24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | رغم التحذيرات .. العثماني يرفع وتيرة الاقتراض الخارجي في 2020

رغم التحذيرات .. العثماني يرفع وتيرة الاقتراض الخارجي في 2020

رغم التحذيرات .. العثماني يرفع وتيرة الاقتراض الخارجي في 2020

رغم التحذيرات والتنبيهات من طرف عدد من المؤسسات والأحزاب، تعتزم حكومة سعد الدين العثماني رفع نسبة الاقتراض برسم سنة 2020 بحوالي 14 في المائة، لتُحصل مزيداً من الموارد لتغطية النفقات.

وتكشف مُعطيات مشروع قانون مالية 2020، الذي صادقت عليه الحكومة الأسبوع الماضي، أن موارد القروض المتوسطة والطويلة الأجل ستصل إلى 97 مليارا و200 مليون درهم سنة 2020، مقابل 76 مليار درهم السنة الجارية؛ وهو ما يمثل زيادةً قدرها 27 في المائة.

وسيتأتى للحكومة هذا المبلغ من الاقتراض الخارجي والداخلي، فداخلياً ستستدين حوالي 66 مليار درهم سنة 2020، مقابل 49 مليار درهم السنة الجارية ما يمثل زيادة بـ34 في المائة، أما الاقتراض الخارجي فسيُدر على الحكومة 31 مليار درهم سنة 2020، مقابل 27 مليار درهم السنة الجارية، بارتفاع يناهز 14.81 في المائة.

وسيؤدي المغرب لقاء الديون، خلال السنة المقبلة، فوائد تصل إلى 29 مليار درهم؛ منها 4.7 مليارات درهم للدين الخارجي، أي بزيادة قدرها 22.7 في المائة مقارنة بسنة 2019، أما فوائد الدين الداخلي فتناهز 24 مليار درهم، دون الحديث عن أقساط الديون.

وتمنح المؤسسات الدولية قروضاً للمغرب بفوائد مستقرة أو متغيرة ووفق شروط يجب التقيد بها؛ من بينها ضبط كتلة أجور الموظفين العموميين، والعمل على خفض النفقات، وعلى المستوى الداخلي تلجأ الدولة أساساً إلى صناديق التقاعد الأساسية.

وتضطر الحكومة إلى هذا الاقتراض لتغطية تحملات الدولة التي يرتقب أن تصل سنة 2020 حوالي 488 مليار درهم؛ منها 320 مليار درهم للميزانية، و2.2 مليار لمرافق الدولة المسيرة بصورة مستقلة، و90 مليار درهم للحسابات الخصوصية، و67 مليار درهم لأداء الديون.

أمام هذه التحملات، لا تتجاوز الموارد العادية للدولة المتوقعة برسم سنة 2020 رقم 248 مليار درهم، وهي متأتية من الضرائب المباشرة وغير المباشرة والرسوم الجمركية ورسوم التسجيل والتمبر وعائدات أملاك الدولة، وحصيلة مؤسسات الاحتكار والمساهمات، وموارد الهبات وحصيلة الخوصصة.

لكن اللجوء المفرط إلى الاستدانة يشكل خطورة بالنسبة إلى الدولة، خصوصاً إذا بلغت نسبة مرتفعةً بالنسبة إلى الناتج الداخلي الخام، وهذا يجعل ميزانية الدولة مرهونة لسنوات لأداء الديون وفوائدها وبالتالي تقلص هوامش التحرك.

ويعني هذا الوضع ضُعف مؤشر الاكتفاء الذاتي الجبائي للمغرب، والذي تراجع من 85 في المائة سنة 1990 إلى حوالي 64 في المائة سنة 2019؛ وهو يعني أن الموارد الجبائية لا تغطي نفقات الدولة، ولذلك تضطر للاستدانة.

وتقر الدولة بأن النظام الضريبي الحالي غير فعال، ويجمع عيوباً كثيرة؛ منها عدم الفعالية وعدم العدالة، وهو ما يجعل ميزانية الدولة تعيش عجزاً مقلقاً يضطرها بشكل مفرط إلى المديونية ما دامت الموارد العادية للدولة لا تكفي.

ويقر الجميع بأن الوعاء الضريبي ضيق ومُركز على فئات دون أخرى، ولذلك تتجه الحكومة إلى اعتماد قانون إطار لإصلاح النظام الضريبي، أبرز ما سيتضمنه هو التقليص من الإعفاءات والتحفيزات الضريبية وضبط المتهربين من أداء واجباتهم.

