24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  3. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  4. قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني (5.00)

  5. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | الطوارئ تؤجل حسم ممارسات منافية للمنافسة في قطاع المحروقات

الطوارئ تؤجل حسم ممارسات منافية للمنافسة في قطاع المحروقات

الطوارئ تؤجل حسم ممارسات منافية للمنافسة في قطاع المحروقات

بعد أشهر من العمل، أنهى مجلس المنافسة مرحلة التحقيق في المُمارسات المنافية لقواعد المنافسة في سوق المحروقات في المملكة، وينتظر أن يُطرَح الملف على الهيئة التداولية للمجلس بعد انتهاء فترة الحجر الصحي المطبقة بسبب جائحة كورونا.

ولم يشأ المجلس، الذي يرأسه إدريس الكراوي، عقد الهيئة التداولية للمجلس في ظل الظروف الحالية عن طريق المناظرة عن بُعد، معتبراً أن ظروف تنظيم جلسات للتداول تحترم المقتضيات القانون والمساطر المنصوص عليها غير متوفرة الآن.

وجرى اتخاذ قرار تأجيل الحسم في تقارير التحقيق الجاهزة إلى ما بعد حالة الطوارئ الصحية خلال الدورة السادسة للجمعية العامة للمجلس التي عُقدت منتصف الشهر الجاري، والهدف من ذلك هو توفر الشروط العادية والعادلة، خصوصاً أن الأمر يتعلق باجتماع سينتهي بقرارات مهمة.

ومن المقرر بعد 10 يونيو المقبل، تاريخ نهاية حالة الطوارئ الصحية، أن تطرح تقارير التحقيق المتعلقة بمختلف الإحالات التي انتهى العمل بخصوصها على أنظار الهيئة التداولية للمجلس، واتخاذ القرارات بخصوصها، والتي تهم عدداً من القطاعات، لكن يبقى المحروقات أبرز ملف ضمنها.

وكان التحقيق في هذا الملف المثير للجدل بدأ من قبل مجلس المنافسة منذ أشهر، ويتعلق أساساً بوجود اتفاق بين شركات توزيع المحروقات حول أسعار البيع للعموم بهدف جعلها في مستوى محدد ومتفق عليه، رغم التحرير الذي يفترض وجود منافسة حقيقية.

وفي يناير المنصرم، بعثت مصالح مجلس المنافسة تقريرها حول الموضوع إلى الشركات المعنية بهذه الممارسات المنافية للمنافسة (من بينها تشكيل تحالفات وتبادل معلومات حساسة)، وذلك بهدف الرد على مضامينه، سواء عبر الإقرار أو الاعتراض.

ويُنتظر من الهيئة التداولية لمجلس المنافسة أن تتخذ قرارات في حق الشركات المعنية، وقد يكون الأمر عبارة عن عقوبة مالية قد تصل إلى 10 في المائة كحد أقصى من رقم معاملات الشركات المعنية في حالة اعتراضها على ما ورد في التقرير، كما يمكن أن يتم التفاوض في حالة الإقرار بالأمر.

وتشير المادة 37 من القانون رقم 104.12 المُتعلق بحرية الأسعار والمنافسة إلى أنه في حالة لم تعارض الشركة صِحة المؤاخذات المبلغة لها، جاز لمجلس المنافسة الحكم بالعقوبة المالية المنصوص عليها في المادة 39 من هذا القانون (10 في المائة من رقم المعاملات كحد أقصى)؛ وفي حالة غياب أي اعتراض يُقلص المبلغ الأقصى للعقوبة المحكوم بها إلى النصف.

