24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | دراسة تبوئ المغرب الرتبة الـ56 في "جودة الحياة الرقمية" بالعالم

دراسة تبوئ المغرب الرتبة الـ56 في "جودة الحياة الرقمية" بالعالم

دراسة تبوئ المغرب الرتبة الـ56 في "جودة الحياة الرقمية" بالعالم

رصدت المؤسسة البريطانية "سورف شارك" تأخر المغرب في المجالات الرقمية على الصعيدين العالمي والإقليمي، بعد احتلاله الرتبة 56 في التصنيف العالمي لجودة الحياة الرقمية، والذي شمل 65 دولة.

واعتمدت المؤسسة البريطانية على مجموعة من المؤشرات، شملت الفوارق في مجال الربط بشبكة الإنترنيت والحماية من الهجومات السيبرانية والخدمات الحكومية الرقمية، وحماية المعطيات الشخصية. واعتبر مروان هرماش، الخبير في مجال الخدمات الرقمية، أن هذا التصنيف لم يكن مفاجئا بالنظر إلى التأخر الكبير الذي راكمه المغرب في عدة مجالات رقمية منذ سنة 2011.

وقال هرماش، في تصريح لهسبريس، إن النتائج التي خلصت إليها الدراسة تتوجب على المسؤولين الحكوميين المغاربة العمل على تدارك الفوارق التي راكمتها الحكومة منذ سنة 2012، بعد التخلي عن متابعة مجموعة من البرامج التي سبق أن صنفت المملكة في مراتب متقدمة على الصعيدين القاري والإقليمي.

وأوضح الخبير المغربي في التصريح ذاته أنه بالنسبة لسرعة الإنترنيت في المغرب تظل في المستوى مقارنة مع مجموعة من الدول الإفريقية، نتيجة الاستثمارات الكبرى التي قادها الفاعلون العاملون في القطاع؛ وزاد مستدركا: "لكن في المقابل نجد أن الحكومة الحالية والسابقة تخلت عن تسريع وتيرة تطوير الخدمات الرقمية الحكومية، ومواصلة التركيز على القطاعات التي توفر مناصب شغل آنية في الصناعة وغيرها، مقابل التخلي النسبي عن تشجيع القطاع الرقمي".

وأضاف مروان هرماش: "صحيح أن التصنيع يوفر فرص شغل أكثر، لكن في المقابل التركيز على القطاع الرقمي يساعد على الرفع من مستوى تنافسية الاقتصاد الوطني، ويوفر شفافية أكبر، ويضمن قيمة مضافة أكبر بكثير من تلك التي تحققها الاستثمارات في باقي القطاعات الأخرى".

وأردف هرماش: "لقد كان المغرب سباقا إلى التركيز على القطاع الرقمي في عهد الوزير الشامي، لكن مع مجيء الوزير اعمارة تغيرت الأمور وتم التخلي عن مجموعة من البرامج، وبالتالي فإن الضرورة تحتم على المغرب التركيز بشكل جدي على الاقتصاد الرقمي من أجل خلق ديناميكية اقتصادية جذابة للشركات العالمية الكبرى، وبالتالي تحسين مستوى تصنيفه العالمي، المتراجع حاليا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - مهاجر مغربي في بريطانيا الثلاثاء 27 غشت 2019 - 02:41
فلنكن واقعيين ومنطقيين..بلادنا متخلفة في كل شيء،حتى وإن بدت أو تبدو عكس...عدت لتوّي من عطلة العيد التي قضيتها بين أحضان عائلتي هناك وحزّ في نفسي أن تظّل بلادي على حالها البئيس..

كل القطاعات متخلفة وكل مناحي الحياة فيها مملة وكئيبة.
2 - العباسي الثلاثاء 27 غشت 2019 - 06:09
دولة بريطانيا يمكن اعتبارها من الدول شبه المعادية للدولة المغربية..بسبب مضيق بوخاز جبل طارق...وايضا يتجلى ذلك في مواقف بريطانيا من الصحراء المغربية....
3 - Said russie الثلاثاء 27 غشت 2019 - 09:30
وهناك دراسة تاكد وجود المغرب فى المؤخرة في التعاسة و الفقر المغرب اصبح دولة راءدة في طرق الرشوة و المحسوبية وبدا يصدر هده التقنيات الى الدول الاخرى
4 - العربي المكناسي الثلاثاء 27 غشت 2019 - 09:43
ياسادة مازلنا متخلفين

