24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2418:4820:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | البطالة تتفشى وسط النساء والشباب وحاملي الشهادات في المغرب

البطالة تتفشى وسط النساء والشباب وحاملي الشهادات في المغرب

البطالة تتفشى وسط النساء والشباب وحاملي الشهادات في المغرب

أعلنت المندوبية السامية للتخطيط ارتفاع معدل البطالة على الصعيد الوطني خلال الفصل الثالث من السنة الحالية، منتقلا من 9,3 بالمائة إلى 9,4 بالمائة على المستوى الوطني. ويبقى هذا المعدل مرتفعا نسبيا في صفوف الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة (26.7 بالمائة)، والنساء 13,9 بالمائة، وحاملي الشهادات 15,5 بالمائة. وبلغ الحجم الإجمالي للعاطلين 1.114.000 شخص على المستوى الوطني.

وقالت المندوبية إن معدل البطالة انخفض من 13,1 بالمائة إلى 12,7 بالمائة بالوسط الحضري، وارتفع من 3,9 بالمائة إلى 4,5 بالمائة بالوسط القروي، مما أدى إلى ارتفاع طفيف لهذا المعدل.

وأوضحت المندوبية أن أكثر من نصف العاطلين (55,3 بالمائة) لم يسبق لهم أن اشتغلوا، كما أن ثلثي العاطلين (66,8 بالمائة) تعادل أو تفوق مدة بطالتهم السنة، وأكثر من ربع العاطلين (27,8 بالمائة) هم في وضعية بطالة نتيجة الطرد أو توقف نشاط المؤسسة المشغلة.

وفي هذا الإطار، لم يستغرب عبد النبي أبو العرب، خبير اقتصادي، أن تكون نسبة البطالة مرتفعة جدا بين فئات النساء والشباب وحاملي الشهادات، باعتبار هذه الفئات الأكثر هشاشة في سوق الشغل.

وقال أبو العرب، في تصريح لهسبريس، إن من أسباب ارتفاع البطالة في صفوف هذه الفئات "نقص التجربة"، مشيرا إلى أن هؤلاء "لا يمتلكون الخبرة والتجربة وما يمكنهم من الحصول على فرص الشغل".

وأضاف الخبير الاقتصادي أن "سوق الشغل هو سوق تنافسي، ومقابل عدد محدود من فرص الشغل هناك طلب أكثر، وبالتالي عدم التوازن بين العرض والطلب، مما يجعل الشركات تشغل أفرادا ذوي قيمة مضافة آنية"، مردفا أن الشركات "لا تريد تشغيل أفراد تعمل على تكوينهم وتنفق عليهم المال والجهد حتى يكونوا مستقلين في أداء مهامهم، وبالتالي لا بد أن تقوم الدولة بالدفع ببرامج تستهدف هذه الفئات بشكل أساسي".

وتابع أبو العرب قائلا: "بعدما أوصت الخطابات الملكية الأخيرة بضرورة النهوض بأوضاع هؤلاء ليصبحوا إضافة نوعية في سوق الشغل، بدأت الدولة تنفذ بعضا من هذه البرامج، وهو ما قد يساهم في خفض نسبة البطالة مستقبلا".

وفي الإطار نفسه، قالت المندوبية إن عدد النشطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص المرتبط بعدد ساعات العمل بلغ 380.000 شخص، أي بمعدل 3,5 بالمائة. كما وصل عدد النشطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص المرتبط بالدخل غير الكافي أو عدم ملاءمة الشغل مع المؤهلات 589.000 شخص، أي بمعدل 5,6 بالمائة.

وإجمالا، بلغ عدد النشطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص بمكونيه 969.000 شخص. وانتقل معدل الشغل الناقص الإجمالي من 9,6 بالمائة إلى 9,1 بالمائة على المستوى الوطني، ومن 8 بالمائة إلى 7,8 بالمائة بالوسط الحضري، ومن 11,7 بالمائة إلى 10,8 بالمائة بالوسط القروي.

