24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. الملك يدعو البلدان الإسلامية إلى تجويد الحياة والتصدي للانفصال (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | وزير الاقتصاد: 20 شركة فلاحية فقط تؤدي الضرائب في المغرب

وزير الاقتصاد: 20 شركة فلاحية فقط تؤدي الضرائب في المغرب

وزير الاقتصاد: 20 شركة فلاحية فقط تؤدي الضرائب في المغرب

معطيات مثيرة تلك التي كشفها محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، بخصوص التحفيزات الضريبية لصالح الشركات العاملة في القطاعين الفلاحي والسياحي، مشيرا إلى أن 20 شركة من مجموع الشركات الفلاحية في المغرب هي التي تؤدي الضريبة على الشركات والضريبة على الدخل.

ورفض بنشعبون، خلال التصويت على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2020 بمجلس المستشارين، اليوم الاثنين، تقديم الحكومة للمزيد من الإعفاءات الضريبية لصالح الشركات العاملة في القطاعين الفلاحي والسياحي.

وأفاد المسؤول الحكومي، في توضيحه، بأن "القطاع السياحي بكامله لا يؤدي سوى ما يؤديه بنك واحد في المغرب بالنسبة إلى الضريبة على الدخل، بالرغم من أن هذا القطاع يضم أزيد من 3500 مقاولة ويشغل أكثر من 600 ألف مستخدم؛ لكنه لا يُساهم سوى بـ0.5 من مجموع الضرائب على الشركات، علما أن رقم معاملات هذا القطاع يصل إلى 6 في المائة من الناتج الداخلي الخام للبلاد".

فريق الأصالة والمعاصرة بالغرفة الثانية طالب الحكومة بتمتيع القطاعين السياحي والفلاحي بتفضيلات ضريبية وإعفاءات في إطار الضريبة على الشركات وكذا على التصدير؛ لكن ممثل الحكومة عارض بشدة هذا المقترح.

وقال الفريق المعارض إن المقترح، الذي تقدم به يهدف إلى "تحويل المنتجات الموجهة إلى التصدير بين المنشآت المقامة خارج مناطق التسريع الصناعي، والمنشآت المقامة في هذه المناطق وفق الأنظمة الجمركية الواقفة، ما يمكنها من الاستفادة من تفضيلات ضريبة تحافظ على تنافسية المقاولات المصدرة بالإبقاء على استفادتها من الإعفاء الكلي لمدة خمس سنوات الأولى".

الوزير محمد بنشعبون سبق أن بشر المقاولين والمستثمرين بأنه سيجري، في غضون السنوات الخمس المقبلة، تخفيض الضريبة على الشركات إلى 20 في المائة فقط.

ولفت المسؤول الحكومي ذاته، في تصريحات سابقة، الانتباه إلى التدابير الضريبية المتخذة في المشروع قانون المالية للسنة المقبلة؛ ومن بينها التخفيض التدريجي لهامش معدل الضريبة على الشركات من 31 إلى 28 في المائة.

