24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | آلاف المقاولين ينجون من السجن في انتظار تنازل مصارف مغربية

آلاف المقاولين ينجون من السجن في انتظار تنازل مصارف مغربية

آلاف المقاولين ينجون من السجن في انتظار تنازل مصارف مغربية

بعد معاناة دامت لأزيد من 30 سنة، نجا أزيد من 3000 مقاول شاب من خطر دخول السجن، بعد أن قررت الحكومة تطبيق مساطر التنازل عن متابعتهم أمام المحاكم الوطنية، تطبيقا لمقتضيات قانونية جديدة تضمنها قانون المالية للسنة الجارية.

وقال منصف الكتاني، عضو مجلس رئاسة الاتحاد العام للمقاولات والمهن، إن نسبة كبيرة من المقاولين الذين استفادوا من تمويلات في إطار مشروع "المقاولين الشباب" قبل ثلاثة عقود، يجهلون أمر تنازل الدولة عن مستحقاتها لدى هذه الفئة من المستثمرين خلال العام الجاري.

وأوضح الكتاني، في تصريح لهسبريس، أن هذا التنازل يعفي هؤلاء المقاولين من العقوبات السجنية التي ظلت تتربص بهم وتقض مضجعهم لسنوات طويلة.

وأكد عضو مجلس رئاسة الاتحاد العام للمقاولات والمهن أن "التنازل لا يشمل بطبيعة الحال حصص الديون التي حصل عليها المقاولون من المصارف المغربية، ولا يُعرف مصيرها إلى حد الآن".

وكان مسؤولون في الحكومات السابقة قد طالبوا بضرورة إعفاء هؤلاء المقاولين الشباب من ديونهم، ومحاولة إيجاد حلول لتحفيزهم، وتحفيز باقي الشباب لخوض تجربة المبادرة الحرة من خلال مبادرات تشجيعية مجزية.

وظل ملف 3000 مقاول شاب، في ذمتهم نحو 200 مليون درهم، يراوح مكانه لمدة 30 سنة، رغم مطالبات عديدة بإعفائهم الكلي من القروض ومتأخراتها، خاصة وأن نسبة فشل مشاريع المقاولين الشباب بالمغرب لم تتعد 20 في المائة في الوقت الذي تبلغ فيه 35 في المائة في فرنسا.

وكان المقاولون الشباب قد دخلوا، قبل أزيد من 15 سنة، في مفاوضات شاقة مع العديد من المتدخلين الرسميين من أجل بحث سبل حل مشكلهم الذي ظلوا يتخبطون فيه، خاصة بعد أن رفضت مجموعة من المؤسسات البنكية إعادة جدولة ديونهم.

