24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | خبير مغربي يقترح "نقود الهليكوبتر" لإصلاح خسائر جائحة كورونا

خبير مغربي يقترح "نقود الهليكوبتر" لإصلاح خسائر جائحة كورونا

خبير مغربي يقترح "نقود الهليكوبتر" لإصلاح خسائر جائحة كورونا

اقترح اقتصادي مغربي تطبيق "نقود الهليكوبتر" كسياسة نقدية من طرف بنك المغرب لإصلاح ما أفسدته أزمة فيروس كورونا المستجد في الاقتصاد الوطني.

جاء ذلك في مقال توصلت به هسبريس من طرف الدكتور محمد كريم، رئيس شعبة الاقتصاد بكلية الحقوق بمدينة سلا، بعنوان "هل تصلح (نقود الهليكوبتر) ما أفسدته كورونا في اقتصادنا؟".

ودعا كريم، وهو مفتش إقليمي سابق بوزارة الاقتصاد والمالية، إلى فتح نقاش حول إمكانية استعمال تقنية "نقود الهليكوبتر" (Helicopter money)، التي اقترحها الاقتصادي الأمريكي ميلتون فريدمان سنة 1969، كأداة نقدية تُمكن من خروج الاقتصاديات ذات التضخم المنخفض أو السلبي إلى الانتعاش الاقتصادي.

وبحسب كريم، يُمكن تنفيذ هذه السياسة (نقود الهيلوكوبتر) عبر خلق سندات للخزينة تحت ما يمكن تسميته "سندات كورونا"، كما هو مقترح القيام به في مجموعة من الدول، يتم شراؤها مباشرةً من طرف البنك المركزي، أو توزيع النقود على الأسر والمقاولات بشكل مباشر.

وأكد كريم أن هذه التقنية رغم أنها تبدو معاكسةً لمبدأ استقلالية البنوك المركزية عن الحكومة، إلا أن مجموعة من الاقتصاديين، ومنهم الأكثر تشدداً للدفاع عن هذا المبدأ، قد أقروا بأنه يمكن عدم الالتزام به أثناء الفترات الاستثنائية.

وأشار الاقتصادي المغربي إلى أن "هذا التوجه نحاه بن برنانك، المحافظ المركزي السابق للبنك المركزي الأمريكي، حيث دعا إلى إمكانية اللجوء إليها في هذا الظرف الاستثنائي المُتسم بانتشار جائحة كورونا وانخفاض معدلات التضخم، وهو تمويل البنوك المركزية لعجز ميزانية الدولة".

وشرح صاحب المقال أن أداة "نقود الهليكوبتر" تعني خلق النقود من طرف البنك المركزي التي لا يتبعها أي ديون على عكس خلق النقود من طرف البنوك التجارية التي تتم بمقابل القروض الممنوحة، بحيث ستُمكن هذه التقنية من تقوية الاستهلاك بسرعة والإنتاج إذا ما تم توجيهها جيداً.

لكن الدكتور كريم أشار إلى وجود عراقيل في حالة ما اعتُمدت هذه التقنية في المغرب، وإن اعتبرها شكلية، وذلك يتجلى أولاً في عدم احترام القانون البنكي، لكن على هذا المستوى يقول إنه يُمكن لحالة الطوارئ والأزمة أن تغنيا عن الإشكال القانوني، لأن القانون البنكي هو قانون أوروبي وقد أصبح متجاوزاً.

أما الإشكال الثاني، حسب كريم، فيتمثل في كيفية ترجمة هذه التقنية في حسابات الأبناك التجارية. واقترح في هذا الصدد أجرأة العملية بتغذية الحسابات البنكية للأسر والمقاولات بشكل مباشر أو عن طريق حوالات.

وقال كريم إنه بالنظر إلى التجربة التي راكمها المغرب في مجال تدبير انعكاسات جائحة كورونا عبر صرف الاعتمادات المتوفرة في صندوق "كوفيد-19"، واعتباراً لمختلف الأفكار الرائجة بين المفكرين الاقتصاديين على المستوى العالمي، يجب على الحكومة اعتماد ثلاثة تدابير أساسية.

التدبير الأول، وفق تصور الاقتصادي المغربي، يتمثل في اتخاذ الدولة قرار تأميم المُقاولات المهددة بالإفلاس التي تشتغل في مجالات حيوية، على أمل إعادة خوصصتها بعد انقضاء هذه الأزمة إن اقتضى الأمر.

أما التدبير الثاني، فيقضي بإطلاق برنامج موسع مُمول من طرف الدولة لبناء وتأهيل البنيات التحتية وبناء المستشفيات والمدارس وتأهيلها، وبناء المرافق العمومية الحيوية في المراكز الحضرية والقروية.

