24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | منظمة "أوكسفام": الهوة تزداد اتساعاً بين الفقراء والأغنياء بالمغرب

منظمة "أوكسفام": الهوة تزداد اتساعاً بين الفقراء والأغنياء بالمغرب

منظمة "أوكسفام": الهوة تزداد اتساعاً بين الفقراء والأغنياء بالمغرب

قال تقرير لمنظمة "أوكسفام" إن أصحاب المليارات في العالم، البالغ عددهم 2153 حالياً، يمتلكون أموالاً تفوق ما يملكه أكثر من 60 في المائة من شعوب العالم، مشيراً إلى أن تركز الثروات على حساب النساء خصوصاً يأتي في طليعة أوجه التفاوت.

وأوردت المنظمة أنه "لا يمكن حلّ مشكلة الهُوّة بين الأغنياء والفقراء من دون سياسات معتمدة لمكافحة التفاوت"، مشددة على أنه "ينبغي على الحكومات أن تتأكد من أن الشركات والأغنياء يدفعون حصتهم العادلة من الضرائب".

ودأبت "أوكسفام" كل سنة على نشر تقرير حول التفاوت في الثروات في العالم قُبيل افتتاح المنتدى الاقتصادي السنوي في دافوس بسويسرا حيث تُعقد، الثلاثاء، الدورة الخمسون من هذا اللقاء التقليدي للنخبة الاقتصادية والسياسية العالمية.

المغرب الأول في شمال إفريقيا

مغربياً، يقول عبد الجليل لعروسي، مسؤول الترافع والحملات في "أوكسفام المغرب": "من المستحيل سد الفجوة بين الأغنياء والفقراء دون تبني سياسات تهدف تحديداً إلى مكافحة عدم المساواة"، موردا أن "قلة قليلة من الحكومات تتبنى مثل هذه السياسات".

وأضاف لعروسي، في تصريح صحافي توصلت به هسبريس، أن "المغرب لم يتمكن على مدى العشرين سنة الماضية من الحد من الفوارق الاقتصادية والاجتماعية رغم النمو المستمر والنجاح الواضح في الحد من الفقر الذي يبلغ اليوم أقل من 5 في المائة".

وبحسب المسؤول ذاته، فإن المغرب يحتل المرتبة 143 من بين 153 دولة في المؤشر العالمي للفوارق بين الجنسين حسب التقرير الأخير للمنتدى الاقتصادي العالمي لسنة 2020، مضيفا أن المغرب هو "البلد الأكثر لا مساواة في شمال إفريقيا ومن بين نصف دول العالم الأكثر لا مساواة".

وذكرت "أوكسفام المغرب" في تقرير سابق لها أن شخصاً أجيراً يتقاضى الحد الأدنى للأجر يَلزمه 154 سنة حتى يحصل على ما يتقاضاه ملياردير مغربي في 12 شهراً، كما أن واحداً من بين كل ثمانية مغاربة يوجد في وضعية هشاشة، أي إن الملايين مهددون بأن يصبحوا فقراء في أي وقت.

وترى المنظمة أن "الفوارق الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب ليست طبيعية، وهي نتيجة لسياسات عمومية غير ملائمة ونموذج تنموي غير عادل ومتحيز وضعه الملك مَوضِع تساؤل بعد خطابه أمام البرلمان في أكتوبر 2018".

ما العمل؟

تدافع المنظمة الدولية على ضرورة تبني نموذج تنموي عادل ودَامِج وراع للمساواة بهدف الإجابة على الانتظارات الاجتماعية وتقليص هوة اللاعدالة في المغرب، وتؤكد أن محاربة الفوارق الاقتصادية والاجتماعية والفقر يجب أن تكون في صلب اهتمام اللجنة الخاصة للنموذج التنموي وكذلك مختلف السياسات العمومية.

كما دعت المنظمة حكومة سعد الدين العثماني إلى اتخاذ تدبيرين ذوا أولوية؛ الأول عبر بلورة وتطوير برنامج عمل وطني لمواجهة الفوارق الاجتماعية يتضمن تبني هدف طموح يهم تقليص الفوارق الاجتماعية في أفق 2030 في إطار أهداف التنمية المستدامة.

ويدخل ضمن هذا التدبير إنتاجُ بيانات إحصائية دورية ومتاحة للعموم حول تفاوتات الدخل وتركيز الثروة، واتخاذ إجراءات عاجلة وملموسة لتصحيح الفوارق الجهوية وعدم المساواة بين الجنسين، وتحسين الحكامة على جميع المستويات، وإطلاق خطة لإدماج النشاط الاقتصادي غير المهيكل.

ويتجلى التدبير الثاني، تقول "أوكسفام"، في تبني سياسة ضريبية عادلة وصارمة، ومحاربة التهرب والغش الضريبيين اللذين يساهمان في توسيع الفوارق الاجتماعية.

أثرياء وفقراء عبر العالم

تؤكد "أوكفسام" أن "حالات التفاوت الفاضحة هي في قلب الانقسامات والنزاعات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم، وهي ليست أمراً حتمياً، وإنما نتيجة سياسات تُخفّض مشاركة الأكثر ثراءً في جهود التضامن عبر الضريبة، وتُضعف تمويل الخدمات العامة".

