24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | العمراني: عزلي من "النساء المقاولات" غير قانوني

العمراني: عزلي من "النساء المقاولات" غير قانوني

العمراني: عزلي من "النساء المقاولات" غير قانوني

بعد أكثر من عام على انتخابها رئيسة لجمعية النساء المقاولات بالمغرب لولاية 2018-2021، بأغلبية 65 في المائة، طُردت عائشة العسري العمراني من منصبها كرئيسة للجمعية، بجمع عام يفتقد الصبغة القانونية حسب القانون الأساسي للجمعية، وتهمة العزل حسب قرار الجمع: "عدم قدرتها على توحيد أعضاء الجمعية من حولها، وتشكيل مكتبها".

في 25 من يونيو المنصرم، اجتمعت 144 سيدة رئيسة مقاولة ممثلة لمختلف فروع جمعية النساء المقاولات بالمغرب، وصوّتن على تحييد الرئيسة الشرعية من منصبها، "أزيد من نصفهن لم يدفع واجب الاشتراك السنوي الذي حدّده "المنقلبات" أنفسهن كشرط لصحّة التصويت"، حسب تصريح العمراني.

حضر الجمع الرئيسة السّابقة للجمعية باعتبارها عضوا في "مجلس حكيمات" الجمعية، وكذا حاجبي محكمة، الأولى ممثلة للرئيسة العمراني والثانية ممثلة للطرف الآخر.

تقول الرئيسة المعزولة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، "إن قرار الجمع العام بالعزل جاء بعد محاولات للضغط عليها من أجل تقديم استقالتها من منصب رئاسة الجمعية عبر بسط العراقيل وفرش المشاكل، وبعد محاولات "انقلابية" من العضوات".

وتضيف: "جلسة التصويت كانت محظورة على وسائل الإعلام، حتى تستطيع القائمات عليها خرق القانون بكل أريحية"، موردة أن" منافستها السّابقة في الرئاسة ليلى الأندلسي اعتبرت ما تتعرّض له العمراني ظلما وجورا".

توجّهت العمراني إلى القضاء رافعة دعوى بعدم قانونية الجمع المنظم، وبالتالي فما انبثق عنه من قرارات أيضا غير قانوني، ساندتها في ذلك مجموعة من النساء المقاولات اللواتي قمن بسحب تصويتهنّ في الجمع، على اعتبار أن ما اكتنف التنظيم من لبس لم يكن بعلمهنّ، حسب بلاغات وجّهنها إلى الرئيسة المعزولة تتوفر هسبريس على نسخ منها.

تجدر الإشارة إلى أن عائشة العسري العمراني كانت من العضوات المؤسسات لجمعية النساء المقاولات سنة 2000 بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، الدار البيضاء، وسيحتفل بـ20 سنة من التأسيس في الولاية الحالية للعسري العمراني، وقرار المحكمة بخصوص قانونية قرار "العزل" سيصدر في 16 من شتنبر المقبل.

تهدف الجمعية إلى كسر العزلة التي تواجهها المرأة رئيسة المقاولة من خلال تقديم كافة المزايا التي توفرها شبكة غنية تضم أزيد من 600 عضو من خلال مندوبياتها الجهوية الثماني، علاوة على خدماتها المتعددة، وتعمل على مواكبة النساء حاملات المشاريع اللواتي تقوم بانتقائهن وتستقبلهن داخل حاضناتها الستة المجهزة بالكامل، حيث يكون بإمكانهن الاستفادة من تكوينات ومن نصائح طيلة 18 شهرا.

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Said الأربعاء 24 يوليوز 2019 - 04:19
العجب والله كتناديو بالمساواة مع الرجل وفي المقابل هناك جمعية المقاولات وجمعية النساء وووو اي بلد التناقضات هذا فالدول تتقدم الى الامام ومنها دول افريقية صاعدة ونحن من استقل منذ اكثر من ستين سنة نرجع الى الوراء .والكفاءات مهمشة.
2 - ines الأربعاء 24 يوليوز 2019 - 05:37
ليس هكذا تُدار الأمور يا مقاولات المغرب، لا تضحكن الناس فيكن، كيف لم تستطعن توحيد صفوفكن، وأنتن من تكوِّنن المقاولات الجديدات وتردن أن يقفن على أرجلهن في مشاريعهن. قِفْن أولا على تعيين رئيسة لجمعيتكن وتفاهمن وتصالحن فيما بينكن لتعطين المصداقية لعملكن. وفقكن الله وأصلح ذات بَيْنِكُنَّ.
3 - مرتن بري دو كيس الأربعاء 24 يوليوز 2019 - 06:22
قابلي راجلك وأولادك.. و هني راسك من هذا العذاب..سمحتوا فالعائلة الصغيرة.وتبعتو المال والشهرة.فاصبحت المرأة لا ترى أبناءها إلا في الليل نصف ساعة قبل النوم..وتنام في بيت والرجل في بيت وانترنت بينهما..فتفجر المجتمع وأخرج اوساخة فسالت على أطرافه وأعطت روائح كريهة وصلت إلى مجتمعات خارج الوطن...فقرن في بيوتكن أفضل لكن بالف منصب اذا ربيتن ابناءكن أحسن تربية لا اقصد تربية المال وكل ما يطلبه موجود ..فذاك يجعل منه عاهة عليكم آخر المطاف....فاعتبرن بامهاتكن يا من انسقن وراء الغرب وعيوبه.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.