ويتجلى التدبير الثالث، يورد الدكتور كريم، في توزيع اعتمادات مالية شهرية على المُعطلين عن العمل وعلى الأسر المعوزة المتضررة من الجائحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - Mouradusa السبت 30 ماي 2020 - 03:25
La solution est de consommer le
Local pour 5 and minimum pas d’importation. Point final.
2 - غير على سبة السبت 30 ماي 2020 - 03:28
اودي بركا ماتحلمو نقود الهيليكوبتر,,هدي يديرو نقود البوراق .
3 - أمازيغي حر السبت 30 ماي 2020 - 03:33
يعني بعبارة اخرى التشجيع على التضخم و تخفيض قيمة الدرهم... أظن ان خسائر هذه العملية ستكون اكبر بكثير من منافعها خصوصا مع تراجع احتياطيات البنك المركزي من العملة الصعبة . عالله ما يسمعوك الطبالة الشعبويين لا نصدقوا فجحيم ثان بعد جحيم كورونا
4 - بامو السبت 30 ماي 2020 - 03:37
أنا يحسابلي غادي يفرقو علينا لفلوس بالهيليكوبتر
5 - استاذ السبت 30 ماي 2020 - 03:39
هذه خطة اقتصادية مهمة وسابقة من نوعها يمكن اعتمادها ، تم التوصل اليها من لدن احد الإقتصاديين الأمريكيين وأعطت ثمارها
6 - امغار ناريف السبت 30 ماي 2020 - 03:42
ما جاء به الاقتصادي المغربي هو صورة طبق الأصل للطريقة التي اعتمدتها امريكا في الثمانينيات ابان الأزمة الاقتصادية التي ضربت أوروبا الا ان امريكا هي من استفادت من الأزمة بعد أن كانت السبب فيها ولم يشرح لنا الاقتصادي هذه النظرية مليا حتى نحكم على جدواها من عدمه لان البنك المغربي لن يسمح بتوزيع الأموال بين الناس من دون فوائد فكل الابناك تجارية ولا يهمها الا الأرباح الكبيرة التي تجنبها من وراء معاملاتها الربوية حيث يبقى الذي يفترض منها عبدا مملوكا لها تفعل به وبممتلكاته ما تشاء اللهم ابعد عنا الربا وأثامه لأنه حرب من الله ورسوله
7 - باحموووو السبت 30 ماي 2020 - 03:44
انا والله مافهمت شي حاجة واش هليكبنير ولا الحوامة ولا شي قرايا جديدا
8 - صائد الطيور السبت 30 ماي 2020 - 03:51
خليونا غير في نقود التريبورطور أو الكرويلا ما خاصنا نقود الهيليكوبتر ! خليونا غير في الأرض مع التماسيح آش دانا للسما مع النسور !
9 - مكناسي السبت 30 ماي 2020 - 03:57
الحذر الحذر من كل من يدعو إلى تطبيق أفكار ميلتون فريدمان و مدرسة شيكاغو في المغرب فلن يحل بنا بعدها إلا الخراب .. أما هذه النظرية التي يدعو إليها صاحبنا فنهايتها لن تكون سوى تضخم شديد قد يهوي بنا إلى الدرك الأسفل.
10 - جواد بن حمو السبت 30 ماي 2020 - 04:03
مال المروحيات أو مروحية الأموال مصطلح اقتصادي يشير إلى فكرة التوزيع العشوائي للمال المجاني بين المستهلكين في محاولة لتحفيز زيادة الصرف وبالتالي تحفيز التضخم.
وذلك بهدف مكافحة الانكماش بفعالية, وقد اقترح بشكل صريح نوعًا ما، نثر الأموال من طائرة. وبالتالي سوف يلتقط الناس الأموال وبالتالي يحصلون على مال أكثر ليصرفوه, وبالتالي قد يرفع ذلك من معدل التضخم.
11 - اين الابناك التشاركية السبت 30 ماي 2020 - 04:13
الحلول المالية التشاركية هي الغائبة الأكبر في كل ما اقترح حتى الآن، وهذا أمر غريب
ففي ظل الاكراميات المادية للازمة المالية والاقتصادية والاجتماعية التي افرزتها ازمة كورونا، وامام عجز أو ضعف الضمانات من طرف المؤسسات الصناعية والمقاولات الصغرى والمتوسطة للاقتراض تبقى الحلول التشاركية المفترضة من طرف المؤسسات البنكية حلا استراتيجيا لاعادة الروح واعطاء دفعة للنهضة الاقتصادية، كشريك مفترض في المقاولة دون انهاك او ضغط عليها وخوف من خسائر لسوء تدبير لها، بحيث ان صاحبة رأس المال وهي البنك تشارك بالمصاحبة في التدبير حتى تضمن الربح المفترض في العمليات التجارية، الخ
ان كان الهدف حقيقة وبصدق هو اطلاق مبادرات لزيادة مناعة المجتمع والاقتصاد المغربي فهناك العديد من المقترحات لمنها تحتاج الى حسن نيات من الكل، وروح وطنية ناكرة للذات،
وربما هنا مربط الفرس
12 - كم مم السبت 30 ماي 2020 - 04:21