لا يوجد حكومة الكترونية في المغرب، اخر تكنولوجيا شعر بها المواطن هي البطاقة الوطنية/ الجواز الرقمي والذي ما زال يحتاج الي عدة ايام ، يكمن التحدي في المغرب بعدم وجود قاعدة بيانات للمواطنين (مركز معلومات وطني) تحتوي على جميع بيانات المواطن، يمكن الولوج اليها من عدة مصادر سواء من طرف الحكومة في حال طلب المواطن استخراج اوراق رسمية (مثلا: جواز سفر/هوية وطنية/اضافة مولود/ طلب رخصة سياقة... الخ او من خلال العمالة او المحاكم الرسمية، او من خلال الابناك و شركات الخدمات كالاتصالات و المياة و الكهرباء و التامين عند طلب خدمة معينة ، هذا سيلغي مسألة احضار الاوراق المطلوبة والتي تكون عادة من عدة مصادر (البوليس/العمالة ... الخ)

الغريب ان دول الخليج (وانا اعمل في احدها) كانت السباقة في ادخال الحكومة الرقمية، فلا تحتاج الي اي اوراق او صور شخصية عند مراجعة او طلب اي خدمة بما في ذلك الابناك حيث تظهر معلومات الشخصية بالاضافة الي بصمة الاصبع الالكترونية، فيكفي ببصمة اصبعك الالكترونية تستطيع فتح حساب لدى البنك و استخراج و تجديد الاوراق الثبوتية و جوزات السفر و اصدار وكالات
5 - ابراهيم الثلاثاء 27 غشت 2019 - 09:44
هكدا ونتراجع يوما بعد يوم الى الوراء في جميع الميادين
6 - الى العربي المكناسي الثلاثاء 27 غشت 2019 - 12:08
كأني بك تتكلم عن السعودية ، فقد وصلت حكومتها الالكترونية الى درجة لن نصل اليها في المغرب الا بعد 50 عام .قبل كم يوم كنت في احدى شركات الاتصالات باغي نحصل على كرته بدل فاقد وطلب مني ان ادخل بصمتي فقلت له ان البصمات لدي شبه معدومة ولا يمكنني اثبات انني انا بالبصمة فطلب مني الدخول الى مركز المعلومات الوطنية من خلال جوالي للحصول على تاكيد هويتي بطريقة الكترونية وفعلا في اقل من دقيقة استلمت كود من المركز اعطيته للموظف الذي وصله نفس الكود وتمت العملية دون الحاجة للقيام من المقعد الذي كنت اجلس عليه
7 - الملاحظ الثلاثاء 27 غشت 2019 - 14:39
ان السبب الوحيد و الاوحد لتاخر المغرب في المجال الرقمي ’ يعود الى احتكار شركة واحدة و وحيدة للسوق الرقمية بالمغرب و خاصة الانترنيت الثابث ’ و هي مصيبة بكل المقاييس ’ حيث انها تفرض سياستها على جميع المغاربة ’ و لن يتطور هذا المجال الا بدخول شركات اخرى تنافس و خاصة في adsl ’ حيث ستتنوع الخدمات و العروض ’ لنا قطار واحد تجره قاطرة من العصر البائد
8 - سعيد الثلاثاء 27 غشت 2019 - 15:05
اش هاد الكارثة واش حنا ديما في المراتب الأخيرة
9 - ber nour الثلاثاء 27 غشت 2019 - 16:14
هاذا حصاد حزب العدالة والتنمية في تأخير البلاد إلى الوراء
10 - فضولي الثلاثاء 27 غشت 2019 - 16:29
ا ملي اسيدي الخدمات كلها تكون رقمية ,الرشوة شكون يقبطها..المغرب مشا فيها والله لا طفرها ...موعدنا الالفية الرابعة ..وسيرى من سيعيش الفترة..
11 - khalil الثلاثاء 27 غشت 2019 - 17:03
منتخلفين دائما في الترتيب العالمي . دائما تجد بلدنا من بين الدول الاخيرة سواء في قطاع التعليم او الصحة او القضاء او الرياضة او الرقمنة . ولكن كسبنا مراكز الى الامام في قطاع الخطفة و الرشوة و المحسوبية و الزبونية .
12 - Abdou الثلاثاء 27 غشت 2019 - 18:43
La preuve contre le PJD a Knitra où Rbah est président le personnel de te les bureaux d'état civil travaillent tjrs avec le stylo , alors que ta les bureaux des communes rurales de la banlieue où on a des présidents non Oud sont informatises
13 - عادل الثلاثاء 27 غشت 2019 - 19:08
التخلف الرقمي وخدمات الإنترنت في المغرب هو أساسا نتيجة الاحتكار المخرب لما يسمونه ب "الفاعل التاريخي" كانت هناك مبادرات وشركات كثيرة تحمل مشاريع تطويرية في المغرب منذ بداية الإنترنت ولكنها أجهضت بسبب السياسة الاحتكارية لاتصالات المغرب. ولحد اليوم مازالت تحتكر الارتباط الأرضي للإنترنت في المغرب في تحدي لمنافسيها و للقانون ولإرادة تطور بلد.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.