24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"

القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"

القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"

أكدت محكمة الاستئناف التجارية بمدينة الدار البيضاء، اليوم الثلاثاء، قرار تمديد التصفية القضائية لشركة "سامير" لتشمل الممتلكات الشخصية لمسؤوليها الكبار السابقين.

يأتي هذا القرار لتأكيد حُكم أولي صدر في نونبر من سنة 2018 بعدما كشف في حقهم عدداً من الأخطاء التدبيرية للشركة سالفة الذكر والخاضعة للتصفية القضائية منذ سنة 2016.

ويشمل هذا القرار الجديد كلاً من محمد الحسين العامودي، رجل الأعمال السعودي الرئيس المدير العام السابق لسامير، وجمال محمد باعمر بصفته مديراً عاماً، وأربعة مديرين وهم بسام فيليكس أبوردين وجاسون ميلازو ولارنس نيلسون وجورج سالم، كما أيد الحكم سقوط أهليتهم التجارية لمدة خمس سنوات.

وتعني التصفية القضائية في حق هؤلاء المسؤولين تفويت الممتلكات الخاصة بهم، كما جرى مع ممتلكات مصفاة "سامير" التي تمتلك شركات تابعة لها وعقارات وفنادق في عدد من المدن المغربية؛ لكن القرار يواجه صعوبات في التنفيذ، على اعتبار أن هؤلاء أجانب يتوفرون على مُمتلكات في الخارج.

واعتمد القرار المؤيد على فصل العقوبات المالية في مدونة التجارة، حيث تنص المادة 740 منه على وجوب فتح مسطرة التسوية أو التصفية القضائية تجاه كل مسؤول يمكن أن تثبت في حقه وقائع؛ من بينها التصرف في أموال شركة في حالة تسوية أو تصفية قضائية كما لو كانت أمواله الخاصة.

ويمكن للمحكمة، وفق المدونة، فتح هذه المسطرة في حالة "إبرام المسؤول في الشركة لعقود تجارية لأجل مصلحة خاصة تحت ستار الشركة قصد إخفاء تصرفاته"، أو "استعمال أموال الشركة أو ائتمانها بشكل يتنافى مع مصالحها لأغراض شخصية"، أو "مواصلة استغلال به عجز بصفة تعسفية لمصلحة خاصة".

جدير بالذكر أن المحكمة التجارية بالدار البيضاء كانت قد أصدرت حكماً بالتصفية القضائية لشركة "سامير"، المصفاة الوحيدة في المغرب سنة 2016، بعدما توقفت عن الإنتاج صيف 2015 بسبب تراكم ديونها التي بلغت أكثر 40 مليار درهم؛ وتقضي التصفية بتفويت أصولها إلى مشتر آخر مع ضمان استمرار اشتغالها، لكن العملية لم تنجح إلى حد الساعة.

