24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2106:5313:3517:0920:0721:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أم الربيع" ينهي حياة تلميذ قاصر نواحي البروج (5.00)

  2. طبيب نفساني: "لعبة القط والفأر" تطبع علاقة المغاربة بالكحول (5.00)

  3. غرق الصحة (5.00)

  4. براهمة: المغرب يقف على حافة "السكتة الدماغية" (5.00)

  5. "حُكم دولة القرون الوسطى" .. عبارة أفقدت اليازغي منصبه السّامي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | رفع مبادلات المغرب والقارة الإفريقية ينتظر تطبيق اتفاقية "زليكا"

رفع مبادلات المغرب والقارة الإفريقية ينتظر تطبيق اتفاقية "زليكا"

رفع مبادلات المغرب والقارة الإفريقية ينتظر تطبيق اتفاقية "زليكا"

يُتوقع أن تتضاعف مبادلات المغرب مع القارة الإفريقية ثلاث مرات على مستوى الحجم حين يتم التطبيق الفعلي لاتفاقية التبادل الحر القارية المعروفة اختصاراً بـ"زليكا" (ZLECA)، التي وقعت عليها المملكة قبل أشهر.

وبحسب توقعات المركز المغربي للظرفية، فإن مبادلات المغرب مع القارة، التي تمثل حالياً 5,4 في المائة من مبادلاته الإجمالية، يمكن أن تصل إلى 16 في المائة حين تطبيق الاتفاقية فعلياً على أرض الواقع.

وذكر المركز في تقرير له أن "إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية هو بمثابة تتويج لمفاوضات طويلة تعكس الرغبة في العمل من أجل تكامل المنطقة الاقتصادية للقارة".

وأشار المركز إلى أن المغرب "من خلال العديد من المبادرات الموجهة للدول المجاورة في جنوب الصحراء الكبرى يؤكد التحاقه باكراً بهذه الدينامية الجديدة التي تغذي الأمل في ظهور أقطاب جديدة للنمو والازدهار مربحة للجميع".

وبحسب التقرير، فإن إنشاء منطقة التجارة الحرة الإفريقية سيُساهم في تقوية التحفيزات التنافسية، مع إمكانية اختراق الأسواق الأفريقية بأسعار تنافسية نتيجة لإزالة الحواجز الجمركية وانخفاض تكلفة توريد المواد الأولية.

وكان هذا الاتفاق قد صودق عليه في يوليوز الماضي من طرف 27 دولة من أصل 55، فيما ما تزال المفاوضات جارية بين القادة الأفارقة بشأن الرسوم الجمركية والسلع المستوردة من خارج إفريقيا.

وجاء هذا الإعلان بعد 17 عاماً من المفاوضات الصعبة داخل الاتحاد الإفريقي، وتعد الانطلاقة الحالية مرحلة تشغيلية للاتفاق على أن تنفذ تدريجياً في السنوات المقبلة.

ويُلزم الاتفاق غالبية الدول بخفض الرسوم الجمركية بنسبة 90 بالمئة على مدى خمس سنوات، وتخفيضات أخرى على مدى 10 سنوات و15 سنة، وهو ما سيُساهم في تخفيف العوائق أمام التجارة في القارة.

وتفيد الأرقام الرسمية بأن إجمالي حجم التجارة المغربية مع القارة الإفريقية بلغ سنة 2017 حوالي 37,2 مليار درهم، وقد ارتفع ما بين 2007 و2017 بنسبة 5 في المائة كمتوسط سنوي.

وتضم الصادرات المغربية نحو إفريقيا أساساً الأسمدة الفوسفاطية والمنتجات الغذائية بـ24 في المائة، ومواد الاستهلاك النهائية بـ14 في المائة، والمواد النهائية للتجهيز الصناعي بـ11 في المائة.

أما الواردات المغربية من القارة الإفريقية فهي تتشكل أساساً من المنتجات الطاقية بـ37 في المائة، وأنصاف المواد بـ20 في المائة، والمنتجات الغذائية والمشروبات والتبغ بـ18 في المائة.

