24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4213:3817:1620:2421:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  2. في رِثاءِ طَبيبَة (5.00)

  3. سحب المملكة من لائحة "الدّول الآمنة‬" يضاعف قلق مغاربة أوروبا (2.00)

  4. موجة ثانية محتملة لـ"كورونا" تتحدى الإمكانات الصحية في المغرب (1.00)

  5. "الكمامة" تسقط العشرات في قبضة الأمن بالناظور (1.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | جبهة تلاقي زعماء الأحزاب لدعم مقترح قانون تأميم مصفاة "سامير"

جبهة تلاقي زعماء الأحزاب لدعم مقترح قانون تأميم مصفاة "سامير"

جبهة تلاقي زعماء الأحزاب لدعم مقترح قانون تأميم مصفاة "سامير"

تعقد جمعية "الجبهة المغربية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول"، خلال الأسبوع الجاري، لقاءات مع زعماء الأحزاب السياسية، لإقناعهم بتبني مقترح قانون يسعى إلى تأميم شركة "سامير" التي تُوجَد اليوم في طور التصفية القضائية.

وبحسب مصدر من الجبهة، فإن الأخيرة ستعقد أيضا لقاءات مع المنظمات النقابية لحشد الدعم لمقترحي قانونين؛ يتعلق الأول بتفويت أصول شركة سامير لفائدة الدولة المغربية والثاني بتنظيم أسعار المحروقات، أعدتهما الجبهة ذاتها.

وبدأت أولى اللقاءات في هذا الصدد أمس الاثنين في مدينة الدار البيضاء بلقاء مع ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المشارك في الحكومة، على أن تليه لقاءات أخرى مع مختلف الأحزاب السياسية الأخرى.

وذكرت مصادر من الجبهة أن قرار لقاء الأحزاب يأتي في إطار "النضال المتواصل في سبيل المطالبة باستئناف الإنتاج الكامل بشركة سامير، والحد من الخسائر المتراكمة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والأمن الطاقي الوطني بسبب الإغراق الممنهج في الديون وتوقف نشاطها منذ غشت 2015 وسقوطها في التصفية القضائية".

وأوردت مصدر من الجبهة لهسبريس أن هذه الخطوة تأتي أيضاً في ظل "الإنهاك المستمر للقدرة الشرائية للمستهلكين من جراء الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها، وفي ظل تراجع المخزون الوطني من المواد البترولية في زمن كورونا والتحولات الكبيرة التي يعرفها عالم النفط والغاز واحتدام الصراع بين الاقتصادات الكبيرة".

وأشارت الجبهة، التي تضم عدداً من الحساسيات السياسية والمدنية والنقابية، إلى أن اللجوء إلى الأحزاب يأتي بعد "العجز عن التفويت القضائي لأصول شركة سامير بغاية المحافظة على التشغيل وحماية المصالح المرتبطة بها، والتماطل في توقيع اتفاقية كراء الخزانات من طرف الحكومة المغربية".

وفي حالة نجاح مساعي التأميم، ستعود الشركة إلى حوزة الدولة كما كانت منذ سنة 1973، لكن في سنة 1997 تقرر خوصصتها بتحويل نسبة من رأسمالها إلى مجموعة "كورال" السويدية، المملوكة لرجل الأعمال السعودي من أصل إثيوبي الحسين العمودي.

وقد ظل العامودي يُسير الشركة، التي توجد بمدينة المحمدية، إلى غاية 2015 حين توقفت عن الإنتاج بسبب تراكم ديونها التي بلغت أكثر من 40 مليار درهم لفائدة مؤسسات دولة وأبناك، لتدخل مسطرة التصفية القضائية سنة 2016.

ومنذ بدء مسطرة التصفية القضائية، لم تُفلح مساعي المحكمة التجارية بالدار البيضاء في تفويت الشركة لمشتر، وهو الوضع الذي ما بات يهدد آلياتها ومواردها البشرية التي تتجاوز 800 عامل وعاملة راكموا خبرة كبيرة في هذا المجال الحيوي.

