؤولة كندية في المنظمة آنذاك أن المنظمة ستتوقف عن تمويل المشاريع التنموية بالمغرب وستوجه جهودها إلى دول أقل فقرا كالبنغلاديش معللة ذلك بكون المغرب له مايكفي ويزيد من الموارد وأن مشكلته تتمثل في سوء التدبير وغياب الحمامة . عشرون سنة مرت على هذا التشخيص ولازلنا ننتظر العلاج...
46 - ممسوقوش ظو لحمر الاثنين 22 يوليوز 2019 - 07:51
هدا سائقوها حارg الضو لحمر وهي حمراء وحامل اكياس داة ثروة حمراء من كثرة احمرارها ناسي قانون السير وكدالك ينسى الكل ﻻيشغل باله اﻻ لمصلحته
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.