24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  3. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (5.00)

  4. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  5. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | "مجموعات سعودية" تمتنع عن سداد مبالغ فواتير لشركات مغربية

"مجموعات سعودية" تمتنع عن سداد مبالغ فواتير لشركات مغربية

"مجموعات سعودية" تمتنع عن سداد مبالغ فواتير لشركات مغربية

شرعت المحكمة التجارية لمدينة الدار البيضاء في النظر في العديد من القضايا التي رفعتها مجموعة من المقاولات الصغيرة جدا ضد شركات تابعة لمستثمرين أجانب، من ضمنهم رجال أعمال من السعودية، بعد امتناعهم عن تسديد مبالغ فواتير مستحقة لفائدة هذه الشركات المغربية.

ووفق معطيات توصلت بها هسبريس، فإن المقاولات الصغيرة تطالب منذ سنة 2017 بتسديد مبالغ هذه الفواتير، التي تسلمتها شركات رجال الأعمال الأجانب بعد أن أنهت الشركات المغربية جميع الأشغال المتعلقة بمشاريع عقارية وسياحية منذ سنة 2016، حيث اضطر البعض منها إلى إعلان إفلاسه.

وقدرت مصادر هسبريس المبالغ المالية المستحقة لفائدة المقاولات المغربية بأزيد من 15 مليار سنتيم (مبالغ أولية)، في انتظار حصر المبالغ الأخرى التي يتوجب على رجال الأعمال أنفسهم تسديدها لفائدة المقاولات المغربية.

يشار إلى أن المصالح الحكومية التابعة لوزارة المالية قد شرعت في تشديد إجراءاتها الرقابية لمواجهة تأخر كبريات المقاولات المغربية في تسديد الفواتير المستحقة للمقاولات الصغيرة.

وقررت وزارتا المالية والتجارة والصناعة فرض جزاءات تأخير السداد بشكل تدريجي على المقاولات التي تواصل إرجاء الوفاء بالتزاماتها، حيث ستبدأ خلال سنة 2019 في تطبيق جزاءات تبلغ 5.25 في المائة من القيمة الإجمالية للفاتورة غير المؤداة في الآجال القانونية، والتي لا تتجاوز في جميع الحالات 90 يوما على أبعد تقدير.

ويرتقب أن يتم رفع هذه النسبة إلى 6.25 في المائة من مجموع الفواتير المتأخرة انطلاقا من سنة 2021، وذلك من أجل حفظ مصالح المقاولات الصغيرة المتضررة، وتعويضها عن الخسائر التي تتكبدها جراء هذا التأخير في الأداء.