ويرى مراقبون أن أغلب المقاولين الشباب انكبوا على مشاريعهم بدون دراسة جدوى، وفي غياب المصاحبة من طرف البنوك والدولة، بينما كان من الضروري أن يكون تمويل المشاريع مرتبطا بجدوى المشروع بعيدا عن الزبونية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - عابرالسبيل الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:08
آلاف المقاولين تم تشريدهم لانهم حاولوا إنقاذ حياتهم وحيات ذويهم للاسف الزمن لا يرحم وبلدنا ابناكه تلعب فقط للربح ولا شيء غير الربح
وتلك هي أسباب سجنهم لولى لطف الله لضاع الجميع
2 - معلق الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:14
افضل ان ابقى عاطل عن العمل الى ان اجد شغل ولو ب الف درهم على ان اخوض في القروض ووو...اصلا لكي ينجح مشروعك ومقاولتك في هدا البلد عليك ان تكون بن بن لتكسب الصفقات للمشاريع المعروضة من طرف الدولة
3 - عيسى الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:15
كذب في كذب لا أعفاء ولا هم يحزنون لا زال شباب البرنامج المشؤوم مقاولتي يعانون المرارة بعد ثقتهم في هذا اافخ الذي سقطوا فيه .ننشاد أصحاب الضمائر الحية من المسؤولين الوقوف الى جانب هذه الفئة المظلومة التي تموت في صمت وتعيش كل يوم تحت رحمة المطاردة من طرف الامن والدرك والاعوان والمحامين والابناك هذه هي نتيجة سياسة التشغيل الداتي الفاشلة برنامج مقاااولتي خير نموذج على فشل هذه البرامج الحكومية المشؤومة وننصح جميع الشباب المغاربة عدم الثقة في هذه المصايد والفخاخ التي نصبت لنا منذ 2006 وها هي اليوم تنصب من جديد لأخواننا وابنائنا فحذاري حذاري حذاري أيها ااشباب ستندمون كما ندمنا ولن ينفع ندم لا تغتروا بالوعود والوعود فهي في واد والواقع في واد آخر سيقدمونكم على طبق من ذهب للوليات الابناك ثم بعد ذلك الى مقاصل الاحكام والسجون اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد
4 - مصطفى العيون الشرقية الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:17
نسمع عن دعم المقاولات الصغرى والشركات في وسائل الاعلام فقط أما في الواقع مجرد اوهام حتى وان كونت شركة او مقاولة شكون يعطيك الخدمة كلشي بالوجهية وباك صاحبي .جل الابناك تتعامل بالربا والربا حرام .
5 - عادل الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:17
مرجان كارفور اسيما الضحى العمران الزيت السكر الاتصالات أزيد أزيد اش خليتو لهاد المستتمر او هذا المقاول محتاكرين كلشي. على من تضحكون وعقنا بيكم
6 - مواطن الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:18
منذ ٣٠ سنة ههههه يعني أصغرهم سيكون عمره ٦٠ سنةً أو اكثر فلم تدعونهم بالشباب
7 - الواقعي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:19
المشكل لازال مطروحا بالنسبة لضحايا مقاولتي و افلوسي و حانوتي . يجب التحقيق في هاته البرامج و ايقاف المتابعات القضائية للضحايا و الا فان الثقة في برامج الدولة و في الابناك ستبقى منعدمة.لن يتجرأ شاب على المغامرة في انشاء مقاولته و طلب التمويل او القرض قبل ان يحصل على ضمانات تحميه من السجن و من الابتزاز .جلالة الملك كان واضحا في رسالته للابناك و هي ان على الابناك ان تغير طريقتها في التعامل مع حاملي المشاريع. من اكبر اسباب فشل مقاولتي هو تلكأ الابناك في صرف التمويل و ايضا في بعض الممارسات يعرفها الجميع و طول المساطر حيث ما ان يأتي التمويل حتى يجد الشاب قد غرق في ديونه .يجب على الابناك ان تساهم في انقاذ البلاد لا في اغراقها
8 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:20
علئ الحكومة ان تأخد بعين الإعتبار ايضا تراكم الضرائب ومستحقات الضمان الإجتماعي المتراكمة على المقاولين الشباب الفاشلين اضافة الئ قرود الأبناك الواردة في العرض(( القروض الضمان الإجتماعي الضرائب)) الشباب مهدد من طرف هاؤولآئي جميعا الغاء هذه الديون كاملت هو الحل المجدي لأن الشاب غامر وفشل علئ الحكومة ان تعطيه فرصة اخرئ عسئ ان ينجح ليفيد ويستفيد منه الغير وشكرا علئ مثل هذه الإلتفاتة
9 - اباايبان الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:24
ان ملف المقاولين الشباب تم العمل عليه لمدة اكثر من عشرين سنة من طرف عدد من الاطر في إطار جمعيات اخص بالذكر اتحاد المقاولات الصغرى والمتوسطة الذي كان يترأسه منصف الكتاني وعضوية عدد من الاطر أطباء مهندسون محاسبون محامون ولا زلت اتذكر منهم الدكتور بنمنصور الدكتور ة الرفاس الاستاذ رشيد زمران الاستاذمحمد بلا الأستاذة الادريسي ليلى .لقد عملت هذه الاطر بجد وقامت بدراسة وتتبع عدد كبير من ملفات المقاولين الشباب وبدل السيد الرئيس منصف الكتاني مجهودات جبارة من اجل ايجاد حلول لكن الجهات المسؤولة أجهضت جهوده تحياتي لهولاء الاطر وللسيد الرئيس منصف الكتاني .
10 - إبن البادية الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:28
وأكد عضو مجلس رئاسة الاتحاد العام للمقاولات.. أن "التنازل لا يشمل بطبيعة الحال حصص الديون التي حصل عليها المقاولون من المصارف المغربية، ولا يُعرف مصيرها إلى حد الآن".