وأوضحت المندوبية أن الاقتصاد الوطني أحدث ما بين الفصل الثالث من سنة 2018 والفترة نفسها من سنة 2019 ما مجموعه 262.000 منصب شغل بالوسط الحضري، وفقد 119.000 بالوسط القروي، مما نتج عنه إحداث 143.000 منصب شغل صاف.

كما أحدث الاقتصاد الوطني ما بين الفصل الثالث من سنة 2017 والفترة نفسها من سنة 2018 ما مجموعه 201.000 منصب شغل، فيما أحدث قطاع الخدمات 336.000 منصب شغل، وقطاع البناء والأشغال العمومية 37.000 منصب، في حين فقد قطاع الفلاحة والغابة والصيد 204.000 منصب، وقطاع الصناعة، بما فيها الصناعة التقليدية، 26.000 منصب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - كريم الطنجاوي الجمعة 08 نونبر 2019 - 02:03
بالعكس لا بطالة ولا شيء انتم اعداء الوطن تقولون اشياء محبطة فالمغرب افضل من فرنسا
2 - الاسم الجمعة 08 نونبر 2019 - 02:13
هذه الاخبار تمرض القلب، بحكم أننا لا زلنا ندرس في سلك الماستر. و لكن يجب تقبل الواقع بمرارة طعمه
3 - عبده الجمعة 08 نونبر 2019 - 02:52
حتى لي كانو خدامين راهوم جالسين دبا بلا خدمة ، كنعرف ناس كومبطون كانو خدامين ب عشرة ألاف درهم كيقلبو دبا على الخدمة كيلقاو غير 2500 و 3000 درهم و عندهوم تجربة ديال 15 - 20 عام ، كيفاش غدي إدير !؟ الدولة خاصها تعتق ماحد باقي ميتعتق .
كاقولو البطالة كتنقص ، ييه لي محرق نتاحر و اللي مزعمش فهادوك الجوج غدي إبدا إغريسي الله إحفض ، الناس كتسد الحبايات و هوم كيبنيو جداد
4 - مغربي الجمعة 08 نونبر 2019 - 03:08
ان البطالة المتفشية في البلد جعلت بعض الشباب من حاملي الشهادات والمتقدمين في السن يدخلون سن اليأس والإحباط بسبب عامل التمييز في السن سواء في القطاع العام أو الخاص رغم وجود التجربة وهدا شيء مؤسف ويجب على الدولة أن تفكر فيه وان تتحمل مسؤوليتها. ففي أقصى الظروف السن محدد في 45 سنة . هدا يعني اعلان سن اليأس وقتل الطموح عند الإنسان وغلق للأبواب في غياب أية حلول بديلة.
5 - واااااااااااااالباشار الجمعة 08 نونبر 2019 - 03:58
انا بعدا مين نعقل على راسي بطالي مين خديت الاجازة.و ديبلومات.....معرفتش هاد الاحصاء علامن تيديروه وفوقاش !!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟
6 - Hamza الجمعة 08 نونبر 2019 - 04:36
لا اريد ان اقسم بالله لا كنني ابن هذا الوطن واعرف ان نسبة البطالة فوق 30 % فخم حتى من يدفع الكروسة يعتبرونه عاملا حتى من تاخد 30 الف في الشهر فهو بالنسبة لهم عامل لا يا سادة هناك المشتغل وهناك البيطالي وهناك لكايعدي تايفرج ربي
7 - أستاذة وطنية الجمعة 08 نونبر 2019 - 05:47
ولماذا لا تتفشى البطالة وحاملي الشهادات العليا والمتميزين منهم درسوا فقط من أجل الدراسة ووضعوا شهاداتهم فوق الرفوف والحكومة تخصص الميزانية فقط لذوي المناصب العليا دون أن تفتح مباريات في هذا المضمار مما يضطر الادمغة إلى البحث عن بديل في الهجرة إلى الخارج
8 - مجاز قديم الجمعة 08 نونبر 2019 - 06:58
نطالب جلالة الملك محمد السادس نصره الله الغاء السن في مبارة التعليم بالتعاقد عاش الملك
9 - متتبع الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:23
