24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | "كورونا" توقف عمليات شراء المنعشين للأراضي

"كورونا" توقف عمليات شراء المنعشين للأراضي

"كورونا" توقف عمليات شراء المنعشين للأراضي

يسود تشاؤم عام داخل أوساط المهنيين العاملين في مجال الإنعاش العقاري بالمغرب، بسبب الركود التام الذي عمّ كافة الأنشطة المرتبطة بالقطاع، منذ أزيد من ثلاث سنوات، وتفاقم مع بداية العام الجاري.

وعمّقت جائحة "كورونا" من أزمة قطاع العقار والبناء، الذي كان يساهم بنحو 14 في المائة في الاقتصاد الوطني ويؤمن مليون منصب شغل قار ومؤقت معظمهم غير مسجل في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؛ ما جعل معظم المهنيين يتخلون عن خطط لتجهيز أراضٍ موجهة إلى البناء، في ضواحي الدار البيضاء.

ويتخوف المنعشون العقاريون من تراجع القدرة الشرائية للطبقة المتوسطة، وتأثيرها السلبي على اقتناء مساكن متوسطة بمحاذاة مجمعات الشقق الاقتصادية التي غزت ضواحي مدينة الدار البيضاء في السنوات الأربع الأخيرة، والتي تبتدئ أسعارها من 35 مليون سنتيم؛ وهي الأثمنة التي لجأت العديد من الشركات إلى تخفيضها في الأسابيع الأخيرة، أملا في تحقيق مبيعات لشققها السكنية.

وقد واجهت العديد من الشركات العقارية صعوبات كبيرة في الوفاء بمواعيد تسليم الشقق السكنية منذ أواسط العام الماضي، خاصة بكل من بوسكورة والرحمة؛ وهو المشكل الذي يؤكد مندوبون تجاريون عاملون ببعض هذه الشركات أنه تفاقم بشكل أكبر في فترة الحجر الصحي.