أنا شخصيا عارف فين مشاو الفلوس ديال الكريدي بما أنني أعرف 3 أشخاص حصلوا على تلك القروض واحد حصل على 80 مليون في تلك الفترة، ودار بيها (مختبر الصور) ونجح بشكل كبير، لكنه وبشكل طوعي كان لا يؤدي أقساط ديونه عمدا ظانا أن الدولة سترجع الديون للابناك بما أنها هي التي ضمنته !
وفي نفس السنة تزوج واشترى سيارة واكترى شقة وجلب أخته وزوجها للعمل وتسيير المختبر، ومشا هو يتبختر ويتفطح في القهاوي والشوارع بسيارته وكلما احتاج للمال جاء واخد ما في (المجر) ديال المختبر، كما بدأت أخته وزوجها يتصرفان أيضا في مال "المقاولة" وبعد ثلاثة سنوات ارتفع الدين وفوائده إلى ما يفوق 100 مليون واصبح محاصر من كل جهة وبدأ يتوصل باستدعاءات من المحاكم و... ثم تخلى عن المختبر وعن الزوجة والشقة التي اكتراها و(غبر)
واعرف شاب آخر استفاد من نفس النظام وأسس مقاولة في مجال (تورناج وفريزاج) أي نجارة الحديد وشخصيا زودته ببعض المعدات ثم سلك نفس الطريق ولقي نفس المصير
11 - اوفالك الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:35
العديد من المستفيدين من الشباب حصول على قروض الاستعمار في غياب تام للمرافقة والتوجيه ودراسة الجدوى على مدى نجاح كل مشروع وطنى باك صاحبي عن الشفافية في التمويل وتنقية المشاريع الناجحة لان هناك وسائل نجاح كل مشروع لم يأخد بعين الاعتبار وما نخاف أن الكرة ستعاد
أن لم تشارك الأبناك في تقديم القروض الحاملة مشروع مؤسسة الغرفة التجارية والمقاولين دور التجربة سواء في المقاولة والجدوى ومشاكل التسويق والتصدير والتوزيع ومرافقة المقاول لتخطي الصعاب لإنجاح المقاولة بشكل يضمن الاستمرار يةفي خلق مناصب شغل والتروة
12 - Jamal الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:36
لدي أخ في المغرب قام بإنشاء شركة لإستراد السلع من الخارج و قمت أنا شخصيا بتمويله ب 12000 دولار أمريكي من أجل الهروب من شبح البطالة لأنه موجز في المعلوميات ولم يجد عمل, قام بالعميلة الأولى بشراء السلعة من الصين لكن سلعته لازالت في الميناء لمدة شهر ونصف تقريبا م كل مرة يقولون له شيء جديد, مرة التحقق من الفاتورة و مرة السلعة ذهبت إلى المختبر , و كل يوم تزداد مصارف هذه السلعة الموجودة عند الجمارك في الدار البيضاء. لقد سئمنا من إعلامكم للصرف الصحي الذي يغني بتشجيع الشباب ليل نهار و لاشيئ يتحقق على أرض الواقع.
13 - Abdelilah الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:41
سبب سقوط الدولة في هدا المشكل هو العديد من الشباب المقاولين لم تكن لهم دراسة تقنية للمشروع مما يدفعهم نفودهم و أهليهم في مداخلات و محسوبة و رشاوي مع المؤسسات التمويلية لتمويل مشاريعهم الفاشلة .اما الشباب المؤهلين لإنشاء المقاولات فلا تمويل لهم.
14 - محمد بلحسن الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:48
بصراحة وإنطلاقا من التجارب الميداخية, إن قلة الخبرة والوعي عند بعض موظفي الإدارات والمقاولات العمومية هو سبب فشل طموحات مقاولين راكموا مهارات مهنية صلبة ووفروا المال عماد الأعمال رغبة في الإسهام في الإقتصاد الوطني والاستمتاع بالمزايا التي يشعر بها "المقاول الذاتي".