كما تنص الفقرة الثانية من المادة نفسها ضمن القانون سالف الذكر على أنه "عندما تتعهد المنشأة أو الهيئة علاوة على ذلك بتغيير تصرفاتها في المستقبل، يجوز للمقرر العام أن يقترح على المجلس أخذ ذلك أيضاً بعين الاعتبار عند تحديد مبلغ العقوبة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - الملاحظ السبت 23 ماي 2020 - 18:10
الأمر أقرب إلينا من حبل الوريد......انهيار أسواق النفط في العالم و لوبي المحروقات في المغرب مازال مصرا على على أثمنته المرتفعة.....لماذا سنحتاج للمجالس و اللجان و العمل و الوقت و الجهد و المال.....
2 - عبدالحق السبت 23 ماي 2020 - 18:12
وستبقى الاثمنة على ما عليها مثلها مثل ملفات المجلس الأعلى للحسابات
3 - Karim السبت 23 ماي 2020 - 18:16
الحمد لله على كورونا استطاعت ان ترغم انف ارباب المحطات ولوبيات الفساد والمساندين لهم من الحكومة و نسال الله ان تصلح كورونا ما افسده المسؤولين و ناهبي المال حتى يرجعوا عن غيهم فان رجعوا عن ظلمهم ذهبت وان عادوا عادت
4 - Ingénieur EMIste السبت 23 ماي 2020 - 18:21
نتمنى فرض العقوبات في حق المخالفين بدون انحياز ان تسهم الذعائر المفروضة في انعاش صندوق الجائحة.
5 - متتبع!! السبت 23 ماي 2020 - 18:23
تحية طيبة مشاهدي الكرام!
ما السر وراء غياب "حواجز الشرطة" في أماكن كنا نعتاد أن نراها فيها؟! ألم تمدد الداخلية حالة الطوارئ؟! لماذا هناك تراخي في بعض الحواجز القضائية
(les barrages judiciaires)؟ وتراخي في توقيف من لا يستعمل الكمامات بل يتركها معلقة تحت ذقنه؟ أليست حالة الطوارئ والحجر المنزلي قائمة؟! هل يريد البعض لنا أن نعود إلى مربع الصفر؟ أم أنه من الإجحاف اتهام المسؤولين بالتهاون؟ ألا تبقى النتائج الحالية خير دليل على تلاحم السلطة والمواطنين؟ أسئلة نطرحها على الهواء مباشرة على كل مهتم بالشأن العام وبمصير البلاد..
عيدكم مبارك سعيد ولا زلتم بخير عاما بعد عام
6 - youssef السبت 23 ماي 2020 - 18:24
الكل يعلم أن هذه الممارسة لا تقتصر على لوبي المحروقات بل تشمل أيضا شركات الإتصالات التي تتفق على أثمنة الأنترنيت والمكالمات، كمثال على ذلك: 10 دراهم تساوي 1 جيكا عند جميع الشركات, أين هي المنافسة؟
7 - الملالي السبت 23 ماي 2020 - 18:30
واش كاضحكو علينا البترول فاسواق النفط مكيسوى بصلة و انتوما مخلين كروش لحرام ينهبو داكشي لي خلات فينا كورونا. قاليك تسنا يفوت حجر ويجي حجر ويفوت حجر حتى يرجع الثمن فالاسوق العالمية ليكان باش نسكتو
8 - youssef السبت 23 ماي 2020 - 18:32
لا توجد منافسه بين الشركات هناك اتفاق بينهم والدليل نفس التمن والكعكة مقسمة بينهم حيت ان كل زبون يقصد محطة معينة متلا صحاب افريقيا زبناء مخلصين وطوطال لها زبناء ديالها وشيل كدلك المهم
نفس التمن ويربحون الكتير ولا يريدون المنافسة لانها ليست في صالحهم حتي لو نزلت اسعار البترول لي دولار واحد
9 - Med السبت 23 ماي 2020 - 18:33
في الوقت الذي يباع النفط الخام ب $37- للبلمير في السوق الدولية لايزال عندنا ثمن اللتر يباع باقل من 8 دراهم مما يعني ان هناك تواطؤ ضد الشعب. في نفس الوقت ادا زاد البقال 0.20 درهم عل تمن الزيت مثلا يغلق له المحل و يساق الى المحاكم و يعلن في النشرات الاخبارية . بينما ااشفارة الكبار تعطى لهم مهلة تم مهلة ريثما يضخم ثروته .
10 - صولد السبت 23 ماي 2020 - 18:35
اغتانمو الفرصة قبل نهاية شهر ماي و ديرو البلان للسيارات بثمن ناقص قبل مايتزاد البترول بعد الحجر الصحي.
11 - امغار ناريف السبت 23 ماي 2020 - 18:36
الحكومة في سباق ضد الساعة الاستفادة من القروض الخارجية والدولية لأجل الحفاظ على امتيازاتها في أحلك الفترات الاقتصادية التي يواجهها العالم الربا ومحاربة الله ورسوله من طرف اناس يدعون المرجعية الاسلامية ولكن خيبو ظن الشعب فيهم جاءوا باش يقادو حالتهوم كما قال كبيرهم
12 - قانون التكميم ودور المجلس السبت 23 ماي 2020 - 18:41
استغرب من غياب هدا المجلس امام الملاحظات والتخوفات من قانون التكميم 22-20 و الدي قد يضع حدا للمنافسة، وبالتالي لدور هدا المجلس.
فبمجرد المصادقة على دلك القانون ستلغى المنافسة من النظام الاقتصادي المغربي وسيمنع على الجميع مناقشة أو التعليق على منتوج ما، تحت طائلة العقوبات.
و قد تسري هده العقوبات حتى على هدا المجلس.
والحمد لله أن حكومتنا هي الفريدة في العالم التي يتمتع التعليق على جودة واثنان المنتوجات نتعلمها صراحة: نعم هي مع المنتجين كيفما كان سعر المواد و ضررها و دناءة جودتها.