وكشفت بيانات ميدانية عن إفلاس ما يزيد عن 28.800 مقاولة مغربية خلال الفترة الممتدة ما بين يناير 2015 ونهاية شهر دجنبر من سنة 2018، بسبب تأخر المؤسسات العمومية والخاصة عن تسديد فواتير الصفقات والخدمات التي أدتها لفائدتها هذه المقاولات الصغيرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - عنتر الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:16
يجب ان لا نستعجل في الحكم طالما ان الموضع لدى القضاء فربما ان هذه المقاولات الصغيرة لم تلتزم بتنفيذ مهامها حسب العقود
2 - Omar الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:18
يجب معاقبة هؤلاء الأجانب و تشجيع الإستثمار الوطني، يجب تشديد الرقابة على كل ماهو غير مغربيْ
3 - مغربي الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:26
احسن تجارة هي مع الفرنسيين و الاروبيين بصفة عامة،
عمري لقيت معاهم مشاكل الاداء.
اما كما تانقولو ادا عربت خربت ...
4 - عزالدين الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:26
يجب على هذه المقاولات المغربية الصبر
حتى يجمع السعوديون مال الحج وكذلك تعويض النقص الذي اصابهم بعد اخراج الزكاة التي وخبرها لترامب
5 - mimoun الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:28
il faut prendre de precaution avec les saudian et imaratien car il ont la reputation d etre riche ce que n est pas vrai ils ont eux aussi leurs probleme financier.
6 - الوجدي01 الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:28
نعلم جيدا أن الخليجيون لا يدفعون ...لماذا نسمح لهم بالإستثمار في بلدنا ...إن كان هذا حالهم ...انظروا ماذا فعل الإثيوبي العمودي لشركة لاسامير ...رغم الدعوى المرفوعة إلى المملكة العربية السعودية بخصوصه لم يدفع ما عليه ...فرفع على المغرب قضية يطالب المغرب بمبالغ خيالية ...لست أدري لماذا ينظر لنا بالإستخفاف ...يأتون من الصيد الجائر الذيلا تحرك الدولة ساكنا بخصوصه وياتون من أجل إفساد بناتنا ...لو أن شخصا عمل شيئا بسيطا في بلدهم لحكم عليه بالمؤبد ...لماذا لا نخاف على بلدنا ...لماذا نتركهم يتحكمون في رزق أبناء بلدنا لماذا دولتنا لا تغار علينا ...لماذا بلدنا لا يغر على عرضنا ... هل رأيتم باكستانية أو يمنية أو سودانية تعمل كخادمة في الخليج رغم أنهم أفقر مننا ....المغرب ماش إلى الهاوية مادام كل يبحث عن مصلحته ...انظروا الأردن ماذا فعلت حينما تم القبض على مواطنين أردنيين بالسعودية ....المواطن له قيمة أن المغاربة كأنهم قمامة ...هناك العديد من المسجونين بدول الخليج لا أحد يسأل عنهم ...السفارة كأنها ليست موجودة ...أشدد على أن هناك مغربيات في السجون لسنوات وهناك من توفت هناك ولكن لا أحد يسأل ...إذا
7 - mdih الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:35
ce n'est pas la premiere foi
avec
8 - العربي الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:46
المستثمر الاجنبي بالمغرب يتعرض لكثير من المشكلات. نصب واحتيال وخداع كان الله بعونه. تخيل انك لاتستطيع اقامة اي مشروع استثماري حتى تقدم الرشوة للمسئولين ثم بعد ذلك يبدأ استنزاف اموالك من قبل المؤسسات. ورشاوي صغار المسئولين.
9 - مغربي من اسكندنافيا الخميس 12 شتنبر 2019 - 12:55
حسب العلماء و الخبراء الإقتصاديون في العشر سنوات المقبلة ستكتسح السيارات الكهربائية و الطاقة الشمسية العالم و انذاك سيتغني العالم عن البترول و الغاز و ستشاهدون بأم أعينكم نهاية دول الخليج
10 - Ben Driss الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:04
Les marocains doivent faire des affaires avec des pays avant des institutions respectées .une justice qui ne fait pas de différence entre les être humains. Chez les pays du Golf beaucoup ils n’ont rien et ne respectent que les pays forts usa il etc...évitez de
