24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5207:1813:2216:4019:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري

صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري

صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري

شرع مجموعة من صغار المنعشين العقاريين في تسويق مشاريع سكنية تعتمد على التمويل التعاوني، موجهة إلى الراغبين في التوفر على شقق سكنية بضواحي مدينة الدار البيضاء.

ويسعى هؤلاء المنعشون إلى مواجهة تدني الطلب في السوق الوطني على الشقق السكنية، من خلال إطلاق منتجات عقارية جديدة بأسعار متدنية، أملا في استقطاب شريحة جديدة من الزبناء الذين تراجعت أعدادهم في السنوات الخمس الأخيرة.

وتعتمد المنتجات العقارية الجديدة، التي يسوّقها صغار المنعشين في مناطق تيط مليل ومديونة، على اشتراك أربعة أو ثلاثة زبناء في بناء منزل من ثلاثة طوابق علوية، ويحصل كل واحد منهم على شقته الخاصة.

ويتسلم الزبناء شققهم، التي تمول فيما بينهم بشكل تعاوني، بدون تشطيبات، حيث تبلغ الكلفة 260 ألف درهم بالنسبة إلى الشقق التي تبلغ مساحتها 84 مترا مربعا، و360 ألف درهم بالنسبة إلى الشقق التي تبلغ مساحتها 130 مترا مربعا.

ويعاني القطاع العقاري من ركود حقيقي نتيجة تراجع عمليات بيع الشقق السكنية بنسبة تجاوزت 4 في المائة، وبنسبة 5.4 في المائة في ما يخص المنازل المستقلة، وبنحو 11 في المائة في ما يخص الفيلات السكنية.

وتسبب هذا الركود في انخفاض طلب الشركات العقارية الكبرى على عمليات اقتناء الأراضي المعدة للبناء، إذ كشفت آخر البيانات الصادرة عن مصالح المؤسسات الحكومية المتخصصة تراجعها بنسبة قياسية تجاوزت 20 في المائة خلال الربع الثاني من سنة 2019.

وتؤكد الجمعية المغربية للوكلاء العقاريين وجود أزمة خانقة تعيق نمو القطاع، خاصة في ظل استمرار تراجع حجم المبيعات من الشقق السكنية بجميع فئاتها، الاقتصادية والمتوسطة والفاخرة.

ويربط أعضاء الجمعية هذا التراجع المقلق بمجموعة من العوامل المرتبطة بفقدان الثقة في جودة البناء والتشطيبات النهائية، خاصة بالنسبة إلى السكن الاقتصادي والمتوسط، إلى جانب ارتفاع الأسعار وعدم ملاءمتها للقدرة الشرائية للزبناء.

