24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | بنشعبون: الدَّيْن لا يطرح مشاكل للمغرب .. وتأثير الأمطار يتراجع

بنشعبون: الدَّيْن لا يطرح مشاكل للمغرب .. وتأثير الأمطار يتراجع

بنشعبون: الدَّيْن لا يطرح مشاكل للمغرب .. وتأثير الأمطار يتراجع

قال محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، إن دَيْن الخزينة العامة للمملكة مستدام، وذلك بالنظر إلى نتائج اختبارات الضغط والدراسات المنجزة بخصوصه.

وذكر بنشعبون، الخميس، في مؤتمر صحافي في الرباط شاركته فيه المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجييفا، ووالي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري، أن دين الخزينة في المغرب يصل إلى 65 في المائة من الناتج الداخلي الخام.

وأورد الوزير أن السنة الماضية عرفت المستوى نفسه بالنسبة لدين الخزينة، أي 65 في المائة من الناتج الداخلي الخام، مسجلاً انخفاضاً طفيفاً قدره 0,1 في المائة مقارنة مع ما سجل في سنة 2018.

وأشار بنشعبون إلى أن دين خزينة الدولة يمكن أن يصل إلى 70 في المائة دون أن يكون لذلك أي مشكل، مؤكداً أن حقيقة الدين واستدامته يتجليان من خلال سلوك السوق الخاصة والمستثمرين الدوليين، لأنهم لا يستثمرون أموالهم إلا بعد تقييم المخاطر.

وأورد الوزير أن لجوء الخزينة العامة للمملكة في نونبر الماضي إلى السوق الدولي لاقتراض مبلغ 1 مليار يورو، خير دليل على أن الأسواق المالية تضع ثقتها في المغرب.

وتتجلى هذه الثقة، حسب بنشعبون، من خلال تجاوز مجموع الطلبات 5 مرات المبلغ المطلوب وبنسبة سعر فائدة منخفضة محددة في 1,5 في المائة وهامش للمخاطر ناهز 139,7 نقطة أساس، وهو الأضعف في تاريخ المغرب.

واعتبر وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن "المؤشرات بخصوص الدين تشير إلى عدم وجود أي مشكل بالنسبة إلى المغرب من أجل الاستمرار في اللجوء إلى الاقتراض على المستوى الدولي".

وبخصوص نسب النمو المسجلة في المغرب، أوضح بنشعبون أن "الظرفية العالمية مطبوعة بكثير من عدم اليقين، وهو ما يجعل البلاد لا تتوفر على المعطيات الدقيقة الكافية بخصوص التوجهات الخاصة بالأشهر المقبلة".

وأوضح بنشعبون أنه "حين نقوم بوضع فرضيات النمو، نقوم بذلك على فرضيات أسعار عدد من المواد الأساسية، منها المواد الطاقية، إضافة إلى نسبة النمو على المستوى الدولي، وهذا يؤثر على النمو في المغرب لأن الطلب الخارجي الموجه إلى المملكة يعتمد على ذلك".

وفي حديثه عن الفلاحة، دعا الوزير إلى عدم المبالغة في وزنها في الناتج الداخلي الخام اليوم، مؤكداً أن هذا القطاع "بفضل البرامج المعتمدة طوّر بعض الصمود؛ إذ رغم أن السنة الماضية لم تكن جيدة من حيث الأمطار، إلا أن تراجع القطاع كان بأقل من 1 في المائة، ما يعني أن التأثير على القيمة المضافة للقطاع الفلاحي أصبح أكثر صموداً مقارنة بالماضي".

وبخصوص مرونة سعر صرف الدرهم، قال المسؤول الحكومي: "هذا خيار سيادي للمغرب تم اعتماده في إطار رؤية تدريجية للوصول إلى التعويم الذي يتطلب سنوات"، وأضاف: "لا نريد للأمر أن يكون مفروضاً علينا في يوم من الأيام مثل ما وقع في عدد من الدول".

وأورد بنشعبون أن المؤشرات وسلوك القطاع المالي بعد مرور سنتين على اعتماد المرحلة الأولى لمرونة سعر صرف الدرهم، يظهران أن عملتنا في وضع جيد، وأن المؤشرات الماكرو-اقتصادية للبلاد تتيح الذهاب إلى أبعد من ذلك.

وأكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن قرار المرور إلى الخطوة المقبلة من تحرير سعر صرف الدرهم يعود إلى المغرب، ويتطلب وجود اتفاق بين كل من وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة وبنك المغرب على تاريخ محدد لذلك.