visiter chez pays l’injustice est fréquente
11 - ادريس الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:11
المشكل أكبر من تدخل وزارة ، لأنه في نهاية المطاف الفصل يعود للمحاكم . الحل يكون بمراجعة القوانين لتحسين توازن المتعاملين .طبعا يجب إشراك جميع الفآت في المراجعة لعرض نظرتها : أبناك ،مقاولات صغرى وكبرى أو أشخاص محامون ، خبراء محاسبة أساتذة قانون خاص.
12 - هشام أعراب الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:14
هذه المشاکل والصراعات الموجودة بين المقاولات الصغيرةوأصحاب الشرکات الکبری مرده کله إلی عدم تدعيم منطق المنافسة ومواقبة هذه المقاولات الصغيرة والمتوسطة في جميع مراحل عملها حتی تجد مکانها في سوق الأعمال لذلک ننادي مجلس المنافسة والمجلس الأعلی للحسابات ووزارة الإقتصاد والمالية بدعم قطاع المقاولات الصغيرة والمتوسطة لأنه يشکل ما يقارب 70% من اقتصاد البلاد ويعد قطاع واعد ومشغل لليد العاملة
13 - Ahmed.Z الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:19
يديرو حجز للقصور او الفيلات ديال سواعدة لي بناو فالمغرب او يمنعو اصحابهم الى حين تسديد الفواتير
14 - رحيم علال الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:30
عارفين السيبة في البلاد ودولة غاءبة في واجب الضبط والانضباط البراني يجيء اما للتلويث او اكل أرزاق العمال والضراءب والمقاولات لانه عارف وضعية الدولة وعارف معامن يتعامل وكيف يخرج بدون تأدية الواجب لسبب الفساد
15 - انتظروا 2030!!! الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:35
دول الخليج وخاصة السعودية هباهم الله بخيرات لا تعد ولا تحصى. ولكن لم يستثمروا في الثروة البشرية وجمع شمل الأمة والدفاع عن المستضعفين في الأرض. بالعكس صار هناك تامر على كل من لا يمشي في فلك الصهيونية وذلك في العلن.
ولكن الله يمهل ولا يهمل. البترول ستستغني عليه الدول الغربية رسميا بعد 2030 على الأقل في أوروبا وأمريكا. والباقي من العالم الثالث سيلتحق. مبعد ذلك ستعود دول الخليج وعلى رأسها السعودية إلى الخيم ورعي الجمال و ...
16 - صاحب مقاولة يعاني الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:39
اللوبيات يحمون بعضهم فكيف للبلاد أن تتقدم .
هذا هو سبب تهرب الشباب من إنشاء المقاولات اما تفويت الصفقات بطريقة باك صاحبي او فيفتي فيفتي او لن أدفع لك مقابل ما أنجزته وسير فين ما بغيتي.
17 - simohamed الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:39
ل نفترض ان العكس هو الدي حصل بالمملكة السعودية مادا لو ان مغربيا او شركة مغربية امتنعت عن التسديد وافلست بدك عدة شركات بسبب سلوكها الغير المهني? اين انت يا مزوار من حماية المقاولات المغربية واين انت يا وزير التجارة والصناعة من تقنين المراقبة على الاستتمارات الاجنبية ومادا تقول دفاتر التحملات ? ربما من امتنعوا عن التسديد اتوا عن طريق المعارف الكبيرة الوزن "لامانع" ومن يدري ان تكون اياد متواطئة في هدا النوع من النصب على المبالغ الضخمة. هل محاكمنا التجارية مؤهلة مهنيا للحد وقطع الطريق على المتلاعبين بمصالح المغاربة?
18 - zakani ahmed الخميس 12 شتنبر 2019 - 13:48
Je travail sous-traitant chez le géant saoudien SPIMACO.ils veulent plus me payer depuis 5mois
19 - محمد جلول الخميس 12 شتنبر 2019 - 14:02
العبد الضعيف إطار أروبي (من أصل مغربي) تعاملت مع السعوديين مقدما لهم خدماتي في 3 مرات، وهذه النتيجة:
1. المرة الأولى: تأخير في الأداء، وكنت أذهب شخصيا منتظرا الصف مع عاملات النظافة والتقنيين المكلفين بالصيانة، وأخيرا الدفع بطريقة مخالفة لطلبهم الأولى، فاضطررت لأداء ضرائب لم تكن محتسبة في البداية، وانتم تعرفون الضرائب في اروبا. شعرت بشئ من الإهانة صراحة وقلت في نفسى هولاء عرب ولا يعرفون.