الخروج عما هو طبيعي مغامرة محفوفة بالمخاطر
13 - Caprice السبت 30 ماي 2020 - 05:21
امريكا تطبع العملة لكن عملتها عالمية لا تبقي في السوق المحلي لتحدت تضخم خطير. الصين تطبع العملة لتحفيز نموها و خفض قيمة العملة المحلية ما يساعدها في التصدير وليس لديها مشكل في الاستيراد لانها تصدر اكتر. نحن في هده الضرفية ادا طبعنا النقود كل ما سنجنيه هو تضخم يزيد من قيمة الوردات و اصلا الصادرات و مصادر العملة متوقفة. بدل ان يكفينا الاحتياط 6 اشهر سنستنزفه بسرعة. و ادا حان وقت سداد قسط من الديون لن نجد عملة و نكون في وضعية العجز عن السداد ما يترتب عنها تقويم هيكلي او اسوء… لن تحفز الاقتصاد بهده الطريقة في ضل سوق عالمية متوقفة..
14 - كمال السبت 30 ماي 2020 - 06:07
الإصلاح هو الرجوع إلى طريق الله عز وجل والتوبة إليه لكي يرزق كل شخص وتحل كل المشاكل
بسم الله الرحمان الرحيم ::ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب:: صدق الله العظيم
الشرط التقوى ونحن نرا العلمانيون يتجرؤون على دين الله دون محاسب ولا معاقب .فاعوذ بالله من غضبه
15 - تضخم هائل و بعده استقرار السبت 30 ماي 2020 - 06:16
ما قاله الاستاذ جد عملي فقد جمع بين ما طبقته المانيا بعد الحرب العالمية الثانية, و ما فعلته امريكا في ازماتها السابقة
طبع النقود و توزيعها سيؤدي إلى تضخم مهول، مما سيدفع باصحاب المليارات المخبأة وراء الزليج إلى إخراج نقودهم و صرفها في أي نشاط لكي لا تفقد قيمتها
القيمة المسروقة من هذه النقود ستستثمرها الدولة في بناء و تحديث بنيتها التحتية
فقط يجب ان لا تخرج الأمور عن السيطرة
16 - بدون إسم السبت 30 ماي 2020 - 06:27
هاد التقنية معروفة و تم تطبيقها فمجموعة من الدول.
شخصيا، أعتقد أن المغرب وللأسف تنتفي فيه نوعا ما بعض من اهم شروط نجاح هاد التقنية، لمجموعة من الأسباب أهمها إعتماد الإقتصاد الوطني بشكل كبير على القطاع الغير مهيكل ولي فالاساس الحكومة معندهاش حتى شي تصور عليه وخير دليل هو التعثر ديال عملية الدعم مرورا من الشطر الأول إلى الثاني وفي الاخير الإستعانة بنظام الشكاية و التظلم من أجل الحصول على الدعم.
هاد التقنية معروفة فالبلدان لي عندها إقتصاد وطني منظم و الترسانة القانونية فيما يخص الاقتصاد و السياسة المالية قوية وعلاقة الجسم البنكي مع المقاولات و المواطنين تاتكون قوية و محكومة بقوانين واضحة! و الحكومات عندها تصور شامل و دقيق حول المواطنين..
حنا إلا درناها فالمغرب لمعالجة الآثار الجانبية لهاد الأزمة غادي غير نشوهو ونصدقو جايبين KO. علاش!؟ حيت بغض النظر على أي حاجة حنا كلنا عارفينها ".. راه هاد التقنية كتنفذ غير كحلول قصيرة المدى.. حيت إلا طولات وأكيد غادي طول فشي مخطط خماسي ولا سباعي! غادي نصدقو فالتضخم ومن بعدو للهاوية! حيت الاقتصاد ديالنا راه فالاساس مشادش فالصح..
ربما نقدر نكون خاطئ!
17 - Kader السبت 30 ماي 2020 - 07:03
ميلتون فريدمان من أكبر الأقتصادين المؤيدين لنظرية الصدمة أو العلاج بالصدمة وهي فكرة تنطلي على خطورة كبيرة تهدد النسيج الإقتصادي والإجتماعي. ويكفي أن نقول أن فريدمان يؤيد تمليك كل المؤسسات الإقتصادية والشركات لصالح الخواص ..والدولة تبقى على الجانب..نضرية الهليكوبتر...ان صلحت فسينتج عنها تضخم في الأسعار لا متيل له ...اي الغلاء في كل شئ ..الحل هو دعم القدرة الشرائية للمواطن عبر تأميم المرافق العمومية والصحة والتعليم...ودعم الشركات الصغيرةو المتعسرة بقروض بدون فوائد .....و دعم الإستعمار الخارجي و تقليص الإعتماد على المنتوجات الخارجية...
18 - مغربي السبت 30 ماي 2020 - 07:46
هذه الإجراءات تبدو مفيدة لإنعاش الإقتصاد و تجنب كوارث اجتماعية قادمة لا محالة و لكن بشرط ان يقبل التماسيح بتطبيقها لإنقاذ البلاد و العباد.
19 - Stikeur du halazoune السبت 30 ماي 2020 - 08:04
نعم فاقتصاد الهليكوبتر يوازيه اقتصاد السومران أو اقتصاد الغواصة الذي يغرق الاقتصاد في بحر الإفلاس