سيكون التحدي كبيراً أمام الحكومة الحالية لإرساء هذا الإصلاح الضريبي لرفع إيرادات الدولة وتخفيف الضغط الضريبي، كما ستواجه ضغوطاً من كبار المستفيدين من النظام الجبائي الحالي، إذ لا يُستبعد أن يلجؤوا إلى الضغط ضد أي مقتضيات تهدد مصالحهم.

على الدولة أن ترفع الرهان عالياً لاعتماد نظام ضريبي عادل وناجع لتقليص اللامساواة أمام الواجبات الجبائية، وتنجح في رفع إيراداتها لتحسن من مؤشر الاكتفاء الذاتي وبالتالي تخليص المغرب من مقصلة المديونية التي ترهن مستقبل الأجيال المقبلة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (69)

1 - واو الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:08
لكي يغطي عجزه يقوم بالاقتراض. طرقة الحكومات الفاشلة.
عند جيراننا قاموا بطبع الاوراق نفس الفشل.
2 - taib الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:10
لاماذا لايتم خفض رواتب الوزراء والبرمانيين لكي يساهموا بدورهم في اقتصاد البلاد
3 - متتبع الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:19
يبدو ان ان البنوك الاسلامية محتاجة التمويلات باش تمول الشعب بعقود المرابحة الخاسرة أصلا...
4 - علاش الدين الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:23
الاقتراض للمزيد هو الحل المناسب لبيع البلاد والعباد وإعادت أيام السلاطنة عبد العزيز وعبد الحفيض الى الواجهة ولجعل المغربي يشتغل ليل نهار ولم. يصل الى ثمن خبز يابس العثماني واخنوش من يقررا مستقبل الوطن لبيعه
لا ادري ما هو مستقبل الأجيال القادمة لكن شيء واحد ينتظرهم هي الهجرة فقط
5 - تاوناتي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:25
".
الحل بسيط ويتطلب فقط قليلا من الشجاعة وتحمل المسؤولية و قليل من الوطنية: تقليص رواتب الوزراء والكتاب العامون والموظفون السامون والظباط السامون ونواب البرلمان والمجلس الاستشاري،وإلغاء معاش الوزراء والبرلمانيين، وكل الامتيازات، من شقق وخدم وحشم وسيارات فاخرة، و عطل في الخارج، وكل أنواع الريع...الخ.
هل تستطيع فعلها ياسيد عثماني.
لا أظن.
6 - Agrzam الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:29
وتستمر حليمة في عادتها القديمة ...انتهى
7 - حداوي مغربي مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:35
العيب و كل العيب على من باع صوته لهم...سياسة التفقير داخليا و أثقال كاهل الدولة بالديون سيؤديان لا محالة إلى ما لا يحمد عقباه
8 - Somo الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:35
Attmani veut surendetté le Maroc pour le ruiner et laisser les contribuables marocains et marocaines payé toute leurs vies mêmes ceux qui sont pas encore nées
9 - فرنسا الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:36
الحكومة تقوم بالسلف و الإقتراض من الخارج مثل دوك الباطرونات في أوروبا لي يخدمو في النوار يدسو الفلوس باش الكونطرول ديال الدولة ما يعرفش شحال ديال أرباح دارو و يخلص عليهم tva و عوض ما يديكلاري الأرباح يقوم بالإقتراض ليبين أنه باطرون فقير يالاه يجيب باش يخلص الخدامة و لي عايش في أوروبا راه فهمني نفس الشي في المغرب ما يقولوش شحال ديال الأرباح جابو هذا العام من الصيد و الفلاحة و الصناعة و الفوسفاط و السياحة و يقترضو باش الشعب يقول الدولة مسكينة....الله يستر
10 - مغربي حر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:38