واش واحد فشل في تسيير معمل جافيل ديال العبار تعطيه يسير دولة و تقول ليا البلاد غا تصلح ما تصلحات غير حالتو المادية و كيشد الملاين و هو ناعس فدارو
حزب الملعون لا يجمع الا الفاشلين
10 - Senhaji de الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:44
L'accès de la femme au marché de travail a aggravé le chômage des hommes.
Sa place naturelle est rester chez elle, entretenir son foyer, élever ses enfants au lieu de les léguer à des analphabètes sans Moral pour les éduquer.
11 - said الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:30
اعقب على صاحب التعليق الأول وأقول ان المغرب ليس احسن من فرنسا فحسب بل احسن من ا لولايات المتحدة الأمريكية والدليل زيارة نجلة ترامب لبلدنا للاستفادة من خبراتنا اامتنوعة.مارأيك
12 - حاملة للدكتورة وعاطلة الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:09
حاملون للدكتورة عاطلون لان مباريات الجامعات أصبحت تطلب الموظفين لاجتياز مباريات اساتدة التعليم العالي.(العصا في الرويضة) أليس هاذ حرام.
اذن الدكتورة والبطالة يعني المرض النفسي ومن ثم الموت البطيئ وعند ربنا نختصم.
13 - SIDI CHRIF الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:06
كيفاش 9.4%
يجب شرح هذأ, لان هذه ارقام الدول المتقدمة, المانيا فرنسا واسبانيا وهلاندا
يجب تصحيحه بازالة الباعة المتجولة وبائعي اكياس البلاستيك وبائعي العجائن والنعناع والمعدنوس والخص وووو لان ليس لديهم دخل قار شهري ولا يؤدون الضرائبز
الرقم الصحيح يرتفع الى 44%
14 - سليم الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:52
مشكل الدبلومات و البطالة خاطئ من أصله. اولا الدراسة من قبل كان لها هدف وهو نزع التكليخة أو الجهل من عقل الإنسان ووضعه في طريق العلم و التطور الحضاري. في القرن 20 بدأت هناك بعض الاختراعات تظهر و اصبحت هناك معامل و بها الآت في شتى المجالات...و لهدا ضهرت التخصصات في الجامعات و المعاهد العليا و اصبح هناك طلب على المتخرجين لأن بدونهم ستتوقف عجلة التطور. أما الآن و بفضل النمو الديموغرافي و تحسين نمط العيش و الادوية الخ أصبح هناك فائض لايناسب التطور الحالي...سيما أن المكننة دخلت على الخط. في العالم المتقدم اندثر مثلا و ضيفة الكاتبة عند ضهور الكمبيوتر. و ضهرت بعض المجالات كالرياضة و الفن و الإبداع والمعرفة و الإعلاميات و التسلية و البيئة ... التي لاتتطلب لا كرسي و لا وضيفة عمومية ...ادن على الشباب أن يتاقلموا مع هدا الوضع الجديد....و البحث في المستقبل لإيجاد بعض الحلول المعقولة. آبائنا و أجدادنا عاشو بدون دبلومات آلاف السنين! في الدول المتقدمة هناك مساعدة...شوماج...لكن هناك كدالك تتبع للمصار و تأطير حكومي...
15 - الوطني الحر الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:57
المغاربة غالطين ملي كا يضنو بالي الحكومة هي ألي غادا توفر الشغل لأبنائهم أو هكذا يضللون أنفسهم حينما يجدون أنفسهم أنجبوا أربعة أو خمسة أطفال أو أكثر واستثمروا فيهم طوال حياتهم لكي يحصلوا على شواهد عليا أملا أن يكونوا موظفين
