24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2513:4516:3118:5620:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  2. مدريد تعترف بتضرّر اقتصاد سبتة المحتلة وتمد اليد إلى المغرب‬ (5.00)

  3. توزيع 126 سنة سجنا على سراق "ساعات الملك" (5.00)

  4. الرباط تتجاوز مدنا مغربية وعالمية في استقطاب "سياح أنستغرام"‬ (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تقنية يابانية تساعد على تدوير مخلفات "عصر الزيتون" في المغرب

تقنية يابانية تساعد على تدوير مخلفات "عصر الزيتون" في المغرب

تقنية يابانية تساعد على تدوير مخلفات "عصر الزيتون" في المغرب

نظّمت الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، خلال الأسبوع الجاري، بمدينة فاس لقاءً خاصاً لعرض تقنية يابانية تستعمل في مجال إعادة تدوير مخلفات عصر الزيتون لفائدة قطاع صناعة الزيتون في المغرب.

وجرى تنظيم هذا اللقاء في المنطقة الصناعية الدكارات بمدينة فاس بحضور عدد من المسؤولين المغاربة واليابانيين في إطار شراكة تربط الوكالة اليابانية للتعاون الدولي ووكالة الحوض المائي لسبو.

وذكرت الوكالة، عبر مكتبها في الرباط، أن الإنتاج الوطني للزيتون بلغ خلال الموسم 2018-2019 حوالي مليونيْ طن؛ وهو رقم قياسي لم يسبق تسجيله في المغرب، مشيرةً إلى أن هذا الأداء الجيد جاء نتيجة المجهودات المبذولة في إطار مخطط المغرب الأخضر.

ولاحظت الوكالة أن "المغرب يعرف ازدهاراً في إنتاج زيت الزيتون، من خلال قطاع يعرف تحديثاً مستمراً استجابة للاحتياجات المتصاعدة؛ لكن هذا التطور له تأثير سلبي من خلال ما تنتجه معاصر الزيتون من مخلفات المرجان، وهو ما يسبب مشاكل بيئية على موارد المياه وجودة التربة".

وأكدت الوكالة اليابانية أن هذه "المخلفات إذا ما تمت معالجتها بشكل صحيح يمكن أن تتحول إلى منتج أساسي ذي قيمة مضافة عالية؛ لكن في الوقت الحاضر تطوير هذا المنتج لم يصل بعد إلى مستوى إمكاناته، في حين لا يزال قطاع الزيتون يبحث عن وسائل ملموسة للتطوير".

وللاستجابة لهذه التحديات التي يواجهها قطاع الزيتون في المغرب، أطلقت الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، بشراكة مع وكالة الحوض المائي سبو، في مارس الماضي، دراسة تجريبية باستخدام تقنية "التجفيف بالضغط وبحرارة الزيت" معروفة باسم Cocotte طورتها المقاولة اليابانية Eco-Stage Engineering.

وتمكن تقنية "كوكوت" من فصل شبه تام للزيت والمواد الصلبة والماء من مخلفات الزيتون قبل أن يجري تحويل هذه المواد، ويمكن تثمين المادة الصلبة كمادة أولية للأغذية الموجهة إلى الماشية أو كمخصب، أما الزيت المتحصلة عليها من هذه العملية فهي زيت من الاستخراج الثالث.

ويتم العمل بهذه التقنية الفريدة على نطاق واسع من قبل صناعات تثمين النفايات الغذائية في اليابان، ويمكن لوحدة صناعية أن تعالج عشرة أطنان من النفايات الغذائية في الساعة، أي ما يعادل 100 طن إلى 170 طنا في اليوم.