20 - المذغري السبت 30 ماي 2020 - 08:49
للتخفيف وتجاوز اثار ازمة كرونا ،اعتقد انه ينبغي اتخاد جملة من الاجراءات الجريءة ومنها:
_ان تتولى الدولة جمع زكاة الفطر،وتوزيعها على العاءلات الفقيرة،من خلال احداث مشاريع صغيرة لها مذرة للدخل بدل استهلاكها وانتظار السنة المقبلة.
_الغاء جميع الامتيازات التي يتمتع بها الوزراء والبرلمانيون ومدراء المؤسسات العمومية،لانهم يتوفرون على اجور تسمح لهم بتغطية جميع نفقاتهم.
-تقليص او حدف ميزانية القصور،لان ملك عنده راتبه الخاص الذي يسمح له بتغطية نفقاته،كما هو المعمول به في اروبا وفي عهد الخلفاء الراشدين.
_تعويض العديد من العقوبات السالبة للحرية،بغرامات مالية.
_الرفع من الضريبة على صفقات الاعبيين والمدربين الذين يتقاضون اجور خيالية.
_الغاء جميع رخص النقل والماذونيات وتحويلها الى شركات صغيرة،او دفتر تحملات.
21 - Déjà dit السبت 30 ماي 2020 - 08:59
راجعوا تعليقاتي حيث سبق ان قدمت هذا الاقتراح قبل للخروج من الازمة التي ستسببها كرونا لكن للاسف وبسبب قصر نظر الكثيرين انهالت علي التعليقات السلبية.
22 - حوسى السبت 30 ماي 2020 - 09:06
ما خاصنا لا هليكوبتر لا فلوس. خاصنا الشفافية في هذه البلاد. يتلاعبون بالمساعدات الغذائية فلا تمنح الا حسب واش مزيان مع المقدم واش من حزب فلان فما بالك بالدعم المادي. و المشكل الاخر في هذه التقنية هو ان المغرب يتوفر على سيولة كبيرة لكنها مكتنزة من طرف الاغنياء و من اطراف التجار و الاقتصاد غير المهيكل . فاذا تم ضخ سيولة اضافية في السوق فهناك احتمال عدم تحكم الدولة في التضخم.
23 - وطني السبت 30 ماي 2020 - 09:20
_ خلق رواج اقتصادي عن طريق دفع حوالات للأسر الفقيرة.وللمتدربين والطلبة حتى تشتري أضحية العيد. وتسبيق دعم تيسير في بداية الموسم الدراسي،ومنع الواردات غير المهمة، وخلق مصانع لأننا عندنا كفاءات تستطيع صنع كل شيء. صناعة الدراجات. الهواتف النقالة. الالات الطبيك والرياضية حشومة نستوردو كرسي متحرك اوكرسي مرحاض و خلق ماركات مغربية للألبسة وبجودة والثمن مناسب. واش اعباد الله حتى اللعب البلاستيكية ديال الأطفال كنستوردوها، تصنيع عدد مبير من الأدوية باهضة الثمن في المغرب ، تشجييع الجالية على امتلاك سكن بالمغرب وبالتالي ربطها بالوطن الأم......
24 - من اهل الاقتصاد السبت 30 ماي 2020 - 09:32
السلام عليكم طريق الانعاش الاقتصادي طريق سهل وواضح اذا توفرت النوايا الحسنه فكل الاقتصاديين يجمعون على أن تشجيع الطلب الداخلي من اجل زياده الاستهلاك على المنتوج الوطني خاصه هو الطريق من اجل الانعاش الاقتصادي ولا يتم ذلك الا بالنظر الى عده نقاط :
- على الدوله زياده الاستثمارات في البنية التحتيه من طرق ومدارس ومعاهد و مستشفيات....
- المحافظه على القدره الشرائيه للفئات الفقيره في المغرب عبر الدعم المباشر من اجل تمكينها من استهلاك المواد المنتجه محليا
- القطع مع سياسه الريع و واستحضار المقاوله المواطنه والمواطن المسؤول في اداء الضرائب المستحقة التي تمثل المصدر الاول للدوله من اجل تموين المشروعات.
- رفع مستوى الثقه في المنتوج المحلي برفع جودته.
25 - متتبع السبت 30 ماي 2020 - 09:37
طباعة المال في غياب القدرة الانتاجية لا يساهم الا في زيادة التضخم وبالتالي تفقير الطبقة النتوسطة المفقرة اصلا بفعل السياسات الحكومية المتوالية لتلتحق بذلك بالطبقة الفقيرة التي سيكون استفادتها من الاموال المطبوعة مؤقتا قبل ارتفاع الاسعار.
لذلك فيمكن اعتبار تطبيق هذه السياسة سرقة موصوفة لعمل و جهد الطبقة المتوسطة.
وتبقى الطبقة الغنية بعيدة عن هذه التجاذبات.
26 - saghru السبت 30 ماي 2020 - 09:53
اتفق مع أستاذ صاحب التعليق رقم خمسة لكن المشكل في المغرب هو نسبة الفائدة المرتفعة جدا وفي حالة تطبيقها ستكون النتيجة إرتفاع نسبة التضخم وربما إحتجاجات على غلاء المعيشة
27 - نعم السبت 30 ماي 2020 - 10:25
اقتصاد يخضع لقانون

