24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  3. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  4. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

  5. رحيمي أكثر الرجاويين استفادة من الحجر الصحي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | أنشطة الاقتصاد غير الرسمي تُصعب مأمورية المغرب أمام "كورونا"

أنشطة الاقتصاد غير الرسمي تُصعب مأمورية المغرب أمام "كورونا"

أنشطة الاقتصاد غير الرسمي تُصعب مأمورية المغرب أمام "كورونا"

قال عمرو عدلي، أستاذ في الجامعة الأميركية بالقاهرة، إن ارتفاع نسبة المواطنين العاملين في أنشطة غير رسمية يُصعب مأمورية تنظيم والحفاظ لفترة طويلة على عمليات الإغلاق العامة المتخذة في عدد من الدول لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك في مقال رأي نشره عدلي، وهو باحث اقتصادي مصري، بوكالة بلومبرغ للأنباء، مشيراً إلى أن هذا الأمر يهم دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومن ضمنها المغرب الذي يسجل نسبةً مهمةً من المواطنين المشتغلين في القطاع غير المهيكل.

وذكر عدلي أن البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل تواجه تحدي البطالة الضخمة في الاقتصاد غير المهيكل بسبب الإجراءات التي اتُخذت لمواجهة الجائحة، من بينها إعلان حالة الطوارئ الصحية في المغرب وبلدان أخرى.

وأورد المقال أن 85,8 في المائة من اليد العاملة في إفريقيا غير رسمية، فيما تبلغ هذه النسبة 68,2 في المائة في آسيا والمحيط الهادي، و68,6 في المائة في العالم العربي، و40 في المائة في الأميركيتين، و25,1 في المائة في أوروبا وآسيا الوسطى.

وإجمالاً، تُشير أرقام منظمة العمل الدولية إلى أن حوالي 93 في المائة من الوظائف غير الرسمية في العالم توجد في الدول الناشئة والنامية، وتتضمن هذه الوظائف أي عمل غير نظامي أو غير مهيكل لا يدخل ضمن تنظيم الدولة.

وتشير المُعطيات التي قدمها الأستاذ الجامعي إلى أنه على المدى القصير، سيزيد هذا الأمر من ضُعف اقتصادات مصر وتونس والمغرب، بحيث يتراوح القطاع غير المهيكل ما بين 30 و40 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

لكن صاحب المقال يرى أن هذا الوباء قد يشكل منعطفاً تاريخياً تتم فيه إعادة تشكيل العلاقات بين الدولة والاقتصاد، بحيث يمكن أن تجبر الأزمة الدول على تحسين تنظيم الاقتصاد غير الرسمي وإدماج الشرائح الاجتماعية المهمشة.

كما أورد أن العمل الهش، الذي يشير إلى النسبة المئوية للعمال المنزليين والعاملين لحسابهم الخاص من إجمالي اليد العاملة، يبلغ 48 في المائة بالمغرب، و27 في المائة في الجزائر، و21 في المائة في مصر، و20 في المائة في تونس، وفقاً لإحصائيات سنة 2019. ويتميز هذا العمل بكونه غير مستقر ويعتمد على المعاملات اليومية، ولا يدخل ضمن حسابات الدولة وتنظيمها.

ويرى عمرو عدلي أنه في ظل الظروف سالفة الذكر، يصعب تنظيم عمليات الإغلاق نظراً لعدم وجود قنوات للتواصل والتنسيق مع فئات كبيرة من العُمال النشطين، ومن غير المحتمل أن تظل عمليات الإغلاق مستدامة لفترة طويلة نظراً لطبيعة هذه الأنشطة المباشرة.

وأشار الجامعي ذاته إلى أن الحكومات تواجه صعوبة في إجبار الأسواق المؤقتة على الإغلاق وإجلاء البائعين المتجولين من الشوارع، كما أنه من الصعب التعامل مع الأنشطة الاقتصادية الصغيرة والصغيرة جداً التي تستخدم عمالاً غير رسميين.

وخلص الخبير الاقتصادي إلى أنه "كلما كان الاقتصاد غير الرسمي أكبر، كانت قدرة الدولة على الاستجابة بشكل كاف لحالة الطوارئ الصحية العامة ضعيفة، خاصة إذا اتضح أن هذه الأزمة ستطول".

