24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  3. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  4. جمعية تحذر من جراثيم في مياه "سيدي حرازم" .. والشركة توضح (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | هل تتأثر سوق السياحة المغربية بإفلاس "توماس كوك" البريطانية؟

هل تتأثر سوق السياحة المغربية بإفلاس "توماس كوك" البريطانية؟

هل تتأثر سوق السياحة المغربية بإفلاس "توماس كوك" البريطانية؟

تخوّف كبير من تداعيات إفلاس مجموعة السياحة والسفر "توماس كوك" البريطانية على شركات الفنادق والمنتجعات بالمغرب، الأمر الذي دفع وزارة "السياحة" إلى تشكيل خلية أزمة لتتبع عملية ترحيل الآلاف من زبائن أقدم فاعل أوروبي في مجال السياحة والأسفار، تضم أطرا بالوزارة ومهنيي الكونفدرالية الوطنية للسياحة وفرقا من المكتب الوطني المغربي للسياحة.

وأفاد مصدر مُطلع من داخل وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بأن العدد الإجمالي لمختلف الزبناء الذين تعاملوا مع الشركة البريطانية من أجل قضاء إجازتهم بالمغرب يتراوح بين 1000 و1300 زبون من مختلف الجنسيات بالعالم، مبرزا أن هذه الدفعة قدمت إلى المملكة خلال الأسبوع الماضي.

ولم يُخف المصدر عينه، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، تداعيات انهيار الفاعل البريطاني على سوق السياحة الداخلية، لكنه يرى أن مجموعة السياحة الأوروبية ترسل نسبة ضئيلة من الزبناء إلى المغرب مقارنة مع الدول الأخرى، مؤكدا أن "حصة السياح البريطانيين الذين يلجون المغرب عبر بوابة هذه الشركة تصل إلى 150 ألف سائح سنويا، بمعنى أن متوسط عدد الزبناء لا يتعدى 13 ألفا في الشهر الواحد".

وأورد المتحدث أن "المغرب استقبل، خلال أكتوبر من سنة 2018، نحو 12 مليونا و288 ألف سائح أجنبي، لا يشكل العدد الذي تبعثه هذه المجموعة السياحية منهم سوى 1.5 في المائة"، مضيفا أن "إفلاس الشركة تزامن مع نهاية العطلة الصيفية التي ترتفع فيها نسبة الزبناء المتحدرين من بريطانيا وألمانيا، كما أن الموسم السياحي في المغرب يبدأ في أكتوبر، ومن ثمة كانت تداعيات الإفلاس ضئيلة".

"تكون الذروة بالمملكة خلال أبريل وماي من كل سنة، وكذلك بدءا من أكتوبر إلى حدود احتفالات نهاية السنة"، يوضح المسؤول عينه، معتبرا أن "التداعيات كانت ستكون كبيرة لو كان عدد السياح الذين تبعثهم الشركة يصل إلى مليونين على سبيل المثال"، لكنه أشار إلى كون "الشركة قد أرسلت مجموعة من السياح خلال يوليوز وغشت الماضيين، يُحتمل أنها لم تؤد بعد فواتيرهم بالنظر إلى جو الثقة بين الأطراف".

وتابع المسؤول نفسه، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، قائلا: "تتعامل الشركة مع 100 فندق في مراكش و40 فندقا بمدينة أكادير، على اعتبار أن ستين في المائة من السياحة الداخلية تستهدف هذين القطبين. ومن ثمة، فإن التداعيات قد تستهدف هذه الفنادق لوحدها، لكن نطمئن أرباب الفنادق بأن المسألة الإيجابية تتجسد في كون الشركة لا تتعامل مع فنادق المغرب بشكل مباشر".

وأوضح مصدرنا أن عملية الحجوزات وتأدية فواتير زبناء الشركة "تتم عبر وكالة سياحية أخرى. ومن ثمة، لن يكون هنالك أي تأثير سلبي في تقديري، لأن الوضعية المالية للوكالة السياحية سليمة"، معتبرا أن "النقاش في المغرب منصب فقط على المدى البعيد لانهيار الشركة، لأننا نحتاج إلى تعويض العدد الإجمالي للزبناء الذي تُرسله المجموعة السياحية البريطانية كل سنة".

وقد حاولت جريدة هسبريس الإلكترونية ربط الاتصال بمحمد ساجد، وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، من أجل نيل المزيد من الشروحات بشأن خلية الأزمة المُحدثة، لكن هاتفه ظل يرن صباح الثلاثاء بدون مجيب. كما ربطت الاتصال بلمياء بوطالب، كاتبة الدولة المكلفة بتدبير قطاع السياحة، غير أنها اعتذرت عن الإجابة عن أسئلتنا نظرا لالتزامها باجتماع طارئ على صعيد الوزارة.