العرض والطلب

هو الحل

اما تكريس سياسة الربح من جهة الشركات

ولو عاى حساب مستقبل البلاد

فهذه مغامرة ومقامرة في آن واحد

حيث ان ثمن البترول منخفض فب اسواق العالم

لو انخفض ثمنه في البلاد

لانخفض ثمن كل شيء

وهكذا سيكون المستهلك رابح والشركة رابحة

واقصاد البلاد سيكون رابح على المدى القريب والبعيد

المهم هو مراعات جيوب المستهلكين المهلوكة اصلا
28 - l'expert retraite bénévole السبت 30 ماي 2020 - 10:33
On n’a pas besoin à mon avis de chercher un autre hélicoptère… ni de recourir au plancher (imprimer des billets de banque sans contrepartie en OR) tel que proposé par certains économistes car avec la Clairvoyance et la Sagesse de notre Auguste ROI, que Dieu l’Assiste, l’argent du Coronavirus a été déjà parachuté... aux nécessiteux du Royaume.

Dieu merci, l’argent existe au Maroc et il suffit de le récupérer et de mieux le répartir

et nous y contribuerons tant que Dieu nous prête vie, une bonne santé et une Grâce Royale.
29 - جمعية الورش الأخضر السبت 30 ماي 2020 - 10:35
لا نرى مانعا إذا عين الملك خبراء في الاقتصاد لدراسة الفكرة من كل جانب وبحلة مغربية.. وليس عيبا أن تخصص لللأرامل والمعاقين وللشباب العاطل مبلغا بسيطا يساعده على شراء أشياء بسيطة كالملبس والسجائر بالنسبة للمدخنين وقد يستطيع تأدية فاتورة الطبيب والادوية و التنقل للبحث عن عمل أو عن تكوين للتمكن من العطاء في مجال من المجالات الحيوية كالفلاحة والخدمات الصناعية وغيرها التي ستساعد الوطن كما ستمكن من الاعتماد على استهلاك المنتجات الوطنية. لأن المبلغ المخصص للدعم لن يستطبع صاحبه شراء شيء نقتنيه من الخارج بالعملة الصعبة وسيزيد من الحق من رفع الدعم عن صندوق المقاصة الذي يستفيد منه الغني والفقير..ربما سنتمكن من افراغ السجون بشروط أيضا.. وتنقص الجريمة..كما يجب أن يمنع أي عمل خارج القانون حتى تتسنى للدولة الاستفادة من الضرائب والمواطن من خدمات التضامن بعد ايقافه عن العمل تحت ظرف معين....هذا رأينا كجمعويين نساهم به ولا نلزم به أحدا...وشكرا للجميع متمنين لوطننا الغالي التعافي السريع من الجائحة...
30 - الايثار...انعدم! السبت 30 ماي 2020 - 10:46
العملات المحلية، لم تعد قيمتها مرتبطة باحتياطي الذهب، بل باحتياطي العملات القوية وعلى رأسها الدولار، وبما تنتجه البلدان من ثروات مختلفة ( فلاحية، مائية، غابوية، باطنية،...)؛
يجب الحفاظ على التوازن بين قيمة العملة وماسبق ذكره، وأي زيادة لسك النقود بدون مقابل مادي حقيقي، هو انهيار للعملة وللاقتصاد؛
الاشكال الحقيقي الموجود في المغرب، ليس اشكالا نقديا او سياسة مالية او خلق ثروة؛
ولكن ليس هناك عدل في توزيعها، لأن رأس المال تتحكم فيه فئة قليلة تستحوذ على كل شيء، ولا تتقاسم خيرات اليلد مع الاخرين؛
وبفعلها هذا تجمد أصول من مليارات من الدراهم تبقى راكدة، وبون استثمار فقط لاجل الكنز وحب المال والدنيا؛
وهذا هو سبب الفقر الحقيقي والبطالة؛
عيب بلد غني بثرواته، فمثلا أن تجد كمية كثيرة من الليمون تباع ب 8 دراهم، لكن لا تستطيع شراؤه، لأن دخلك محدود؛