مع كامل الأسف عدد من الموعقات والقوى الضاغطة لا تساعد على تحقيق ذلك خصوصا بالنسبة لمقاول طموح مؤمن بالأخلاق المهنية وقنوع بأرباح بنسب مئوية متواضعة (أقل من 5% وليس 7,7% ولا 15%), مقاول عاش الويلات والويلات والويلات مع الادارات والمقاولات العمومية وموظفيها خصوصا إذا جاء الضغط من عند الوزير, المدير العام, الوالي, من البنوك و المحاكم و الادارة العامة للضرائب.
أقول لنفسي بإلحاح: كفي من التشخيص, كفى من العتاب, كفى من البكاء ومناجاة الحظ التعس, هل من حلول يا من عاش الويلات والويلات ؟
الحل: الوقاية خير من العلاج وتشييد قنطرة بين القطاعين العمومي والخاص كإعادة إدماج إدارة عمومية لبعض الأطر التي حضيت بالاستفاذة من مساطر التوقف المؤقت أوالتقاعد النسبي أو التقاعد النهائي والإنصات الجيد لخبراتهم وتجاربهم في عالم المقاولة.
15 - مكلخ مغربي قح الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:50
في المغرب كل الرءووس المسيرة والسلطة التنفيذية والتشريعية والقضاءية ناجون من السجن الا المزاليط اولاد الشعب.
16 - ياسين الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 09:52
انا رجل مغربي.احب بلدي حتى الموت.واعتز بملكي حتى النخاع.اطال الله عمره.
استمرت مبلغا ليس هينا من المال لمركب تجاري اسمه ارت مول بطنجة سنة 2013.تخيلو معي ست سنوات من الانتظار البءيس و الإحساس بالغين.فقد اتضح ان المنعش العقاري المسؤول عن المشروع لاسماك رخصة بناء مول تجاري،بل رخصة بناء مركز ثقافي.وهكذا اوقفت السلطات المشروع علما انها وجدت خروقات سافرة في البناء.
والمصيبة ان المعني بالأمر يتعنث تارة ويهدد تارة و يتجاهل تارة أخرى.
لنا الله.
17 - شبابي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:02
صحيح انه دراسة الجدوى لم تجرى ما اوصل المقاولين الشباب الى الافلاس ولكن ليس هو فقط السبب من جهة و هنا يظهر دور الدولة التي مهدت الى الولوج الى القروض في نفس الوقت شددت العقوبات على عدم الأداء ولو كان بسبب تعطل المشروع وليس لسبب جنحي.. ؛ لا يعقل انك تأخد قرض و لما يتعذر لك الأداء؛ فالسجن مباشرة مع العلم ان المؤسسة البنكية لها الحق في تصفيو ممتلكات المقترض ، بلد متناقضات ، هذا لا يشجع على الاستثمار ولا الاقتراض ، و شكرا
18 - YLU الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:11
انني اتذكر تلك الحقبة وما شابتها من زبونية ومحسوبية وغش حيت يرغمون الشاب الفقير على تقديم ملف مفصل للمشروع ويستنسخونه لاحد ابنائهم من اجل التمويل ويواجه الشاب صاحب المشروع الاصلي بالرفض.
وفي يومنا هذا تطل علينا حكومتنا الموقرة بقانون لاعفاء المقترضين الذين هم هؤلاء ابنائهم الذين استفاذوا من المال العام بالمحسوبية والزبونية.
وانني على يقين انه حتى الاعفائات ستكون بالمحسوبية والزبونية ولن يستفيد منها كل المقترضين.
19 - Abdelghani الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:28
الئ صاحب التعليق رقم 1: احترم ما كتبت ويبقئ ماكتبته رايك انت وما اريد ان اكتبه هو ان اغلب هؤلاء المقاولين الذين اخذوا قروضا من الابناك من اجل بناء وانشاء مقاولاتهم كل واحدة تختلف عن الاخرئ في التصنيع والانتاج فان هؤلاء المقاولين ليست لهم ربما دراية بالمقاولات او عالم الشغل او ربما لهم دراية وانقوا نصف المبلغ فب بناء مقاولاتهم والنصف الاخر ربما انفقوه في اشياء اخرئ او ربما لتسديد ديون لجهة اخرئ وبعضهم انفقها في السفر والهدايا والاعراس وشراء السيارات والتباهي الئ اخره وهذا ما جعل اكثرهم في خانة الافلاس.البنك ليست مسؤولة عندما تقرضك مالا بل مسؤولة عن ارجاعها مع الفائدة.