وقد أطلقت المملكة المتحدة عملية طوارئ ضخمة من أجل إعادة السياح زبناء "توماس كوك"، بحيث كشف بيان صحافي للسفارة البريطانية بالمغرب، توصلت به هسبريس، كون وزير النقل البريطاني، غرانت شابس، أشار إلى أن الحكومة استأجرت عشرات الطائرات لإعادة زبناء الشركة المفلسة في رحلات مجانية.

كما أوضحت السفارة البريطانية بالمغرب أن "السياح الموجودين في الخارج، خلال الظرفية الحالية، سيتم نقلهم إلى المملكة المتحدة في غضون الأسبوعين المقبلين"، مبرزة أن جميع تفاصيل الرحلات الجوية ستُنشر على موقع إلكتروني خاص يحمل عنوان "thomascook.caa.co.uk".

وأوضح المصدر عينه أن الحكومة ستعمل على نقل مُواطنيها في أقرب وقت ممكن، ولن يتعدى الأمر تواريخ حجوزات الطيران المُحددة سلفا، داعيا السيّاح البريطانيين إلى عدم قطع إجازتهم أو الذهاب إلى المطار دون التحقق من الموقع سالف الذكر، بغية الحصول على مختلف البيانات الضرورية بشأن رحلة العودة.

