24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3006:1813:3717:1720:4722:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | تدابير صحية خاصة ترافق استئناف الأنشطة التجارية في المغرب

تدابير صحية خاصة ترافق استئناف الأنشطة التجارية في المغرب

تدابير صحية خاصة ترافق استئناف الأنشطة التجارية في المغرب

دعت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي إلى تشديد التدابير الصحية الخاصة باستئناف الأنشطة التجارية للوقاية من "كوفيد 19"، خصوصاً بعد ظهرت صور تُوضح عدم احترام قواعد التباعد والسلامة الصحة لدى بعض الأنشطة التجارية التي استأنفت عملها بعد عيد الفطر.

وعلى مستوى التدابير الصحية الخاصة بالمحلات التجارية المستقلة، أكدت الوزارة ذاتها أنه يتعيّن، قبل فتح المحل، وضع ملصقات تحسيسية حول قواعد ولوج المحل التجاري وكذا التوجيهات المتعلقة بالوقاية من الفيروس عند مداخل المحل.

وأشار دليل صادر عن وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي إلى ضرورة تطهير المحل جيداً وبصفة منتظمة (مقابض الأبواب، طاولة، غرف تبديل الملابس، نقود، أجهزة الأداء، عربات أو سلات التسوق، إلخ)، بالإضافة إلى زيادة وتيرة التنظيف والتطهير.

وتتطلب الوقاية بالمحلات التجارية المستقلة اعتماد تدابير وحواجز تحد من التواصل المباشر للمستخدمين مع الزبناء، ثم استعمال أدوات الوقاية كالقفازات والنظارات والكمامات الواقية وأقنعة شفافة للوجه، وتوفير المحاليل المطهرة والأقنعة للمستخدمين وضمان تهوية مناسبة داخل المحل التجاري.

وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي نبهت إلى مراقبة عدد الزبناء الوالجين للمحل التجاري، ناهيك عن وضع ملصقات وعلامات على الأرض لاحترام مسافة الأمان اللازمة للتباعد الاجتماعي سواء أمام المتجر أم أمام صناديق الأداء، وتخصيص مداخل ومخارج منفصلة للزبناء.

أما بخصوص التدابير الصحية الخاصة بالفضاءات التجارية (المراكز التجارية، القيساريات...) وهي المناطق التي بدأت تشهدُ اكتظاظا كبيرا في عدد الزبناء، فقد طالبت الوزارة ذاتها، بالإضافة إلى التدابير الخاصة بالمحلات التجارية المستقبة، باتخاذ إجراءات إضافية.

ويتعين على هذا النوع من الفضاءات، وفق السلطات الحكومية المختصة، توفير مستلزمات نظافة اليدين للمستخدمين والزبناء (محلول مطهر أو معقم مناسب)، وتثبيت أجهزة التطهير عند المداخل والمخارج وأينما لزم الأمر بالمركز التجاري، واستخدام المحرار الطبي عن بعد عند ولوج المركز التجاري.

وتضيف وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي أن هذه المراكز والفضاءات التجارية مطالبة بإجراء تعقيم أسبوعي شامل للمركز التجاري، بما في ذلك المحلات والأماكن المشتركة.

كما طالبت الوزارة الوصية على القطاع التجاري بوضع إشارات لتوضيح التدابير والتوجيهات المتعلقة بالوقاية من الوباء عند مدخل المركز التجاري، وتكوين المستخدمين حول تدابير الوقاية من "كوفيد 19".

وبالنسبة لقواعد التباعد الاجتماعي وتدبير تدفق الزبناء بالمراكز التجارية، فقد دعت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي إلى تنظيم مراقبة ولوجيات المركز التجاري لضمان العدد المسموح به من الزبناء، ثم تخفيض عدد الأماكن المخصص للسيارات.

وطالب المصدر ذاته التجار في القيساريات إلى التوافق حول أفضل الحلول لتفادي الازدحام.