وأشار تقرير المنظمة، التي تعمل على محاربة الفقر عبر العالم، إلى أن ثروة واحد في المائة الأكثر ثراءً في العالم تُمثل أكثر من ضعف مجموع الثروة التي يملكها 6,9 مليارات نسمة، أي 92 في المائة من سكان العالم.

وبحسب المنظمة الدولية المتواجدة في عدد من دول العالم، فإن "عدم المساواة يطال أولاً النساء بسبب نظام اقتصادي تمييزي في حقهن يحصرهنّ في المهن الأكثر هشاشةً والأقلّ أجراً، بدءاً من قطاع الرعاية".

وأورد تقرير "أوكسفام" أن 42 في المائة من النساء في العالم لا يمكنهن الحصول على عمل لقاء أجر بسبب أعباء كبيرة جداً للرعاية تُحمّل لهن في الإطار الخاص العائلي، مقابل 6 في المائة فقط من الرجال.

وتعتبر المنظمة أن بين أعمال التنظيف المنزلية والطبخ وجمع الحطب وجلب المياه في دول الجنوب، "تمثل القيمة النقدية لأعمال الرعاية غير المأجورة التي تقوم بها نساء اعتباراً من سن الـ15 عاماً ما لا يقلّ عن عشرة آلاف و800 مليار دولار سنوياً، أي أكبر بثلاث مرات من قيمة القطاع الرقمي على الصعيد العالمي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - ا كسوس الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:25
هدا راجع بالأساس لغياب دولة الحق القانون وعدم توزيع العادل لثروة وانعدام كدالك لارادة سياسية لاصلاح البلاد والعباد من الخكومة عفوا الحكومة.
2 - هل هناك جديد؟؟؟ الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:29
سءمنا الأخبار المتكررة عن الفساد والنهب والسلب وانتشار و الفقر . نعلم علم اليقين ان الوضع لن يتغير وسيزداد تأزمًا حتى ينفجر. هناك أيادي المخزن تعمل ليل نهار للإبقاء الوضع عما عليه لحماية المصالح وتقنين النهب الممنهج لخيرات البلد. الوضع نفس الشيء في كل الدول العربية عمومًا لأن القائمين على السلطة يعلمون ان الانفجار قادم وقريب جدا وسيكون في أي لحظة.
3 - إبن المملكة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:29
المحزن في الأمر في المغرب أصبح الأغنياء يهضمون بكثرة حقوق الفقراء و ينصبون عليهم حتى ... و الحكومة تتفرج ... عندما تشاهد حكومة تستعرض عضلاتها على الفقراء و تحمي و تعطي إمتيازات كبيرة للأغنياء و المستثمرين ... فمرحبا بك في حكومة اللا عدالة و اللا تنمية و أنا لست ضد حزب على حساب أخر ... أنا لا أثق في أي حزب مغربي ... تانوض صباح نمشي نضرب تامارة أو نرجع ...
4 - أمين أسفي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:36
المغرب ضمن المراتب الاخيرة(من بين 200دولة)في الدخل الفردي بدخل يعادل 5مليون سنتيم في العام اي اقل من 10% من ما يتقاضوه في الدول الغربية واقل من 50%مما يتقاضونه في تونس والتي تعتبر مشابهة للمغرب من حيث الموارد الطبيعية!! علما ان اسعار المواد الاساسية هي نفسها في جميع دول العالم بسبب التبادل الحر
فين صحاب المغرب زوين اجمل بلد في العالم شفتهم غبرو
5 - Le vagabond الثلاثاء 21 يناير 2020 - 01:10
حين خرج الشعب للاحتجاج من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية ركب الشيوخ على ثورته ولمدة تسع سنوات في الحكم هدموا ما تبقى من أحلامه...
6 - الهوة العميقة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 04:56
هاديك الهوة معروفة شكون ماليها لي خاصهم يدفعو الضرائب. التماسيح و العفاريت. بعدو من الدراوش باراكا ما تحلبو فيهم الله يجازيكم بخير.
7 - Za2ir الثلاثاء 21 يناير 2020 - 05:02
النمودج التنموي يبدا بالتضييق على الجهال من البرلمانيين ، بياع الوهم و الحربائيين من دعاة الإسلام ! النمودج التنموي يبدأ بإعمار المدارس بالحجرات الكافية لأداء رسالتها و إعمار المختبرات الجامعية بالأجهزة و الحواسيب و باقي ضرورياتها ! النموذج التنموي يبدأ بإعمار المستشفيات بالأطر الطبية و الأدوية و الأجهزة الأساسية !
النموذج التنموي يبدأ بالعلم و المعرفة ، و ليس بتوزيع الأرانب أو الماعز أو الخرفان كأننا في افريقيا ذات المناخ الإستوائي !
النموذج التنموي يبدأ بالتصنيع و التشجيع على الإبتكار وليس بتوزيع لترات من الزيت و السكر !!
