24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | التحويلات تتصدر معاملات المغاربة .. "الشيك" يتوراى إلى الخلف

التحويلات تتصدر معاملات المغاربة .. "الشيك" يتوراى إلى الخلف

التحويلات تتصدر معاملات المغاربة .. "الشيك" يتوراى إلى الخلف

بات المغاربة يُعرضون أكثر فأكثر عن استعمال الشيكات لصالح وسائل أخرى للأداء، خصوصا في ظل ارتفاع الحوادث المرتبطة بسوء استعمال الشيك والمخاطر المرتبطة بذلك.

وتفيد معطيات صادرة ضمن تقرير حديث لبنك المغرب بأن استعمال الشيك يمثل 14 في المائة ضمن وسائل الأداء المتداولة نهاية سنة 2018، بعدما كان يمثل 24 في المائة سنة قبلها.

وأدى تراجع وسيلة الأداء عبر الشيك إلى احتلال وسيلة الأداء عبر التحويل Virement المرتبة الأولى للسنة الثالثة على التوالي، حيث مثل خلال السنة الماضية حوالي 40 في المائة من المعاملات.

ويأتي التعامل عبر البطاقة البنكية في المرتبة الثانية بحوالي 29 في المائة، أمام المرتبة الثالثة فجاءت الاقتطاعات بنسبة 15 في المائة، ليليها استعمال الشيك في المرتبة الرابعة.

لكن من حيث القيمة، تفيد معطيات التقرير بأن وسيلة الأداء عبر التحويل تمثل نصف المعاملات، يليها الشيك بـ36 في المائة.

أما الاقتطاعات والأداء عبر البطاقة البنكية فقد كان نصيبها على التوالي 5 في المائة و1 في المائة، ما يعني أن الأداء عبر البطاقة البنكية يخصصه المغاربة فقط للمعاملات ذات المبالغ المنخفضة.

وذكر تقرير البنك المركزي أن التراجع المستمر لاستعمال الشيكات لصالح وسائل الدفع الإلكترونية الأخرى يتماشى مع سياسته وتوجهاته الاستراتيجية الهادفة لتطوير وسائل الدفع الإلكترونية.

ويمكن تفسير ذلك أيضا بارتفاع عوارض أداء الشيكات لدى مصلحة مكلفة بذلك لدى البنك، حيث سجلت التصريحات خلال السنة الماضية ارتفاعا بـ6.41 في المائة لتصل إلى 460 ألف تصريح مقابل 432 ألف سنة قبل.

ويقدر المبلغ المعني بهذه العوارض حوالي 13.29 مليار درهم مقابل 11.81 مليار درهم، أي بارتفاع بلغ 12.57 في المائة بين سنتي 2017 و2018.

ويقصد بعوارض الأداء التخلف عن الأداء أو عدم توفر المؤونة، بحيث يعتبر عدم كفاية الرصيد مخالفة يعاقب عليها القانون.