وذكر عمرو عدلي أن "الطبيعة المطولة لهذه الأزمة ونطاقها يمكنها أن توجه الإطار التحفيزي نحو إضفاء الرسمية على العمل بدلاً من الشركات والأصول التي كانت محور التركيز التقليدي للحكومات".

كما ستدفع هذه الأزمة الدول إلى جمع ومعالجة المعطيات حول المقاولات الصغيرة والصغيرة جداً والعمال غير الرسميين، وتدفع المشتغلين في القطاع غير الرسمي نحو التنظيم والضغط من أجل إقرار تدابير لإدماجهم في برامج الحماية الاجتماعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - عروبي الخميس 26 مارس 2020 - 01:23
المناطق و المدن اللّتي ليست بها حالات كورنا بعد 30 من مارس يجب رفع الحجر الصحي عنها لأنه ليس من المنطقي أن تبقى مشلولة إقصاديا و تجاريا بما أنّ التنقل بين المدن مقطوع ما عدا نقل البضائع اللذي هو نفسه يمر عبر مرحلة التعقيم... هذا سيخفف العبئ على الدولة و سيستمر الرواج في المناطق و المدن الغير المتضررة بالوباء و بعد نهاية الغمة ستكون الخسائر أقل... وهذا ما تفعله أمريكا أقوى إقصاد ي العالم
2 - الطنز البنفسجي الخميس 26 مارس 2020 - 01:25
سبحان الله هاد كورونا مع دلك كلها خير.. غادي تعاود التعازيلا وتقاد البلاد والعباد مزيان.. حتى واحد ماغادي يموت ناقص عمر.. خاصنا نتحدو جميع ونطبقو تعليمات الدولة.
كنظن ان مللي غادي تدوز جوج سيمانات الاولى ديال الحجر.. غادي ندوزو لحجر كامل يعني بحال الصين حتى من الحوانت والمخبزات يسدو وندوزو للسرعة القصوى لمحاربة الفيروس وهنا دور الحيش فالمناطق للي فيها التسيب والايتهتار للي غادي يخرح علينا.
الله يجمع شملنا ويصفي القلوب من احل غد مشرق وافضل.
3 - إيكو الخميس 26 مارس 2020 - 01:44
معظم دول العالم لم تتحسب لهكذا وباء ماعدا الصين التي انطلق منها الفيروس و لازالت تخفي لحد الساعة معلومات مهمة عنه..المغرب ليس أفضل من دول كبيرة و متطورة كأمريكا، إيطاليا، إسبانيا، فرنسا التي فتك بيها الفيروس؛ فالاقتصاد الغير المهيكل بالمغرب يشكل أزيد من %25 من الناتج الداخلي الخام حسب أحد أهم الدراسات الشاملة التي قامت بها المندوبية السامية للتخطيط و مؤسسات وطنية أخرى، مما يعني أنه من الصعب جدا "إرغام" من يعمل بهذا القطاع على الجلوس في المنزل دون تقديم مساعدات مادية..يجب على السلطات العمومية توعية من يعمل بهذا القطاع عبر إلزامه بارتداء الكمامة و استعمال المطهرات وترك المسافات الضرورية، كما يجب القيام بتوزيع مساعدات غدائية على الأحياء الفقيرة المهمشة فالغني لا يسكن بمنازل آيلة للسقوط وبدون واد حار ومن يريد أن يستفيد بدون وجه حق وهو في غنى عن ذلك وما أكثرهم فالهم أرنا فيهم يوما أسودا!!!
4 - رضوان الخميس 26 مارس 2020 - 01:46
هناك صعوبات سوف تواجهها المنطقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
لذالك يجب على الدول في المدى القريب والبعيد تغيير استراتيجية التعامل مع مثل هده الأوضاع. يجب التعلم من هده الظرفية الصعبة .
5 - mohajir الخميس 26 مارس 2020 - 01:53
الحل هو إعفاء كل منزل من فاتورة الماء والكهرباء والهاتف إن وجد في فترة الحجز المنزلي مع تزويد كل منزل صاحبه غير مسجل بالضمان الإجتماعي أوعاطل عن العمل أو يمارس مهنة متضررة من هذا الوباء بالمواد الغدائية التي تكفي أفراد أسرته بعد أن يدلي بدفتر الحالة المدنية ودليل على أنه دون دخل ويمكن تحديد أوقات أو أيام مختلفة لكل حي تجنبا للإزدحام أو توزيعها مباشرة للمنازل المتضررة والله ولي اتوفيق