وأشار وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة إلى أن الشركات الصناعية ستتوجه، في أفق الـ5 سنوات المقبلة، إلى معدل ضريبي بنسبة 20 في المائة مهما كانت وجهة المنتج، سواء نحو السوق المحلية أو السوق الأجنبية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - اردغان الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:31
من يستتمر في قطاع السياحة والملاحة أليس أعيان البلاد واغنياءها ...أدن اتضحت الأمور فانتم تفرضون الضريبة على المساكين وتعفون الأغنياء من أداءها....اوا هدا قالب ازوين
2 - نحن الفقراء الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:38
المزلوط تيخلص الضرائب وبانتظار.والمرفحين يتهربون وبانتظام..يا ترى من هم المواطنون الصالحون؟؟؟؟ نحن ام هم ان كنا نحن فلماذا هذه الحكرة؟؟؟؟
3 - رشيد المانيا الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:39
وفالاخير كلشي يبكي ويسب، الدولة مادارتش لينا، الدولة ناسيانا ...بغينا المدارس....بغينا المستشفيات.... الطوبيس غالي، التران غالي، الضو والما غاليين.... ماكاينش الأمن.... الخ
الدولة هي أنت و أنت هي الدولة. دفع وقم بواجباتك وبعدها يمكنك أن تنتظر من الدولة بنية تحتية جيدة.
4 - انيس الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:44
اعتقد ان في هذه البلاد السعيدة فقط المواطن المقهور من الدرجة الثالثه هو الذي يؤدي الضرائب عبر الزيادة في فاتورة الكهرباء و الماء و المواد الأساسية للبقاء في الحياة. اما شراكة فلان وفلان فهي معفية تماما...
5 - Marocain الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:46
Comme on dit dhara alhakk. 20 compagnies seulements dans le domaine du tourisme et de l'agriculture qui paient les taxes? et vous voulez que le pays avance. C'est juste ce qu'on sait maintenant. Et combien de compagnies ne paient pas leurs taxes? Ma mère veuve avec une demie pension de retraite de mon père de 2000 DH par mois a une maison où elle habite et paie ses taxes. Quelle honte te quelle irresponsabilité.
6 - عين صفا سيتي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:46
الشركات والفلاحين الصغار هم من يؤدون الضرائب
و تتغنون بالقانون الذي تطبقونه على اغلبية الشعب
الا انتم
7 - Aymen الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:49
فهم تتسطا....... تخدم بالحد الادنى تخلص الضريبة على الدخل ... تكون عندك شريكة قد السخط يعفيوك من الضريبة ....لحماق هذا بشلاغم هههه
8 - ضهر المعلوف الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:50
غير حنا لي كنخلصو الضرائب هادشي عارفينو
9 - Y'en maare الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:52
Les grands fortunés au Maroc exploitent tous des fermes, ces gens gagnent des millions de dirhams, les benefices sont énormes dans certains secteurs : Fraise, tomate sous serre, élevage, bananes. Nous connaissons tous les propriétaires de ces fermes. C'EST DE L'INJUSTICE FISCALE. C'EST POUR AIDER LES RICHES A S'ENRICHIR.
10 - ومع ذلك الخير موجود!!! الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:55
والله ضحكت بالفقسة!!! 20 شركة كتخلص الضريبة ومعا ذلك الخير موجود لي بغا يسرق. لا زكاة لا ضريبة. أوباش غا نديرو لابأس؟؟؟
11 - Karima الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:56
Ceux qui exportent l'eau marocaine, c'est a dire ceux qui exportent les tomates, pasteques, oranges et autres fruits et legumes qui consomment beaucoup de notre eau doivent payer siot des taxes, soit exhonerer pour une duree limitee s'ils investissent dans la transformation des matieres premieres en sauce, concentre, jus, confiture etc.

C'est la solution que je vois plus realisable.

Transformez chez nous ces legumes et fruits pour creer plus d'emploi au lieu de continuer d'importer le ketchup espagnole, la mayonaise francaise ou le confiture belge.
12 - mohajir الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:57
الضعفاء هم وحدهم من يدفع الضرائب بينما الشركات الكبرى تتهرب من دفعها بل إن أغلبها لا يسجل حثى مستخدميه في صندوق الضمان الإجتماعي مما يحرم العمال من مصدر رزق عند الكبر ؟؟؟ يجب أن ينتهي هذا الوضع ويجب أن تلزم كل شركة بتسجيل عمالها وأن تلتزم بالحد الأدنى للأجور ....
13 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:59
هناك 20 شركة زراعية وسياحية فقط تدفع الضرائب في بلادنا (المغرب) ، لذا تحلى بالشجاعة لفعل شيء وكشف النقاب لمصلحة بلدنا. الا تنسوا أنكم (الوزارة للاقتصاد البلد ) أحد الركائز الأساسية للتقدم والتنمية لبلدنا
Seules 20 entreprises agricoles et touristiques paient des impôts au Maroc alors ayez le courage de changer les choses pour le profits de (l'économie ) de notre pays essayez ayez de dévoilé le tout pour l’intérêt de notre pays . a ne pas oublies que vous êtes le (Ministères de l'économie) l'un des piliers essentiels pour la progression du développement de notre pays
14 - Le revolté الاثنين 02 دجنبر 2019 - 15:59
Des révélations catastrophiques. Il y'a des centaines de sociétés agricoles qui travaillent à l'export et qui génèrent des centaines de millions d'euros. Il suffit d'aller faire un tour au port de Tanger Med pour constater l'ampleur de ces exportations. Beaucoup d'agriculteurs sont devenus des milliardaires rien qu'en exportant de la tomate, des fruits rouges et autres produits. L'agriculture au Maroc manace la sécurité hydrique du pays, en plus elle n'apporte rien au trésor public. l'état doit arrêter les avantages accordés aux agriculteurs exportateurs.
15 - مغربي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:00
ومن بعد؟
شنو كتسنا مني أنا المواطن البسيط مغلوب على أمره؟ نخلص بلاصتهم؟