اهو خاسر شي حاجة من جيبوا. باقيلوا عام واحد غادي يخلطها أو يرونها أو يخليها لغادي يجي من يعدوا. هده هي العشوائية في تسيير الأمور.
11 - ali الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:39
حسبي الله ونعم الوكيل بغو ازيدو على الفقرا فضرائب و مواد الغدائية عوتاني
لله يخد فيكوم لحق اللهم انا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم
12 - مرتن بري دو كيس الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:41
حالف حزب الفانوس والمصباح السحري ، بالميثاق واليمين. الغليظ...حتى يبوتكها كريديات...ويخوي الصندوق..ويحيد له القاع...عاد يخرج..من هنا. لسنة 2021.. يكون المغاربة مكيسالوا. في بلادهم غير عقد الازدياد ورقم البطاقة الوطنية....هدوا. مزاليط المغرب. .وما اكثرهم...اما حكومتنا الموقرة..فقد انعم الله عليها بخيرات المغرب تفرغ في حساباتهم .وتجعل منهم أثرياء الجيل الاخير....نطلبوا الله يعطينا الشتا......ويغنينا عنهم ..
آمييييييييين.
13 - nor الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:46
إلى ما قدك الفيل زيد الفيلة يقول المثل الدارجي زيدوا على حمار الشلح رآه ما نايضتش. واش بغيين ترهنوا الشعب المغربي كامل وبلا حتى شي فائدة .المغرب في انحطاط إلى أسفل سافلين.
14 - مواطن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:49
من خلال هاته الأرقام و المعطيات يتبين أن سنة 2020 غادي تكون أزمة كثر من هاد 2019 لي مابغاتش تخرج بقوة الأزمة
15 - مشارك الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:51
واش دابا السياسة هي تغرق البلاد فالقروض. ماعندكومش مع السياسة "خلق الثروة وكدا خلق قيمة مضافة" عطيو التساع المغاربة ليسو بلعبة وليسو بحقل التجارب. حسبنا الله ونعم الوكيل فيكوم. ونحن المغاربة نفوض امرنا لله في المصائب التي خبطتموها هاد البلاد مند توليكم الحكومة. ماعندكومش مع السياسة وتسيير الشأن العام بعدو بعدو بعدو...
16 - سفيان الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:52
حبذا لو تم رهن المغرب لمدة عشر أو عشرون سنة و يأخد كل مواطن حقه و يغادر .الإقتراض المتواصل كالرهن لا فرق بينهما
17 - عبدية الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:54
هادا باغي يغرق البلاد بالديون.و مالو خاسر شي حاجة كلشي على ظهر المواطن .
18 - اكاديري الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:56
غير ضحك علينا اودي اسي المالكي ،ذلك مانستحق منكم،
19 - الأزهري الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 07:57
حيت ماشي هو لي غدي يخلص. بقا ليه عام كال اجي نتبرع انا وليدتي. شعب يخلص
20 - مهاجر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:11
راك غادي فالخسران أالعثماني راك غادي فالخسران أالعثماني
21 - عبد الله الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:13
كما ستواجه ضغوطاً من كبار المستفيدين من النظام الجبائي الحالي، إذ لا يُستبعد أن يلجؤوا إلى الضغط ضد أي مقتضيات تهدد مصالحهم.... اكيد سيدافعون عن مصالحهم وهم اهل القرار... كانت الفرصة سانحة امام بنكيران ليحرك المياه الراكدة لكنه بالعكس من ذلك اتبت انه البيدق المعول عليه من اجل حماية اصحاب السلطة والمال... بل قدم المغاربة قربانا لهؤلاء عله ينال رضاهم... وماالعثماني الا صورة قريبة الاصل الى هذا البيدق الذي ابتلي به الشعب المغربي... فلنا الله وحده له نشتكي ابن كيران والعثماني وقطيعهما من الخرفان الملتحية ومن اكل اموالنا بغير وجه حق.