وساهمت هذه الأزمة في تراجع مستوى إنتاج الوحدات السكنية بنسبة 51 في المائة العام الماضي، مقارنة مع المستويات الإنتاجية التي كان يسجلها القطاع قبل سنة 2012.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - laloli الخميس 12 دجنبر 2019 - 05:15
أغلبية المغاربة أصبحوا واعين بأن منتوج لوبيات العقار في الأسواق المغربية لا يستحق الثمن المعروض به لذلك أصبح هناك عزوف واضح عن الشراء, زيادة على القروض الربوية التي أكلت الأخضر و اليابس!!! شعارنا " خليه يتهدم "
2 - بائع الكرموص الخميس 12 دجنبر 2019 - 05:43
ويسعى هؤلاء المنعشون إلى مواجهة تدني الطلب في السوق الوطني على الشقق السكنية، من خلال إطلاق منتجات عقارية جديدة بأسعار متدنية، أملا في استقطاب شريحة جديدة من الزبناء الذين تراجعت أعدادهم في السنوات الخمس الأخيرة.
. في رخصو اتخلي نصو المشكل اغلب الشقق الاقتصادية مبنية بالغش تبدأ الاصلاح في اليوم الاول من السكن لا توجد الجودة يا اخوان الغش ثم الغش لا اثق في منتوجاتكم سأبني لوحدي او اكتري بدل شقق الانهيار
3 - يا ليت لو بيدي الخميس 12 دجنبر 2019 - 06:19
سبب هذا الركود هو هذه المحكومة التي لا يظهر معها ضوء في آخر نفقها المظلم الحالك حكومة بؤس وشقاء وفقدان الثقة في المستقبل فمن الذي سيغامر بشراء شقة بالاقتراض وهو لا يدري ما الذي سيفاجأ به مع تقلبات مزاج هذه المحكومة قد تزيد في اسعار فوائد القروض بعد الاقتراض والضرائب وغلاء المعيشة التي ستفلس الأسر وتلحقهم بجيوش الفقراء .
4 - amina الخميس 12 دجنبر 2019 - 06:22
فقدان الثقة في جودة البناء
MANQUE DE CONFIANCE DANS LES AMICALS ET DANS LES INSTITUTIONS MAROCAINES
5 - سمير الخميس 12 دجنبر 2019 - 06:32
الشقق السكنية ثمنها باهظ جدا و ليست في متناول الجميع
6 - imad الخميس 12 دجنبر 2019 - 07:19
التراجع سببه كثرة الضرائب ، اريد شراء عدة شقق و لكن اذا اشتريت بيت ثاني او ثالث تنزل عليك الضرائب كما لو انك اقترفت جريمة . و لهذا أفضل ان ابقي مالي في بيتي تحت السرير
7 - Immigre الخميس 12 دجنبر 2019 - 07:24
Encore une arnaque de plus vous avez pas vraiment honte laisse tes appartements en cartons pourrir no more comment
8 - مواطن2 الخميس 12 دجنبر 2019 - 07:26
المقال يتحدث عن صغار المنعشين...اما الكبار فيتدبرون شؤونهم بجميع الطرق لتكديس الثروات.والحديث عن سعر الشقق سال فيه المداد الكثير.والحديث عن التدليس والغش في الانجاز عم البلاد.والحديث عن الاستيلاء على اراض شاسعة باسعار زهيدة بحجة الانتعاش العقاري لم يعد خاف على احد.والكساد الذي يتناوله البعض ما هو الا كلام لا قيمة له مع واقع الامر.لا زال هؤلاء صغيرهم وكبيرهم ينجزون مشاريع عملاقة ..ولا زال العدد الكبير من المغاربة يقتنون تلك الشقق على عللها.لم يعد خافيا على احد التلاعب الذي وقع في هذا الميان ولا زال قائما بما في ذلك بيع شقق وهمية لعدد كبير من المغاربة.اصبح لزاما على الدولة اعادة النظر في هذا الامر برمته.خاصة وان عددا كبير من الموظفين العاملين اصبحوا منعشين عقاريين ..لما في تلك الحرفة من ارباح طائلة.ولا داعي للكلام الفارغ.
9 - خالد الخميس 12 دجنبر 2019 - 07:37
اولا: الشقق الاقتصادية لا تتعدى تكلفتها النهائية 8 ملايين سنتيم ويتم بيعها للفقير ب 25 مليون و يرتفع الثمن مع فوائد البنك الى 35 او 40 مليون. هذا راه الحماق بعينيه ولا توجد في بلد آخر غير المغرب