ولا يزال السنديك المكلف بالشركة لم يحسم في عروض الاقتناء التي توصل بها من عدد من الشركات الدولية؛ وهو ما يدفع عمال سامير، المقدرين بالمئات، إلى التنبيه إلى خطر مواجهة آليات المصفاة الموجودة في المحمدية للتلف والضياع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - يوسف الثلاثاء 21 يناير 2020 - 17:16
وجب الاسراع لاعادة الحياة لهاته المنشأة الحيوية الوطنية
2 - أستاذة وطنية الثلاثاء 21 يناير 2020 - 17:23
وا خدو غير الممتلكات لي موجودة ف المغرب وأعيدوا تدوير المصفاة من جديد نرفع من اليد العاملة ونخفف من البطالة وننزل من ثمن البنزين
3 - اقتصادي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 17:37
في الحقيقة يجب حل مشكل مصفة لاسمير في اقرب وقت ممكن ولايهم الكيف لان بءمكان الدولة ان تؤممها وان تعيد تشغيلها لانها في مصلحة الاقتصاد الوطني مع بناء مصفة بالناضور من طرف روسيا مع بناء مصفة ثالثة بالجنوب لتامين ا لامن الطاقي .
4 - إبن المملكة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 17:55
لا يجب أبدا وضع مؤسسات مماثلة و التي تتحكم في الأمن الطاقي للملكة في يد أجانب و خصوصا السعوديين ... قبل ترامب كانو يظنون نفسهم فوق القانون ... لكن الحمد لله على نعمة دونالد ترامب ...
5 - مغربي طانطاني الثلاثاء 21 يناير 2020 - 18:00
يجب تأميم لاسامير و جميع المؤسسات الحيوية للدولة.
6 - سام الثلاثاء 21 يناير 2020 - 18:02
يكفي افتتاح الاكتتاب للمواطنين الراغبين في المساهمة في الاستثمار في الشركة حتى تتم التغطية في أيام معدودة و يربح المغرب شركة تعتبر من أصوله ما كان على بعض المسؤولين القيام بتفويتها للغير
7 - مغربي مسلم الثلاثاء 21 يناير 2020 - 18:07
المسؤولين كلهم أجانب!!!؟؟ عيب و عار وكأن المغرب لا يتوفر على أطر أكفاء. وبالتالي رغم محاولة الدولة مقاضات هؤلاء اللصوص فلن تستطيع النيل منهم. والآن أرجو من الدولة مقاضاة من ولاهم على سامير.
8 - المهاجر الثلاثاء 21 يناير 2020 - 18:23
هل فعلا نحب الوطن ؟ هل هناك مسؤول واخد واين الاحزاب واين نواب الامة واين الجمعيات الحقوقية نسمعها فقط في الاجهاض هل نحن دولة الموز ؟ لا نملك مصفاة البترول ....من المستفيد من هذا الوضع ؟ من له المصلحة ان نبقى بدون مصفاة البترول ....اتقوا الله في هذا البلد من يحب الوطن لا ينهب خيراته وقوت الضعفاء.....
9 - 1 رشداوي مدغري الثلاثاء 21 يناير 2020 - 18:26
"بعدما كشف في حقهم عدداً من الأخطاء التدبيرية للشركة سالفة الذكر "
و ماذا عن المسؤولين في اتفاقية التبادل الحر مع تركيا؟
هل هذا لا يعد من الاخطاء التدبيرية المحطمة للاقتصاد الوطني؟
10 - نورد الثلاثاء 21 يناير 2020 - 18:27
يجب متابعتهم حتى خارج الوطن٠٠بمساعدة أنتربول٠٠٠لايعقل أحكام تنفد فقط على الفقراء واصحاب الرائ٠. يجب استرجاع كل اموال والى لمدا كل مرة يقرضكم بنك الدولي٠٠٠
11 - Le vagabond الثلاثاء 21 يناير 2020 - 19:30
من يبيع البنزين للمغاربة هو سبب فشل هذه الشركة.
12 - MAO 1951 الثلاثاء 21 يناير 2020 - 19:35
Le syndic ne va pas tuer la poule aux œufs d'or , tant qu'il est énuméré pour faire ce job , il n y aura aucune raison d'accélérer le processus .
Est ce que les ministres de tutelle ( finances, énergie justice etc...) trouvent normal cette mascarade qui pue les magouilles depuis plusieurs années. En passant devant la raffinerie , il y a un air de désolation et de nostalgie , c'est vraiment triste surtout pour les gens qui ont en activité cette merveille .