22 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:16
الم تعرف سيدي الرئيس المحترم ان التبدير حرام شرعا نعم للإقتراض من اجل المصلحة التي تتجلافي انجاز مشاريع تنموية التي تعود بالنفع علئ المواطنين والحكومة الموقرت تقترض من الخارج لضمان تسديد الرواتب الخيالية والحلاوات والتعويضات التي لم يصادق عليها الشعب اذا هذه القوض ستزيد الطين بلة وستؤ دي لامحالة الئ الافلاس والهاوية انذاك ماذا بإمكانكم ........؟
23 - بوعيون الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:21
عندما ننتقذ هذه الحكومة والتي قبلها برئاسة بن كيران . لا نفعلها من اجل المتعة او الحقد بل لان حزب العدالة والتنمية كان اكثر الاحزاب فشلا وفسادا من باقي الاحزاب ورئاسته للحكومة كانت كارثية على البلاد لان حتى ذلك الامل الذي عرفناه مع حكومة السيد عبد الرحمان اليوسفي والذي بالفعل اعطى ثماره رغم نقائصه حيث رغم الازمة الخانقة التي عرفوها من السكتة القلبية التي حذر منها الحسن الثاني ورفض الابناك اقراض المغرب ووصول مذيونية المغرب الى 29 مليار دولار . فعلا بحنكتهم وكفاءتهم خفضوا مذيونية المغرب الى 14 مليار دولار دون ان يمسوا بالقدرة الشرائية للمواطن ورفعوا من الاجور واوصلوا اجرة المعلم الى نفس اجرة الاستاذ في التعليم وتمت في عهدهم كهربة 75 في المائة من العالم القروي وعرفت في عهدهم لاول مرة في المغرب الطرق السيارة . نعم كانت الانتظارات منهم اكثر ولكن فعلا ابلوا البلاء الحسن والان احس المغاربة بالفرق بينهم وبين جميع الحكومات التي سيرت المغرب . اما البيجيدي فكل ما يقومون به منذ تسع سنوات هو اغراق المغرب بالديون وقتل الطبقة المتوسطة وجعلنا في الصفوف الاخيرة عالميا في كل المجالات
24 - عبدالناصر_إفني الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:26
دولة كحلة، غارقة فلكريدي انتظروا الساعة.
يجب إلغاء التقاعد و الامتيازات على الوزراء و البرلمانيين بعد انتهاء مهامهم فهم مع المتهربين من الضرائب " الرؤوس الكبيرة " و المحتالين على القانون و تبييض الأموال و تهريبها إلى الخارج و ازدواجية الجنسية لتسهيل الفرار كل أولئك هم من يؤدي إلى تدهور اقتصاد البلاد و يسببون في العيش الغير الكريم لأبناء الشعب غير مبالين: اللهم إن هذا منكر لا يقبله بشر و يوم القيامة عند ربكم تختصمون.
25 - عبد الخالق صدور وزان الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:42
وليني مصيبة هاد الخوانجيا ملي بداو يحكمو المغرب وهما يغرقو لباباه الشقف بكثرة الديون الخارجية حتى فاتو للرقم القياسي الله ياخد فيهم الحق كيتسلفو باش يتبرعو وبيففرو الشعب المغربي راه كل مواطن مغربي فالدمة ديالو اكثر من 400 مليون درهم خاص يردها للبنك الدولي راه هاد الخوانجيا ورتوللشعب للمغربي الفقر والزلط باش يتبرعو ويتفركسو هما هادو لي كانو سباب فتقير المغار
26 - مواطن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:51
و فين مشات خيرات ومداخيل البلاد و اين تصرف؟؟؟؟
27 - مغرب حر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:56
يتسأل بعضهم أين الثروة
كيف يصلح أمر الفقير الضعيف المسكين الهالك والحال هذا البلاد الى مصير مجهول ،
مسلمون وقف التنفيد ؟
28 - Naturaliat الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:59
لو أن الدولة خفضت الضراءب عن الذخل والعقار لكانت الرواج الاقتصادي افضل وينعكس عن السيولة
وبالتالي خفض الاقتراض وخدمة الدين اي الفوائد الاي وصلت 29 مليار درهم اي 2900 مليار في السنة