في حين من يملكون المال بين أيديهم يستطيع أن يشتري صندوقا بأكمله؛
زد على ذلك غياب الزكاة في المجتمع، والتي إن أديت ستحل جزءا من المشكل...والسلام.
31 - Hachem السبت 30 ماي 2020 - 10:59
غير بعدوا على الربا راه غاتنجحوا غرقتونا بالكريديات الرباوية اللي خلتنا ديما اللور اللور
32 - 123 السبت 30 ماي 2020 - 11:02
لن تجدي جميع نظريات الأقتصاد لحل إشكالية الاقتصاد المغربي .المشكل يكمن في عقلية الانسان و خاصة المقاول المغربي . اتدكر أيام الجامعة سأل الأستاد المحاضر عن الفرق بين المصنع الأسيوي و المصنع المغربي؟ فكان الجواب أن الأسيوي يسثتمر الأرباح في توسعة المصنع أما المصنع المغربي فالأرباح تدهب لتوسعة الفيلا و الحياة الشخصية . و هدا ما وقع في أزمة كرونا كل القاولين يشتكون من الأزمة
33 - Kiki السبت 30 ماي 2020 - 11:24
Solution: Consommer local, cela veut dire privilégier la consommation d'aliments et sutures dont la provenance est proche de nous, que ce soit à l'échelle provinciale, régionale, ou même dans son propre jardin ! C'est faire le choix d'une alimentation plus responsable et respectueuse, à la fois de l'environnement, mais aussi des producteurs.
34 - Jilali السبت 30 ماي 2020 - 11:33
انا لم افهم شيءا.الدمياطي هذا.حنا في المغرب حسب صندوق كرونا 10 مليون اسرة معوزة .البنك المغربي يطبع النقود .كل اسرة تاخذ مليون سنتيم .يعني مليون سنتيم مضروبة في عشرة ملايين اسرة.و من كل مليون تخصم الف درهم ثمن ورق النقود والمداد وتوقيع والي بنك المغرب.وهذا هو الحل .
35 - المذغري السبت 30 ماي 2020 - 11:43
تتمة الاجراءات الجريءة لتجاوز ازمة كرونا:
_المقصود هو جمع الدولة لجميع انواع الزكاوات الشرعية وليس فقط زكاة الفطر،
_توسيع حالات التنافي ،وعدم جمع الشخص لاءكثر من منصب وكانه سوبر مان،وحتى يترك الفرصة للاخرين،ياكلون طرف ديل الخبز.
-توزيع جميع الاراضي السلالية على اصحابها،مع الزامهم بغرسها ،باشجار الزيتون، وجميع الاشجار المتمرة حسب طقس وتربة كل منطقة.
-تفعيل وادراج قاعدة الاثراء غير المشروع في القانون الجناءي ،حتى يتم استرجاع الاموال المنهوبة،فمثلا هناك كثير من الجمركين يمتلكون عقارات وارصدة باسماء ابناءهم وزوجاتهم تفوق ما تملكه ميركل في المانيا.
_تحديد الولايات البرلمانية،في 2ولايات كاقصى تقدير،حتى تتم عملية التدوير.
-الغاء الاءحة الوطنية للنساء والشباب ،باعتبارها خاص بعاءلات وعصابة الامين العام.
36 - Zoro السبت 30 ماي 2020 - 12:23
ايطاليا اعطة كل مواطن 500اورو لشراء درجات زئد المؤنة زائد تعويص فقدان العمل زئد بونات الشراء بي قيمة 300 أورو واش هاد الناس مكيفهموش او دولة ديلنا عطينا الهضرة علاش ميعطيوش لناس تعويضات باش يتحرك الإقتصاد
37 - حسن السباعي السبت 30 ماي 2020 - 12:27