وأوردت السفارة أن الحكومة تعتزم تشكيل فريق عمل مشترك عابر للقطاعات الوزارية من أجل دعم الموظفين، بحيث سوف تُباشر فرقة العمل خطط الدعم المبرمجة، فضلا عن مراقبة تأثير انهيار الشركة على الشركات المحلية، لافتة إلى إقدام الوكالات الحكومية والعديد من الإدارات على نشر مئات الموظفين في مراكز الاتصال والمطارات لمساعدة المواطنين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - الطنجاوي الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:17
1.5% نسبة ضئيلة طبعا لأن وزارة السياحة لا تقوم بأي دور لجلب السياح البريطانيين . وهذا العدد من السياح الذي زار المغرب وصل إلى أكثر من 12.5 مليون وافد خلال هذه السنة إذا استثنينا الجلية المغربية لن تجد إلا القليل. على من تكذبون . النفخ في الأرقام أصبح سمة وزارة السياحة التي يجب أن يرحل معظم مسؤوليها في الزلزال الملكي القادم . أننا منتظرون.
2 - وجدة المغرب الشرقي الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:20
الشركة الام Thomas Cook افلست ولكن عندها شراكة مع شركة ألمانية للطيران Condor مزال خدامة. يعني ناس اللي عندهم تذكرة من عند Condor مازالت صالحة
3 - الحقيقة الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:25
يخافون على السائح أكثر ما يخافون على المواطنين المغاربة ...وزراء ب جواز سفر اجنبي.. عملاء و خائنون
4 - DDF الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:27
هذا لا مفر منه . لكون السياح البريطانيين يأتون للمغرب عبر خطوط ورحلات Thomas Kock .
هذه الشركة هي أقدم وأكبر شركة طيران ورحلات بريطانية في العالم ويتجاوز عمرها 100 عام . وماحدث لها بسبب Brexit . وخشية المستثمرين والمقرضين من عجز الشركة عن تسديد ديونها بعد الخروج من الاتحاد الاوربي ما دفعهم للمطالبة بمستحقاتهم فورا . قد يكون إفلاس Thomas Kock علامة على أزمة جديدة في الطريق .
5 - khalid الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:30
ان قيمة عائدات السياحة لاتقاس دائما باعداد السياح الوافدين على المملكة بل ايضا وخصوصا بما ينفقونه اثناء تواجدهم بالمغرب .ف 100 او 150 الف سائح بريطاني التي تفد الى المغرب سنويا تعادل ملايين السياح الاسبان او من على شاكلتهم والدين لاينفقون مالا كثيرا اثناء اقامتهم بالمغرب ،ونحن فرحين بتضخيم العدد دون النظر الى ما تركه السائح من عملة صعبة لبلدنا،وخلاصة القول ان افلاس هده الشركة له انعكاس كبير على السياحة خصوصا بمراكش واكادير.
6 - عادل الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:33
اصلا مبقات سياحة في المغرب لا امن لا بنية تحتية ولا فوقية لا نظافة حتى مغاربة الداخل أصبحوا يفضلوا قضاء العطلة في اسبانيا الامن والامان النظافة أسعار في المتناول بنية تحتية من طرق ومواصلات ووووو.السياحة المغربية على من تضحكون هزكم لما
7 - nomade الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:38
السوق السياحية بالمغرب افلست منذ زمن، وذلك بسبب سياسة سياحية فاشلة. المسؤولون على القطاع، بتواطؤ مع المستثمرين والمنعشين السياحيين لا ينظرون إلى المدى المتوسط والبعيد. ما يشغل بالهم هو الربح هنا والآن. فينسفون مستقبل السياحة .
8 - ولد القرية - سلا - الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:40
نعم ستتاثر كثيرا وخصوصا دول المغرب ومصر وتونس وتركيا . وستتاثر اكثر بسماعنا من حين لاخر اعتراض سياح بالسيوف في مختلف المدن المغربية وفقط البارحة بالقرب من حديقة ماجوريل بمراكش تم اعتراض سائحتين بالسيوف وسرقة ما يحملانه . نحن احيانا نشجع الجريمة بعدم اتخاذنا القرارات الصرامة التي يجب ان تتخذ وخصوصا ان جميع بلدان العالم اصبحت تستثمر في السياحة لانه الميدان الذي لا يعيش ازمة والسائح عند بحثه عن السفر يختار البلدان الامنة ونحن بسياساتنا هاته نشجع هروب السياح من بلادنا . فيجب ان نعرف ان بلادنا ليست بجميلة جدا لكي "ندفعو كبير" هناك عشرات البلدان احسن واجمل وتعيش الامان احسن من بلادنا بالاف المرات .لذا يجب التوقف مليا والتفكير جديا في محاربة الجريمة بشكل قوي ونجعل حربنا ضد اصحاب السيوف والسكاكين كحربنا على الارهاب .فكلاهما خطر على البلاد وعلى مستقبلها
9 - رحمة لعروسي الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:54
ارتباك واضح وارباك سيعرفه الموسم السياحي في المغرب هذا العام على اثر انهيار عملاق السفر توماس كوك فعلى المسؤولين على القطاع وعلى رأسهم المكتب الوطني المغربي للسياحة لانه الوصي عن البيع والإشهار ان يجد خطة بديلة الاسترجاع واستعادة قاعدة الزبناء وكذلك الفنادق من خلال التعاقد مع موزعين جدد وهذا سيتطلب وقتا ليس بالهين كما سيضع مسؤول المكتب الجديد امام مسؤوليته عن تصريحاته في خطة عمله ان كانت اهدافه واقعية وحقيقية أليست هذه الحادثة كفيلة بطرح خطة بديلة تعتمد على استغلال التعاقد عبر الوسائل الرقمية والتوجه نحو هذا المنحى الذي يعتبر شعار مدير المكتب الوطني المغربي للسياحة
10 - من روما الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 10:59
يجب النهوض بالقطاع الفلاحي ليس السياحي ماذا استفاد الشعب من هذا القطاع فيما يعاني ويكافح الفلاح من توفير ما يحتاجه المواطن
11 - MOCRO الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 11:16
هذه بداية النهاية للإمبراطورية الشر التي كانت لا تغيب عنها الشمس.
إن كل الجرائم والحروب والدماء التي سفكت في العالم كله ورأها بريطانيا وفرنسا المجرمة بإتفاقية ســـايكس بــــيكو.