وذكر بنشعبون أن خط السيولة والوقاية من لدن صندوق النقد الدولي هو آلية يستعملها المغرب منذ سنة 2012، وأشار إلى أن الخط الحالي بقيمة 3 ملايير دولار سينتهي في دجنبر المقبل، وسيواصل خدمة الاقتصاد كتأمين دون نية استعماله وإنما جعله نقطة قوة إضافية مُطمئنة لأسواق الرساميل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - القنيطري الجمعة 21 فبراير 2020 - 00:31
نطبق أوامر صندوق النقد الدولي "عوم الدرهم " عرمنها " الخوصصة " حوصصناها , "المغادرة الطوعية"طبقناها ......المغرب تلميذ مجتهد لا خوف عليه ولا هم يحزنون طالما طبقنا الأوامر !! هل نحن مستقلين إقتصاديا ؟؟؟؟؟
2 - assifnwourgh الجمعة 21 فبراير 2020 - 00:38
جيني على قد عقلي.. دبا 1 مليار يورو هو 10مليار ديال الدرهم..! أو 10 المليار ديال الدرهم هي إقدو 1000مليار ديال السنتيم.. المهم كيف ما كانت النتيجة مالكم ماتقسموها على المواطنين إستثمرو فيها فالمشاريع و تدوير الحركة.. حيث هاذ الكلام اللي كتگول گالوه ليقبل منك و زادو فيه..
3 - ولد حميدو الجمعة 21 فبراير 2020 - 00:41
المغرب كليان مزيان
هاك و را ما كاين حزارة
4 - ابو نهب الجمعة 21 فبراير 2020 - 00:59
بسبب المديونية ديال البنك الدولي في 2030 سيكون الشعب المغربي هو افقر شعب مع العلم ان المغرب هو اغنى دولة في شمال افريقيا. الا ان شراوط الهند والسند مغديش ايجمعوا روث المغاربة
5 - عبدالله الجمعة 21 فبراير 2020 - 02:08
لو كان المغرب اغنى بلد بشمال افريقيا فلن يكون الصراع بليبيا من طرف عدة دول
زعما المغرب مقولبهم و ياخد المساعدات من الفوق
6 - حمزة الجمعة 21 فبراير 2020 - 03:16
10 MMDHS مقسومة على 40.000.000 هي 1000 درهم للكل مواطن، شنو الاستثمار اللي تقدر تدير بيها ؟
7 - محمد الجمعة 21 فبراير 2020 - 04:43
لا خوف على ميزانيتكم ما دامت الضرايب هي الأعلى في العالم٠
المواطن المغربي الميسور نسبيا اصبح في المغرب يحلب جهارا،
وحتى الأمور الإدارية البسيطة لا تمنح بالمجان(شواهد الازدياد،
الوفاة، السكن، المصادقة على الوثاىق،التقاضي،البطاقة الوطنية
الضريبة على السيارات وهي الأغلى في العالم٠٠٠)والاىحة طويلة مع العلم ان كل ما ذكر سابقا فهو بالمجان في فرنسا. فالضرائب وحدها كافية لسد جميع متطلباتكم. لكن ما يجب استيعابه ان كثرة هذه الضرايب ستكون السكتة المميتة للدولة لان ترجع ثقة المواطن وقدرته الشراىية هي النهاية المولمة لكيان الدولة
8 - Hassan الجمعة 21 فبراير 2020 - 07:21
في نظري المتواضع المغرب هو الفلاحة والفلاحة هي امطار الخير لهذا نطلب من الله ان يغيثنا
9 - حسن ملين الجمعة 21 فبراير 2020 - 07:22
منذ ان حللت بوزارة المالية والمغرب يحتضر ، والمغاربة أنهكتهم الزيادات في جميع المعاملات والمواد والضرائب والرسوم والمخالفات والمحروقات،
فماذا بقي لكم ان تدرجوا ضمن سياستكم المالية ؟ بقي لكم الهواء الذي نستنشقه ان تضع على انوفنا عداداً يحصى تنفسنا لنؤدي عنه ضريبة !
من البنك والمعاملات الربوية الى وزارة المالية ؟
مع كامل الأسف أطرنا لا تنظر بمنظار الفقير والمتضرر والمتشرد وحتى العاطل
ان توصيات صاحب الجلالة نصره الله وأيده لم تؤخذ بعين الاعتبار بالنظر في احوال رعاياه والعمل على ازدهار المغرب وساكنيه ،
لقد اغرقتم المغرب بالديون ولم تخططوا لتوفير سدادها بل خططتم لإعاقة النمو الاقتصادي والمعماري وحتى الثقافي لم يفلت منكم، اتقوا الله في هذا الشعب المسكين الذي يتحمل أخطائكم ويتضرع الى الله تعالى ان يرحمنا وينزل علينا ألغيت لنطفيء غضبنا الذي بلغ قلوبنا وعقولنا من جراء تصرفاتكم المرتجلة
فلك الله ياوطنى، وصبرا اخواني
10 - lahcen الجمعة 21 فبراير 2020 - 07:34
لما نزل البتول الى دون 70 دولار للبرميل قلت لاصدقائي المغرب ستعرف ميزانيته تحسن كبير ولن يقترض مرة أخرى ولكن العكس هوماحصل ولهدا أظن أن المغرب لايقول الحقيقة يعني أن الدولة غنية امإ الشعب عليه الإقتراض