2. المرة الثانية: تعاون مع إحدى الجامعات السعودية، بعد تلكئ مقيئ "أدوا لي اتعابى" و كأني أشتغل في السعودية (أي عبر المعايير السعودية)، خسرت أكثر من 2000 يورو، تعلمت أن لا أثق مهما كان صفاء بياض العباية.
3. المرة الثالثة: مع احدى سفارات البلد، نفس الشئ، وكانت هذه المرة أكثر شئما، لكن وفاة جمال خاجقجي، عجلت بالأداء، فقد كاتبتهم مستغلا الضرفية.
تجربة مع بلد خليجي آخر كانت سليمة.
قدم لي المظروف باكثر من المتعارف عليه قبل ان أغادر طاولة الإستشارة.
على كل حال هذه شهادة، وقد أكون غير مخضوض معهم ولا أبتغي من ورائها اشعال النعرات بين الناس، بل فقط لانبه بأنه ليس كل ما يلمع ذهبا (لا مالا ولا دينا)
20 - عبدو الخميس 12 شتنبر 2019 - 14:20
الشركات السعودية راسمالهاالسيولة والمال أما ااكفاءة والتسيير و الانجاز و الجودة فقليل.انهم كمثل بوشكارة .يغرقون في ليبرالية متوحشة تشتري الذمم و النفوس بالمال.المقاولات المغربية الصغيرة اغلبها بدون هوية كاذبة باشخاص اكفاء في السمسرة و التزييف و التغليط..... والطماع الجشع صاحب البطن الكبير لا يغلبه الا الكذاب المغادع .
21 - محمد بلحسن الخميس 12 شتنبر 2019 - 14:24
أعجبني التعليق رقم 12 للسيد هشام أعراب ها نصه الكامل: "هذه المشاکل والصراعات الموجودة بين المقاولات الصغيرة وأصحاب الشرکات الکبری مرده کله إلی عدم تدعيم منطق المنافسة ومواقبة هذه المقاولات الصغيرة والمتوسطة في جميع مراحل عملها حتی تجد مکانها في سوق الأعمال لذلک ننادي مجلس المنافسة والمجلس الأعلی للحسابات ووزارة الإقتصاد والمالية بدعم قطاع المقاولات الصغيرة والمتوسطة لأنه يشکل ما يقارب 70% من اقتصاد البلاد ويعد قطاع واعد ومشغل لليد العاملة" ولاشك الحل يكمن في تطبيق دعيرة التأخير:
- نسبة 5.25 في المائة من القيمة الإجمالية للفاتورة غير المؤداة.
- نسبة 6.25 في المائة من مجموع الفواتير المتأخرة انطلاقا من سنة 2021.
شكرا لصاحب التعليق.
شكرا هسبريس.
22 - نور الخميس 12 شتنبر 2019 - 14:32
اغلب هذه المقاولات الصغيرة لا تنجز ما بذمتها من اشغال وخدمات بالجودة المطلوبة منها وفي الوقت المحدد والبعض منها تاخذ التسبيق و تختفي عن الانظار مما يعتبر نصب واحتيال. حتى المواطن المغربي يعيش نفس المشكل مع هذه المقاولات والحرفيين بصفة عامة.
23 - abdou الخميس 12 شتنبر 2019 - 14:52
حتى دولة قطر وزيرها في المالية رفض اعطائي مستحقاتي البالغة نصف مليون دولار
24 - nawaf الخميس 12 شتنبر 2019 - 15:38
الخليجي يأتي للمغرب وهو متأكد ان القضاء المغربي يستثنيه من احكام الجرائم اللتي يقترفها في حق الوطن والمواطن والاقتصاد والطبيعة والبشر والشجر والحجر.
فلمادا تتباكون
25 - جبيلو الخميس 12 شتنبر 2019 - 18:31
السعوديون لا يدفعون حتى مستحقات عمالهم و خادمات البيوت فما بالك الشركات
26 - كريم الجمعة 13 شتنبر 2019 - 00:05
الحلول :
-التسديد اولا ثم تقديم الخدمة .
-التسديد المستمر خلال تقديم الخدمة.
-التسديد الشهري حسب كمية العمل.
-التسديد بالتقسيط.
-اعتماد اللائحة السوداء للشركات التي لا تسدد في في الاجال المحدد.
- بيع الفاتورة (خسارة قليلة من مبلغ الفاتورة) لوكالة شراء الفاتورة. او وكالة تحصيل الفاتورة . ؟؟؟؟
27 - خالد بنسيدي الجمعة 13 شتنبر 2019 - 11:45
صاحب المقال 9 ،من أين نحصل على المواد البلاستيكية والبوليستير المستخدم في الملابس .ليكن في علمك جميع الصناعات الحديثة تستخدم المواد المستخرجة من البترول ليس فقط الصناعات الطاقية
28 - عبد العالي الجمعة 13 شتنبر 2019 - 14:12
يقومون بتبييض الاموال لا غير.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.