وفي جميع الحالات لن يبق له اي دور.
13 - [email protected] السبت 23 ماي 2020 - 18:41
مواطن في واد او حكومة في واد بانو وجوهكم الحقيقية وخى كنا عارفنها دبا تأكدنا
14 - St st السبت 23 ماي 2020 - 18:45
الله ياخذ الحق الله ياخذ الحق
15 - Max السبت 23 ماي 2020 - 18:47
الدولة القوية و الحاكمة هي التي تعرف و تلاحظ و تسجل كل صغيرة و كبيرة ثم الإصلاح .

جميع القطاعات الاقتصادية فيها خلل و اسرار و السرقة .
16 - زمن كورونا السبت 23 ماي 2020 - 18:49
نتمنى ان تكون فعلا مبادرة حقيقية وليست مجرد كلام في الهوى حيث ان هذا الامر سمعناه اكتر من مرات ولم يتغير شئ الاثمنة دائما مرتفعة وبكتير فرفقا علينا الاجور ضعيفة والمصاريف كثيرة
17 - نور السبت 23 ماي 2020 - 19:00
عند الاقتطاع من الأجور يكون إلا مر سريعا ودون تريث وعندما يتعلق الأمر بفرظ المراقبة على لوبي المحروقات يتذرعون بااسباب واهيه
18 - بالرّيش السبت 23 ماي 2020 - 19:03
كفاهم أنانية و جشع. حتى متى وهم يأكولون أموال الناس بالباطل. الله يا خذ فيهم الحق.
19 - %%%% السبت 23 ماي 2020 - 19:11
et le carburant acheter au marché noir ni vu ni connu et puis il faut revenir jusqu a 2014 et 10 % sur chaque année pour etre juste et non pas cette annee .ils étaient d accord avant que sihom ben kirane ne sonne le glas de l épopée des stations service donc il faut que les amendes soit rétroactif depuis la promulgation de la liberte des prix
20 - SABER السبت 23 ماي 2020 - 19:13
LES PRIX SONT SANS COMMUNE MESURE AVEC LE PRIX ACTUEL DU BARIL
LE PROBLÈME EST DE CHERCHER QUI EST DERRIÈRE CETTE SITUATION
CERTAINEMENT IL DOIT Y AVOIR UNE MAFIA
21 - سلام الصويري السبت 23 ماي 2020 - 19:15
بعض المعلقين ينسبون عمليات الاحتكار في النفط ونهب جيوب المواطنين للحكومة فهذا وهم لانه ليس هناك حكومة حسب المعايير الدولية ولوائح الامم المتحدة !! هناك فقط مجموعة من الاشخاص لايربطهم اي شيء سوى مصالحهم وخدمة جهة التحكم والعمل على نيل رضاها فليس هناك حكومة مسؤولة امام برلمان ولا وزراء لهم الشرعية الديمقراطية اي انبثقوا من نتاءج الاقتراع الحر والنزيه وهناك برنامج تطبقه الحومة حسب ما صوت عليه الشعب وهي مسؤولة امام البرلمان مع ربط المسوولية بالمحاسبة واستقلال الفضاء كل هذه الاركان ليست موجودة اذا ليست هناك حكومة بالمعنى الحديث !! وليست هناك معارضة ولا احزاب لان الكل اصبح غارق في الريع يبذل كل شيء
للاستفادة على حساب الشعب ومستقبله !!
والنتيجة واضحة على ارض الواقع !! اذا بدون وهم وكذب على النفس !!اللي كيحكم واللي مسؤول معرووف !! وما غير ذلك سوى كلام فارغ
22 - bernoussi السبت 23 ماي 2020 - 19:18
En 2015, plusieurs compagnies pétrolières avaient été condamnées à des amendes de plusieurs dizaines de millions d'euros à cause d'une tentente illicite dont a été victime air france. Plusieurs grandes surfaces condamnées à des centaines de millions d'euros d'amende pour le même motif. Mais chez nous, c'est la collusion entre pouvoir et grands monopoles qui régit notre économie. Quand vous avez un grand patron, ministre en même et qui l'oreille du plais, qui risque de faire tomber le gouvernement !! comment faire condamner sa société comme les autres ? quand vous avez une marque de grandes surfaces unique acteur sur le marché, comment être sûrs qu'il ne fixe pas les prix selon son bon vouloir !!