11 - زياد علي الجمعة 21 فبراير 2020 - 08:29
وتأثير الأمطار يتراجع
لا حول ولا قوة الا بالله !! مسؤول يعيش في كوكب اخر والجميع يعرف ان ثلاثة ارباع البادية تعيش على امطار الخير !! وان الأمطار هي التي تغذي الاراضي السقوية التي تاني من الآبار والعيون والخزانات الجوفية التي تمتلء بفضل الأمطار !!
غريب امر هذ المسوول لا يعرف من اين تاتي مياه السقي !!
هذا الموسم تعتبر الفلاحة منكوبة بسبب الجفاف وسيتشرد ملايين المواطنين ويهربون للمدن كلاجءين وفِي الدول الحقيقية كان قد وضع برنامج ومخطط للتخفيف من هول الجفاف !!
لكن هذا السيد ما فراسوش ويعتقد ان مياه السقي لا تاتي من الأمطار !!
قمة العبث
12 - ما هي الاولوية الواجبة الجمعة 21 فبراير 2020 - 08:39
ما يطرح مشكلا في الحقيقة هو رفض وزير المالية رفع معاش متقاعدي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي cnss رغم أن هده الأموال هي من انخراطاتهم طيلة عشرات السنين ولا علاقة لها بالميزانية العامة، بخلاف سكوته عن 40 مليار كتقاعد الوزراء السابقين لسنة 2020 (انظر قانون المالية 2020) علما ان هده الزيادة ستؤخد من ضرائب المغاربة.
ادن، فهل لسيادة الوزير من أولويات واسبقيات تصب في صالح المواطنين و ان لا تحرك اصحاب الحقوق من حقوقهم المستحقة؟
13 - سعيد الجمعة 21 فبراير 2020 - 09:38
عن أي ثقة تتكلمون البنك الدولي لا يعرف إلا امواله ومادمتم تطبقون الاوامر التي يفرفضها عليكم فهو راض عنكم حتى يغرقكم قروضا وانتم تمشون في هدا الطريق
14 - مواطن2 الجمعة 21 فبراير 2020 - 10:37
على المسؤولين عن تدبير شؤون البلاد ان ينظروا في انفسهم قبل النظر في غير ذلك.فبدل النظر الى ما يمكن الحصول عليه من قروض يجب النظر في مصير تلك القروض وكيفية ترشيدها ومتابعة ترشيدها الى آخر مرحلة.على سبيل المثال فقط مشروع قنطرة او سد او منشأة اجتماعية كلفت مبلغا معينا بناء على دراسات محددة....وانجزت طبقا للمعايير المحددة في العقدة....وتم تقييم اجل صلاحيتها لمدة معينة ....فكيف يعقل ان تنهار تلك المنشأة او تظهر فيها علامات الانهيار في سنواتها الاولى..وفي الكثير من الحالات قبل الشروع في استعمالها يتم ترميمها عدة مرات. وينتهي الامر بمشروع فاشل دون مساءلة المسؤولين عن الخسارة.هذا مثال بسيط وما خفي اعظم.وباختصار المبالغ المرصودة للمشاريع لا تترجم على ارض الواقع الشيء الذي يعرقل كل نمو.
15 - Amazigh الجمعة 21 فبراير 2020 - 12:22
عندك الحق معالي الوزير غرقتها بالديون و تقولون لا ياثر ذلك على المغاربة٠ قد لا نحس بشيء في الوقت الحاضر لكن الجيل القادم مستقبلا سيلقى ان المغرب و كل ثرواته قد اصبحت مرهونة لصندوق النقد الدولي بل مبيوعة٠ سيتم التنقيب على الغاز البيترول المعادن لكن فتاة صغير سيذهب الى الخزينة ٠ لقد سبق للمرحوم المهدي المنجرة ان حذركم من هذا الصندوق الذي يعرف تماما لماذا وجد٠لكن لا حياة لمن تنادي٠
16 - أ. الزرهوني الجمعة 21 فبراير 2020 - 15:09
الوزير يدافع عن الدين لأنه مرجعيته مالية و بنك اقتصادية. بلى يا معالي الوزير ما هكذا تورد الإبل. الديون تنهك الاقتصاد و المالية و القدرة الشرائية و تؤثر على سيادة الدولة و تبعيتها لمنظومة بريتن وودز و صندوق النقد.
17 - بودواهي الجمعة 21 فبراير 2020 - 20:00
و هل ننتظر من الوزير ان يقول كلاما عن الديون و عن الاقتصاد الوطني غير الكلام الدي قال ..؟
هل ننتظر منه ان يتكلم عن شيء اسمه الأزمة في المغرب و أنها أزمة أصبحت مستفحلة و قاتلة للاقتصاد المغربي ..؟
الوزير انسان مسؤول في الدولة و من المفروض عليه ان يكدب و ان يبيض الوضع و ان يستهين بكثرة الديون و ان يعتبر الاقتصاد بخير و على خير ...
لكننا نقول له و بالارقام و بكلام الخبراء الاقتصاديين من أمثال نجيب اقصبي و غيره كثيرون ...ان المغرب في وضع قاتل و ينتظر السكتة القلبية في اي حين ...
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.