وتشير المعطيات الإحصائية إلى توقف 90 في المائة من أوراش بناء المشاريع السكنية، نتيجة عودة جزء مهم من العمال العاملين في مجال البناء إلى مسقط رأسهم وتوقف تزودها بمواد البناء في العديد من المدن المغربية، نظرا لعوامل مرتبطة بالحجر الصحي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - موسم حصاد الموت . الأربعاء 03 يونيو 2020 - 09:25
سوف ينهار سوق العقار وسوق الخضار وسوق الأعمال وسوق التجارة سوف تأكل الأم ابنها نحن أمام جائحة أخطر من الحقط والحرب وكل الموبيقات سوف نموت بالملايين اذا تطور هذا المرض من آليات هجومه على الإنسان .
2 - عامل بناء الأربعاء 03 يونيو 2020 - 09:39
للقضاء على لوليات الجشع .
الحل هو السماح بدخول شركات صينية وتشغيل يد عاملة مغربية بحيث يصل ثمن شقة 50 متر 138000 درهم فقط
3 - مواطن غيور1/ النتيجة الأربعاء 03 يونيو 2020 - 09:42
السلام عليكم
هناك مثل فرنسي ينطبق على العقار في المغرب:
Trop d'impot tue l'impot.
معناه، الغلاء الفاحش للعقار+ المضاربات الغير القانونية+ النوار+ الضرائب و المصاريف المتعددة: TVA, التسجيل، التحفيظ، الموثق+ القهوة و التدويرة+ الطلوع و الهبوط+ انعدام الجودة+ الغش في المنتوج... و أهم و أهم شيء المكر و الخداع و النصب و فقدان الثقة ما بين البائع و المشتري.....
كل هاته العوامل بالضرورة ستؤدي لتلكم النتيجة.
4 - مواطن من فاس الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:14
ابحث عن شقة بالرباط للكراء او البيع بجوار ساحة الجولان وشكرا
5 - abdo الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:38
نحن دفعنا الثمن الغالي في الأول في هذه الشقق السكنية الكارثية والله عدل يجب ان يدفع الثمن هؤلاء المنعشين العقارين
6 - bouthirit الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:40
وهدا ما مهدت له كورونا وتدابيرها . الأراضي ستعود للاغنياء والقطاع البنكي سينتفع . والمعلم والموضف والإداري فضلوا الحجر الصحي والبقاء في المنازل لأن الحجر يضمن له الشهرية ونسي ان خدمة المغاربة أمانة في عنقه . ونسي أن ابنه ايضا توقف عن الدراسة وسيعود الاقتصاد الوطني إلى اكتر من ناقص عشرة سنوات . وستضعف القدرة الشرائية للمجتمع في القريب وستزداد القروض الدولية على الوطن، والشخصية على المواطنين . وستندتر العديد من المهن الخ . وعندما تقول يجب رفع الحجر من احل الاقتصاد الوطني يكونون من اول ممن يصوتون بالعكس. صراحة احس اننا خونة جميعا عندما أرى معلم خريج جامعي أناني بهدا المستوى . لا يحب هدا الوطن . الا تستخضرون كيف دافع أجدادنا عن هدا الوطن وكيف تم بناء اقتصادنا بشق الانفس . الله ارحم الوالدين استفيقوا ان الاقتصاد والوطن اكبر من كورونا .
7 - Immigre الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:05
Votre incompétences et vos prix va vous amenez directement à la faillite en plus de ça la Mauvaise qualité des constructions en dirai des appartements en cartons pas en béton armé avec des matériaux de qualités. Boycottez ces appartements non confirmes no
More comment
8 - عادل بوموجة الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:09
أتمنى لهذا القطاع الموت لأنه قطاع يفقر الفقير ويجعل أصحاب البطون المنتفخة أغنياء ، قطاع فتح المجال لكل من هب ودب أصبح مهندس ومنهم من أصبح منعش ومنهم من أصبح يفهم في كل شيء قطاع ادخولوها بصباطكم قطاع ادهن السير يسير وفوق كل شيء لاجودة لا هم يحزنون أتسأل أين الدولة من كل هذا أم أن الدولة هي صاحبت هاته الأشياء من وراء الستار نريد تقنين كل شيء نريد هيبة الدولة في كل المجالات نريد تدخل دولة الحق والقانون وليس بلا بلا بلا
9 - bouje qui bouje الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:24
العقار مشكلة لا حل لها
العقار هي أكبر معادلة معقدة
العقار حظك في الدنيا إما سعيد أو شقي
وخلاصة القول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل
10 - خالد الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:47
اللهم ادمها ازمة حتى نتخلص من جشعكم
11 - جابر الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:47
بالعكس، هذه ليست آثار الڤيروس، بل آثار" الحجر اللا صحي". والدليل ،هو عدد المتعافين الذي في تزايد، لأن كورونا ليس كما قيل بوباء مدمر. والموجة الثانية التي يتنبأ وينذر بها بعض المغالطين، هي التذمر الذي سيلحق بإقتصادنا مع تداعياته النفسية والإجتماعية . لأن الغاية من "مبتدعي "كوڤيد19 هي إنهيار الإقتصاد العالمي، حيث في ظل الحجر، جنوا ما لا يقل عن 300.000.000 $ مليار دولار من الأرباح في أسواق القيم وعلى رأسها wall street. خطة القط مع الفئران، أفزعهم وأدخلهم في جحورهم، ليخلو له المشهد ويبقى سيد الموقف. ..إستيقظوا من غفلتكم !!!
12 - مغربب الأربعاء 03 يونيو 2020 - 12:22
كرونا اوقفت السطو و نهب الأراضي من طرف بعض العقاريين.
13 - سوسي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 12:35
حق السكن يوجد فقط في الاوراق والواقع شئ اخر الغلاء والاحتكار سنحاسبكم امام الله.
14 - hicham الأربعاء 03 يونيو 2020 - 13:30
من حسنات كورونا إيقاف بناء هذه الصناديق وجشع المنعشين العقاريين، أما الدار البيضاء فكفى من سحق الأراضي الفلاحية الخصبة وما تبقى من خضرة
15 - rme1974 الأربعاء 03 يونيو 2020 - 13:35
c est les immigrés qui faisaient augmenter le prix de l immobilier pendant 40 ans et maintenant les rme ont laissaient leurs maisons et leurs appartements à l abandon c est fini apres cette crise du corona les rme vont se consacrer à l achat des maisons et des cimetières dans les pays qui les ont accueilli sauf quelques bledards derniers rentrés en europe qui continuent à envoyer de l argent et croient que le maroc va se développer ce maroc où tous les marocains fuient au risque de leurs vies
16 - حجة وزيارة الأربعاء 03 يونيو 2020 - 14:36
الى صاحب التعليق الاول ،
أقول لك اخي الفاضل ،والله دون تهكم ،ان كنت تتكلم جادا فعليك مراجعة طبيب نفسي ، لانك محبط .ربما معدل سيروتونين عندك نازل مما يسبب لك الكئابة ،وايضا ان كنت تدمن على مسلسلات الكوارث ...
اللهم ارفع البلاء على كل حال ،المهم ان متفائل .
أنا بالنسبة للموضوع،العقار في المغرب اغلى من فرنسا باستثناء لتكون دازير و باريس ،الرباط وكازا جحييييييم ،والانسان المتوسط الدخل يجب ان يترك نصف مرتبه لكي يسكن سكنا لائقا وفي بعض الاحيان اكثر ،زد على داك اقساط المدرسة التي تإكل النصف الثاني ،اليس هذا استعباد؟
لي شقة في مدينة القنيطرة جديدة ،احسن انواع الفنيسيون،في حي هادىء قرب مسجد ،اريد ان اكريها 2500dh ,لعائلة محترمة ،فيها غرفتين و صالون فيه اكثر من 45m ,المساحة الاجمالية اكثر من ١٠٠متر هههههه الاشهار حجة وزيارة
17 - Bladi الأربعاء 03 يونيو 2020 - 15:09
الى صاحب التعليق الاول ،
أقول لك اخي الفاضل ،والله دون تهكم ،ان كنت تتكلم جادا فعليك مراجعة طبيب نفسي ، لانك محبط .ربما معدل سيروتونين عندك نازل مما يسبب لك الكئابة ،وايضا ان كنت تدمن على مسلسلات الكوارث ...
اللهم ارفع البلاء على كل حال ،المهم ان متفائل .
أنا بالنسبة للموضوع،العقار في المغرب اغلى من فرنسا باستثناء لتكون دازير و باريس ،الرباط وكازا جحييييييم ،والانسان المتوسط الدخل يجب ان يترك نصف مرتبه لكي يسكن سكنا لائقا وفي بعض الاحيان اكثر ،زد على داك اقساط المدرسة التي تإكل النصف الثاني ،اليس هذا استعباد؟
18 - نزهة الخميس 04 يونيو 2020 - 00:48
الحمد لله ان كورونا اوقفت تدمير الغابات الاراضي الفلاحية الجبال رمال الشواطئ الانهار اصبحت المدن مثل القبور لا ترى سوى الحيطان دمرتم كل شئ
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.