24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | "نقابة الباطرونا" تتواصل حول أحكام قانون المالية

"نقابة الباطرونا" تتواصل حول أحكام قانون المالية

"نقابة الباطرونا" تتواصل حول أحكام قانون المالية

نظم الاتحاد العام لمقاولات المغرب، في مقره بالدار البيضاء، لقاء تواصليا حول أحكام قانون المالية برسم سنة 2020، حضرته أكثر من 80 مقاولة.

وأفاد بلاغ للاتحاد العام لمقاولات المغرب بأن هذا اللقاء جمع أعضاء الاتحاد بالمدير العام بالنيابة للمديرية العامة للضرائب، خالد زازو، بحضور الرئيس الجديد للاتحاد، شكيب لعلج، ونائبه مهدي التازي، ورئيس لجنة الضرائب ونظام الصرف خلال الولاية التي امتدت من 2018 إلى 2019 محمد حديد.

وحسب المصدر ذاته فقد هدفت هذه الجلسة إلى تعزيز التواصل مع المديرية العامة للضرائب من أجل بناء الثقة بين الفاعلين الاقتصاديين، وخاصة المقاولات الصغرى والمتوسطة، والإدارة الضريبية.

ونقل البلاغ عن شكيب لعلج قوله في كلمته الافتتاحية: "إن الضرائب ستظل موضوعا رئيسيا في السعي إلى خلق بيئة أعمال مواتية لريادة الأعمال"، واستطرد: "لقد مكنتنا الجولة الجهوية، التي قمنا بها على هامش حملتنا، من الاستماع إلى شكاوى المقاولات، خاصة في ما يتعلق بالضغط الضريبي. وقد أبلغنا المديرية العامة للضرائب بها في جو من الصراحة والثقة".

من جانبه، صرح خالد زازو بأن "الإدارة في استماع للمقاولات من أجل بناء الثقة وإصلاح النظام الضريبي بشكل مستمر لصالح النمو الاقتصادي لبلدنا".

وأبلغ المدير العام بالنيابة للمديرية العامة للضرائب المقاولات المشاركة بأن المديرية تعد دليلا مخصصا لقانون المالية لعام 2020.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.