هذا منطق غبي جدا من حيث كان على الوالدين أن يكونوا أذكياء ويوجهوا أبنائهم الى المسارات الواعدة مثل تعليمهم مهن وحرف في افق تأسيس مقاولاتهم الخاصة وليس دفعهم في زقاق الدراسات العليا الضيق دو اتجاه واحد الذي يؤدي مباشرة إلى البطالة بدل من أن يؤدي إلى الوظيفة (أمل كل المغاربة لأنها تضمن راتب دائم والراحة وعدم المساءلة على المردودية والاغتناء السريع من خلال الرشوة والفساد وتمنح صاحبها بعض الحظوة والجاه لدى والأميين الذين لا زالوا يقدسون وينظرون إلى الموظف على أنه دو سلطة وجاه (هذه هي عقدة الوظيفة العمومية)
الحكومة لا توفر الشغل ولا تبني معامل ولا شركات
الحكومة تخصص ميزانية كل سنة للاستثمار بعشرات المليارات من الدراهم أي بآلاف المليارات السنتيمات ومنها تغذي المقاولات والشركات التي تخلق الشغل، ولما لا تخلق انت أيضا مقاولتك لتنال نصيبك من هذه الميزانية وتكون مصدر رزقك ؟
16 - sociologue الجمعة 08 نونبر 2019 - 11:16
على الدولة أن تتبنى برامج واضحة للتنمية و على رأسها التوعية بتنظيم النسل خاصة بالأوساط الشعبية و الفقيرة ... حتى تتمكن من السيطرة على الوضع سواء في التطبيب أو التعليم أو التشغيل أو السكن أو الأمن وحتى الهجرة فالتوعية بتنظيم النسل ... كما أن السماح بتدفق المهاجرين الأفارقة بأعداد كبيرة يساهم في تأزم الأوضاع .
17 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الجمعة 08 نونبر 2019 - 11:19
انتم يا أيها الشعب المغربي طرف في الازمة. فلا يمكن دائما توجيه أصابع الاتهام للسياسيين والمسؤولين... فليس لديهم خاتم سيدنا سليمان.
لو كنتم كالاجيال السابقة. أجيال الأخلاق والاحترام والإيثار وقلة الطمع... لما وصلتم لما وصلتم إليه.
أعطيكم مثل من المجال الذي أشتغل فيه بشكل يومي هنا في ألمانيا. الاهو الترجمة في المحاكم والسجون... وترجمة عقود الزواج والطلاق...
هنا في أوربا ملايين العرب الذين يريدون الزواج بمغربيات ومغاربة. لكن كل من أتى بزوجته فإنها بمجرد الحصول على الأوراق أو تحمل منه. تأتي له بالشرطة وتتهمه كذبا باغتصابها... وهكذا ترى المغربي المسكين الدي لم يدق بابه شرطي في يوم من الايام ولم ير المحكمة نهائيا يصبح في الجلسات... المشكل هو الأطفال المساكين. كل المغاربة الذين يعيشون هنا يعرفون هذه الكارثة. بسبب قلة الثقة والخوف من السقوط في الزوجة او الزوج الخطأ أصبح الحل هو ان المغاربة والمغربيات يتزوجون بالاتراك وغيرهم من دول عربية أخرى.
الله ياخذ الحق في أولا وبنات الحرام الذين ينسوا بأن الله فوقهم وفوقهن.
18 - Yahya biladi الجمعة 08 نونبر 2019 - 11:30
بدون تعليق.
حكومة فاشلة (في جميع الميادين...)
تعلمو من كوكب اليابان
19 - عابر سبيل الجمعة 08 نونبر 2019 - 11:36
ظاهرة التشرميل هي بالأساس نتيجة البطالة في صفوف الشباب خاصة الذكور منهم... تشغيل شاب ذكر يعني تكوين أسرة ... وتشغيل شابة يعني إعطاؤها لقب عانس .
20 - lalo الجمعة 08 نونبر 2019 - 12:36
