24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3421:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أب طفلين ينتحر شنقا داخل شقّته نواحي أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | حالة الطوارئ الصحية تُنعش خدمات التوصيل المنزلي بمدن المملكة‬

حالة الطوارئ الصحية تُنعش خدمات التوصيل المنزلي بمدن المملكة‬

حالة الطوارئ الصحية تُنعش خدمات التوصيل المنزلي بمدن المملكة‬

ضاعفت الجائحة الوبائية لـ"كوفيد-19" الطلب على المنصات الرقمية لخدمات التوصيل المنزلي، في ظل سريان حالة الطوارئ الصحية المتخذة من لدن وزارة الداخلية، حيث يلجأ عشرات المغاربة، لا سيما الشباب، إلى "عمال الدليفري" من أجل الحصول على المقتنيات التي تكفيهم خلال فترة الحجر الصحي.

ودفع إجراء حظر التجول في شوارع المملكة وحصر الخروج في الحاصلين على ورقة التنقل الاستثنائية العديد من الأسر المغربية إلى استخدام التطبيقات الإلكترونية المخصصة لإيصال الأطعمة والمنتجات الغذائية والمواد شبه الطبية، تفادياً لأي احتكاك خارجي قد يعرّض أحد أفرادها لعدوى وباء "كورونا".

وقد أنعشت حالة الطوارئ الصحية خدمة التوصيل المنزلي في الأسابيع الماضية، بعدما استعانت بعض تطبيقات "الدليفري" بشبكات التواصل الاجتماعي من أجل الترويج لخدماتها التجارية؛ الأمر الذي ضاعف الإقبال عليها من لدن شرائح واسعة من المجتمع في هذه الظرفية الاستثنائية.

وأعلنت مجموعة من شركات التوصيل المنزلي في الحواضر الكبرى للمملكة عن التزامها بالمعايير والاشتراطات الصحية المتعارف عليها دوليا للوقاية من عدوى "كورونا"؛ بدءا من ارتداء العمال للكمامات الواقية واستخدام القفازات، مرورا بقياس درجات الحرارة واستعمال المعقمات، وصولا إلى الدفع الإلكتروني، وانتهاءً بعدم الاحتكاك مع الزبون عبر احترام مسافة الأمان عند تسليم الطلب.

وعلى الرغم من الوسائل التكنولوجية والرقمية التي تتيح للشخص الحصول على أي خدمة عن بُعد، فإن أغلبية الأسر ما زالت تتنقّل إلى الأسواق والمراكز التجارية الكبرى من أجل اقتناء مستلزماتها الغذائية، حيث تواصل العديد من الأحياء الشعبية في الدار البيضاء خرق حالة الطوارئ الصحية؛ وهو ما يزيد من سرعة تفشي الفيروس وسط العائلات، لا سيما بعد تأكيد وزارة الصحة على أن حالات العدوى المحلية صارت أكثر من الحالات الوافدة.

وفي مقابل بعض الأحياء الشعبية التي لا تلتزم بالعزلة الصحية، فإن المناطق الراقية بالدار البيضاء، من قبيل "آنفا" و"المعاريف" و"عين الذئاب" وغيرها، خاوية بأكملها باستثناء حركة الجولان القائمة، حيث تواصل الأجهزة الأمنية عملها الدؤوب من أجل توعية السكان بمخاطر الفيروس وتترصد المخالفين لحالة الطوارئ الصحية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - rachid eslam الاثنين 06 أبريل 2020 - 01:26
تكاليف الشحن جد مرتفعة تصل الى 25 درهم. ارجوا ان تكون هذه بادرة للدولة لتحرير قطاع التوصيل الى المنازل وفتح المجال امام شركات كبرى غير الفاعل التاريخي التابع لبريد المغرب.
2 - ahmed الاثنين 06 أبريل 2020 - 01:26
احنا كنتقتلوا غي مع دوميكري اما دليفري تالعند ربي ونهضروا عليه الله يحفض الجميع بقاوا ف ديركم
3 - Fouad 2020 الاثنين 06 أبريل 2020 - 01:39
تحية للجميع دون ان ننسى عمال النظافة الذين يجوبون الاحياء في منتصف الليل حفاظا على نظافة الشوارع اللهم يسير أعمالهم و احفظهم بما حفظت به الذكر الحكيم
4 - ولد حميدو الاثنين 06 أبريل 2020 - 01:42
الاباء هم الدين يعتمدون على خدمات التوصيل و لكن المشكل في الابناء فيصعب التحكم فيهم و خصوصا المبليين بالتدخين اما ادا كانت قضية حشيش فلن تنفع معهم حتى الزرواطة ما عدا ادا كانوا في كوريا الشمالية
5 - حسن الاثنين 06 أبريل 2020 - 02:00
احسنو اليهم و ابتسمو في وجوههم ولا تحتقرو اي عمل كيف ماكن بسيط و شجعوهم هكدا سنرتقي
وننجب جيلا حركي عملي لا عاطل
فاكتر الشباب العاطل ما يخيفه سوى نظرة الاحتقار والدونية من الاعمال البسيطة
ارف قبعتي و انحني احتراما لكل مسؤول او غني و دو همة لمن يرفع معنويات هته الفئة
أتذكر يوما كنت سائق لدى عائلة ميسورة كل ما قمت بعمل كيف ما كان بسيط اسمع شكرا حسن لا من رب الاسرة او الجد او الزوجة او الأبناء انسى تعب صراحة شعور لا يوصف صدق حبيبنا حين قال الإبتسامة في وجه أخيك صدقة
6 - سعيد الاثنين 06 أبريل 2020 - 02:05
هذا النوع من الاغذية لايقوي المناعة و غير صحية علينا باكل الخضر و الفواكة في هذه الفترة وتجنب الاغذية السريعة و البيزا ....
7 - كبور بناني السميرس الاثنين 06 أبريل 2020 - 02:10
وجب على الدولة فرض منع التجوال بالكامل و تكليف هاته الشركات بتوصيل كل ما يحتاجه المواطن كما فعلت الصين مع تخفيض كلفة التوصيل و الكل رابح في نفس الوقت.... قوة الدخول و الخروج ستطيل مدة الحجر إلى ما لا نهاية لا قدر الله
8 - Tanja balia الاثنين 06 أبريل 2020 - 14:00
AMAR.MA Un très bon service de livraison à Tanger. الى سكان طنجة الزموا بيوتكم لتحموا انفسكم واهليكم. Amar في خدمتكم.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.