6 - نبيل سلا الخميس 26 مارس 2020 - 01:57
يجب اعادة الاعتبار الى القطاع غير المهيكل فمعظم العاملين الدين يحركون عجلة الاقتصاد هم في القطاعات غير اامهيكلة فيجب على الحكومة الى اتخاد تدابير عاجلة لاستفادة هذه الشريحة من التغطية الصحية والتقاعد فهناك طلبة حاصلين على اجازة وماستر يعملون في قطاعات غير مهيكلة فيجب اخد العبرة والدروس من هذه الجائحة التي اصابت العالم باسره وبالتالي الاسراع الى بناء المستشفيات والمدارس وتشجيع الا ستثمار وخفض الضرائب و ايجاد سكن لائق للجميع والتشغيل والقضاء على البطالة و اعداد صندوق التكافل الاجتماعي للارامل والمطلقات وتحسين جودة التعليم من مجانية وتوفير المناخ الملائم للمجتمع المغربي
7 - مواطن مغربي الخميس 26 مارس 2020 - 01:58
تحية خالصة للساطات المحلية لتدخلها وهده المرة بصرامة لتحرير الملك العام و ما اعجبني اكثر لائحة الاسعار لجميع مواد المعيش اليومي.فرب ضرة نافعة.عندما يحضر الصالح العام يتوجب التبصر من جهة المواطن والتعقل فكل شيء بيد خالق كل شيء.فكم اشتكى اناس من ازعاج الباعة وكلامهم و النفايات و....فترة الطوارئ هي فعلا للطوارئ صحيا بامتياز .
8 - Hajar الخميس 26 مارس 2020 - 02:13
شكون عارف الحصيلة حسب المدن الله يجازيكم بالخير
9 - معتوه الخميس 26 مارس 2020 - 07:11
بعد كورونا، يجب على الدول وضع أولويات. اولا اجبارية التسجيل في الضمان الاجتماعي وفرض غرامات ثقيلة على اي مشغل لا يحترم القانون من ناحية حقوق الشغيلة والحد الادنى للاجور.
وبهذا يمكن للدولة معرفة العاطلين عن العمل، وفاقدي مناصب الشغل.
ثانيا، توجيع ميزانية الدولة لدعم الصحة والتعليم. والغاء معاشات البرلمانيين والوزراء.
10 - ابراهيم الإدريسي الخميس 26 مارس 2020 - 08:19
الفئات التي تستحق الدعم المباشر المستعجل هي : 1) سكان الدواوير المعزولة في الجبال و المناطق النائية الذين لا يملكون أموالا في البنك أو عقارات محفظة(سكان المغرب العميق)2) سكان القرى أو المراكز الصاعدة الذين لا يملكون ضمانا اجتماعيا ولا اموالا في البنك ولا عقارات محفظة ولا أراضي فلاحية تتعدى الفلاحة المعيشية.3)سكان المدن الذين ينهضون في وقت الوباء والبرد القارس في اخر الليل والصباح الباكر للعمل في (الموقف) او العمل في ( تمارة) بعرق الجبين وهم لا يدركون خطورة الوضع بسبب الأمية لا الجهل ومن يريد معرفتهم يخرج فجرا و سيجدهم.4) بعض الفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة وحالات ستبقى قليلة سيسهل تحديدها. أي شكل آخر لتحديد الفئات المستهدفة لن يكون ناجحا، بطاقة الراميد صالحة للرعاية الصحية فقط،لأنه هناك من يكتنز الأموال و يذهب سنويا للعمرة و يتوفر على بطاقة راميد، لا للدعم بالقفة أو المواد الغذائية بتاتا لأننا سنصبح كلنا فقراء. يجب ان تنخرط الجهة و الإقليم و الجماعة تحت اشراف الملك والحكومة و السلطات المحلية تحت رقابة جهاز القضاء و كل مخالف أو مزايد أو مستغل أو انتهازي يعدم جوعا و عطشا ليكون عبرة.
11 - العشوائية=قنبلة الخميس 26 مارس 2020 - 08:27
