24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | أرباب المؤسسات الفندقية يُطالبون بدعم مباشر

أرباب المؤسسات الفندقية يُطالبون بدعم مباشر

أرباب المؤسسات الفندقية يُطالبون بدعم مباشر

طالب أرباب المؤسسات الفندقية والوحدات السياحية بالمغرب، الحكومة بإقرار إعفاءات ضريبية، إثر تضررهم من تداعيات فيروس "كوفيد-19"، التي شلت القطاع السياحي منذ بداية شهر مارس الماضي.

واستعرض مهنيو القطاع السياحي، الجمعة بالرباط، خلال لقاء مع وزارات الداخلية والسياحة والصحة، جملة من المشاكل التي تواجه استئناف النشاط السياحي، ومستقبل السياحة بالمغرب على ضوء التحديات المرتقبة.

وشدد أرباب الفنادق والمنتجعات السياحية من مختلف مناطق المملكة، على ضرورة تقديم دعم مادي مباشر، على غرار الدعم الذي قدمته الحكومة لقطاع الصحافة، بالإضافة إلى إقرار إعفاءات ضريبية مهمة لفائدتهم.

وقال فاعل في القطاع السياحي، في تدخله، إن "الوضع الحالي سيدفع أغلب المؤسسات الفندقية بالمغرب إلى إعلان الإفلاس مع بداية شهر شتنبر المقبل، وبالتالي بيع الفنادق بأثمنة بخسة جدا لمستثمرين أجانب".

ورفض أرباب الفنادق نسبة الملء التي لا يجب أن تتجاوز 50 في المائة، وإغلاق المطاعم الفندقية على الساعة الحادية عشرة ليلاً، مؤكدين أن مثل هذه القرارات تعيق عودة العملية السياحية وتخفيف عبء الأزمة.

نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أكدت أن الحكومة تتفهم الإكراهات المرتبطة بعودة استئناف النشاط السياحي، مشيرة إلى أن السياحة هي آخر قطاع يمكن أن يخرج من أزمته.

وأردفت العلوي، في تدخلها، أن وزارة السياحة قامت بصياغة دليل وضعته رهن إشارة المؤسسات الفندقية والمنتجعات السياحية، يوضح كيفية استئناف النشاط السياحي بشكل تدريجي وناجح، وزادت أن "الدليل السياحي يشمل كافة مرافق مؤسسات الإيواء السياحي، من الاستقبال والمطعم والغرف والمطبخ والإنارة والأمتعة وخدمات الزبناء إلخ".

ودعت المسؤولة الحكومية أرباب المؤسسات السياحية، إلى ضرورة تكثيف إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن الفيروس على جميع العاملين بالقطاع السياحي، سواء بالنسبة إلى المستخدمين الدائمين أو الموسميين.

ونبهت الوزيرة ذاتها إلى أن هذه المرحلة، التي تعرف استئناف النشاط السياحي بالمملكة، تعتبر حساسة بالنظر إلى التحديات المرتبطة بالوباء، وشددت على ضرورة الحرص على توفير شروط السلامة الصحية بالمؤسسات الفندقية.

ووعدت المسؤولة الحكومية، من خلال زيارات جهوية ومحلية تقوم بها على الصعيد الوطني، بالاستماع إلى كافة المتضررين بالقطاع السياحي وتقديم الحلول المناسبة، خصوصًا وأن السياحة في المغرب تمثل 7 في المائة من الناتج الداخلي الخام، وتوفر أزيد من 550 ألف منصب شغل مباشر.

