24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | زغنون يشجع على التربية المالية لتأمين الادخار الضروري للتنمية

زغنون يشجع على التربية المالية لتأمين الادخار الضروري للتنمية

زغنون يشجع على التربية المالية لتأمين الادخار الضروري للتنمية

قال عبد اللطيف زغنون، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، إن هناك علاقة وطيدة بين الادخار والاستثمار والنمو، وهو ما يستوجب، بحسبه، تشجيع الثقافة المالية لدفع المواطنين إلى الخدمات المالية والادخار بالمستوى المطلوب.

جاء ذلك في ندوة دولية نُظمت الخميس في الرباط احتفالاً باليوم العالمي للادخار تحت عنوان: "التربية المالية في عصر الرقمنة.. رافعة لتعزيز الادخار"، من طرف مجموعة صندوق الإيداع والتدبير، بشراكة مع بنك المغرب ومجموعة بريد المغرب.

وذكر زغنون في كلمة ألقاها في الندوة أن "تعبئة الادخار على المدى البعيد يوجد في صلب اهتمامات الفاعلين المعنيين، من سلطات عمومية وبنك المغرب وشركات تأمين وبنوك وبريد المغرب وصناديق التقاعد، إضافة إلى صندوق الإيداع والتدبير باعتباره مكلفاً بجمع الادخار الوطني وتدبيره وتأمينه".

وفي هذا الصدد، كشف زغنون أن صندوق الإيداع والتدبير يدبر أكثر من 260 مليار درهم ما بين ودائع وصناديق التقاعد والاحتياط، بهدف المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد.

وشدد المسؤول ذاته على أن "التربية المالية مهمة جداً للشمول المالي الذي بات اليوم يعتبر عاملاً أساسياً للنجاعة الاقتصادية والمساواة الاجتماعية".

كما أشار زغنون إلى أن التربية المالية "تمثل تحدياً كبيراً من أجل تنمية الادخار الضروري من أجل التنمية السوسيو اقتصادية للبلاد"، لكنه قال إن هدف شمول جميع المواطنين بالخدمات المالية لا يمكن تحقيقه إلا بتحسين القدرات والمعارف الاقتصادية والمالية لهم.

وتعمل مجموعة صندوق الإيداع والتدبير، باعتبارها جهازاً لتأمين الادخار الوطني، على تعبئة الادخار من خلال تشجيع الثقافة المالية ووصول أكبر فئة من المواطنين إلى الخدمات المالية.

وبحسب أرقام المندوبية السامية للتخطيط، فإن الادخار لدى الأسر يبقى في حدود 14 في المائة من دخلهم المتاح، وهو رقم ضعيف مقارنة بدول مماثلة للمملكة من حيث الدخل.

ويفسر هذا المستوى المنخفض للادخار في المغرب، حسب صندوق الإيداع والتدبير، بعاملين أساسيين؛ الأول مرتبط بضُعف النشاط، بحيث إن 53 في المائة من الساكنة في سن العمل مقصية من سوق العمل، وبالتالي لا إمكانية لديها للادخار.

أما العامل الثاني المساهم في انخفاض مستوى الادخار فهو ضُعف مستوى التربية المالية والاقتصادية لدى السكان، وهو ما تعمل الجمعية المغربية للثقافة المالية، المؤسسة من قبل بنك المغرب ومؤسسات عمومية أخرى، على مواجهته من خلال إعلام وتكوين وتثقيف الجماهير غير المنخرطة في النظام المالي واطلاعها على المنتوجات والمخاطر المالية.