seule la séparation du pouvoir et de l'argent, avec une justice impartiale et des lois qui s'appliquent pour tout le monde pareil, pourrait nous faire sortir de ce dilemme où tout nous est imposé.
les consommateurs doivent avoir le droit de dénoncer et de se défendre contre les abus,
23 - [email protected] السبت 23 ماي 2020 - 19:24
ستبقى دار لقمان على حالها مادام وزير البر والبحر معني بالامر ، الأثمنة استطابت جبل توبقال واقسمت باأغلظ الايمان لن تنزل حتى تطلع الشمس من مغربها
24 - لوبي محزني السبت 23 ماي 2020 - 19:28
انا اشك ان المسؤولين لا يحبون الخير لشعب المغلوب على امره
25 - MCO السبت 23 ماي 2020 - 19:55
هادي قرن و زمارة و هاد الفيلم مازال ماكمل. لي دار لاباس راه دار لاباس. المهم اللعبوا كي بغيتوا ما دامت التيليكوموند بين يديكم
26 - anass السبت 23 ماي 2020 - 19:59
إلا كنتو غادي تحاسبوهوم فخاصهوم يتحاسبو على الماضي حتا هو
27 - معتوه السبت 23 ماي 2020 - 20:10
ما السبب وراء توقف تطبيق محطتي عن تزويدنا بالاسعر؟
قطاع المحروقات يحتاج لمنافسة حقيقية وليست كرتونية تحت اخراج صاحب الفيلات المخالفة اخنوش.
28 - slima السبت 23 ماي 2020 - 20:12
لا ننتظر الإنصاف إلا من العلي القدير ،أما مجلس المنافسة فقد أعطى الفرصة للمتلاعبين للإغتناء أكثر وترتيب أمورهم !؟ لا زربا على صلاح
29 - khald السبت 23 ماي 2020 - 20:28
chaque 15 jours les prix doivent etre changer
depuis 1 AVRIL on a rien remarquer les prix du 1 er avril existe juska maintenant c l'arnaque officiel
30 - مواطن السبت 23 ماي 2020 - 20:35
هذه تسمى مماطلة وهي تزيد من تجاوزات شركات توزيع المحروقات بل تشجعها بشكل غير مباشر. لذلك لا تساهل في هذا الموضوع ولا سامح الله من حرر بيع هذه المادة الحيوية مدعيا أن هناك مقايسة مرجعها الأسعار العالمية والحقيقة أنها ليست مقايسة بهذا المعنى ولكن السعر مرتفع في وقت انخفاض المادة الأولية ومرتفع جدا أوقات ارتفاع تلك المادة.
31 - القوي يأكل الضعيف السبت 23 ماي 2020 - 20:42
القانون في المغرب هو مجرد حبر على ورق ولا يطبق إلا على الفقراء
32 - جمال السبت 23 ماي 2020 - 20:49
...وهو ما يعني الاتفاق على ثمن محدد عكس ما هو عليه حاليا ؟ رفع الثمن المتفق عليه...وكفى ...شر القتال...
33 - bladi السبت 23 ماي 2020 - 21:02
سبب هذا المشكل بنكيران الي راسو قاصح بزاف الدي تم توريط هذا الشعب المسكين
34 - isaak السبت 23 ماي 2020 - 21:21
السؤال الذي يجب طرحه هو منذ متى كانت هناك منافسة لنتكلم عن خرقات منافية للمنافسة!!؟؟ هناك عصابة تسيطر على قطاع المحروقات، يتفقون على الأثمنة بشكل مسبق بإختلاف تسميات محطاتهم، ليس هناك أي تعامل مع أثمنة المحروقات بمفهوم العرض والطلب وثمن السوق العالمي. الثمن في المغرب لا يتحرك إلا قليل مع العلم أن منذ أكثر من 6 سنوات بلغ سعر البترول في العالم إلى أدنى مستوياته، لكن لم ينخفظ عندنا ولم يخضع لأي شكل من الضبط ولم تقم الحكومة بأي مجهود لردع المتحكمين في القطاع...ولعل هناك تحالف بينهم ويشغلون الرأي العام بهكذا مسرحيات تافهة.