ولفتت وزيرة السياحة إلى أن مقاولات المؤسسات السياحية استفادت من دعم "صندوق كورونا" خلال الثلاثة أشهر الماضية، مشيرة إلى أن 70 في المائة من المشغلين المصرح بهم لدى صندوق الضمان الاجتماعي استفادوا من هذا الدعم، إضافة إلى تسهيلات في القروض البنكية التي أقرتها لجنة اليقظة الاقتصادية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - ملاحظ السبت 11 يوليوز 2020 - 02:47
شهرين ما خدمتوش وليتو طلبو الدعم ، الله يعطينا وجهكم ،
2 - المغربي الصابر السبت 11 يوليوز 2020 - 02:48
عن اي دعم تتحدثون ... الفي درهم من صندوق الضمان هدا حق للاجير و المقارلة اللدان يدفعان الاشتراكات لسنوات... لا يوجد اي دعم... الدليل الدي انجزتموه احتفضو به ... الدعم الوحيد الدي نطالب به هو فتح المدن كمراكش....و فتح الحدود ...او اعطاؤنا تاريخا معين لنعلنه للزبناء و الشركاء... غير هدا فليس امامنا سوى بضعة ايام و ستدأ المؤسسات الفندقية ووكالات النقل السياخي و ووكالات الاسفار بالاغلاق و تسريح عشرات الآلاف ...و ستتحملون مسؤولية الكارثة... و مى سينجم عنها من تهديد للسلم الاجتماعي...او عشرين فبراير اخرى..
3 - الجشع السبت 11 يوليوز 2020 - 04:12
تملكون الملايير وتطالبون بالدعم المباشر.صحيح ان لم تستحي فافعل ما شئت.ستموتون وانتم جوعى وعطشى.الحمد لله الموت واحد.
4 - زين العابدين السبت 11 يوليوز 2020 - 04:31
مصيبتنا كدولة مغربيه نضع الإنسان الغير المناسب في المكان المناسب وها نحن نجنى ثمار الإنسان الغير المناسب
5 - المدرسة الوطنية السبت 11 يوليوز 2020 - 04:46
أنا موظف أخذوا مني 3 أيام من راتبي ةالٱن أصحاب الفنادق والسينما والمدارس الحرة يطالبون الظعم من هذا الصندوق. المدارس الحرة أهلكت الظبقة الوسطى وهؤلاء أصحاب الفنادق يطلبون أثمنة لغرفهم لا يستطيع الوظف على ٱدائها وبالتالي النزول فيها. لهذا كان يجب عليهم المطالبة بالإعانات من الدول الأوروبية عوض صندوق المغاربة.
6 - kamal السبت 11 يوليوز 2020 - 05:12
من خلال الصورة و التي تضم مجموعة من المسؤولين و الفاعلين الاقتصاديين . يتضح أنه لايوجد شئ اسمه التباعد الاجتماعي و كدلك لايوجد مسافة بين الاشخاص ولا تهوية .اضافة الى وجود مكيفات هوائية ادن أين هي الشروط الاحترازية.