ثاتيا: الجودة جد متدنية بحيث ان بعض الجدران مصنوعة فقط من الجبس و رقيقة لدرجة انك تسمع حديث جارك كاملا وكأنه معك في الشقة. زد عليها الجودة المنخفضة لانانيب المياه مما جعل الكثيرين مجبرين على اعادة تركيب نظام المياه بالكامل.
ادعوكم لمشاهدة حلقة برنامج 45 دقيقة حول هذا الموضوع بعنوان : السكن على الورق بين الحلم و الحقيقة و سترون العجب العجاب حول استهتار المنعشين العقاريين بمصالح الزبناء و انعدام الجودة في البناء
10 - دايز الخميس 12 دجنبر 2019 - 07:58
فكوا بعدا الروينة ديال باب دارنا عاد شوفوا كي ديروا تردوا الثقة للمواطن.
اودي اللي مزال كيفكر يشري شي صندوق د السيما فديك البلاد الكحلة راه يستاهل اللي غادي يجرى ليه.
11 - ABDELLAH الخميس 12 دجنبر 2019 - 08:02
ان الله يمهل ولا يهمل
مجرد دواوير منعزلة بطرق مزفتة تزفيتا سطحيا لا اشجار لا حدائق لا جمال وجميعها بنفس التصميم لغباوة المهندسين وقلتهم وتباع الشقة ب 25مليون
وهي لا تستاهل هذا الثمن المبالغ فيه وينهبك البنك نهبا لا رحمة فيه فتبقى تدفع للبنك لمدة طويلة 20 سنة فاكثر ما مجموعه تقريبا 50 مليون
ولا ننسى اعادة الاصلاح التي يقوم بها المشتري للشقة و التي قد تبلغ 5 ملايين فما فوق
اللهم ان هذا منكر اللهم ان هذا منكر
اشتري 70متر عشوائي و ابني منزلا على شهوتي باستعمال التدويرة مع المقدم و لا اقوم بهذا الخطأ الفضيع ولا اعطي للمنهشين العقاريين والابناك فرصة للاستغناء على حسابي وتدمير حياتي
12 - مواطن الخميس 12 دجنبر 2019 - 08:42
انا اسكن في الدار البيضاء . الشقق الاقتصادية احتلت كل المساحات . لا وجود لحدائق او اماكن ترفيهية مفيدة للاطفال . فوضى في تصميم الازقة و الشوارع. محلات صناعية و حرفية مزعجة داخل الاحياء السكنية .كلاب ضالة في كل مكان، . لا اهتمام برصيف المارة و ......... بعض الاحيان احس كأنه سجن كببر . و لا اتعجب ان كل الشباب يريدون الهجرة الى اوروبا و كندا الخليج ......... الى متى .كل الدول تتطور و نحن الفوضى و الاستغلال و المصلحة الشخصية و السكوت عن الفساد و الظلم
13 - Houcine الخميس 12 دجنبر 2019 - 08:46
ce que vous appelez des appartements sont des cages à pigeons ou boites de sardines. construction nul finitions 0 escalier délabré ce sont des bidons ville à l'horizontal vous n'avez encore honte !!!!!!!
14 - الصراحة الخميس 12 دجنبر 2019 - 09:13
اللهم زد المنعشين العقاريين ركودا على ركود وانتقم منهم يا ذا الجلال والإكرام فكل منعش عقاري أعتبره مجرمًا في حق المواطنين هذا يبيع الوهم والآخر يبيع بيوت من الكرطون تصوروا معي إشتغلت 25 سنةً دون إنقطاع وكونت أسرة وهي التي دفعتني لشراء منزل في المغرب
دخلت المغرب لما كان العقار فيه النار إشتريت فعلًا المنزل ب 70 مليون من عند رجل زار بيت الله الحرام عدة مرات وأقسم أن المنزل بني على يده وووو وأنا أعلم علم اليقين أن المغاربة الذين تربوا في الغرب لا ينافقون ولا يكذبون وظننت في نفسي هذا رجل حاج لا يستطيع ان يكذب علي وبعد سنة واحدة رجعت للمغرب لقضاء العطلة في منزل عمي الحاج ولكن وجدت الحيطان كلها مشققة والصنابير كلها معطلة والمراحيض كلها مغلقة والأبواب كلها عرجاء وووو لذا
أريد الان أن أبيعها ولكن بثمن أقل بما اشتريتها فإذا غشني الحاج فانا لا أريد ان أغش الناس والله المنتقم الجبار هذه قصة من ملايين القصص التي أسمعها عند المواطنين سواء في الداخل أو الخارج ومشروع دارنا خير مثال على كلامي لهذا أنصح إخوتي المهجرين لا إستثمار في المغرب ولو تدخل الجن في ذلك وشكرا هسبريس المتنفس الوحيد