العشوائية هي قنابل موقوتة ستفتك بمصالح الامة المغربية... عشوائيات السكن.. واحتلال الملك العام. وانتشار فوضى الباعة.. القضاء عليها مقرون بعقاب المسؤول عنها وليس ترقيتهم... منتخبون. ورجال سلطة فاسدون واعوانهم. يغضون النظر بل يساومون. حتى تقع الفاجعة. بمدن عشوائية.. قامت. بتقاعس البعض و جهل الاخر... لنكون عرضة لاي توقع... هشاشة تكدس جريمة ممنوعات تطرف ارهاب. اوبئة.. جهل.. والسبب هو
التيسيير والتدبير وعدم الجدية ..وفساد المنظومة. بوجود فاسدين ينخرون الجهود لنهب وسلب وجمع الدراهم ويجندون بعض موظفوهم. لهذا الغرض....
فلتكن الدولة صارمة في حق هؤلاء والضرب على يدهم بعقوبات سجنية وتجريدهم مما نهبوا.... وسوف تلقى ترحيبا. وانضباطا...
12 - MUSTAPHA الخميس 26 مارس 2020 - 08:30
الاخت هجر توجد الحصيلة حسب الجهات في موقع وزارة الصحة
13 - Abdou الخميس 26 مارس 2020 - 09:38
أمر صعب للغاية فعلا لكن يتوجب فعل شيء بسرعة. ويزيد من تعقيد الأمر أن أي طريقة سيتم اعتمادها لا يجب أن تتضمن تواجد المستفيدين بكثرة مكان ما. الصعوبة أيضا هي أن نسبة الأنشطة الاقتصادية غير المهيكلة تتجاوز 30% وتعيش منها ما يفوق 8مليون مواطن.
إذا كانت الصين قد سيطرت وتحكمت في الأمور فيعود الفضل في ذلك لأسباب متعددة منها خصوصا أنها تتوفر على قاعدة بيانات لكل المواطنين وكل الأنشطة مسجلة الكترونيا كانت مهيكلة ام لا.
14 - سليم الخميس 26 مارس 2020 - 12:15
كل الأنشطة تقريبا كانت غير منظمة.. organisation. ..فالكثير منا لايعرف معنى النظام و لمادا يصبو... ! القليل من كان يرقى لمستوى الحرية المسؤولة التي تعني النظام. بدون نضام يستحيل العيش. النظام فن الحياة البسيطة. المال يجب أن لا يبقى مرتكزا في الابناك و عند أصحاب الشكاير. يجب أن يدور في أيدي كل العاملين الاقتصاديين. حتى ينتفع منه الكل. يمكن فلسفيا أن نضن ان هدا العبث صادر على نوع من الاستهزاء بأسلوب أو نمط العيش الفوضوي الماكر ... و لهدا ضهرت كورونا ...و يكونوا صائبين بعض الشيء لتدكرنا أن البطش و التوحام و العضاهر المرضي السكيزوفريني و الطمع و الاستحواذ على أرزاق الناس لا يمكنه أن يدوم و اننا كلنا سواسية .. ولهدا كفا من هاته الفوضى الهدامة علينا التعقل. هناك لحسن الحض هيءة ابتكار نمودج اقتصادي جديد ... فما على هده الهيئة إلا ان تلتزم بخلق ديناميكية جديدة و تفعيلها....و هدا جد مهم...لانريد كلام حبر على ورق...لايمكن أن يملك 3% من الاشخاص 90 % من الثروة...يجب مراقبة تسقيف الأرباح إلى 25% كما هو مقنن في المغرب او تغييرها إلى 10% و مكافحة الغش... .
15 - إلى هاجر الخميس 26 مارس 2020 - 17:40
حسب مصدر من وزارة الصحة، فإن عدد الحالات المؤكدة للإصابة بفيروس كورونا المستجد بلغ 58 بالدار البيضاء، و35 بمكناس، و30 بمراكش، فيما تم تسجيل 27 حالة بالرباط، و14 حالة بفاس، ثم ثماني حالات بطنجة، وسبع حالات بأكادير، وست حالات بسلا، والعدد نفسه بكل من الصخيرات وتمارة وتطوان.
تم أيضا تسجيل أربع حالات بكل من القنيطرة وخريبكة، وثلاث حالات بوجدة، وحالتين بكل من الفقيه بن صالح والراشدية، فيما رصدت حالة واحدة بكل من الحسيمة وبركان وبوعرفة وشيشاوة والصويرة وكلميم والخميسات والناظور وسطات وسيدي سليمان وتاوريرت وتارودانت وتازة.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.