8 - مواطن2 الثلاثاء 21 يناير 2020 - 07:17
وضع خطير جدا والشارع يزكي ما ورد في المقال.الفقر ينتشر بكيفية مخيفة ومبادرة التصحيح لا تلوح في الافق.والفوارق واضحة.والهوة بين الفقير والغني تزداد كل يوم وبسرعة .ولا حديث الا عن البطالة وفرص الشغل اصبحت شبه منعدمة.والسؤال هو = الى اين بهذا الوضع ؟والحالة ان مؤسسات عالمية اصبحت تنشر احصائيات ودراسات في الموضوع كلها تنذر بالتشاؤم.لابد من التغيير قبل ان يستفحل الامر اكثر مما هو عليه.
9 - [email protected] الثلاثاء 21 يناير 2020 - 07:26
je me suis dis pourqoui suije marocain encore!!!!!!!!
C la honte total......ce diable nomee lmakhzan qui fait son possible pour deviser les marocains,bouffer leur fortune ect.
Un gouvernement de 25 personnes comme faysboki hör,peut faire un travaille exelent au lieu de ses caffards actuel.
10 - حميد عباس الثلاثاء 21 يناير 2020 - 07:29
طبيعة الحكم والتحكم لا تسمح ابدا بتقارب الطبقات بل هناك طبقة الأعيان والنبلاء تمثل فقط أقلية تسيطر على ثروات البلد لا تعاقب لا تحاكم لا تساءل لها كل شيء تعبث كيف تشاء خارج الشرعية الديمقراطية هي فقط في خدمة المنظومة في اطار تبادل المصالح وهناك اغلبية الشعب ترزح تحت الفقر والاهمال والحكرة والقمع والاحباط ويطبق عليها القانون الظالم بحزم
11 - almahdi الثلاثاء 21 يناير 2020 - 08:35
تقليص رواتب وامتيازات المسؤولين؛
ضريبة عادلة ومتحركة حسب الارباح؛
ضريبة على الثروة عادلة ومتحركة ولا تسثتني احدا؛
الغاء الريع وظم ارباحه الى خزينة الدولة؛
اجراءات من بين اخرى يمكن ان تقلص الفوارق الاجتماعية في المغرب؟!!!
12 - عينك ميزانك الثلاثاء 21 يناير 2020 - 09:47
لان رجالات الدولة و الوزراء و الجنرالات ورؤساء الاحزاب و النقابات لا يفرقون بين مسؤولياتهم و التبزنيس و جمع المال والتمقويل منين تتسالي المسؤولية ديالو تيلقا علاش يرجع دون ان يسائل من اين لك هذا لان الدي سيسائله فكرشو العجينة.
13 - XP2 الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:10
في المغرب . الحد الأدنى للأجور هو الأضعف في العالم العربي .
في المغرب . تفرض الضىائب لأنواعها على محدودي الدخل ويعفى الأغنياء منها .
في المغرب . تتخذ الحكومات المنتخبة اجرائات إقتصادية ضد الطبقتين المتوسطة والفقيرة .
في المغرب . الشعب جاهل بحقوقه ولا يتمتع بثقافة دافعي الضرائب . ( بما أنك تدفع الضرائب . فمن حقك اسقاط الحكومة والبرلمان ان لم يحققا مطالبك ) . ولا يحق للأمن او الشرطة ان تمسك لان عناصرها يتقاضون رواتبهم من جيبك أنت وعليهم احترامك عوض اهانتك وضربك .
14 - عابر سبيل الثلاثاء 21 يناير 2020 - 12:05
الهوة بين الفقراء والأغنياء تزداد وستزداد فى المستقبل لأن الفساد يتحكم فى كل مفاصل الدولة والحكومة لا تستطيع محاربته ووقفه عند حده لأنها متواطئة معه وأقوى منها ...
15 - abdou الثلاثاء 21 يناير 2020 - 15:29
هذه نتيجة حتمية وطبيعية وأوتوماتيكية للرأسمالية التي انطلقت خلال القرون الثلاث الخيرة واشتدت ذروتها خلال 50 سنة الماضية.
أستغرب حين تقدم تقارير معلومات الفقر والتفاوت وتكدس الملايير لدى عدد محدود من الناس كأنها اكتشاف أو شيء حدث بالصدفة وأنه يمكن علاجه ب"سياسات" ما .
الحل واضح وضوح الشمس وهو محاربة الرأسمالية وعولمة التجارة والاقتصاد
طبعا الرأسماليون أصبحوا أقوياء وسيدافعون عن حقهم في مزيد من الملايير على حساب بؤس مئات الملايين من البشر حول الأرض.
في فرنسا مثلا الموضة اليوم هو مقاطعة منتجات الشركات العابرة للقارات والعودة إلى البقال الصغير وفلاح القرية المجاورة بدل السوبر مارشيات.
للأسف في دول العالم الثالث لا يزال كثير من الناس يعتبرون الشراء من الماركات العالمية والأسواق الكبرى هو "دخول إلى الحضارة" وهم لا يعرفون أن مايعتبرونه حضارة ما هو إلا الصورة اللامعة لرأسمالية متوحشة تغتال كل يوم فقراء حول العالم.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.