يوجد في المغرب اقتصاديون من الطراز الرفيع،أرى أنه في هذا الوقت العصيب،البلد محتاج إلى كل الاراء التي من شأنها اجتياز هذه المرحلة بأقل الخساءر،وعليه يجب على الدولة أن تستثمر كل الكفاءات ولا يقتصر اتخاذ القرارات من الوزارة او بنك المغرب رغم اطلاعهما على كل المعطيات والتحقيقات.يجب إشراك الأطر المشهود لهم بالكفاءة وذلك بتنظيم ندوة علمية والاستماع إلى كل الاراء والتحليل متى ننتهي إلى نتيجة جيدة تمكننا من الخروج من هذه الجايحة اقتصاديا اقوى.والله المستعان.
38 - مواطن السبت 30 ماي 2020 - 12:28
لكي ندعم الاقتصاد يجب ان نشجع الاستهلاك الداخلى و لكي نشجع الاستهلاك يجب تخفيف العبء على الأسر خصوصا الطبقة "الشبه متوسطة" و ذلك عبر دعم التعميم العمومي و الصحة العمومية و الارتقاء بمستواهما و كذلك بضبط آثمة العقار و محاربة المضاربات و الاحتكار و السماسرة و الريع و. ... كل هذا سيمكن الأسر من العيش الكريم و رفع قدرة الاستهلاك لذيها مما سينعكس على سلسلة الانتاج و بالتالي على الاقتصاد عامة. الامر واضح لايحتاج الى هلكبتر
39 - اقتصادي السبت 30 ماي 2020 - 12:32
ما هكذا تؤكل الكتف، كنت اظن انه سيدعو الى الضغط على المسفدين من الريع وليس لهم الحاجة لصرف اموالهم التي غالبا ما تكدس او ينتهي بها المطاف مهربة لبنوك دولية وبعد ذلك نوزعها بالهلكوبتر او على ظهر البغال. اذ ذلك ستنعش الاقتصاد اما ان يدعو الى تضخم صريح ونحن لا نصدر كالصين او عملتنا تجوب العالم كما الدولار ففيه مجازفة كبيرة بأموال الناس التي ستفقد قيمتها. ام يريدها كالمثل القائل من لحيتو لقم ليه. الصمت حكمة.
40 - ادريس السبت 30 ماي 2020 - 13:06
السلام عليكم
أستأذن السيد المدغري صاحب التعليق رقم 20 في الاقتباس منه مع التصرف:
للتخفيف وتجاوز اثار ازمة كورونا ،اعتقد انه ينبغي اتخاد جملة من الاجراءات الجريئة ومنها:
_ان تتولى الدولة جمع زكاة الفطر،وتوزيعها على العائلات الفقيرة وفق معلومات السجل الاجتماعي الوطني.
_الغاء السكن الوظيفي وسيارات الوظيفة وبونات الوقود بصفة شاملة دون تمييز.
_الغاء جميع امتيازات الوزراء والبرلمانيين ومدراء المؤسسات العمومية و شبه العمومية و رؤساء المجالس و المستشارين و كل من يتقاضى من الدولة أجرة شهرية تفوق 15.000 درهم.
-تقليص ميزانية القصور والاكتفاء بميزانية وحيدة خاصة بالقصر المركزي.
_تعويض جل العقوبات السالبة للحرية،بغرامات مالية تدرجية في العدد و الدخل المالي
_الرفع من الضريبة على صفقات اللاعبين والمدربين والوسطاء الرياضيين.
_الغاء جميع رخص النقل والماذونيات والمقالع وتحويلها الى شركات صغيرة،منظمة وفق دفتر تحملات موحد.
_إلغاء دعم القطاع السمعي البصري بصفة كاملة مع تفعيل قانون مكافحة الاحتكار.
_إلغاء دعم السكر و الدقيق و الغاز و تعويض الفرق عن طريق التمويل المباشر للحسابات البنكية
يتبع..........
41 - بودواهي السبت 30 ماي 2020 - 13:19
اقتراح واعد للاستاد و على الدولة و الحكومة الاخد به لتجاوز كل السلبيات التي تركها و يتركها وباء كوفيد 19 على الوضعية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و التعليمية للبلد ....
42 - محمد بن عبدالسلام السبت 30 ماي 2020 - 13:19
أرجو من السيد أمغار (رقم 6 ) أو أي شخص اخر أن يعرفنا ما هو الربا وكيفية التداول به عند العرب مع ذكر المراجع وشكرا.
43 - ادريس السبت 30 ماي 2020 - 13:27