20 - محمد بلحسن الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:37
أود تصحيح خطأ إملائي وقع سهوا في رقم 14
بصراحة وإنطلاقا من التجارب الــمــيــدانــيــة, إن قلة الخبرة والوعي عند بعض موظفي الإدارات والمقاولات العمومية هو سبب فشل طموحات مقاولين راكموا مهارات مهنية صلبة ووفروا المال وإنظموا لعالم "المقاول الذاتي" له مزاياه, لخدمة الإقتصاد الوطني.
مع كامل الأسف عدد من الموعقات والقوى الضاغطة لا تساعد على تحقيق ذلك خصوصا بالنسبة لمقاول طموح مؤمن بالأخلاق المهنية وقنوع بأرباح بنسب مئوية متواضعة (أقل من 5% وليس 7,7% ولا 15%), مقاول عاش الويلات والويلات والويلات مع الادارات والمقاولات العمومية وموظفيها خصوصا إذا جاء الضغط من عند الوزير, المدير العام, الوالي, من البنوك و المحاكم و الادارة العامة للضرائب.
أقول لنفسي بإلحاح: كفي من التشخيص, كفى من العتاب, كفى من البكاء ومناجاة الحظ التعس, هل من حلول يا من عاش الويلات والويلات ؟
الحل: الوقاية خير من العلاج وتشييد قنطرة بين القطاعين العمومي والخاص كإعادة إدماج إدارة عمومية لبعض الأطر التي حضيت بالاستفاذة من مساطر التوقف المؤقت أوالتقاعد النسبي أو التقاعد النهائي والإنصات الجيد لخبراتهم وتجاربهم في عالم المقاولة.
21 - تجربة مقاول الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:38
ههههه منذ إنشاء مقاولة وانا كنشمش 6 سنوات من الترقب دون جدوى ...اهلكني غير الضمان الاجتماعي. .في كل الصفقات اللي شاركت فيهم هناك لوبيات كبيييرة مسيطرة على الفوز بالصفقات مباشرة أو غير مباشرة رغم أنني داءما اتفوق بإنزال السعر لأخذ المارشي. ..لكن هيهات هيهات الفائز مخلص مسبقا اللجنة المكلفة. ..اوزيد أو زيد ...كذلك ليست هناك اي أدنى مساعدة من الأبناك الملعووونة لايمكنها تشجيعك ابدا هذا الكلام الفارغ موجود فقط في الإعلام وفي قبة البرلمان. ..أما الواقع فهو سراب وراءه سراب. ..الدولة وقوانينها في واد والابناك في واد كذلك اما المقاولات الصغرى هي اصلا في واد آخر بعيد ..و سراب يمكنه أن يؤدي بك إلى الجحيم.
22 - يوسف الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:41
يجب اعطاء قروض للشباب الواثق من نفسه وله تجربة متينة في ميدان استماره، وبدون فوائد، شريطة ان يكون لايدخن وسلوكه حسن أيضا. لكي نضمن بنسبة كبيرة قدرته على سداد الدين للدولة (الشعب).
23 - كي كنتي أو كي وليتي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:51
ابن البادية
الله يعطيك الصحة، في بعض الأحيان تكون الحقيقة مضحكة، العياقة اديال شي وحدين كانت سببا في فشلهم، ولكن الفرصة تتجي مرة في العمر.
24 - مقاول شاب الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 10:55
لتنوير الاخوان لي دارو التعاليق قلبو على قانون المالية 2019 راه كاين الاعفاء حتى ديال ضرائب
المقاولين الشباب لي خداو الكريدي حتى لسنة 2000 يعني قروض المقاولين الشباب من 1987 حتى يناير 2000 حيت كان أخر قرض المقاولين الشباب للعلم ان هاد القروض كانت مولاها الدولة والابناك .اما قروض مقاولتي وكل المسميات الاخرى يتسناو تاهوما شي 30 سنة باش اجيهم الاعفاء الى جا الله يحسن عوان الشباب المقاول وصافي