35 - السعيدي السبت 23 ماي 2020 - 21:31
إلى صاحب التعليق، سلام الصويري، كلامك في الصميم، لقد ذكرت كل ماهو في خاطري، وأعلم يا أخي أن فئة كبيرة من الشعب المغربي تعرف هاته الخبايا التي أصبحت معلومة ومعروفة.
36 - ألاحض وأفكر السبت 23 ماي 2020 - 22:05
سلام لإخوان هذ الحمذ لله أبناء الوطن على وعي تام سؤال المطروح هو علااش مكنتحذوش كيف مكيتحذو هذ لوبياة هذو اكيذ يجلسون تحة قبة واحذة وكيتفهمو على كولشي صذق لأخ ليهذر علي شركة لإتصلاة إنوى أرنج وش يوعقل نيصف ليتر حليب بي 3 ذرهم /50 وهما كيشريو ليتر من عنذ الفلااح بي 2ذرهم/50 وحليب طبيعي لا % وحنة كبيعولينا نصف ليتر كامل مغشوش كتشربو كتحس غير لما مخلاط بي سبغة بيضة كيخسرو على لمنتوج ذرهم وخصهم يربخو فيه 5 ذراهم
37 - مغربي السبت 23 ماي 2020 - 22:22
اش بان ليكم نديرو لعكس نقاطعو شركات كاملين ديال المحروقات . ونتعاملو مع شركة إفريقيا .
38 - ابو العدل السبت 23 ماي 2020 - 22:32
التأجيل دائما عندما يتعلق بحيف في حقوق الطبقة الكادحة. الا الاقتطاعات والزيادة في الاسعار فإن المرسوم يطبق بالليل قبل النهار. وفي النهاية عفى الله عما سلف... حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
39 - الدولة اولى السبت 23 ماي 2020 - 23:34
منذ أن رفعت الدولة يدها على المحروقات والمواطن يعاني من شركات المحروقات التي تسرق مال المواطن دون وجه حق..
على الدولة ان تراجع قرارتها في مايخص المحروقات وان تعيد النظام القديم الذي ينظم المجال لان شركات التوزيع تهدد الأمن الطاقي للبلاد...
الدولة أولى بهذه الأرباح الخيالية لتستثمرها في البلاد اما شركات التوزيع فتستثمرها خارج البلاد وتستنزف العملة الصعبة...
شركات التوزيع تتقوى يوم بعد يوم إن لم تتدخل الدولة لإيقاف هذا العبث ستجد صعوبة في فرض اية قيود عليها في المستقبل القريب.
الله ياخذ فيهم الحق
40 - واحد من الناس السبت 23 ماي 2020 - 23:36
متفق مع الاح حول شركات الاتصال
حتا هيا متلا علاش ديك التعباءة ادا لم تستهلكها
تاياخدوها فالاصل نتا شريتي منتوج او اصبح في ملكك تستهلكو كيف بغيتي لم يلزموننا في استهلاكه
41 - الحل بين أيدينا نحن . السبت 23 ماي 2020 - 23:44
الكل يعرف من يقف وراء جمعية المنتجين و الموزعين للمحروقات... إنهم فوق السلطة ولا أحد يمكنه توقيفهم... فسواء صبرتم أم جزعتم لن يجدي ذلك نفعا.. ويبقى الحل الوحيد هو ضغط المستهلك وتوجهه نحو أقل سعر ولو بسنتيم واحد حتى يتم خلق نوع من التنافسية على السعر المنخفض بين المنتجين... وهذا يتطلب الوعي بأقل سعر في محطات الوقود ونشر المعلومة.
42 - ali السبت 23 ماي 2020 - 23:52
من القطاعات التي لا توجد فيها منافسة نجد كذلك القطاع البنكي و التأمينات بالإضافة إلى قطاع المحروقات والاتصالات إنها لوبيات تتحكم في الإقتصاد و السياسة .
43 - مغربي الأحد 24 ماي 2020 - 00:00
كمواطن مغربي انا لم أفهم من المتحكم في القرارات هل الدولة أم اللوبيات. فكم من وزارة ولجان مختصة ومجالس مختصة واصوات من المواطنين والبرلمان ونقابات
ووو ومازال اللوبي هو المتحكم في السوق والبلاد والعباد.