ويؤثر ضعف الادخار في المغرب على مستوى السيولة لدى المؤسسات البنكية، وبالتالي تكون هناك حاجة أكبر إلى تمويل الاقتصاد، وهو ما سبق أن أثاره والي بنك المغرب أكثر من مرة، معتبرا أن الأمر الذي يستدعي التعبئة لشمول أكثر عدد من المواطنين بالخدمات المالية بغية محاصرة المعاملات النقدية والاكتناز التقليدي للأموال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Falcon الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:18
Personnellement j'évite au mximum les banques car les dépôts ne font qu'enrichir les riches et appauvrir les pauvres, la banque tue les citoyens par les crédits obtenant des revenus gratuitement s
2 - خطبة الجمعة الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:31
خليتو للمواطنين شي ما يدخروا والله كتضحكوا عليهم اللي خدام اره غارق فكريدي واللي ما فيهش لكريدي بالكاد كيكمل الشهر ديالو؛ ألمغاربة تلقى واحد اللي خدام فالاسرة ربما تتكون من 5 أو 6 أفراد او اكثر والدخل هزيل كيفاش بحال هذا يدخر شي ريال معى التماسيح والعفاريت والاشباح ....
3 - said الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:47
هده نصيحة ام فضيحة ام ضحك على الدقون. مت حقك انت ان تتكلم عن الادخار لان لك راتب سمين وامتيازات خيالية اما ان تنصح المواطن المقهور بالادخار فهدا خيال علمي. فكيف لمواطن لايكفيه مايسمى بالراتب لتغطية المصاريف الأساسية للشهر ان يدخر . يبدو انك تضحك علينا او انك تعيش في كوكب اخر
4 - الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:52
اولا ضعف الادخار كثرة البطالة وقلة فرص العمل و إن وجد براتب بئيس كيف بالله عليكم أن يدخر مواطن براتب شهري بين 2100 و 3000 درهم و في أ قصى الحالات إن كان محظوظا 6000 درهم.الكراء أو قروض السكن مصاريف القفة مصاريف الدراسة المرض وسائل النقل.كيف يمكن الادخار في كل هذه المتطلبات اليومية.لا نضحك على أنفسنا و نكون أمام الاجنبي في المؤتمرات أضحوكة فهو يعلم كل شيء ولا يمكن إستغفاله فهو أدرى بحالنا لغة الخشب لا تنفع في شيء.
5 - Le revolté الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:18
les marocains ne font pas confiance dans les organismes financiers qui se sont enrichis sur les dos des petits épargnants sans participer réellement à d'effort de développement, même le roi à demandé à ces banques de mettre la main dans leur poches pour financer courageusement les investisseurs. La preuve les banques marocaines sont les seules sociétés qui cumulent des bénéfices colossaux d'une année à l'autre alors que la croissance économique du pays est insignifiante.
6 - Citoyen الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:19
il faut plutôt éduquer les banques et la CDG a partager équitablement les fruits des epargnes.

Actuellement le PIB des banques explose chaque année et les épargnants reçoivent des Miettes...
Idem pour la CDG et ses filiales dont les résultats ne cessent de se détériorer chaque année .... soit c'est des mauvais choix d'investissement ou des résultats englouti par des salaires, primes qui seraient généreusement distribués aux project manager et commerciaux...

La cours des comptes le dira
7 - مغربي الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:47
الحكومتين السالفة والحالية ما خلاو للطبقة المتوسطة ما تدخره والطبقة الغنية مدخراتها بالخارج والمواطن المغربي خاصو التربية على المواطنة وحب البلاد وليس التربية المالية
8 - khalid الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:05
كشف زغنون أن صندوق الإيداع والتدبير يدبر أكثر من 260 مليار درهم ما بين ودائع وصناديق التقاعد والاحتياط، بهدف المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد. أخاف أن أستفيق يوما على خبر الاعلان عن افلاس هده المؤسسة العتيدة مثلها مثل باقي المؤسسات التي صارت في خبر كان ة تضيع حقوق المستفدين من تلك الدائع وصناديق التقاعد والاحتياط.
9 - شعيب علي الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:19
يظهر ان هؤلاء يستعملون الطنز على المواطنين يستهزؤون من ذكاء الناس ام ان هولاء يعيشون في كوكب اخر ما دام المسؤولين يسبحون في فضاء خيالي لا ينتظر شيء منهم !!
لهذا فشلت مختلف السياسات وفشلت الدولة وانهارت كل المخططات !!
10 - كريم الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:36
المواطن المغربي يعيش في الخط الاحمر واي ادخار تتكلمون عنه المغربي يدخر الأمراض فقط السكر الأعصاب الأرق القروض مشاكل حدث ولا حرج لا تكذبون على المغاربة في المؤتمرات الضخمة .
11 - Le revolté الجمعة 08 نونبر 2019 - 12:28
صندوق الإيداع والتدبير المملوك للدولة يستثمر نصف أمواله في اقتصادات الريع المربوطة بالمخاطر الظرفية
12 - ناصر الجمعة 08 نونبر 2019 - 13:42
بغيتي الناس لي كيشيطو شي ريالات يدخروها،قولو لبنك المغرب و وزارة المالية يراجعوا نسبة الفوائد على الإدخار و يرفعها إلى 3,5%على الأقل.
13 - محمد المغربي الامازيغي الجمعة 08 نونبر 2019 - 16:56
حذاري حذاري من الابناك ..الازمة العظمى قادمة..تذكروا ازمة 2008 ..لاامان في الابناك ولا تامين.. السيد الجواهري كما هذا السيد مدير صندوق التبدير يضحكان على ذقون الفقراء..اما الاثرياء امثالهما فامولهم مهربة في الخارج..وفي شكل ذهب وعقارات..
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.