اما في ظل الحالة الراهنة فحتى الناس لم تعد تريد الإستثمار وحتى شراء عقارات إضافية

وهذه هي الحقيقة
29 - عروبي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:00
خاصو يغرش شويا قيل مايغادر المزروعة
30 - محمد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:02
بزاف
ام نعد احرارا، لا تمتلك الحكومة قرارها بيدها،هي خاضعة لصندوق النقد الدولي و الجهات المانحة القروض
اين تذهب هذه القروض، لتغطية عجز الميزانية و خاصة لأداء الأجور الجد المرتفعة من أجور الوزراء النواب كبار الموظفين و تعويضات الطبقة السياسية
ينبغي أن يتوقف ذلك ، لأن الضحايا هم الطبقات الفقيرة والشباب
31 - احدرو من المفاجات الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:03
الاقتراض لاجل الاستتمار مفيد للاقتصاد الوطني ما دامت مواردنا محدودة ولولا الاستعانة بالموارد الخارجية ما كان ممكنا فتح اوراش كبرى في كل مكان ويظهر ان الغاية من الحملة الممنهجة فرض اختيارات معينة مستقبلا اصبح الجميع ملما بها وقد يفاجؤهم الشعب بخيار تالت في الاستحقاقات القادمة
32 - فين غادي بالبلاد العتماني الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:05
المثل العامي يقول، لي كايخسر كتر ماكايصور على الحبس كايضور، باراكا من المديونية الخلرجية يهديكم الله يا هاد الناس
33 - ميلود لوسور الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:07
اهكذا تطورون البلد بهذه الطىيقة يمكنني زانا افقه شئ في الاقتصاد والسباسة ان اسير سأن دولتين وليس دولة واحدة تم اذهب واترك جيل المستقبل يؤدي عني الفواتير ( سيروا تكمشوا الى ما كنتوش قادرين على الحكومة)
34 - عينك ميزانك الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:08
زعما العثماني هو قائد السفينة وهو صاحب الربط و العقد.
35 - kimo الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:08
سي العثماني لم يعرف كيف يقلص من اجور البرلمانيين ومن اجور الوزراء واعفاء الوزراء السابقين من اي دخل خصوصا لهم من الأملاك ما يكفيهم ولم يستطع جمع ثروات المغرب من فوسفاط ومعادن نفيسة وغاز ..... فمن الطبيعي ان يزيد الطين بلة فهو يقول ليس في العمر بقية انا والطوفان من بعدي
36 - بائع القصص الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:33
إنهم يغرقون البلاد في الديون ويتركون الباب لاملاءات الصندوق الدولي، علما ان توضيف الأموال في مشاريع تنمية دون محاسبة وتقارير جطو ما هي الا قمة الجبل الجليدي وما خفي اعظم.
اعتقد اننا نسير بخطى حثيثة نحو احتجاجات لبنان حينئذ لا تنفع الاستجابات وستكون المطالب جذرية.
37 - خالد F الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:33
تعتبر الدولة جهة فاعلة اقتصادية مهمة لها ميزانيتها الاقتصادية والاجتماعية و تأتي إيراداتها من مصدرين:
-إيرادات الضرائب المباشرة
- الإيرادات غير الضريبية. هذه هي أساسا عائدات أصول الدولة ، وإيرادات النشاط الصناعي والتجاري للدولة ، ومكافأة الخدمات المقدمة (الرسوم السمعية البصرية على سبيل المثال) والقروض التي تتعاقد عليها الدولة.
الأشكال الثلاثة للإيرادات الضريبية
- ضرائب الاستهلاك ، أي ضريبة القيمة المضافة (VAT)
-خصومات ضريبة الدخل: ضريبة الدخل (IR) ، وضريبة الشركات (IS) ودخل الأشخاص الذين يمارسون مهنة تجارية أو صناعية أو حرفية على حسابهم الخاص ، وضريبة الدخل الصناعية والتجارية (BIC).
-الضرائب على الممتلكات ورأس المال تتكون من ضريبة الأملاك (التي تفرضها السلطات المحلية) ، والضرائب على الأرباح الرأسمالية (العقارات والممتلكات المنقولة) ، IFI (ضريبة العقارات) وضرائب التحويل.
لكننا نضيف القروض بدل خفض ميزانية القطاعات غير المنتجة.
38 - أستاذة وطنية الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:33
راه عارف ان العدالة لن تكرر الصعود في الانتخابات اللهم يخلي الحكومة المقبلة غارقة بالديون ويتهمونهم بالفشل كما فشلوا هم في الوعود التي قدموها والمتمثلة في خفظ المديونية إلى 60٪
39 - اغبالو الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:35
المغرب يقترض حتى يتلقى بنكيران تسع ملايين في الشهر، ىنفس المبلغ ينتظره العثماني بمجرد مغادرة رئاسة الحكومة
