24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | غلاء "مرموزة" يقضي على دور الدباغة .. والاندثار يواجه "الهيضورة"

غلاء "مرموزة" يقضي على دور الدباغة .. والاندثار يواجه "الهيضورة"

غلاء "مرموزة" يقضي على دور الدباغة .. والاندثار يواجه "الهيضورة"

وحيدا يحرسه كلبان وديعان، ينهمك محمد في العناية بما توصّل به من جلود الأضاحي خلال الأسابيع الماضية داخل دارٍ للدباغة في حي سيدي موسى بمدينة سلا، وسط صمْت مخيّم على الأرجاء، ومُنذر بزوال المهنة التي ورثها عن أجداده، وتُوشك أن تلفظ أنفاسها الأخيرة بين يديه.

لم يتبقّ من دُور الدباغة في حي سيدي موسى الشعبي بمدينة سلا غيْر الدار التي يشتغل بها محمد، ودار أخرى مجاورة، بينما أغلقت باقي الدور أبوابها لأسباب متعددة، أبرزها غلاء مادة "مرموزة"، التي تُستعمل في معالجة الجلود لمنع تعفنها والحفاظ على طراوتها، ولتكون قابلة للاستغلال في صناعة الملابس والأمتعة الجلدية.

يتذكر محمد أنّ دار الدباغة حيث يكسب قوتَ يومه كانت تستقبل في السنوات الخوالي ما يناهز 700 جلد أضحية، أو "البطانة" كما تسمّى بالعامية المغربية، بعد عيد الأضحى، أما اليوم، فإنّ عدد الجلود، التي يحملها إليه الناس بعد نحر أضاحيهم من أجل أن يحوّلها إلى "هْياضر"، لم يعد يبلغ حتى 120 جلدا.

منذ سنوات يكتفي محمد بتحويل جلود الأضاحي إلى "هياضر"، ولم يعد يدبغ الجلد. توقَّف عن ممارسة مهنة الدباغة مضطرا لا راغبا. ويشرح سبب هذا التوقف الاضطراري قائلا: "كانت الخْدمة بكري، دبا ما بقاتش، والسبب فهادشي هو الإقامة".

تعني "الإقامة" مادة تُعرف لدى الحرفيين بـ"مرموزة"، تُستعمل في معالجة جلود الأنعام أثناء عملية الدبغ، وتُستخرج من جذوع الأشجار. كان شراء هذه المادة في متناول محمد قبل سنوات، أما الآن فما عاد قادرا على شرائها، بعد أن بلغ سعرها 500 درهم للكيس بزنة أربعين كيلوغراما.

يعبّر الرجل، الذي يقضي سحابة يومه في مكان تصّاعدُ من كل رقعة فيه روائحُ عطنة، عن هذا العجز بالقول: "مرموزة اللي كيْدْبغو بها الجلد غلات، بكري كانت رخيصة، دبا غلات، داكشي علاش الدبَّاغة ما بقاوش كيخدمو".

حين بلغ سعر "مرموزة" سقفا لم يعد بمقدور محمد مجاراته، اكتفى بالاشتغال على تحويل جلود الأضاحي إلى "هياضر". تتطلب هذه العملية مجهودا عضليا كبيرا، إذ يُملّحها، ثم يحملها إلى الشاطئ لغسلها بمياه البحر، كونُ تنظيفها يتطلب كمية كبيرة من المياه، ثم يفركها بـ"الشبّة"، ويُعرّضها للشمس إلى أن تجفّ، لكنّ مردودها المالي قليل، إذ لا يتعدّى ما يناله محمد لقاء صنع "هيضورة" سبعين درهما في أحسن الأحوال، وقد لا يحصل سوى على أربعين درهما، حسب حجم "الهيضورة".