وتأتي هذه الإجراءات لتدبير مرحلة ما بعد 10 يونيو، المرتقب أن تشهد حركة تجارية غير مسبوقة بعد توقف بعض الأنشطة التجارية لحوالي ثلاثة أشهر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - محمد الاثنين 01 يونيو 2020 - 08:12
مزيان و يبقا بنادم تايه مع النضافة و كورونا ويكون العمل هو كورونا والنطافة هي كورونا نعس كورونا فيق كورونا الى يوم الدين الموت متجبدوهاش كورونا هي كل شيء لا شيء في الحياة الدتيا موجود الا كورونا
2 - hassan hassan الاثنين 01 يونيو 2020 - 08:45
إجراءات وتدابير وقائية إستباقية في المستوى يجب التقيد بها والإلتزام بها كذلك من طرف التجار والمراكز التجارية وكذا الأسواق التجارية لتجنب الأسوء وإحترام كل القوانين الموضوعة من تباعد إجتماعي تعقيم....إن الدولة الآن ألقت بالكرة في مرمى المواطن لتحمل مسؤوليته كاملة في معاملته مع هذا الفيروس وهنا ستبدو درجة الوعي لذا المواطن من عدمه إذا إلتزم بالقواعد سلم ونجا وإن لم يلتزم واستهتر أو تجاهل سيندم على عدم التزامه واستهتاره لأن هذا الفيروس منتشر وغير مرئي وجب علينا أخذ الحيطة والحذر لنتعايش معه ولتستمر الحياة....!
3 - المذغري الاثنين 01 يونيو 2020 - 09:00
لو كانت الدولة جادة في توعية الشعب والرفع من مستوى الوعي لديه،لكان ذلك منذ الاستقلال وليس في الوقت البدل الضاءع،لان ما تقدمه برامج قنوات الصرف الصحي من برامج هدفها هو تكليخ الشعب،واعطاءه الانطباع بان الفنانين واللاعبين هم المثل الاعلى الذي يجب على اي شخص من الشعب اتباعه اذا مااراد ان ينجح ويرتقي في حياته،من خلال برامج ككنتي كولتي،خلود،استوديو خنشة،رشيد شو،.......
4 - مسلم في زمن الرداءة الاثنين 01 يونيو 2020 - 09:08
المهم لقيتو على من ضحكو ، قهرتونا بالمعقمات وارتداء العلافة وهرطقة التباعد الاجتماعي ، مابقا لينا غير تقولو لينا نديرو فيها الشعير ...
أنا الان لا أعرف من هذا الاحمق الذي أتى بمثل هذه الافكار الوسواسية الذي لاتزيد الناس الا أكثر نفورا وجنونا ...
صدق من قال لقد أطلقتم الوحش .... الوحش الذي سيبتلع الثقافة والتعايش الاجتماعي والتقاليد والاعراف ...
لم تزرني عائلتي رغم أني أفعل منذ مدة بسبب تصديقهم للخدعة الشيطانية الماكرة ...
وا حمادي طلق ابنادم اعيش بحال جميع الناس كما كانو من قبل ، أما افكار التباعد وارتداء القمامة أو العلافة وعدم رد السلام وكل تلك الافكار الغبية التافهة فهي لاتفيذ في شيئ غير اتباع اهواء الشطان ، إن الشيطان كان للانسان عدوا ....
لا اعرف لماذا الناس اصابهم التعصب لكورونا يؤمنون بها أكثر مما يؤمنون بالله ورسوله ، لا وجود لشيئ اسمه كورونا غير أنهم لعبو على عقلكم الباطن وغسلو دماغكم فجعلوكم تصدقون الكظبة بتعصب وشوفينية لا مبرر لها ، فقط التعصب لتصديق لكورونا من أجل التعصب ...، هناك من قتله الوسواس والخوف أكثر من ماقتله خزعبل كورونا ... فتبا لمن صنع كورونا من شياطين الإنس.
5 - سعد الحديقة الاثنين 01 يونيو 2020 - 09:24
مثلا في أسواق السمارين بمراكش هناك محلات تجارية تبلغ مساحتها بين 6 و10 أمتار مربعة
ما طريقة التعامل؟؟؟
6 - عبد الرحيم الاثنين 01 يونيو 2020 - 09:36
واش موالين رخصة السياقة مازال محلوش
7 - محمد الاثنين 01 يونيو 2020 - 09:38
لتجاوز الازمة الصحية والاقتصادية يجب احترام الاجراءات الاحترازية وضع الكمامة المحافظة على المسافة والنظافة وبهذا تتحرك عجلة الانتاج بانتظار اختفاء الفيروس او ضعفه وفقدان قوته.
8 - فيصل ألمانيا الاثنين 01 يونيو 2020 - 09:39
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته ،لا اعتقدانه سينجح الأمر،لأن اصحاب المحل التجارية لن يستطيعوا مواكبة متطلبات التنظيف ومسايرة متطلبات الزبائن.
في الحقيقة يجب على الحكومة توفير معدات التطهير كي تساعد هاذه الفءة الهشة اصلا .
يجب توعية المجتمع بالإعلانات عن كيفية ولوج والخروج من المحل التجارية.