كم من بنكيران يوجد في الغرب؟ كم من وزير يتقاضى تقاعدا غير مستحق؟ كم من برلماني له تقاعد بغير حق؟ كم من سيارة خدمة تستعمل لتنقل الزوجة والاطفال والعطل ووو ؟ كم من أموال هربت خارج الوظن ؟؟؟ كم وكم وكم ؟؟؟
ما يقع في المغرب هو النهب الممنهج والمقصود على حساب مستقبل ابناءنا وعلى حساب الشعب
كلهم عندهم جنسيات أجنبية وجوازات سفر أجنبية وممتلكات وأرصدة خارج الوطن ، كلهم مستعدون للمغادرة ولكن بعد أن يفلس هذا البلد
40 - الهواري عبدالله الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:39
إنه الإفلاس السياسي والإقتصادي،حكومة الأفضل لها الإستقالة،إنها فاشلة حتى مع الشعب.
41 - الكرموسي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:57
هده هي سياسة الحكومات الفاشلة الحل واضح و ضاهر يجب إلغاء سيارات الدولة الفاخرة التي تنخر كل سنة الملايير حيت يستعملونها المسؤولون الفاسدون في حياتهم الشخصية حيت هم في غنا عنها ولكن يحبون الهوتة وإلغاء كل الإمتيازات التي ينعم بها الأغنياء من وزراء و برلمانيين و إلغاء معاشاتهم كيف يعقل موضف بسيط يعمل حتى 30 سنة و يحصل على راتب 2500 درهم وإن لم يكمل السن المحدد للتقاعد ما يسال والو بينها تقاعد وزير أو برلماني عل 5 سنوات و يصل إل 7000 درهم أقصى تقدير إلى فعلا نحن في بلد ديمقراطي يجب المساواة بين الناس خزينة الدولة لا يأكلها إلا السياسيون الفاسدون
42 - هشام الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 10:02
لم الاقتراض مداخيل الثروات الطبيعية أين تذهب
43 - بلاحدود.... الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 10:19
التقشف...الاقتراض...المديونية...الخوصصة هي الطرق و الحلول السهلة بالنسبة للحكومات العاجزة و الفاشلة مثل محكومة خدام الدولة التي يقودها الباجدة بتحالف باقي دكاكين الريع والفساد السياسي البرلمانية التلميذ النجيب لصندوق النقد الدولي المؤسسة الاستعمارية السيئة الصيت و المتخصصة فى تركيع الحكومات الضعيفة و اللاشعبية و المجتهدة فقط في إرضاء كبار الفاسدين و الريع الإقتصادي في الأليغارشية المالية الاحتكارية المتغولة و البرجوازية الكمبرادورية المخزنية الجاثمة على مقاليد تدبير الشأن العام،مقابل تمرير ترسانة السياسات اللاشعبية التراجعية المخزنية ضد شرائح الطيف الشعبي المغربي الكادح والمحروم و إثقال كواهلهم بالزيادات المتتالية في الأسعار و الإجهاز النهائي و التام على حقوقهم و مكتسباتهم الاجتماعية والاقتصادية العادلة و المشروعة في العيش الكريم و الكرامة و العدالة الاجتماعية...
44 - Gomari Said الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 10:38
الدول الفاشلة تلجء الى القروض
ماد فعلو باموال الخوصصة وبيع اغلب ممتلكات الشعب والدولة خفض الدين ؟ استتمارة مربحة،
القروض لاداء الاجور عملية فاشلة فالموضفون سيستفيدون ويبقى على اغلبية الشغب الكادع من سيتحمل اداء الدين
الحل تقليص الاجور حتى وتخفيض الدين الى مستوى
وبعدها يجب ربط الانتاجية بالعمل
45 - الطبال الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 10:54
البارحة السيد الحريري بتونس قام باجراء شجاع وهو تخفيض اجور كل الوزراء والبرلمانيين والاطر العليا للادارة والضباط السامين للجيش وتم تخفيضهم اجورهم الى خمسين في المائة اي النصف وايضا الغى تقاعد الوزراء واجراءات اخرى ورغم ذلك الشارع يطالب بالمزيد من الاجراءات ضد اناس لا يفهمون معنى الوطنية وبان هناك في البلاد بلا اجرة او اجرتهم لا تكفي لسد الرمق . متى يقوم مسؤولونا بمراجعة والتفكير في الانسان البسيط ويقوموا بالغاء كل الامتيازات وتخفيض الاجور والغاء سيارات الدولة والتقليص من مستشاري الوزراء والغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين واغلاق مجلس المستشارين الذي لا فائدة من وراءه . ولكن هذا لن يتاتى مع هذه الحكومة اي حكومة البيجيدي التي اغرقتنا بالقروض والغلاء
46 - لمهاجر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 10:56
لكن اللجوء المفرط إلى الاستدانة يشكل خطورة بالنسبة إلى الدولة، خصوصاً إذا بلغت نسبة مرتفعةً بالنسبة إلى الناتج الداخلي الخام، نأمل ألا يحدث ذلك والا ستنهارً الدولة اقتصاديا واجتماعياً .
47 - المياه العكرة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:30