13 - نعمان الثلاثاء 21 يناير 2020 - 19:47
كيف يعقل أن يؤدي المواطن البسيط الضرائب و منها الضريبة على القيمة المضافة TVA بينما ملياردير يجمع هذه الضريبة التي يدفعها المواطنون و يضعها في جيبه لأزيد من 25 سنة ؟؟؟ من هم المسؤولون عن هذه الفضيحة و متى ستتم محاسبتهم ؟؟؟ أين إدارة الضرائب ؟؟؟؟
14 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 21 يناير 2020 - 21:00
ايها السادة الأفاضل البكاء وراء الميت خسارة المطلوب التفكير بالجدية لاعادت مصفات سمير بالمحمدية وتوفير المخزون من النفط الخام للدولة بعيدا عن المزايدات لقد وقع ماوقع والمطلوب التفكير في مصلحة الوطن والمواطن البريئ والمطلوب أيضا تشكيل لجنة تحقيق وطنية لاعادت النظر في تفويت القطاعات الحيوية والعمل على إعادتها إلى الدولة
15 - مول الغابة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 21:01
هل كان باعامر والعمودي يديران الشركة لوحدهما؟ لقد كان معهم مدراء مغاربة نهبوا وعبدوا الطريق لباعامر للنهب فلماذا لم يتابعوا ؟ وأولهم هو الآن الذراع الايمن ومستشار السانديك بعدما أن إستعمل أصدقائه القضاة للتقرب من السانديك والقاضي المنتدب واصبح هو الناهي والآمر في الشركة كما كان أيام باعامر هو وأزلامه التي نصبها قبل الازمة فهم الان يكونون عصابة تجر السانديك من أذنيه ويستفيدون جميعا من صفقات خيالية من أموال العمال عوض تمتيعم بمستحقاتهم وكل ذلك بتواطئ مع المراقب الذي عوض أن يطالب بمستحقات العمال التي أقبرها منذ 4 سنوات بتواطئ معم مقابل السكوت عن ماضيه مع باعامر ومع أركان الفساد والذين مازالوا يفسدون حتى الان، وصاحبنا أبكم من حجرة، حيث لا يتجرأ إلا على الرباح لأنه يعلم أن في ذلك حسنات، أما المفسدين الكبار بسامير حاليا وفي عهد باعامر لا يمسهم لسانه، بل يتآمر معهم سرا ضد كل من انتقده .
اموال باعامر وشركائه في الفساد لن تعفيكم من مزبلة التاريخ.
16 - زكرياء الثلاثاء 21 يناير 2020 - 21:52
" المادة 740 منه على وجوب فتح مسطرة التسوية أو التصفية القضائية تجاه كل مسؤول يمكن أن تثبت في حقه وقائع؛ من بينها التصرف في أموال شركة في حالة تسوية أو تصفية قضائية كما لو كانت أمواله الخاصة".
اضافة مادة تتيح امكانية ان تعين المحكمة "وصي قضائي" /" مشرف قضائي" / "صائن قضائي". عندما تكون شركة في حالة التسوية او التصفية بسبب الافلاس/ عدم قدرة الشركة على دفع الديون.
الوصي القضائي هو من يتصرف في ممتلكات و اموال الشركة لاسترجاع مبالغ الديون لاصحابها.
17 - bouatlaoui usa الثلاثاء 21 يناير 2020 - 22:56
الاسبقية الآن ل 2m....التي تساهم في اثراء الثرات المغربي و تشجيع انتشار منتوجات بلادنا السمعية البصرية...كما اكد ذالك الوزير الناطق الرسمي للحكومة...
18 - بامو الثلاثاء 21 يناير 2020 - 23:14
أضن أن عدم التفويت وراءه لوبي ربابنة المحروقات الذين لا يهمهم لا مواطن و لا وطن همهم الوحيد أنفسهم و مصلحتهم في أن يقبرو هذه المنشأة
19 - فاعل جمعوي الأربعاء 22 يناير 2020 - 02:11
إذن هناك هفوات قانونية تتعلق بمدى تطبيق الأحكام القضائية على الأجانب في مثل هذه الحالات و إلا سيصير من السهل على الأجانب التلاعب بالمصالح الإقتصادية للوطن... ثم لماذا يتم تفويت قطاع مهم و حيوي للأجانب وهذا ما نجده أيضا بالنسبة للماء و الكهرباء مع العلم أن الأمر خطير جدا بالنسبة للماء الشروب.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.