9 - ADAM الاثنين 01 يونيو 2020 - 10:00
المعلق1 المشكل ماشي التفكير في كورونا صباح مساء وليس في الموت لأننا سنموت بكورونا أو بدونها يوما ما، المشكل يكمن في كون أن الدولة سنت الحجر الصحي لماذا، أقول لمن لم المغزى كما رأينا من خلال الفيديوهات التي توصلنا بها عن التواصل الافتراضي، أقول أن الحجر والتباعد الاجتماعي يخفض من انتقال العدوى، لو افترضنا لو لم تتخذ هذه الإجراءات ماذا كان سيحصل، ستكون الإصابات يوميا بالألاف وعشرات الآلاف كما حصل بالدول الأروبية رغم تقدمها عنا بقرون في مجال الصحة ورغم ذلك كانت تعاني في قلة الإمكانيات من هول العدد الهائل للمصابين، كيف سنكون وضعيتنا لو لم تتجذ الإجراءات السالفة الذكر، لا أريد حتى تخيلها.
10 - مستغرب الاثنين 01 يونيو 2020 - 10:06
أشياء صعبة التحقيق وستبقى حبرا على ورق فإذا كان الدولة بمستشفياتها و اداراتها لا تستطيع القيام بهذه الإجرائات فطيف بالقطاع الخاص والعير المهيكل؟ على العموم اطلقوا سراحنا ومن أجل لقمة العيش .
11 - Zirlo الاثنين 01 يونيو 2020 - 10:46
كل هذا لن يطبق اذا لم تكون متابعة صازمة.
اغلب التجار لا يضعون الكمامة ، اما المواطنين فحدث و لا حرج. اطن انه بجب التريت في رفع الحجر و الا سيضرب كل شيء في الصفر . يجب انشاء فرق تصور بالكاميرا و كل من تبتت مخالفته يغلق محله او ورشته . اانه لو احترمت فقط الكمامة لن نرى البؤر التي ضهرت في المصانع.
12 - موحا الاثنين 01 يونيو 2020 - 10:46
المتاجر التي يرتادها المواطنون يوميا هي المتاجر الكبرى وحوانيت بيع المواد الغذائية والخضر والسمك ثم العقاقير ومحطات البنزين وبعض محلات الاصلاح كااميكانيك . باقي المحلات التجارية من ملابس واشياء اخرى غير ضرورية يمكن لك ان تذهب مرة في السنة او سنتين.
13 - Mostapha الاثنين 01 يونيو 2020 - 10:50
متاجر بيم لم يتم اغلاقهاولم يفرضون عليهااي تدابير للوقاية ارجوكم زورو هذه المتاجر وستكتشفون أن التعقيم ولاهم يحزنون لي جا يدخل لاوقاية ولا اجراءات تباعد العاملون في هذه المتاجر يحملون كمامات طوال اليوم لماذا هذه المتاجر لاتفرضون عليها تطبيق ماتفرضونه على التجارالاخرين
14 - يوسف الاثنين 01 يونيو 2020 - 10:52
كاين المحال اللي غاد يبقى خدام غي على كورونا و هو اصلا مابايع والو شري جافيل شري الكحول و المعقمات. دير الملصقات .....خاصو 20 درهم فالنهار هو مامدخلهاش
لماذا لا توزع لجنة اليقضة هذه الوسائل على ضعار التجار
15 - Mohamed الاثنين 01 يونيو 2020 - 12:35
C'est notre chance de changer de vie. On a vécu sans les chanteurs sans valeurs, les grands stars, les vêtements de luxe, les boites de nuits.... si on continue dans ce sens le Maroc sera transformé en quelques années seulement. On a découvert l'essentiel
16 - سهيل الاثنين 01 يونيو 2020 - 13:41
محلات الدراجات النارية لا تحترم هده الإجراءات
17 - Si Mohammed الاثنين 01 يونيو 2020 - 14:25
عندما يعجز الإنسان لا يبقى له إلا الله والإيمان بقدره وأمام ظروف لا يعلمها إلا هو لا يسعنا إلا أن نقول لو أتيت بطفل صغير وأعطيته كيسا من الحلوى لوزعه على رفاقه بالتساوي بينما تجد من هو في السلطة ويتقاضى أجره من عرق الضعفاء يستغل الظروف القاسية للتنكيل بهم وإهانتهم.
ياهذا..ألا ترى أن عدالة الله موجودة وكورونا لا يميز بين فقير وغني فنعوذ بالله من عمى البصيرة ونعوذ به من قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعاء لا يسمع.
18 - Oujdi from germany الاثنين 01 يونيو 2020 - 14:44
تخليو معيا المغاربة يوليو منضمين في كل شيء. حتى في كيفية قطع الطريق.
ألمانيا تنضمت و تطورت بالعقلية و بالعمل و بالنضام الديمقراطية و التطور العلمي
هنيا الناس زادو من أم و أب و زيدوهم كي كانو عندهم 9 أشهر.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.