_إلغاء دعم السكر و الدقيق و الغاز و تعويض الفرق عن طريق التمويل المباشر للحسابات البنكية للمستفيدين من دعم الدولة و المحصورين في لوائح السجل الوطني الاجتماعي.
_إلغاء دعم الأحزاب و المنظمات الموازية والجمعيات والهيئات السياسية وتعويض ذلك بإعفاءات جبائية و ضريبية.
_استعادة أراضي و أملاك الأوقاف و الحبوس وجردها و تقييمها وتحويلها إلى شركة تسيير حر خاضعة لمجلس رقابة منتخب ثلاثي الأعضاء. 13 عضوا منتخبا من ممثلي المجتمع الفقهي . 13 عضوا منتخبا من اتحاد مقاولات المغرب 13 عضوا منتخبا من مجالس الأقاليم و الجهات.
هذه الاجراءات وحدها كفيلة بتحقيق مدخرات للميزانية العامة للدولة تتجاوز 47.431 مليار درهم
44 - عبدو السبت 30 ماي 2020 - 14:47
خلطة الخراب بالصدمة!
انتظروا مستويات خطيرة من التضخم و قد يصل سعر الصرف مع الدولار و اليورو إلى مستويات خيالية، و لنا في تجربة زمبابوي و حتى جارتنا الجزائر اسوء مثال.
سيزداد الغني غنا و الفقير فقرا.
الحل هو محاربة الممارسات السابقة من فساد و ريع، و سيتم تحفيز الاقتصاد بطريقة طبيعية بدون وضعه في العناية المركزة.
45 - سعيد السبت 30 ماي 2020 - 15:31
اضن اننا لسنا بحاجه لتطبيق مثل هذه السياسات التي ان نجحت لن تكون نتائجها مبهره; وان لم تنجح تكون عواقبها جد وخيمة; مايلزمنا هو القطع مع اقتصاد الريع; عودة رؤوس الاموال المختبئة في الخارج; ترشيد نفقات الدولة ومحاسبه كل اللصوص الكبار منذ الاستقلال الى اليوم ومصادرة ثرواتهم مع حفظ حق العيش الكريم لذريتهم لان هناك منهم من قضى نحبه وهناك من مازال ينتظر. هذه الاجراءات مع وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ستحفظ لنا كمغاربه حق العيش الكريم دون حاجة للبنك الدولي او ماماهم فرنسا! مجرد رأي
46 - عبد المجيد الأحد 31 ماي 2020 - 10:16
الحل هو إيقاف الاستيراد مع استثناء المواد الضرورية ممنوع إخراج الدرهم أو العملة الصعبة خارج اليلد
47 - مومو الأحد 31 ماي 2020 - 13:48
لا أعتقد أن المشكل مشكل إنتاج بسبب نقص السيولة ليتم حله باعتماد السياسة النقدية، المشكل بعد كورونا سيكون مشكل استهلاك و يجب حله بالسياسة الجبئية.
يجب تقليص النفقات العمومية و ذلك باعتماد سجل اجتماعي للدعم المباشر و قطع دعم المقاصة، و استعادة الأموال و ممتلكات الدولة المنهوبة، ثم استغلال فائض الميزانية لإطلاق مشاريع عمومية.
لو تعاقدت الحكومة مع شركة لحفر حفرة عملاقة في الصحراء، ثم تعاقدت مع شركة أخرى لطمرها، سيكون الأمر مربحا للاقتصاد شريطة ألا يكون ذلك ممولا بالاقتراض، لأن مئات الآلاف من العمال المؤهلين و التقنيين و المهندسين سيذهبون للمقاهي و المطاعم و الفنادق و يشترون العقار و الثياب التي تضررت بسبب تقلص التصدير، عوض البطالة، و قد يدخرون أموالهم في البنوك فيكون لها نفس الأثر الإيجابي لسياسة نقدية سخية دون ما يتأتى عن ذلك من أثر التضخم السلبي
من الأفضل طبعا تعويض الحفرة العملاقة بشيء مفيد كطريق أو ميناء.
48 - ABDOU الأحد 31 ماي 2020 - 16:16
Quand incompétence et bêtise se tiennent la main. Un discours dangereux
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.