على من تضحكون ......
7 - sissomost السبت 11 يوليوز 2020 - 07:08
الجشع اعمى الجميع. الكل يستغل الفرصة للتعويض. البلد كله في أزمة. هذه التعويضات هل ستدفع الفنادق إلى خفض الاثمنة ؟ لا اظن ذلك
8 - احمد المانيا السبت 11 يوليوز 2020 - 07:30
ظاهرة غريبة الكل يمد يده للدولة من اجل المساعدة انا ما فهمت والو لا عقلية المواطنين ولا المسؤولين الجميع يبحث عن المزيد
9 - الوطنية السبت 11 يوليوز 2020 - 08:15
وكأن صندوق كورونا بقرة حلوب الكل يطلب الدعم حتى الفنادق التي وان أردت ارتيادها تفاجؤك الأثمان العالية التي تطلبها في الحقيقة أبان المغاربة عن اللهطة وان فعل الخير الذي قام به البعض لايواء مرضى كورونا من ورائه طلب للدعم
10 - مغربية السبت 11 يوليوز 2020 - 08:19
كلشي باغي الدعم من الدولة و فين هي الوطنية ؟ ارباب الفنادق و المطاعم و المقاهي في المغرب يربحون اموالا طائلة مقابل خدمات جد ضعيفة ثمن الغرفة في الفنادق المصنفة بالمغرب اغلى بكثير من مثيلاتها بالخارج و تلقى الغرفة موسخة ماتنضفاتش شهر و الحشرات و الغبرة يقتلوك غير بالفريم الخاوي و في الاخر تلقى ثمن اخر و خدمات كاع ما طلبتيها حسبوها ليك في الفاتورة .ربحتو اموالا طائلة و طوال سنين و دابا ماصبرتوش للازمة الي المواطن البسيط صابر ليها و ساكت كونو تحشمو راه المغاربة طلعتو ليهم في راسهم بالجشع ديالكم و بهاد التصرفات ماكتشجعوش السياحة الداخلية و المواطن غادي يفضل camping على غرفة في فندق .
11 - تاوريرتي في ألمانيا السبت 11 يوليوز 2020 - 08:22
إذا تم تقديم أي دعم لهذه الفئة فيجب أن يكون مشروطا بمحددات واضحة، إذ لا يعقل أن بعض الفنادق لا تزال تطبق أسعارا أغلى من أوربا وتطلب دعما من الدولة.
ثم بصراحة، لا أظن أن بيع الفنادق لمستثمرين أجانب سيعود بالضرر على الاقتصاد ككل. أولا ثمن شراء الفنادق سيمثل مصدرا للعملة الصعبة في وقت أشد ما تكون البلاد إليه. ثانيا، سيكون أغلبهم مطبقا صارما لقوانين الشغل، بمعنى أن المستخدمين سيعلن عنهم في صندوق الضمان الاجتماعي بطريقة كاملة وليس كما نرى في بعض الحالات للأسف. لكن يبقى الأهم بالنسبة للمواطن المغربي هو تقديم عرض سياحي تنافسي غير خاضع لتفاهمات أصحاب الفنادق التي ترهق الجيب.
المهم هو لي بغا الدعم خاصو يعطي المقابل وإلا غا نرجعو لمنطق البقرة الحلوب لي كلشي باغي يستفد منها، وهنا ما كانتكلمش على الدولة وإنما على جيب المواطن المغربي.
12 - مواطن حر السبت 11 يوليوز 2020 - 08:36
عن أي دعم مباشر يتحدث هؤلاء الباترونات للفنادق.وهم نسوا انهم خلال سنوات مضت وهم يكدسون الأموال الطاءلة بدون رقيب وبدون حسيب وأكثرهم يتملصون حتى من أداء واجب الضرائب للدولة.والآن يأتون ويطلبون الدعم من صندوق مكافحة الكورونا المخصص للمرضى وذوي الدخل المحدود الخ... وذلك بدون استحياء ولا وازع نفسي ولا ضمير يميز بين الطالح والصالح. ما هذه المهزلة وهذه البلادة التي أصبحنا نعيشها الان .أليس منكم رجل رشيد ؟؟؟ام ان الأنانية انستكم مباديء الأخلاق التي فعلا لم تكن لديكم ؟؟؟ ماهذه الوقاحة وهذه ( الشوهة )
لقد فضحتمونا قبل أن تفضحوا أنفسكم. !!!!!!!!
13 - مواطن غيور1/ الحداكة السبت 11 يوليوز 2020 - 09:28
السلام عليكم
ما الفرق بين دول كالإمارات الأردن قطر تركيا تونس ... ما الفرق بينها و بين المغرب في تعاملها مع كوفيد؟
هاته الدول فتحت الحدود أدخلت السياح و أدخلت العملة الصعبة و روجت الإقتصاد....
المغرب مطور بززززاف أغلق الحدود و الفنادق و المصانع، دهب يستجدي و يتسلف العملة الصعبة، و بدل حساب العملة الصعبة التي سيدخلها أصبح يحسب عدد المصابين صباح مساء.
ياك كلت ليكم المغرب مطووور بزاف!
14 - عالق بألمانيا السبت 11 يوليوز 2020 - 10:19
ياسلام.المغاربة لا زالوا عالقين في الدول الأوروبية وغيرها وأرباب الفنادق يطلبون التعويضات والمساعدة.
15 - السبت 11 يوليوز 2020 - 10:40
كبير الكرش كتفرقع ليه سنين وأعوام وهم يحصدون في الأموال واليوم يطالبون بإلغاء الضرائب بلا حشمة بلا حياء. اوا اسيادنا طلبوا من الحكومة دوقكوم شويا من صندوق كورونا. اتقوا على شعب ديال السعاية.
16 - حربوشة السبت 11 يوليوز 2020 - 12:09
عندما نسمع عن الضرائب التي تؤديها مؤسسة فندقية أو مطعم أو ڨاراج أو شركة تتوهم أنهم صادقون مع العلم أن الأداء عندهم نقدا بدون فاتورة والموظفين بدون عقد لا تقاعد ولا ضمان اجتماعي ولا نقابة تدافع عنهم كما إن الخزينة لا تستفيد من الملايين من العملة السهلة الهضم
17 - مواطن مغربي السبت 11 يوليوز 2020 - 14:02
يجب إعانة هؤلاء المساكين في هذه الظروف الصعبة فمصاريفهم كثيرة ، الفيلا و وسيارات الكاطكاك و.... المساكين يحتاجون دعما مباشرا من المواطنين. أقترح جمع تبرعات لهم
18 - papa noel السبت 11 يوليوز 2020 - 18:05
وااااااااالحکومة......راه المستهلک اللی خاصو الدعم کی یستهلک للسفر والاکل باثمنة مناسبة....وتستفید السیاحة وتنتعش وتأدی الرواتب ...وبعدها الحکومة تستخلص الضراٸب من السیاحة لاعادة توزیع 10 فی المٸة علی المواطنین وبالاخص للموظفین والعاملین عند اخدهم الاجازة السنویة لتشجیعهم علی السفر مع کتابة التزام والحجز بالفنادق مسبقا اذا اراد الموظف او العامل الاستفادة بهذا الدعم.....ولا تعولوا حالیا علی السیاح الاجانب لان ثمن تذاکر الطاٸرات فی العالم سیرتفع بسبب قلتها وقلت الکراسی والمیسورین من الاجانب اصبحوا یقضون عطلهم داخل البحر علی متن الیخوت الخاصة او المکترات.هروبا من خطر الجاٸحة.......اما دعم المستتمر مباشرة فلا ینفع المواطن فی شیء ولا حتی الاقتصاد واش هو الذی سیسافر ..وشحال قدنا نعطیوه....والازمة الاقتصادیة والمالیة الغیر معلن علیها حالیا سیحملونکم مسٶولیتها...
19 - ribak الاثنين 13 يوليوز 2020 - 14:38
اصحاب الفنادق هم اللي خصهوم يدفعوا الاعانات للناس في ظل هذه الظروف..و البعض منهم لا صلة له بالسياحة و مع دلك عطاتهم الايام...
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.