وتعتبر إثيوبيا الزبون الإفريقي الأول للمغرب باستحواذها على 11 في المائة من صادراتها إلى القارة، والجزائر في المرتبة الثانية بـ9 في المائة، والسنغال ثالثة بـ8 في المائة، فنيجيريا وكوت ديفوار بـ7 في المائة لكل واحدة منهما.

أما أهم الموردين فهم الجزائر بنسبة 35 في المائة من الواردات من إفريقيا، ومصر في المرتبة الثانية بـ29 في المائة، وتونس في المركز الثالث بـ14 في المائة، ثم جنوب إفريقيا بـ6 في المائة، فنيجريا بـ2 في المائة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - selina الثلاثاء 13 غشت 2019 - 00:23
للتصحيح هذا الاتفاق صودق عليه من طرف 27دولة من اصل 54 دولة وليس 54 دولة كما جائ في المقال
2 - zalagate الثلاثاء 13 غشت 2019 - 00:43
الكثير من المعامل سدات بسبب zalgate الاتفاقيات مع تركيا ومصر وتونس وهاد zliga مع الافارقة هاتجيب اقتصاد المغرب ko
3 - El facil الثلاثاء 13 غشت 2019 - 01:03
على المملكة المغربية أن تركز أكثر في تجارتها الخارجية على الدول المعادية لها في القارة الإفريقية فقد صدق من قال التجارة و الإستثمار تُقوِم إعواجاج السياسة.
4 - سعيد الثلاثاء 13 غشت 2019 - 07:12
السوق الأفريقي سوق فتي سيستفيد منه من له صناعة المستعملات اليومية daily use ، ولهذا نطالب بتشجيع المقاولات الصغرى وإنشاء منطقة تجارية حرة والاعتماد على الطاقات الشابة الطموحة وسنحقق بعد ذالك الاكتفاء الذاتي وبعدها نصدر منتوجاتنا الى باقي السوق الأفريقية
5 - Karim الثلاثاء 13 غشت 2019 - 07:27
الى المعلق رقم 1

بانضمام المغرب الى الاتحاد الافريقي اصبح هو الدولة رقم 55،، هذا اللي قال لامه تعالي يا امي نرشدك الى دار اخوالي ،،،الحاجة اللي ما تعرفهاش علاش تتحدث عنها ،،إلعب قدام باب داركم
6 - وائل الثلاثاء 13 غشت 2019 - 08:55
المنتوج المغربي وحده لن يخترق اي سوق في العالم افريقية او امريكية او غيرها من القارات. السبب اولا الجودة ، ثانيا انعدام الشفافية، ثالثا مركزية القرار وطول الانتظار ، رابعا وباء الخطوط الملكية، خامسا الرشوة المتفشية، سادسا انعدام التكوين المقاولاتي ، سابعا الصورة القاتمة للادارة ثامنا ظاهرة الجريمة والداعشية والتسول الخ.
هذه امور تتفاعل في ذهن المتعاملين مع المغرب وتنتج عندهم عدم الارتياح والخوف والشك في نجاح التعامل مع المنتوج المغربي.
7 - AbouMeryem الثلاثاء 13 غشت 2019 - 10:24
إتفاقية سيستفيد منها الجميع على المدى المتوسط و البعيد حين تهدء الأمور السياسية و تتجه الحكومات نحو تنمية بلدانها عوض المناوشات السياسوية الفضفاضة التي لاتسمن و تغني من جوع.
و في نفس الوقتو موازة مع "زليكا" على المغرب إعادة النظر في إتفاقيات التبادال الحر الثنائية والتي وقعت مع تونس و تركيا و الولايات المتحدة الأمريكية ،هذه الإتفاقيات الثنائية "مصيبة"على المغرب.
من جميع النواحي.و خاصة الإجتماعية (البطالة).
عاش المغرب.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.