وبالسرعة نفسها التي تسير بها وتيرة انقراض دُور الدباغة بمدينة سلا، تسير أيضا وتيرة انقراض إقبال المغاربة على صناعة "الهياضر"، والسبب، كما يقول محمد، هو أنّ هذه الصناعة "قْضا عليها هادشي ديال تركيا والصين"، قبل أن يسحبنا إلى غرفة مكوَّمة في أركانها عشرات "الهياضر"، تخلى عنها أصحابها، ويعكس منظرها زحف نهاية عصر "الهيضورة".

وفي غمار الأجواء المنذرة بالنهاية المخيّمة على دار الدباغة حيث يشتغل محمد، لا يزال هذا الأخير يبذل جهده لمقاومة المصير الذي آل إليه سابقوه، منهمكا في القيام بعمله على حوافّ أحواض هجرتها الحياة واستوطنها الفراغ، فهو لا يتقن حرفة أخرى غير الحرفة التي شبّ وشاب عليها، ويأمل أن تلتفت الجهات الوصية على الصناعة التقليدية إلى مصيره، هو ومن تبقى من مرافقيه القلائل على درب الدباغة بسلا، لإنقاذ صنعتهم من نهاية صار وقوعها قاب قوسين أو أدنى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عزيز الاثنين 16 شتنبر 2019 - 00:57
اين وصل مشروع جمع الهيادر العيد الاضحى يبدو ان الحكومة فاشلة حتى في جمع الهيادر بالمجان من عند المواطن ماتكلمو ماهدرو على هاد نتيجة المشروع ضربوها بسقلة هههه
2 - المحلل الاثنين 16 شتنبر 2019 - 01:08
هيدورة الزمن الغابر ...انتهى عهدها....ببنما لازالت الحكومة وه

يدورتها مجهولتان ....انتهى
3 - حرايفي الاثنين 16 شتنبر 2019 - 03:22
الهياضر فأيكيا دايرين الثمن، لكن مصاوبين بحرفية و جمالية و كبار. كون كان عندي راس المال كون درت مصنع ديال جلود الأنعام كلها تقاد و تصبغ بالألوان و تخيط الخ و نصاوب الكراسة و tabourets مغلفين بجلد الحيوانات و حتى بعض الأثاث ... أودي كاينين الأفكار خاص غا عمر
4 - بن عباس الاثنين 16 شتنبر 2019 - 09:46
يجب على الدولة أن تاخد بعين الاعتبار لهولاء الأشخاص الحرفيين. والدين يعانون من زوال حرفهم عاجلا واجلا وان نشكرهم على تفانيهم . وتمدهم باعانة شهرية. تقديرا لهم حتى يعيشوا ما تبقي من حياتهم بهناء... وشكرا...
5 - بوتقموت الاثنين 16 شتنبر 2019 - 09:51
لماذا المغاربه يتكلمون عن الماضي بانه كان جميل وكان العمل ووووو.انه النفاق .اريد ان اذكر المغاربه انه في الماضي كنا نعيش على الخبر والشاي والدواز اي المرقه.اما الان فاصبح الخبر والماكله ترمى في القمامه.صحيح ان هناك فقراى في البلاد
6 - رستمي من غردايه الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:00
التعليق رقم 5 ..

نفس الشي عندنا .. اعتقد السبب هو العولمه في الماضي كان الانسان يعيش داخل قوقعه لا يعرف الكثير فيرضى بالقليل .. اليوم تجد فتاة قرويه بسيطه بنقره واحده او بلمسه على ساشه هاتف ذكي ترى اخر اخر اصدارات جوتشي ارماني و ديور فترى انها تحت التراب مقارنه مع ما شاهدت و الشاب يرى اخر اصدارات فيراري بورش و غيرهم من شركات السيارات و الدراجات الناريه و الطفل يرى اصدارات ديزني و غيرها من الالعاب الفاخره .. فيتمنون رجوع تلك القوقعه لتحميها و تخذرهم من الام الواقع لكن هيهات فنحن اولاد اليوم و ليس الامس و يجب البحث عن حل واقعي و ليس عن قوقعه او سفينه تسافر في الزمن للرجوع الى الماضي .. تحياتي.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.