15 - Immigre الخميس 12 دجنبر 2019 - 09:14
Ne croyais plus à ces charlatans ils sont tous les mêmes pas confiance donne les appartements aux africains sans papiers no more comment
16 - Aziz الخميس 12 دجنبر 2019 - 09:22
المشكل أساسا هي المنظومة بكاملها. بالنسبة للسكن الاقتصادي وأتكلم على تجربتي بمراكش عملية ريحانة، شقق ب 250000 درهم تودي تسبيقات ادنى بقيمة 100000درهم مقابل وصل وليس وعدًا بالبيع دون نسيان مبلغ 8000 درهم توديه نقدًا دون وصل كمصاريف الملف. غياب أي عقد يضمن حقوقك منقلبًا آجال التسليم, المرافق,الجودة...........
قبل التسليم تجبر على توقيع العقد لدى موثق معين، دون ان ترى الشقة و تودي أيضا مبلغًا خاصًا بالسامية لدى الموثق.
تفاجأ اخيرا بعدم مطابقة العملية للتصاميم الأولية والجودة و المرافق الموعودة ، ليبدا مسلسل اخر من المتاعب و المشاكل مع كل الأطراف، زيادة على عدم وعي الساكنة بحقوقها و واجباتها. وأخيرا تستغل هذه الشقق لأغراض أخرى : كراء، صالونات، ..... ضدًا على القانون وفي غياب أو تواطؤ الجهات المكلفة بالمراقبة والردع.
17 - Ahmed الخميس 12 دجنبر 2019 - 10:10
la cause est l'avarisse des promoteurs immobiliers et des banques , les prix au maroc sont plus cher qu'en europe et la qualité est bcp moindre , les taux d'interets des banques sont excessifs sans parler des revenus au Maroc et la chereté de la vie l'enseignement et la santé payante a terme il n'yaura plus personne qui achétera quoi que ce soit , il faut vraiment étre débile pour acheter un bien au Maroc actuellement
18 - يجب أن نبدأ الخميس 12 دجنبر 2019 - 11:02
في نضري عدة عوامل تداخلت فيمابينها فخلقت الاختناق الحالي
الهجرة إلى المدن بين التمانينات والتسعينات
الطلب الخارجي أي المتقاعدين الاوربيين
الخصوبة المرتفعة في الخمسينات والستينات
القروض البنكية
كما أن الطلب على السكن سيتقلص في المستقبل لدا مثلا في تركيا اتجهت إلى الطلب الخارجي لان السوق الداخلي محدود
فمثلا إذا كان عدد الملاك للعقار يقارب 80٪ من المغاربة لمن ستبيع
فلابد من دراسة على المدى المتوسط لان العقار يشغل أكثر من 80٪ وكساده سيكون كارثة على كثير من المهن وبالتالي أزمة اجتماعية عويصة
لذلك يجب التركيز على الانتاج الصناعي الخاص للتصدير وهذا يتطلب سياسة تعليمية معمقة ومتفوقة لإنتاج عقول منتجة للثروة وليست مكتفية بالوضيفة
19 - مومو الخميس 12 دجنبر 2019 - 11:33
لا تشتري عقارا إلا عندما تراه بأم عينك، و تتفقده تفقدا دقيقا و تتحقق من الرسوم العقارية، أما إن دفعت أموالك مقابل وعد بالبيع أو وصل أو عقد عرفي، فأنت تجعل نفسك عرضة للنصب و القانون لا يحمي المغفلين.
في أحسن الحالات سيتأخر تسليم الشقق سنة أو سنتين دون تعويضك، و ستجد أن شقتك لا توافق التصميم في المساحة و ينقصها الكثير من الإصلاحات، وفي أسوأ الحالات ستكون ضحية نصب مثل ما وقع لأصحاب باب دارنا.
20 - Amine الخميس 12 دجنبر 2019 - 23:35
المشكل انا هؤلاء المنعشين العقاريين لا يريدون الاعتراف بالازمة رغم انها واضحة بالعين المجردة
متلا مشروع كازا انفا سيتي انطلق مند خمس سنوات
ولازال يراوح مكانه بسبب غلاء الاسعار والاراضي لازلت فارغة في هده المنطقة
راجعو اتمنتكم فلم تعد تساير قدرة المواطنين خصوصا بالدار البيضاء
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.