يجب أن تكون الأولوية هي فتح الملفات مباشرة بعد رفع الحجر في سوق المحروقات والتعليم الخاص وقطاع الاتصالات وقطاعات أخرى
44 - متضرر الأحد 24 ماي 2020 - 00:20
وكانت عليك الله يا بنكيران انت اسبابنا فهاد شي..بالسداجة ديلك..راحنا نتكواو بنار الأثمنة ديال المحروقات..اشداك لشي ابطال ديال الدعم ..فينهيا المنافسة دبا..وهبوط الأثمنة..ولا غير لكلام الخاوي..
45 - مواطن الأحد 24 ماي 2020 - 04:33
خاص الدولة يكونو عندها محطات للتوزيع ، وهي اللي تصبط الأثمنة، وبزز من الاخرين يتبعوها.
46 - عبدالقادر الأحد 24 ماي 2020 - 06:55
الحمد لله على كورونا استطاعت ان ترغم انف ارباب المحطات ولوبيات الفساد والمساندين لهم من الحكومة و نسال الله ان تصلح كورونا ما افسده المسؤولين و ناهبي المال حتى يرجعوا عن غيهم فان رجعوا عن ظلمهم ذهبت وان عادوا عادت
47 - أرض الواقع شيء آخر الأحد 24 ماي 2020 - 08:28
الأمر راه واضح جدا. السوق الدولية ثمن البترول انهار فيها لمستويات قياسية بل الأكثر من ذلك . كاين واحد اليوم هبط تحت الصفر في أمريكا. يعني خودو من عند مولاه و يزيد يخلصك عليه غي خوي لو الصهاريج. و حنا بقات عندنا 7.5 - 7 دراهم فيكس.باش الشركات يحافضو على نفس النسبة لهامش الربح. و الناس ديال المراقبة هما الناس اللي كايبيعو المحروقات.
يعني هاد القطاع أصبح متحكم فيه جيدا. و المواطن لن يرى شيئا على أرض الواقع.
ما يحز في النفس هو أننا نعلم و نحس جيدا أنه كاين شي وحدين معروفين يسعون ضد مصلحة المواطن.
و هذه نتيجة زواج المال و السلطة.
48 - زكريا زكريا الاثنين 25 ماي 2020 - 12:37
"ويُنتظر من الهيئة التداولية لمجلس المنافسة أن تتخذ قرارات في حق الشركات المعنية، وقد يكون الأمر عبارة عن عقوبة مالية قد تصل إلى 10 في المائة كحد أقصى من رقم معاملات الشركات"
الدولة يتجرع مرارة الزيادة في المحروقات, وتكون العقوبة غرامة تدخل الى جيوب الدولة....
بعملية بسيطة إذا كنت صاحب شركة لتوزيع المحروقات سأتالاعب بالأسعار وأجني الأرباح ... ولا ضير في تأدية الغرامة...مادام الكل سيكون من جيب المواطن...
10% عقوبة مالية ليست كافية... بل أن العقوبة المالية في حد داتها ليست فعالة, لأنها تشجع صاحب الشركة على التمادي في اختراق قانون المنافسة...العقوبة الحقيقية هي سحب رخصة استيراد المحروقات لمدة معينة وتكون 5 سنوات كحد أقصى مثلا... هكذا سيكون الضرر سيحل فقط بصاحب شركة استراد المحروقات.... وفي حالة تكرار الأمر يكون السحب نهائيا...
لكن ذلك ان يتم... لأن المشرع هو في نفس الوقت صاحب شركة الإستراد.
وعندما يكون المشرع مستثمر تختل القوانين ويكون الضحية المواطن, بحيث أنه من يؤدي الغرامة المالية.
49 - محمد بنحده الثلاثاء 26 ماي 2020 - 00:12
هبطت مرارا اثمنه المحروقات في الاسواق العالمية وهبطت عندنا ببضع سنتيمات في محطات التزود بالوقود
50 - الحسين الاشهب الثلاثاء 26 ماي 2020 - 10:40
اتقوا الله فالمواطنة تحفظ الجميع من التدهور الاقتصادي والاجتماعي.واخطر ما في الأمر صعب للغاية وجود مافيا الاحتكار.
فالقانون المنافسة ينبغي تطبيقه كما ورد عن المجلس الأعلى الاقتصادي للمنافسةبشكل حاسم ،وليس اصدار استشارةقانونية .ثم الوقوف مكتوفي الأيدي وترك لهيب المواطنين يغلي.
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.