25 - السوسي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 12:19
هنا في فرنسا أعلنت افلاسه مرتين ومع ذلك لم يهددني احد بالسجن .فهل هذا هو القانون الذي يشجع المقاولات ؟وهل يا ترى كل مقاولات البناء التي استولت على مال المساكين واعلنت افلاسها قيد بأصحابها الى غياهب السجون ؟ولماذا استفاد مدير بنك Cih من عفو ملكي لم يعلن عنه؟؟
26 - Hassan الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 12:23
مذا تمثل 200 مليون درهم في ظرف ٣٠ سنة بالنسبة للدولة .لو جمعنا رواتب الموظفين الكبار في بلدنا ، سنجد أن الرقم الأول لا يمثل ولو ١ في % بالنسبة للثاني.ياعجب من كل هذا !!!
27 - محمد علي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 13:30
أسباب الفشل:
- الربا الربا الربا و ما أدراك ما الربا .. إعلان الحرب مع الله و رسوله
- إهمال دراسة الجدوى
- عقلية الباطرون و استثمار المداخيل الأولى في الكماليات كالسيارة مثلا
- استعمال الغش و الخداع و الحيل الغير مشروعة للكسب السريع
- عدم الإلمام بطرق التسويق الصحيحة و التعامل مع الزبناء و إرضائهم
هذا فيما يخص الأسباب الشخصية لفشل المقاول أما الأسباب الأخرى تكمن في البيئة الفاسدة أي عقليات الناس و فساد إدارات الدولة من رشوة و زبونية و اللوبيات الفاسدة و ضعف تطبيق القوانين ...
28 - ADAM الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 15:03
كثيرا من الشباب الذين أخذوا قروضا عن طريق برنامج المقاولين الشباب أنهم اشتروا سيارات والمبلغ المتبقى أنفق على السفريات لأنه لم تكن متابعة من طرف الأنباط أو الدولة ولم يأخذوا بالأزمة متداولة يقولها السوسي: الدار ما تدير الحوانوت، أما الحوانات يدير الدار والطونوبيل.
29 - miloud الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 18:02
المعروف عن المقاولين وارباب الشركات انهم يسرقون حقوق العمال الضعفاء ( الا من رحم ربي )
30 - مهتم بالموضوع الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:17
ما المقصود من لوبيات توزيع المشاريع المخصصة الدولة رغم تخفيظ الاسعار
31 - متتبع الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:21
اصلا الديون مع الأبناك ناتجة عن التزام تعاقدي وليس تقصيري ولا يمكن سجن أي شخص من أجلها حسب الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب ولكن هذا مشروط بأن يثبت الاحتياج وبالتالي لا يمكن تنفيذ الإكراه البدني ضدهم عفيتيهم ولا ما اعفيتيهمش. ...ولكن أردت أن أشير إلى أن هناك مجموعة من الأشخاص الذين استفادوا من هذا البرنامج يستحقون السجن لأنهم أخذوا المال وصرفوه في حاجياتهم الاستهلاكية دون احداث أي مقاولة او تنفيذ أي مشروع. ..شديتو فلوس ضربتوها فكروشكم مخدمتو لا انتوما ولا خدمتو معاكم الناس وفلخر يقول ليك الدولة تا آش بغات تدير ليك الدولة وانت واكل عباد الله فرزقهم. ..برايي أن من يستحق الإعفاء هم الأشخاص الذين احدثوا فعلا المقاولات وكابدوا وجاهدوا لإنجاح المشاريع واعطاء قيمة مضافة للمجتمع وتعرضت مشاريعهم لظروف طارئة أو قوة قاهرة او صعوبات مالية واقتصادية ثابتة بمقتضى أحكام وقرارات قضائية والله اعلم
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.