وتُحاول "الجبهة المغربية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول سامير"، التي تضم عُمالاً ونقابيين وسياسيين واقتصاديين وفاعلين مدنيين، الدفع بهذا الملف إلى نهاية النفق وإعادة العمل بتكرير النفط محلياً لتحريك الاقتصاد المحلي والوطني، وضمان الأمن الطاقي للبلاد في زمن يزداد فيه عدم اليقين وغياب الرؤية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - ايت الراصد:المهاجز الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 03:42
اين فرق الاغلبية والمعارضة البرلمانية حتى تقف في وجه شجع اصحاب الريع الاقتصادي الذين يريدون تدمير هذه المؤسسة الطاقية الوطنية والتي يجب ان تعود الى ملك الدولة ...ولكنهم مع الاسف الشديد يخفون الشمس بالغربال في اصطفافهم مع ظلم الدولة في مجال حقوق الانسان ضد امنستي والتي ان اختلفنا معها فهي لم توضح الا الواضحات المفضحات في مجال خرق حقوق الانسان من طرف الدولة ولماذا نذهب بعيدا
فهاهو وزير الدولة وحقوق الانسان لم يسجل مشغلته
رحمها الله في صندوق الضمان الاجتماعي والتي كانت تشتغل عنده لأزيد من اربع وعشرين سنة ؟؟ وكذلك الشان لوزير التشغيل الذي يعد رئيسا لمجلس الاداري
للصندوق وعندما تم افتضاح أمره سارع الى تسجيل مستخدميه مؤخرا فقط مع تبريرات كاذبة للوزيرين ...
باختصار هل من مسؤولين سامين حكماء يساهمون في حل اشكالية المصفاة الوطنية ام ان مصالحهم الخاصة هي التي لها الاولوية..؟؟!
2 - زين العابدين الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 03:46
على سلامتكم هدا هو الصح والمعقول فقتو روطار كان على الدوله تخودها منها رجوع العمال للعمل ومنها لصالح العام والسلام ختام
3 - المهاجر الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 04:25
لن تنجح العملية لان هناك من يريد ان تظل الاوضاع على حالها لان هناك جهات كثيرة تستفيد من ملاير المحروقات لا وطنية لهم سوى المال وكفنا من الضحك على انفسنا حسبنا الله ثم حسبنا الله لا نملك محطة تكرير النفط اذا من المستفيد ؟
4 - محمد من كندا الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 05:13
الدفع بسامير نحو الافلاس جاء بقرار من جهاة نافذة في الدولة ، لحاجة في نفس يعقوب، لاداعي لاتعاب انفسكم بحوار الاحزاب فكلها بيادق تضر اكثر مما تنفع.
5 - السلام على الجيع الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 05:52
المطلوب من الوزارة الوصية على القطاع اتخاد القرار بتاميم شركة لأسامير وإعادتها إلى الدولة مهما كلف ذالك من ثمن وأعتقد أن استشارت الأحزاب لاعلاقة له بالموضوع فهل وافقت الأحزاب على بيع المصفات أثناء خوصصتها في القرن الماضي ليتم استشارتها اليوم القرار بيد الحكومة الموقرة ومن مصلحة الوطن والمواطن تأميم المصفات مهما كلف ذالك من ثمن ولكم واسع النظر
6 - مغربي.. الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 07:36
لا تاميم مصفاة، لان تاميم يعني خسران اكثر من المردودية،نعرف قطاع العام الاشباح و عدم الانضباط و الاضربات، حل بيع للخواص.
7 - observateur الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 08:26
هناك لوبي قوي المستفيد من توقف لاسمير لان له رخص حصرية لاستراد المواد البترولية وبالتالي فهو من يتحكم بالسوق.
8 - أبو بكر الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 08:41
لعل و عسى أن تكون الدولة قادرة على إدارة هذه الشركة بإسناد تسييرها إلى أطر ذات كفاءة ، بدل أن تعتمد المعايير " القديمة " في إدارة مقاولات الدولة .
و الجميع يعلم ما آلت إليه المقاولات و الشركات التي تُديرها " الدولة " . فهي نموذج الفشل و الانتهازية و الاستغلال و الاغتناء السريع و المريح.