وسينتهي هذا المشروع الياباني متم دجنبر 2021، وخلال هذه الفترة سيتم تكييف التقنية مع الشروط المحلية من أجل رفع مستوى تثمين مخلفات الزيتون في المغرب بهدف إيجاد حل مناسب للمشاكل القطاع الصناعي لعصر الزيتون الذي يعد أكثر الصناعات تلويثاً بين الصناعات المغربية، من أجل ضمان تطور مستدامة له وخلق آثار إيجابية على بيئة السكان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - marrroki pure الجمعة 06 دجنبر 2019 - 07:14
وأين مهندسوا البحث الزراعي المغاربة،هم الأوائل الذي يجب عليهم صناعة آلات تنسجم مع السوق المغربية،التعاون مزيان كيف ماكانقولو ولكن صناعة الزيتون مغربية بامتياز،لذلك كان على البحث العلمي في هذا الميدان أن يكون مغربيا صرفا.
2 - Roma di giorno الجمعة 06 دجنبر 2019 - 07:23
تسبب مخلفات صناعة الزيت بالمغرب اضرار كبيرة عل البيئة و صحة الكاءنات البرية و الماشية من أمراض مزمنة Parkinson او انقراض،ناهيك عن الأواني المستعملة في تخزين الزيت و الاحتفال به.
و لهدا على الوزارة المكلفة تطوير القطاع و تشجيع البحث العلمي لتثمين المنتوج و الحفاض على البيئة .
3 - عبد الخالق صدور وزان الجمعة 06 دجنبر 2019 - 07:54
هذه التقنية غير صالحة في للمغرب لانها ستساعد عاى ارتفاع درجة الغش وتزوير وخلط الزيوت ما قدنا فيل زادو لينا فيلة العرب معروفون بالغش والتحايل مع عدم الرقابة مطلقا لا نريد اية تقنية مثل هذه اتركونا وشاننا لما ان هذه التقنية لن تخلصنا من الفيتور والمرجان الملوتان للبيءة فلا داعي باش تزيدو تفتحو للبق عينيه
4 - Salma الجمعة 06 دجنبر 2019 - 08:03
Meme technique voire plusieurs sont déjà utilisés dans l Espagne Italie Greece Tunisie etc.
Arrêtez de nous mentir, cette rencontre n est que une journée pour remplir les conditions du projet subventionnée par les japonais mais en pratique rien ne fonctionnera comme d autres project!!!!
Nous sommes doués dans l organisations des séminaires et journées ouvertes et faire appel aux médias!!!!!!!
5 - Fatim-zahra الجمعة 06 دجنبر 2019 - 09:26
فكرة ممتازة و ايضا معروفة عالميا, لانه توجد زيت ممتازة يتم عصرها بطريقة باردة و تسمى Native و زيت مستخرجة بطريقة ساغنة عبر الضغط الساخن و هي اقل جودة و النفايات الصلبة الباقية يمكنها استعمالها لاغراض اخرى, كالعلف او لتخصيب التربة بعد اعدادها لهذا الغرض...
6 - miloud الجمعة 06 دجنبر 2019 - 09:34
il faut miuex de preserver notre culture et conserver un partie de notre patrimoin traditionelle et d. eviter qu il soit influencer car les japonnais veulent nous vendre leurs machines et aussi importer notre huile pourqu il deviens plus chere franchement j ai un mauvaise image sur le japon qui est un pays tres enfermé sur les pays sous developpe est aussi egoiste et raciste
7 - اليابان العقلية النظيفة الجمعة 06 دجنبر 2019 - 10:06
مزيدا من التألق والتعوان مع العقلية اليبانية الذي همها هو التطور ولايس الحروب والقتل وتخلف المجتمعات والتدخل في سياسة الدول
8 - alpha الجمعة 06 دجنبر 2019 - 10:24
il y a aussi centrifugeuse et filtres presse et plusieurs autres process comme pour l'essorage des boues ça me rappelle les ouvriers à une époque lorsque je leur parlais d'inflation "en arabe" ils se moquaient de moi à l'époque c'était les lits de séchage comme pour ce "margin" avec séchage par soleil et même cela peut s'améliorer avec des miroirs concentratrices ensuite lorsque je leur ai parlé de ces process alors là ils commençaient à moins rire et la peur a commencé à s'emparer d'eux comme quoi ces types lorsqu'ils parlent est ce qu'ils sont conscients ils savent de quoi ils parlent
9 - مخطط الدولار الاخضر الجمعة 06 دجنبر 2019 - 11:21
السلام عليكم - اين هو المغرب الاخضر واحنا تنشريو الزيت في قراعي البلاستيك وطبعا العصرة الثانية رغم 2 مليون طن وتيكون متعرض في النقل للحرارة وفي الحانوت للاشعة ربما يضرنا ولا ينفعنا - نطالب بقراعي الزجاج ذات لون غامق يا اصحاب المغرب الاخضر اما زيت اركان ماتنشموش ريحتو
10 - مستر بي الجمعة 06 دجنبر 2019 - 11:54
لو كانت اليابان دولة في شمال إفريقيا لما وصلنا لما وصلنا إليه اليوم من تناحر وتقاتل بين الإخوة المغتربين عفوا المغاربيين
دول شمال إفريقيا أصابها العقم ولم تلد الرجال بل ولدت الذكور لهذا أصابتها سكتة دماغية وقلبية في الطريق
الياباني يشتغل أكثر من 12 ساعة في اليوم وأكله 400 غرام في اليوم العربي يشتغل 4 ساعات في اليوم واكله مابين 4 كيلو في اليوم الى 6 كيلو فكيف له أن يستخدم عقله
11 - حنظلة الجمعة 06 دجنبر 2019 - 12:11
اين معاهدنا من البحث العلمي ..
نتوفر على خبراء في المستوى على رأسهم الدكتور محمد الفايد ...وعلماء يعملون في المختبر يجب دعمهم وإحداث صندوق للابتكار والبحث العلمي...
12 - ما حك جيبك هههه الجمعة 06 دجنبر 2019 - 12:44
أما الزيت المتحصلة عليها من هذه العملية فهي زيت من الاستخراج الثالث.
هل هذا يعني أن الزيت متواضعة الجودة ؟
اذا كان كذلك فهذه التقنية ايابانية النسوقة ليست ببابشي. ولم تأتي بالحل الشامل.
ربما الاعتماد على العقول المغربية والاستثمار في البحث العلمي سيعطي نتائج أفضل ويفيدنا بوقف استنزاف العملة الصعبة و نعمل على تسويق اختراعنا لدى الدول الاخرى.
13 - ميم الجمعة 06 دجنبر 2019 - 21:17
واش هاذ خينا الي تايكول المغرب الاخضر لابس النظارات خضرين ولا لا
14 - مواطن 1 الجمعة 06 دجنبر 2019 - 23:21
انا عندي فكرة ممكن تكون هي الحل لهذه المعضلة والله أعلم .
15 - فيصل السبت 07 دجنبر 2019 - 08:24
دائما ما يكثر الحديث عن الزيتون و مخلفاته التي تأرق الفلاحة و الدولة و يبقى شبح ''المرجان'' قائما ما لم نستطع إيجاد حل ناجع يحافظ لنا على البيئة أنا أرى أن الحل في اتباع ما تقوم به دول شمال البحر الأبيض المتوسط الذين يملكون باعا في هذا القطاع و يفوقوننا كما و تجربة كما يحترمون البيئة أكثر.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.