وقد ارتفع أيضا عدد حالات منع إصدار الشيكات بحوالي 4.14 في المائة، حيث هم الأمر نهاية السنة الماضية حوالي 668.988 شخصا، ويمثل الأشخاص الذاتيون من هؤلاء النسبة الأكبر (حوالي 78 في المائة).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - سلام الصويري الأحد 20 أكتوبر 2019 - 18:29
الشيك في بلد ينعدم فيه تطبيق القانون لا يساوي ثمن الورقة التي تكتب عليها المبالغ وذلك راجع لانعدام المصداقية وانعدام ثقة المواطن في السلطات التي تطبق قوانين زجر التعامل المعيب بالشيك !!
فحتى االادارة العمومية لم تعد تقبل شيك دون تأشيرة المؤونة !! وهذا هو السبب الرءيس لغياب التعامل بالشيك ناهيك عن التعامل بالنوار اَي بالكاش لانعدام الثقة والتهرب من اداء الرسوم والضراءب!!
بدون مغالطة الأداء بالنقد يعتبر الاول في المعاملات وهذا شيء سيء بالنسبة لاقتصاد البلد وله عواقب وخيمة على مختلف المستويات خصوصًا في الإحصاء والتخطيط والضراءب والدولة لا تعرف اي شيء عن رقم الاعمال في التجارة وفي الخدمات وفي الانتاج
2 - هشام الأحد 20 أكتوبر 2019 - 18:46
شيكات للمعاملات التجارية و العقارية فقط و أقصد بالمعاملات التجارية هي التي يكون طرفاها تاجران تاجر بيع جملة و تاجر تقسيط هذو كايعرفو بعضياتهم كتكون التقة متبادلة . أم المعاملات العقارية فلا مفر من شيك لأن الدولة باغة تشوف المعاملة باش تستخلص الضريبة و القانون كايفرض هذ الأمر أم المعاملات التجارية الإلكترونية فهي أمنة لكن مشكيلتها هو المدة الطويلة لكايستغرق فيها التحويل و لكتستغرق عادة فوق 5 أيام خاص يتم حل هذ المشكل . أحيانا كاتبغي غير تشارجي كارت غيشي أو كارت وهمية كاتستغرق العملية 7 أيام و أنت كاتسنا معرفتش واش هذ شي في جميع الأبناك و لا غير في البنك لي كانتعامل معاها الحاجة الوحيدة لكنعرفها أن في أبناك الأوروبية مكاينش بحال هذ التأخير كايكون دوك شي سلس و في نهارو بل في ساعتو و دقيقتو و تانية ديالو إلا مكدبتش
3 - وكذلك الأحد 20 أكتوبر 2019 - 19:06
على البنوك خاصة البنك الشعبي ان تراجع تلك الاقتطاعات على مدار الشهر commission et intérêts débiteurs ......
4 - mohajir الأحد 20 أكتوبر 2019 - 19:28
بالله عليكم ماذا إستفاد المهاجرين منهذا المغرب غير العذاب والحرمان من كل الحقوق السياسية والإقتصادية والقضائية ، فهم محرومون من المشاركة السياسية ومحرومون من إستقدام سيارة ولو مرة كل عشر سنوات للإستعمال الشخصي ومعرضون في كل مرة للإبتزاز والحكرة ونهب أموالهم وممتلكاتهم ومحرومون من الإستثمار في بلدهم إلا بعد دفع الرشاوي للعصابات المنتشرة في كل المصالح ورغم ذالك تجدهم أكثر تعلقا ببلدهم وملكهم أكثر من بعض الوجوه التي تتدعي الوطنية وهم من ينهشون المغرب والمغاربة في كل يوم وساعة
5 - فضولي الأحد 20 أكتوبر 2019 - 19:29
لي بغا يضيع فلوسو يقبط الشيك . والله يا ولدي القانون ما يعقل عليك .تصورو ان المشتكي كايقول لو المخزن سير شدو لينا .وعيط علينا نعتاقلوه .انا وقع لي ما انا بصدد الحديث عنه .شوفو منطق دولة الحق والقانون .دولة الباكور الهندي .
6 - حمزة الأحد 20 أكتوبر 2019 - 19:50
بهذا الصدد أتمنى من البنوك المغربية أن تخفض تمن التحويلات البنكية التي تتم بين بنكين مختلفين لتعم الإستفادة أكثر ليس للمواطن فقط بل للأبناك أيضا.
7 - mjalwake fnew york الأحد 20 أكتوبر 2019 - 20:05
ici tu peux payer avec le check, si tu rentres dans Un super marcher et tu achetes par exemple 15000dhs tu peux lui Donner un cheque a cote du cash register il y a une petite machine, l employer passe le cheque sur cette machine si tu as l,argents a la banque immediatement le cheque passe et sort de l,autre cote si il n y,a pas d,argents le cheque ne passe pas, au maroc ca n,existe pas encore et personne n,ascepte plus le cheque meme certifier parcequ,il y,a trop d escrots.
8 - مقهور الأحد 20 أكتوبر 2019 - 20:15
السلام
المهم الشيك يبقى وسيلة اعتقال في حالة الاكراه البدني او عدم وجود سيولة الطامة الكبرى هي الكمبيالة سبب خراب تجارتي و افلاسي.لانها و بكل بساطة وسيلة من وساءل النصب و الاحتيال لان اطارها القانوني و الجناءي هو الحجز على الممتلكات بعد جلسات ماراطونية في المحاكم.المرجو من بنك المغرب ان يقوم بتقييم شامل للكمبيالة و ايجاد اطار قانوني لكي تصبح متل الشيك.
لدا وجب على العميل عندما ييستخرج دفتر ااكمبيالة ان يضخ في حسابه مبلغا حسب معاملته قيمة الدفتر grantie و لا يحق له التصرف فيه الا عندما يقوم بارجاع الدفتر للبنك او لحامل الكمبيالة و كل تملص يعاقب من حرمانه من الشيك و الكمبيالة و جميع الامور المالية البنكية.
9 - الى الاخ هشام الأحد 20 أكتوبر 2019 - 20:34
اخي هشام في أوروبا كل في نفس الوقت ،الشيكات لم يغد التعامل بها اتجيك الفاتورة للدار وتخلص عبر الاتنرنيت مل شيء بالإنترنت وفي ساعتها للأسف غي خوتنا المغاربة لبقين عايشين في العهد الحجري أرجو النشر
10 - فاتن الأحد 20 أكتوبر 2019 - 23:17
لقد اصبحنا نرى استعمال الشيك بدون رصيد عادي جدا مما افقدنا الثقة في التعامل به،ايعقل ان شخصا وصلو الشيكات التي حررها ل800مليون ويحكم بشهرين سجنا ،هذا يشجع النصب والاحتيال وهذا النصاب اصبح تاجرا والناس تاتي لتقول له على السلامة كانه كان بالعمرة ،فالقانون لا يحمي المتضررين،في الدول المتقدمة لا يحملون النفود فقد الكارد اما نحن فلن ترى هذا ربما بعد 100سنة،كما ان الاخلاق،الثقة كلما ما كان في شيمنا اصبح منعدما الله يلطف بنا
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.