عارفين راسهوم خاسرين في الانتخبات المقبلة ما فيهاش الشك،لدالك هم يغرقون البلاد في جميع المشاكل اللتي يمكن اغراقها فيها، باش اي حكومة غادي تكون ، سوف تغرق هي ايضا مع هاد المشاكل، بينما سيتسنى لهم لعب دور المعارضة بشكل مريح. انشري يا هسبريس العزيزة انشري.
48 - مواطن مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:48
الاقتراض مرة أخرى . كارثة كبرى علما أن ديون المغرب الخارجية وصلت إلى 740 مليار درهم إلى أين تسيرون بالبلاد و ما ذنب الأجيال القادمة ؟ وجب وضع خطة لاسترجاع الديون بما في ذلك خفض رواتب البرلمانيين و الوزراء إلى النصف وكذا استرجاع الأموال المهربة نحو الخارج و محاربة الفساد خاصة الرشوة و عدم التملص الضريبي بالنسبة للاغنياء و المسؤولين الكبار.
49 - حسن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 12:28
ربما يجب على الدولة ان تعيد النظر في عدد الموظفين العموميين و التشطيب على بعض المؤسسات التابعة للوزارات التي لا تنفع في شيئ تستهلك المال العام فقط. مثل المندوبيات الوزارية و المراكز و الوكالات و الجماعات الترابية الصغيرة و المجالس الاقليمية. من يحب الوطن يضع المصلحة الوطنية فوق المصلحة الحزبية و المناصب الحزبية.
◀ تقليص نفقات الاجور و رفع الموارد الضريبية و تحفيز القطاع الخاص لخلق فرص عمل و تحفيز الاقتصاد الوطني و المحلي.
هذه الحالة تعني ان الموظفين العموميين ياكلون موارد الدولة بلا منفعة .
50 - السوسي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 13:09
البلاد في الهاوية. اصبحنا معلقين بخيوط الديون الخارجية مع العلم ان المغرب له مداخيل مذهلة. يجب مراجعة البرامج المالية فهناك تبديرات كتيرة. منها الحد من تقاعد البرلمانيين و الوزراء. التي ترهق الصندوق. لا توجد اي دولة تصرف تقاعدات خيالية. لي دار فترة ديالو اهز قلوعو الى كنتو كتخدمو بلادكم
51 - احمد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 13:10
الحل بسيط ويتطلب فقط قليلا من الشجاعة وتحمل المسؤولية و قليل من الوطنية: تقليص رواتب الوزراء والكتاب العامون والموظفون السامون والظباط السامون ونواب البرلمان والمجلس الاستشاري،وإلغاء معاش الوزراء والبرلمانيين، وكل الامتيازات، من شقق وخدم وحشم وسيارات فاخرة، و عطل في الخارج، وكل أنواع الريع...الخ.
الابتعاد عن ما حرم الله
تقترض باش تخلص الدين تم تفترض باش تخلص الفوائد وتبقى ضور في حلقة مغلقة
52 - فين غادي بيا خويا فين غادي بيا الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 13:21
بدل اعتماد استراتيجية طويلة الامد قررت الحكومة اعتماد اسهل الطرق الخوصصة زيادة الضرائب و الاقتراض هذا هو الحل السهل اه اتمنى لو كانت الانتخابات غدا حتى نتخلص من وجه النحس
53 - said الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 13:42
حسنا اقترض ياعثماني فالشعب يؤدي.اقترض من اجل تخصيص رواتب وامتيازات سمينة لك ولزملائك وللبرلمانيين كافة.اقترض من اجل اداء تقاعد مريح لبرلماني قضى فقط ولاية واحدة او اقل في حين اقتطع من راتب الموظف الدي قضى عمره كله في العمل وتقاعد وقد هده مرض السكري والضغط.... اتق دعوة المظلوم
54 - عبد اللطيف البوهالي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:41
يا سيد عثماني هل تقترض لبيتك كما تقترض للدولة، هل بيتك غارق في الديون كما أغرقت المغرب؟
يجب قطع جميع رواتب الوزراء و البرلمانيين المتقاعدبن فورا، يدعون انهم يخدمون بلدهم فشكرا لقد انتهت مدة خدمتكم فارفعوا ايديكم عن ثروات البلاد.
55 - آمين الأمين الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:08
انعدام الضمير و الكفاءة دابا وانعدام المحاسبة من بعد نقدر نكتب ليك مستقبل ديالك في هاد البلاد اخي المواطن والله ما تيق حيت هدشي لي كتشوف دابا دير غير عملية حسابية اطلع ليك بزاف ديال الظروف ضروري واحد منها صحيح وتا واحد من ديك الظروف ما تتفرح
الله يخرجها بخير وعلى خير نتمنا من الله ينوض شي مسؤول تغيير على بلادو يدوي على هدشي ما تفقدونيش أمل من هاد البلاد غير واليدين لي شادينا فيها هد الساعة
56 - آمين الأمين الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:32
هنا نهضروعلى صح الدولة لي دير موأين عندها فلوس مشي تخد كريدي باش دير موازين العام الجاي
57 - الحل الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:37