يا ربي .. طلع الكتابة .. راه ما بقى ما يعجب
16 - خالد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:04
تتكلمون وتحصون فقط من يدفع ومن لا يدفع الضرائب أين عدد المعاقين والارملات بدون راتب
وكم عدد الفقراء والشباب الذي مازال يعيش مع والديه وقد بلغ 30 سنة أو أكثر
لما لا تحصون عدد ناهبي المال العام وتسجونهم
17 - ramou الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:10
اكتشاف عظييييم .. وماذا أنتم فاعلون
18 - فلان الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:18
بطبيعة الحال يتحدث عن الشركات الصغيرة اما الشركات الكبيرة فلا تؤديها
19 - Moh الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:21
Ça m'étonne pas que tous les paysants roule dans des 4/4 ainsi que leur femmes et enfants dans des belle mercedes quand on paye pas d'impôt pas de vignettes pas de PV c est la belle vie a'
20 - باسر الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:25
المغاربة باغين الصحة والتعليم والطرقان وفنفس الوقت ماباغينش يخلصوا الضرائب وكلشي من الصغير حتال للكبير كايتهرب من الضريبة وكايسرق الدولة من غير الموظف البسيط لي مسكين مقطوعة ليه من الشهرية مباشرة. الناس خاصها تعرف بلي دفع الضرائب راه من قلب المواطنة والغير على هاد البلاد ولي كايتقطع قلبو مني كايشوف مريضة مالاقايش فين تداوا فسبيطار الدولة يسول راسو واش خلص الضريبة لي عليه ولا لا .. وخاص يعرف بلي هاد المرافق العمومية الدخل ديالها هو الضريبة وTVA.
لي كايجري فدمو حب هاذ البلاد وباغيها تخرج من هاد الحفرة يعاون ويخلص الضريبة! راه عيب والله ..
21 - مواطن الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:38
اطباء ، محامون ، ذهايبية ، فلاحين كبار ، فئات كثيرة تستفيد من فوضى الاقتصاد الغير مهيكل. وتجري تعاملها ب " الكاش" ، مما يسمح لهم باقرار ما ما شاؤوا من الارباح ، اي انهم هم من يختار رقم المبلغ الذي سيدفعونه للضريبة .
ادعوا السيد الوزير ان يحارب هذا التهرب او "الخيانة الضريبية" ، لانه مفتاح التنافسية الاقتصادية و عدالة اجتماعية
22 - حمو الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:05
مهزلة كبرى أن يأتي هذا التصريح من وزير تابع للحكومة على مرأى ومسمع الكل، معناه : نحن الحكومة لا حول ولاقوة لنا أمام النافذين في هذا البلد السعيد
23 - Yassin الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:33
Des agriculteurs devenus très riches grâce à L'agriculture qui est tout bénéfice. Imaginez des milliers d'agriculteurs possèdent des fermes de plus de 500 hectares dans des périmètres irrigués, ils profitent des prix bas de l'eau des barrages , ne payent pas d'impôts, et en plus l'état les aide à hauteur de 80% pour acheter divers matériels via le plan Maroc vert. Dans la région de Meknes un hectare de raisons de table peut rapporter jusqu'à deux cent mille Dirhams, C'est à dire 50 Hectares rapportent un milliards de centimes.
24 - يجب تؤدية الضرائب الشركات الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:37
يجب تؤدية الضرائب على جميع الشركات بدون إستثناء سوى يكون برلمانياً أو وزيراً أو موضفاً أو من المخزن.