9 - [email protected] الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 09:11
كأن الأحزاب هي من تقرر في هذه البلاد السعيدة
10 - nawaf الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 09:17
تأميم المصفاة معناه جعلها ترزح تحت رحمة الفساد و تحوير دورها من داعم للاقتصاد الوطني الى رافد تجاري يصب العمولة في جيب المسؤول الفاسد ليقوم بدوره برش الاتاوات لغض الطرف عن أفعاله المشينة وجعل المركب واحد تخشى الاطاراف كلها غرقه.
11 - أبو سامي الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 09:22
إن مبادرة تأميم لسامير جد محمودة لأن خوصصتها كانت خطأ استراتيجيا وضربت في الصميم مبدأ الأمن الطاقي للبلد كما جعلت المستهلكين في مواجهة لوبي شركات المحروقات والذي لا يهمه سوى مضاعفة الأرباح وخصوصا بعد رفع دعم صندوق المقاصة عن المحروقات.
وفي هذا الصدد نهيب بمعالي وزير الطاقة بتبني مشروع تأميم لسامير بكل استماتة وسوف تكون دفعة قوية لشعبية حزبكم قبل انتخابات 2021.
كما نتمنى من برلمانيي العدالة والتنمية بالتحرك بكل قوة في اتجاه التصويت لصالح مشروع قانون التأميم هذا.
ونفس النداء موصول لبرلمانيي أكبر حزب معارض داخل البرلمان وهو الأصالة والمعاصرة بالتوافق وتأييد مشروع تأميم لاسامير.
ومن شأن هذا التأميم أن يخلق نوعا من التوازن في سوق المحروقات في مواجهة لوبي الشركات الخاصة التي استنزفت جيوب المستهلكين.
ولا بد من الإشارة إلى أن إعادة تشغيل شركة سامير مؤممة سيزيد من طاقة تخزين المحروقات بالمغرب وسيخفف عبئا كبيرا على ميزان المدفوعات + balance des paiements + لأن ثمن البترول الخام المستورد أرخص بكثير من البترول المكرر المستورد حاليا من إسبانيا على الخصوص.
12 - asb9 الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 09:57
je ajoute a ce qu a dit monsieur MARHRIBI N 6 que de memoire aucune societe privee n a beneficie d autant de soutien voire de NIDALde la part des assossiations.
des multinationales sont eteintes avec moins de bruits.
si je suis neutre si je crois a un avis de nationalisation je ne dois pas passer sous silence que le tresor dans ce cas va perdre 4 milliards de dollars de dettes sur la samir soit 40 millirds de dh. ne pas rappeler ces chiffres me laisse douteux sur l avis de nationalisation avance
13 - citoyen الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 10:57
oui....sauver la Samir. quitte a appeler tout le monde a y participer .....
deja sa privatisation etait un peche....et en voila les consequences....un grand pays sans raffinerie ????????
14 - ملاخظ الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 10:57
نحن المغاربة لا نقدر النعمة التي بين أيدينا حتى تزول ،فجميع شركات الدولة عانت من الفساد نتيجةالمحسوبية والزبونية ، والتهاون في العمل ، والغياب المتكرر بسبب أو دون سبب.
يا مغاربةما للدولة فهو لنا ملكنا نحن فلنحافظ عليه ولنسلمه إلى الحفاد في حالة جيدة.
15 - karim الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 11:03
الحكومة تتكون من الاحزاب وهناك مصالح الشخسية لبعض الوزراء بالا تومم لا سمير الواجب والمطلوب تغليب المصلحة العامة والله المستعان
16 - AZIZ WAHID الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 11:20
جزاكم الله خيرا من منكم يشرح لي دور الاحزاب في هذه الاستشارة علما انه كم من قرار نفد بدون استشارتهم
17 - عابر سبيل الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 11:39
صباح الخير