التكوين أصبح شيء أساسي أو التعلم (apprentissage) وأضرب دائما المتل بألمانيا في مجال التكوين أو ما يسمى بالألمانية ausbildung يدوم عدة سنوات يسمح للمتكون التميز في أحد المهن ودمجه في نفس الشركة أ المعمل أو إتمام الدراسة في الجامعة وهي تكوينات على أعلى مستوى في جميع التخصصات.
21 - abdou الجمعة 08 نونبر 2019 - 13:13
الأمم التي تنعم بالتنمية حاليا انخرطت في العمل الجاد والمسؤول في العقود الماضية كي تصل إلى ما وصلت إليه اليوم. وهم اليوم يواصلون بناء مستقبل أجيالهم القادمة.
نحن هنا نتحدث عن البطالة وكأنها سقطت على رؤوسنا فجأة من السماء بينما هي نتيجة حتمية لعدم تحمل الدولة لمسؤولياتها في العقود الماضية حيث مواقع المسؤولية الكبيرة للدولة تسند على معايير الرضى والتهلو والعبث ولا متابعة ولا محاسبة ولا شيئ.
التنمية تأتي نتيجة سياسة مسؤولة لا مكان فيها للوصوليين والريع والمحاباة.
يجب أن لا نغطي الشمس بالغربال بلادنا نائمة وأجيالها الحاضرة ضائعة وربما القادمة مادام التخبط والتردد والانتظارية هي سمات الحاضر.
22 - said2 الجمعة 08 نونبر 2019 - 15:09
انتم تكدبون على العكس لاوجود للبطالة في المغرب الكل يعمل ومن لايعمل فانه يعمل في البحث عن عمل.وهناك من يجتهد فينصب على الناس او يسرق المهم الكل يعمل. والكل صامت.وادا دافع الموظف عن حقه هاجمه الكل كانهم ليسوا معنيين
23 - جوابا على مجاز القديم الجمعة 08 نونبر 2019 - 15:26
بالنسبة للتعليم بالتعاقد فقط ثم إلغاء السن منذ سنتين. ان كنت اخي مهتم اللهم يسر
24 - Ell الأحد 10 نونبر 2019 - 09:43
ارض الله واسعة، اقول لا خواتي و ابنائي لا تيئسوا من رحمة الله،
اختكم مهندسة دولة وحاملة لدبلوم دراسات معمقة، بعد سنوات من البحث، لم اجد هاجرت مع زوجي الى فرنسا، وانا الان اشتغل في وظيفة جد حساسة، من المستحيل ان احلم بها لو كنت في المغرب، شكرا لله و شكرا احبيبي فرنسا، وطني الحقيقي الذي افديه بدني، وطني اللذي وفر لي الكرامة، حب الوطن من الايمان.
Ingénieur de formation, plus bac +6 , après des années de recherche, je n'est pas trouvé un emploi au Maroc, j'ai immigré avec mon mari, et là j'occupe un poste impossible de rêver de le décrocher au Maroc, merci ma douce France ,le plus beau pays au monde, le vrai
25 - Saber zakaria الأحد 10 نونبر 2019 - 11:44
Salam en 1980 j avais la licence en Droit privé et à cette période il y avait déjà plusieurs chômeurs avec diplômes en 1981 je m étais présente à un concour d inspecteur de finances le Ministère avait besoin de de 100 inspecteurs nous étions plus de 1000 candidats 5 lycées à Rabat pleins à craquer et chaque année se rajoutene plusieurs diplômes. Pourquoi on rajoute pas 1 DH à chaque bouteille de vin et on donne auX chômeurs un salaire de 2000DH puisque on consomme 2000000 de bouteilles de vin par an 1DH c'est est rien pour un consommateur et ça fera du bien aux diplômes.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.