24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | ‪الريفي: هذه نتائج مشروع ولوج المنتجات المجالية إلى أسواق المملكة‬

‪الريفي: هذه نتائج مشروع ولوج المنتجات المجالية إلى أسواق المملكة‬

‪الريفي: هذه نتائج مشروع ولوج المنتجات المجالية إلى أسواق المملكة‬

قال المهدي الريفي، المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية، إنّ مشروع ولوج المنتجات المجالية إلى الأسواق، المعروف اختصاراً بـ"Pampat"، مكّن من تقوية قدرات التعاونيات المنتجة للمنتجات المجالية؛ خاصة تلك التي تديرها النّساء القرويات اللواتي استفدن من مشاريع التأهيل والعصرنة الفلاحية.

ويبلغُ عدد التعاونيات التي استفادت من مواكبة وكالة التنمية الفلاحية 164 تعاونية، تقوم بتسويق منتجاتها بصفة منتظمة على مستوى 113 متجرا كبيرا ومتوسطا موزعة على مستوى 22 مدينة.

وتمكنت هذه التعاونيات، التي تضم 5935 فلاحا صغيرا، منهم 42% من النساء، من مضاعفة رقم معاملاتها وتأكيد تموقعها في السوق الوطنية، لاسيما على مستوى قنوات التسويق العصرية التي تضمن لها استمرار الربحية وهيكلة أفضل لهذا القطاع.

وفي هذا الصّدد أكد الريفي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "المشروع مكن من تقوية قدرات التعاونيات المنتجة والمكونين في هذا المجال، خاصة على مستوى وزارة الفلاحة والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية"، مبرزاً أنّ "المشروع رائد وناجح وسيمكّن من المضيّ قدما في عصرنة وتأهيل قطاع المنتجات المجالية الذي يلعب دوراً كبيرا تحريك عجلة الاقتصاد الوطني".

وزاد المسؤول ذاته: "مشروع ولوج المنتجات المجالية إلى الأسواق تم إنتاجه بشراكة مع الحكومة السويسرية والأمم المتحدة، وقد شمل سلسلتين للإنتاج؛ وهما سلسلة الصبار وسلسلة الأركان"، مضيفاً أنّ "المشروع مكن من تأهيل التّعاونيات والمجموعات المنتجة لهذه المنتجات، ويبلغ عددها أكثر من 85 تعاونية، تمّ تأهيلها لتواكب المعايير الصحية في أفق حصولها على شواهد السلامة الصحية الخاصة بالمكتب الوطني للسلامة الصحية".

من جانبها، قالت حنان حنزاز، ممثلة منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، إنّ مشروع ولوج المنتجات المجالية إلى الأسواق "اهتم بسلسلة الإنتاج لبعض المنتجات في جنوب المغرب؛ ويتعلق الأمر بشجرة الأركان ونبتة الصّبار في منطقة آيت بعمران"، وزادت: "تمّ إطلاق هذا المشروع بشراكة مع وزارة الفلاحة ووكالة التنمية الفلاحية والتعاون السويسري".

وقالت حنزاز، التي كانت تتحدّث في ندوة خصصت لتقديم نتائج المشروع، إنّ "أهم النتائج المحققة انتقال عدد بيانات الجغرافية المحمية من 32 خلال انطلاق المشروع سنة 2013 إلى 80 في سنة 2019؛ كما ساهمَ المشروع في ولوج وحدات تلفيف الصبار في أيت بعمران إلى الأسواق الوطنية عن طريق إمضاء عقد مع المحالات التجارية الكبرى".

وأردفت حنزاز بأنه "في إطار هذا المشروع تم إطلاق المبادرة الوطنية للمنتجات المجلية التي استفاد من خلالها الفاعلون من خبرات دولية، وساهمت في تمكين المرأة القروية من أنشطة المشروع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - Brahim الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 21:29
شكرا على المقال. لكن ملاحظة، وجب على كاتب المقال التعريف بمعنى المنتجات المجالية حتى تكتمل الصورة عند القارئ.
2 - تازي الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 21:52
كلمة المجالية التي لا يفهمها احد سوى اعلام النظام والسياسيين المغاربة عاد سمعتها فدوزيم وما فهمتهاش قالك تقليص الفوارق المجالية
3 - وطني الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 21:56
لكي تصل المنتوجات المجالية الى المدن الكبرى او الى الموانئ ،وجب شق الطرق اليها.الجالية المغربية بالخارج تحب المنتوجات المجالية كثيرا ؛لأنها تذكرها بتربة الوطن. لما لا يهتم الميليارديرات المغاربة داخل المغرب و خارجه بالمساهمة في بناء الطرق.او تخرج الحكومة والبرلمان قوانين تحتم على اصحاب قضايا الفساد المالي بالقيام بالمساهمة في شق الطرق من مالهم الخاص او السجن. والله اعلم.
4 - توفيق الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 22:32
جل المنتوجات الفلاحية المعروضة في الاسواق من فواكه وخضر وعسل وتمور وقطاني الخ لا تخضع لاي رقابة صحية حيث ان المستهلك . غالبا تكون منتهية الصلاحية ومغشوشة كالتمور والعسل .اما الخضر والفواكه والنعناع والشيبة فهي ملوثة بالمبيدات وبالتالي تشكل خطرا على صحة المواطن. فما هو دور الجهات المسؤولة؟
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.