اللهم منكر على الشركات التي لا تؤدي الضرائب للدولة. مع العلم ان الشعب يؤدي الضرائب على كل شيء ومن جملتهم استهلاك الكهرباء والماء واستعمال السيارة وكذالك التجار.
25 - رضى الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:38
و أخيرا بدأت تظهر الحقيقة رويدا رويدا...لأنهم لن يريدون اعطاءنا الحق في المعلومة. هده كارثة. عندما تخرج من المدينة تجد الكثير من الضيعات في كل الأمكنة و كلها تنتج وتستعمل الأسمدة الكيماوية لمضاعفة الإنتاج و آخر طراز الآلات الفلاحية و المعدات و المسؤول يتفرهون في 4×4 ...و ليست هناك لا تغطية صحية ولا قانون...ولا حقوق...للعمال الكل ربح ...و لا يؤدون الضرائب هدا قمة المنكر والجهل والخبث. وهدا حرام حتى دينيا. الآن هناك القمر الاصطناعي محمد 6 يمكنه الاطلاع على بعد 1 متر على كل ضيعة و فدان و ما ينتج...و هناك الآلاف من العاطلين الدي يجب تدريبهم على مهنة التفتيش ولو بالتعاقد و ارسالهم على طريقة لجينات متالفة من عدة اشخاص الى جميع الضيعات الفلاحية للاستفسار عن المداخيل و مقارنتها مع عدم التصريح بالضرائب و تسجيل المخالفات وإرسالها إلى الضرائب وتحفيزهم و تشجيعم لمزاولة مهنتهم بكل مسؤولية وشفافية و احترام.
26 - عبدالله الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:52
حشومة عليكم حتى هما مايخلصوش الضريبة راهم فقراء .
27 - ماجد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 18:12
ما تبقى من الفاعلين الاقتصاديين الاخرين واعني الطبقة الغنية الثي تستحود على المال والتعدين والصيد والفلاحة والتحويل وايضا اصحاب الحشيش الكبار والقطاع غيرالمهيكل كلهم معفيون او يعفون انفسهم بقوة قانون القوة ...من يؤدي الضرائب اذن ثالوت المحنة والعذاب والتضحية وهم الموظف والتبغ والخمر والقمار..لذلك نحن احسن دولة في القارة لاننا باموال الفرسان الثلاثة بنينا اقتصادا يحتدى به...فما بالك لو الدولة لمتتثنياحدا واصبحناتجنا الداخلي ينافس اسبانيا والبرتغال..لوطبقت اضريبةعلىايفلاحولو عشرة دراهم لقامالى اضه يعمل ولماهاجر ولكنه الاعفاء اللعين فاز به الكبار وفسد به الصغير
28 - Mazguiti الاثنين 02 دجنبر 2019 - 19:20
هل يعلم المواطنون أن فئات كبيرة من الموظفين الغالبية العظمى منهم مشكلة من رجال التعليم يؤدون ضريبة على الدخل تصل إلى 38 في المائة؟
كيف يعقل أن تكون هذه النسبة أكبر بكثير من النسبة التي تؤديها شركات مداخيلها تحصى بالملايير؟
إنه ظلم ما بعده ظلم!!!!
29 - الفساد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 19:34
هذا أمر طبيعي، لأن الفساد في المغرب يبدأ من الأعلى الى الأسفل، ومحميون من طرف لالة فرنسا ، وماماه أمريكا.
30 - Amine الاثنين 02 دجنبر 2019 - 20:58
تخفيص الضريبة الى 20 بالمائة هل هدا اجراء لتشجيع الاستتمار ورفع النمو الاقتصادي ام لدعم مقاولاتكم
في الدول الاوروبية الضريبة تصل الى 35 بالمائة على الشركات و50 بالمائة على الدخل ومع كل هدا يستقطبون استتمارات اجنبية واموال اكتر من المغرب وحجم الاقتصاد يفوق المغرب اضعافا لان الدولة تاخد اموال الضرائب وتستتمرها في البنية التحتية والتعليم ودعم الطبقات المتوسطة لرفع القدرة الشرائية
31 - ابوزيد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 21:08
يجب ذكر أسماء هذه الشركات لتمكين المواطن من معرفتها واقتناء منتجاتها لتشجيعها .والقطع مع من لا يؤدي الضراءب كي يبدء دفع ما عليه .كما يجب تحديد نسبة من هذه الضراءب لبناء مستشفيات و مدارس و تجديد أسطول النقل لتجديد الحافلات وكارثة تازة تؤكد ذلك.
32 - Patriot الاثنين 02 دجنبر 2019 - 21:12