يتوفر المغرب على مجموعة من المدارس المتخصصة في ميدان التسيير المقاولاتي و الحكامة و التدبير .

السؤال الذي يطرح نفسه :

لماذا لم تتم الاستعانة بهذه المدارس بالدراسة و التحليل حتى

يتبين الخيط الأبيض

من الخيط الأسود

حول شركة لاسامير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


مجرد سؤال
18 - عبد الفتاح لحرار الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 11:41
اتمنى ومن كل قلبي ان ارى كل الشركات مغربية خالصة
19 - اطار مطلع على الموضوع الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 12:59
بعيدا عن الاثارة والعواطف أقول:
فضلا عن كون المعمل بين يدي القضاء
هناك أمور أربعة تمنع هذا الذي يجري الحديث عنه في المقال أعلاه:
1) الوضعية الكارثية التي توجد عليها المصفاة التي أصبحت متلاشيات حديد {لافيراي} لذلك فر منها العمودي
2) الريع المالي الذي تنعم به الموارد البشرية للمصفاة قبل التوقف،وأتمنى أن يجرأ أحد من هؤلاء على اعلان راتبه،فمستخدم صغير يحصل في معمل للصلب على 3500 درهم هو في سامير يضيف اليها بالتعويضات الخيالية أضعافا مضاعفة أما المديرين والنقابيين فلا تسأل عن رواتبهم الفلكية
3) تطور صناعة التكرير،المعامل الجديدة أقل تكلفة + وفيرة الانتاج،وأؤكد هنا أن استخدام المصفاة بهيأتها الحالية سيفرض زيادات في المحروقات على المغاربة وليس نقصا من ثمنها
4) قانون الخوصصة نفسه لأواخر التسعينيات لم يعط للدولة هذا الحق،بمعنى الرسم العقاري لا يمكن تحويل ملكيته من العمودي الا باحدى طريقين:
أن يبيعه هو
أو أن تبيعه المحكمة التجارية...
وأخيرا ما تقوم به هذه الجبهة هو دفاع عن مصالح أصحابها...لكن الاتصال بالأحزاب وحتى بالبرلمان والحكومة لا يفيد للأسباب المتقدمة
واه موسم الانتخابات قرب...
20 - أشرف - الجديدة الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 13:31
تطالبون بالتأميم وكأن التأميم هو الحل السحري الذي سيخلصنا من كل الامراض المستعصية .التأميم في بلد الكل فيه غشاش ويعلن المرض وهو ليس بمريض ويدخل للعمل متأخرا ولا يثقن عمله ويقوم بالاضراب سواء عن حق او بدون حق .هل هذا هو المواطن الصالح .العمل في القطاع الحكومي ستكون نتائجه هي نفس نتائج التعليم العمومي والمستشفى العمومي والعدل العمومي وكل شيئ مهترئ في هذه البلاد الا من رحم ربي.والسبب ليس الحكومة ولا الحزب الحاكم ولا الحزب الذي سيحكم السبب هو العقليات السائدة .من يحب الاصلاح عليه أن يبدأ بنفسه. وغير ذلك فنفاق مجتمعي.
21 - عابر سبيل الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 15:24
مساء الخير

اتمنى ان تمد إحدى المدارس المتخصصة في التسيير الراي العام بدراسة مفصلة في الموضوع حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود
22 - السويس الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 17:13
المعروف لدى المستوردين انهم يحاربون الصناعات الوطنية لتحقيق أرباح طائلة دون أي استثمار يذكر
23 - محمد جام الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 23:31
لقد ولا زمن التأميم.
الحل هم الخواص و الدولة تأخذ نصيبها ناشف.
فالفساد هو سبب افلاس الشركة.
لقد تم اغراق المغرب بمحروقات الجزائر المعفاة للإطاحة بلاسمير و كثرة الضرائب قبل اغلاقها.

الحل بيد رجالات الدولة و هم اعلم بكيفية اشتغالها ان ارادوا
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.