الحل بسيط تقليص رواتب الوزراء والكتاب العامون والموظفون السامون والظباط السامون ونواب البرلمان والمجلس الاستشاري،وإلغاء معاش الوزراء والبرلمانيين، وكل الامتيازات، من شقق وخدم وحشم وسيارات فاخرة، و عطل في الخارج، وكل أنواع الريع
58 - مريمرين الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:48
يقترضون من أجل الحفاظ على الأجور السمينة و التعويضات الضخمة و الامتيازات الخيالية للوزراء و كتاب الدولة و البرلمانيين و ...
يقترضون من أجل استمرارية هذا الريع المقنن ، بل هذا الحرام المحلل .
لك الله يا وطني
59 - عادل الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:50
لا حول و لا قوة الا بالله نريد ان نسمع خبرا جميلا دائما نفس الاسطوانة تتكرر ارتفاع الدين ارتفاع عجز الميزانية ارتفاع عجز الميزان التجاري سياسات فاشلة من اشخاص فاشلين
60 - مراقب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:03
اوائك الذين صوتوا على هذا الحزب المشؤوم اين انتم بماذا تحسون عندما تقرؤون مثل هذه الاخبار هذا الحزب سيكون محظوظا لو حصل في الانتخابات المقبلة على ثلاثة ارباع اخماس الاصوات التي حصل عليها سابقا و ان غذا لناظره قريب
61 - احمد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:47
بالقروض يمكن حتى للأحمق أن يسير البلاد!!!
لكن كيف؟؟؟
لا نتوفر على رجال دوي حنكة في السياسة والاقتصاد بل فقط على رجال يتخبطون وليس لهم أي استقرار نفسي فيما يفعلونه.
من جهة أخرى أزمة القروض لا تحس بها الطبقة السياسية والتي تعد هي المسؤولة الاولى عليها بل المواطن البسيط والغير موافق أصلا على هذه القروض.
عالم التناقضات.
62 - يس الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:14
بغيت نعرف غير شكون لي كايسلف هاد لفلوس ؟ كل الدول غارقة في الديون حتى امريكا ! كلها ديون غير شرعية ولكن لي دوا يرعف وكينيدي خير مثال. انا لا اوافق هؤلاء الإسلاميين في المشاركة في هذا النظام العالمي الفاسد والجائر والربوي. ايلا مسلم بصح خصك تغير بصح وتدفع ثمن التغيير كما فعل الشهيد صدام. اما المشاركة في الظلم بذريعة اقل الاضرار فهو الظلم بعينه. استاقل راك قريب تموت...
63 - شريف شريف الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:24
سير اسيهم العثماني و الوزاراء ديالك صرحوا بالممتلكت ديالكم و حتى النواب الغير الممثيلين لي الشعب كيمثلوا غير نفسهم
64 - kifach الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:53
مفهمتش انا كيف انه هاد المشاريع العملاقة لي كتملكها الدولة ، و المداخيل من داخل المغرب و خارجه و الضريبة و و و و كيجي فتالي كيقوليك خصنا نقتارضوا ، ولا فلوس اللبن داهم زعطوط راك فاهم !!
65 - نخر ينخر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:28
مشكلة المغرب ليست في الإقتراض من الخارج وإنما تكمن في الفاسدون والناهبون الذين يلتهمون كل شيء بدون بحسيب ولا رقيب.
66 - علاء الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:56
الاقتراض قرار سيادي، والعثماني لا يمتلك وزارات سيادية، هذا هو الرد الموجز عن الانتقاد الموجه إلى المواطن المغربي المسمى بسعد الدين، الذي قبل أن يكون جزءا من ما يسمى بالتمرين الديمقراطي.
نحن نعلم أن رئيس الحكومة الفعلي هو أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وحفظه... إلى آخره.
67 - محلل فوق العادة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:52
كان من المفروض بل من اوجب الواجبات بصفته له دراية باسرار المعاملات البنكية ان يقدم لنا السيد بنشعبون وزير المالية والسيد الوزير الاول خطة لتقليص الدين العام واستراتيجية لاسترجاعه في المدى المتوسط او البعيد لا ان يلجا الى الاقتراض من جديد ....
68 - بوبكر المريد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 22:52
اين حكومة الكفاءات اذا استمر الحال و التفكير في الاقتراض، نعتقد أننا ذاهبون إلى الحائط، اللهم سلم يا رب.
69 - Fsihi الجمعة 25 أكتوبر 2019 - 02:52
العثماني ميمشي فحلو حتى يبيع المغرب بما فيه.
شي كيشفر أو شي كيخلص لخطيا.
شي شابع امتيازات أو شي مايت بالقهرة.
شي مبرع أو شي ما لقي حتى الخدمة.
حسبنا الله ونعم الوكيل فيPGD
المجموع: 69 | عرض: 1 - 69

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.