لم يبقى لإمبراطورية الشر سوى أيام قليلة للإنسحاب من الإتحاد الأوربي وتسقط أم الشر في الفوضى العارمة.
كم أكون سعيداً بسقوط بريطانيا العجوز أم الخبائث التي زرعت الصهيونية والدكتاتورية في العالم العربي والإسلامي.
12 - oud zem الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 11:25
داب كتقولوا الا فلاس؟؟؟؟ من المستفيد ؟؟ من قبل الا فلاس ! اين هو حقنا قبل الافلاس
13 - عبدو طنجة الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 11:28
يا سبحان الله تخافون على فئة قليلة من الناس و الأغرب من هذا أجنبيون؛ و لا تخافون من أكثر من 35 مليون يتضرعون الفقر و التهميش.
14 - kafer الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 11:39
وقد أطلقت المملكة المتحدة عملية طوارئ ضخمة من أجل إعادة السياح زبناء "توماس كوك"، بحيث كشف بيان صحافي للسفارة البريطانية بالمغرب، توصلت به هسبريس، كون وزير النقل البريطاني، غرانت شابس، أشار إلى أن الحكومة استأجرت عشرات الطائرات لإعادة زبناء الشركة المفلسة في رحلات مجانية.
15 - Aicha الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 12:05
لن يكون هناك أي تاثير
ستحل الشركات الأخرى مكانها
بعد تصفية تركة الشركة ستقوم شركة بريطانية محلها وترجع المياه إلى مجاريها
شهر أو شهرين ولن نسمع عن المشكل بتاتا
16 - Ayoub Bruxelles الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 12:41
الحمامات بتونس رفضت استقبال السياح للإقامة وليس للترحيل إلىى أن حصلت على ضمان تسديد المصارف من طرف و كالة للأسفار التي تم إشتراء منها ورقة االسفر ببلده الرسمي .. هنا باروبا الكل يرجع المسؤولية لوكالة السفر بالبلد الأصلي ولم أسمع أبدا إنشاء خلية لتتبع ذلك.. عبث زائد عبث والنتيجة واضحة !!!!!?????
17 - العمري الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 13:18
هده هي الحكومات اللتي تحترم حاملي جوازات سفرها.الفاهم يفهم
18 - Aziz الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 13:20
الغريب في الامر هو كيف تفلس شركة بهذا الحجم و غي هذا التوقيت. كلام كثير يقال عن البريكست لكن لا أظنه السبب لكن لغرض في نفس يعقوب. ازمة البركست موجودة منذ زمن، و نحن في قطاع السياحة نقوم بالدفع بعد الحجوزات، فكيف يعلق زبون هو في الاصل قد ادى ثمن السفر و يستفيد منه في الوقت الراهن. اللهم للحجوزات البعيدة الاجل. السؤال، اين ذهبت نقود الحجوزات؟؟؟ وسؤال ثاني، كم سيكلف انقاذ الشركة؟ 300 مليون جنيه استرليني؟ لاظن المبلغ مستحيل ،. خبايا كثيرة وراء الموضوع. و المغرب اكيد سيتأثر، خصوصا اصحاب الوكالات DMC التي تتعمل مع توماس كوك و الفنادق . من سيعوضهم؟
19 - Sttof الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 13:21
جلب السياح الأجانب من أوروبا مثلا، تونس و مصر لا تفرض جواز السفر، هناك إستمارة تملأ في المطار ،إضافة إلى الإشهار في القنوات الأوروبية ، ثم الأمن.
20 - MAO 1951 الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 13:46
Si les hôteliers Marocains accordaient les mêmes avantages et les mêmes prix aux touristes nationaux que ceux accordés aux tours opérateurs , les marocains compenseraient largement le manque à gagner et éviteraient de partir en espagne, Turquie ou tous autres pays étrangers. Il est inconcevable que les prix en Europe sont 30 à 40% moins chers . Les hôteliers Marocains sont des opportunistes et des profiteurs , le ministre de tutelle doit les laisser patauger dans leurs combines et surtout éviter de les subventionner avec l'argent des contribuables .
21 - ملاحظ الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 13:48
سلام.يجب التفكير بجدية في السياحة الداخلية أي مثلا المغاربة في الجنوب يسافرون إلى مدن الشمال والعكس عوض ذهاب المغاربة في سياحة إلى اسبانيا أو تونس مثلا لأنهما ارخص وأكثر أمانا؟ولحل إشكاليات السياحة بالمغرب يتعين استثبات الأمن بالمغرب.فلا أظن أي سائح أو سائحة ستغامر بحياتنا للقدوم إلى المغرب وهو أو هي تعلم بقلة الأمن والأمان عن طريق الذبح أو الحرابة(التشرميل بالدارجة)أو النصب وغير ذلك .فيتعين تكليف خبراء لدراسة أسباب عزوف السياح الداخليين عن زيارة بلدهم أولا(قلة الأمن،إرتفاع الأسعار بشكل مهول،النصب وكذا المرشدين السياحيين المزورين أو منعدمي الضمير...إلخ )ثانيا.يتعين قطع دابر السياحة الجنسية التي مضارها تتزايد باستمرار من حيث كثرة الأمراض الجنسية وتحطيم سمعة البلد...إلخ مع سن قوانين رادعة لردع المخالفين لقواعد البلد.
22 - Marocain الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 15:19
le plus grave que si nous aurions pas assez des
touristes étrangers nous serons dans l'obligation de baisser les tarifs pour les locaux ......et la c est le pire des pires , car notre tourisme local c est pas du tout rentable ... c'est que de l arnaque et chercher de profiter le maximum sans rien dépenser ....remplir les égouts quoi .......allah isstar o safi
23 - كريم بن أوبير الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 21:08
مازال التشوير في المغرب بالأنجليزية ضعيف جدا و هدا يعني أقصاء الناطقين بالانجليزية من السياحة المغربية جميع الاعلانات والتشوير والاشهار يجب أن يكون -العربية
-انجليزية
- الفرنسية
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.