Quand on parle de partage des fortunes et que les riches partagent avec les pauvres. C'est toujours à travers les impôts et si deux grands domaines comme
l'agriculture et le tourisme ne participent pas. Ceci . reviens à ce que les pauvres aident les riches. Ce qui est anormal.X
On investit d l'argent des impôts dans les infrastructures de ces deux domaines avec ZERO retour.
33 - ANAS الاثنين 02 دجنبر 2019 - 21:14
الفنادق عندنا اغلى من الدول المتقدمة و الاجور اقل ولا يؤدون الضريبة، فعلا انا ذهبت للصين فندق في اغلى منطقة في شنزن ب280 درهم لشخصين في افران فندق خارج المدينة 500 درهم لشخصين، الفرق شاسع في ثمن المتر المربع و الفرق شاسع في الاجر للمستخدمين و مع ذلك الفندق المغربي اغلى بحوالي الضعف، الحل توزيع العبئ الضريبي على الجميع، ليبغا يخدم مرحبا ليمبغاش الله يعاونو، و الله يهاون هاذ الناس لي بغين يفرضو الضرائب على عموم المستثمرين كل حسب احتماله، مشي شي يخلص 100 ضريبة و شي نزيدوه الدعم، اللهم ان هاذا منكر، راه حنا مواطنين بحال بحال، والا المغربي مابغاش يدير فندق كاين الف شركة اجنبية تجي دير الفنادق و الملاهي و الحمد الله المغرب تطور و وجهة سياحية مرموقة، اما الفلاحة راخا صعيبة شوية و حسابها صعيب و الله يدير شي تاويل ديال الخير
34 - ابن البادية الاثنين 02 دجنبر 2019 - 21:24
لو انها حقا دولة الحق والقانون والديمقراطية لفرضت الضرائب على الأغنياء قبل الفقراء لماذا لا تفرض على أصحاب الضيعات الفلاحية وما أكثرهم فى بلادنا وهم يربحون المال الكثير ولا يؤدون الضرائب ام انكم تفرضونها على الفقراء وتجبرونهم على ادائها انكم تظلمون الطبقة الفقيرة لتغنوا الغنى وتفقروا الفقير متى سيزول حيفكم
35 - اعمار ولد العطار المختار الاثنين 02 دجنبر 2019 - 22:04
الصين وتركيا قضيا على الشركات المغربية والسلام. الان نبيعوا زيت الببوش للحماية من الشيخوخة.
36 - مهاجر الاثنين 02 دجنبر 2019 - 22:53
سمي هذه الشركات بمسمياتها كي يساهم معها المواطن وتنفيذ المقاطعة على شركات التي تتهرب من الضراءب . مثلما وقع مع محطات الوقود
37 - علي الثلاثاء 03 دجنبر 2019 - 00:03
لوبي ديال الباطرونه يريد الافلاس للدولة . تخفيض الضريبة على الشركات (ضريبة الارباح ) الى 20 %.
من سيدفع مصاريف الدولة ؟؟؟
دفع النفقات بالقروض ....من اين لكم هذا الابداع ؟؟؟
الاستمرار في هذا المسار يعني افلاس الدولة .
38 - نبيل الثلاثاء 03 دجنبر 2019 - 00:11
عيينا ما نقولو: فصل السياسات المالية عن السياسات الاقتصادية من خلال وزارة المالية التي يديرها وزير لا يعمل للوبي الشركات بل لمصلحة مالية الدولة .
39 - متابع الثلاثاء 03 دجنبر 2019 - 02:44
عيش نهار تسمع خبار اودي الله اعفو علينا وخلاص
40 - مواطن غاضب الثلاثاء 03 دجنبر 2019 - 06:43
وزير الاقتصاد: 20 شركة فلاحية فقط تؤدي الضرائب في المغرب

و كذلك الوزراء و البرلمانيين و خداااام الدولة بجميع تلاوينهم و الخليجيين و الفرنسيين و الاسبان المستتمرين في المغرب و وووو ههه لا تنسى العمودي صاحب مصفاة لاسامير
بان ليكم غير الفلاح
الفقير فقط هو من يدفع الضرائب
الشعب المغربي يتعرض لحملة قمعية استبدادية من هذه الحكومة الفاشلة لاستنفزاف قوت عيشه و محاربة الطبقة المتوسطة
41 - مغربي الثلاثاء 03 دجنبر 2019 - 11:36
يجب التحقيق في مستحقات الضرائب بالنسبة للنواب الدين يدفعون في اتجاه التهرب الضريبي وبالتالي افقار البلد واغراقه بالديون من أجل مصالحهم الخاصة والاغثناء على حساب تازيم البلد.
تحية كبيرة للسيد محمد بن شعبون. الرجل المناسب في المكان المناسب . ليس كبعض المسؤولين السابقين اغنوا البعض وافقروا البلد والمواطن.
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.