24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حملة شعبية في إيران تناهض شنق المتظاهرين (5.00)

  2. المغرب يتصدّر شمال إفريقيا والشرق الأوسط في صناعة السيارات (5.00)

  3. ملجأ الكلاب الضالة (5.00)

  4. ارتفاع الحالات الحرجة لكورونا يعقد مهام أطباء الإنعاش بالمغرب (5.00)

  5. رعاية الأمهات العازبات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | بنك المغرب يضخّ 37 مليار درهم بسوق المصارف

بنك المغرب يضخّ 37 مليار درهم بسوق المصارف

بنك المغرب يضخّ 37 مليار درهم بسوق المصارف

قال بنك المغرب، في ما يتعلق بسوق ما بين البنوك، إن حجم التداول اليومي بلغ 6,4 مليارات درهم، واستقر المعدل البنكي خلال هذه الفترة عند نسبة 1,5 في المائة في المتوسط، مبرزا أنه ضخ مبلغ 37,1 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام خلال طلب العروض ليوم فاتح يوليوز (تاريخ الاستحقاق 2 يوليوز).

وأشار البنك، في آخر مذكرة له حول المؤشرات الأسبوعية خلال الفترة ما بين 25 يونيو المنصرم وفاتح يوليوز الجاري، إلى أن حجم المبادلات بلغ 1,8 مليارات درهم مقابل 1,3 مليارات درهم خلال الأسبوع الذي سبقه، فيما استقر المبلغ اليومي المتوسط للمبادلات المنجزة في السوق المركزية للأسهم عند 554,7 ملايين درهم بعد 1,2 مليون درهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - رشيد الاثنين 06 يوليوز 2020 - 11:48
و يستمر مسلسل استحمار الشعب المغربي، عوض ضخ هذه المبالخ المالية الضخمة في حسابات الأبناك أي زيادة الشحمة في ظهر المعلوف، لماذا لا ينتفع بها الشعب عبر صناديق استثمارية مباشرة دون وساطة ابناكنا الجشعة و المخادعة، و تعرفون جيدا من يمتلك 90٪ من القطاع البنكي، كفاكم متاجرة بالشعب المغربي المسالم.
2 - رشيد الاثنين 06 يوليوز 2020 - 12:53
أتدرين أين ذهبت كلّ تلك الأموال؟
إلى المصارف و من المطبعة إلى جيوب الأثرياء فوراً؟
كلا. إنها عملية ضخّ سيولة،
هكذا سمّوها، وقاموا بها من العدم...
البنك المركزي ليس له ضمانات على إرجاع كل الأموال التي ضخها و بالتالي فهي تعتبر عملية طبع نقودا زائدة على "طريقة الداودي" و تعرض الداودي حينها لانتقادات حتى من الجواهري ...
الفرق هو أن الداودي سماها طبع نقود و البنك المركزي سماها ضخ سيولة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.