24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | أشهر الشركات الأمريكية تجني "فوائد مالية" من "مصائب كورونا"

أشهر الشركات الأمريكية تجني "فوائد مالية" من "مصائب كورونا"

أشهر الشركات الأمريكية تجني "فوائد مالية" من "مصائب كورونا"

حققت أسهم شركات التكنولوجيا مكاسب حتى قبل تفشي "كوفيد-19"؛ لكن التحوّلات السلوكية خلال فترة تفشي الوباء رفعت مستوى أسهم القطاع إلى حدود عليا، لتترك بذلك سوق الأسهم الأوسع يلهث خلفها.

وسجّل مؤشر ناسداك المركّب، الذي يهيمن عليه قطاع التكنولوجيا، مستويات قياسية عند الإغلاق في ست من جلساته السبع الأخيرة؛ ما انعكس على ثقة المستثمرين بأن شركات التكنولوجيا تستفيد من قواعد "التزام المنازل" التي شكّلت ضربة لشركات الطيران والفنادق والمتاجر.

وقال دان إيفز، المحلل لدى "ويدبوش سكيورتيز"، الذي يعتقد بأنه لا يزال بإمكان كبرى شركات التكنولوجيا تحقيق مكاسب إضافية بنسبة 30 في المائة هذا العام: "هناك رابحون وخاسرون واضحون في السوق حاليا".

وأضاف: "من وجهة نظر الرابحين، هناك ضوء مسلّط بوضوح على أسماء في قطاع التكنولوجيا".

وقال كوينسي كروسبي، كبير الخبراء في إستراتيجية السوق لدى "برودنشال فاينانشال"، إن شركات التكنولوجيا هي "جانب اليقين" في فترة الضعف الاقتصادي.

ويعني الارتفاع الأخير أن خمس شركات فقط ضمن ما باتت تعرف بمجموعة "فاانغ" (وهو اختصار لفيسبوك وآبل وأمازون ونتفليكس وغوغل) باتت تشكّل أكثر من 20 في المائة من قيمة مؤشر "إس اند بي 500".

وفي حين يبدو أن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة شكّل محرّكا للارتفاع الأخير، إلا أن السياسة هي على الأرجح أكبر مصدر قلق لهذه الصناعة، بحسب محللين.

ومن المقرر أن يمثل الرؤساء التنفيذيون لكل من آبل وغوغل وفيسبوك وأمازون أمام كابيتول هيل، في 27 يوليوز، في جلسة استماع بشأن قضايا مكافحة الاحتكار؛ ما يثير مخاوف على الأرجح من إمكانية تجاوز مصالح الحكومات إحداث ضجيج سياسي فحسب.

وقال إيفز إن "27 يوليوز يوم مهم لرؤية ما إذا سيكون مناسبة سياسية للفت الأنظار أم مجرّد بداية تحرّك أوسع بكثير في ما يتعلّق بتفكيك هذه الشركات".

ويتفق كروسبي بأن السياسة لا تزال عاملا لا يمكن التنبؤ بنتائجه. وفي حال فاز المرشّح الديمقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية في نونبر، فقد يزيد ذلك من فرص اتّخاذ واشنطن خطوات أكثر تشددا".

"صفقة رابحة"

ويتوقع أن تكون شركات التكنولوجيا الكبرى في وضع جيّد في فترة إعلان الإيرادات المقبلة، والتي تبدأ هذا الأسبوع.

وبينما تراجعت عائدات شركات الطيران والسياحة البحرية بنسبة 90 في المائة أو أكثر خلال فترات من الربع الثاني من العام، يتوقع أن تحقق شركات تكنولوجيا عملاقة على غرار أمازون ونتفليكس مكاسب بنسبة تتجاوز 20 في المائة، بحسب محللي وول ستريت.

وينوّه ديفيد كوتوك، المؤسس المشارك لشركة "كامبرلاند أدفايزرز"، إلى أن ارتفاع مؤشرات ناسداك يعكس كذلك المكاسب التي حققتها شركات التكنولوجيا الحيوية التي تعمل على تطوير لقاحات وعلاجات لكوفيد-19.

وقال إن القطاع بات "صفقة رابحة اليوم. تنفق شركات الرعاية الصحية اليوم وستأتي العائدات غدا".

وأضاف كوتوك: "لا أعتقد أنها مجرّد فقاعة".

وبينما يعد نجاح ناسداك المؤشر الأوضح على تحسّن قطاع التكنولوجيا، يعكس مؤشر "إس اند بي 500" المتنوع كذلك ازدياد أهمية القطاع.

ومع تفشي كوفيد-19، أزال المؤشر شركة "هارلي ديفيدسون" لتصنيع الدراجات النارية ومتجري "نوردستروم" و"مايسيز" واستبدلها بأسماء أقل شهرة على غرار "تايلر للتكنولوجيا" و"مختبرات بيو-راد".

وأفاد هاوارد سلفربلات، كبير المحللين لدى "مؤشرات إس أند بي داو جونز"، إن وتيرة التغيير قد تتسارع إذا تفاقمت تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقال سلفربلات "على المؤشر في مرحلة ما أن يتفاعل مع السوق والاقتصاد".

فقاعة تيسلا؟

وتسيطر مجموعة "فاانغ" لتكنولوجيا المعلومات حاليا على نحو 28 في المائة من "إس اند بي 500"، مقارنة بـ16 في المائة عام 2010.

ورفض سلفربلات التعليق على التكهنات بأن "تيسلا" ستدرج قريبا في "إس اند بي". وتشمل شروط إضافة الشركات إلى المؤشر نشر أرباحها على مدى أربعة فصول متتالية، وهو أمر تستوفيه تيسلا عندما تعلن نتائجها في 22 يوليوز.

وارتفعت أسهم الشركة المصنّعة للسيارات الكهربائية بشكل كبير مؤخرا، لتتفوق على غيرها من شركات التكنولوجيا، إذ باتت أسهمها تتداول بمستويات أعلى بأربع مرّات عن مستوياتها في منتصف مارس.

وعلى الرغم من أن تيسلا واجهت صعوبات في البداية في تحقيق أرباح، فإن التحسن الذي حققته جعل منها أكبر شركات سيارات في العالم لجهة القيمة السوقية، لتتفوّق بشكل كبير على "تويوتا" و"جنرال موتورز" وغيرهما من شركات تصنيع السيارات التقليدية العملاقة التي تتجاوز مبيعاتها للسيارات بشكل كبير مبيعات "تيسلا".

لكن يعتقد البعض أن التحسّن الذي حققته "تيسلا" خرج عن السيطرة، من بينهم محللون لدى "جي بي مورغان تشيس" الذين أشاروا إلى "تقديرات قيمة كبيرة ترافقها توقعات كبيرة من المستثمرين ومخاطر تنفيذ عالية".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - جعفر الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:36
ماخفي كان أعظم ،كورونا هل هو وباء أو غباء
2 - ولد حميدو الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:52
على هدا الاساس الفيروس يصيب اصحاب الميزيرية و الخوافة و الدين فيهم الوسواس
شوف الشيباني في الصورة اعلاه ناشط مع راسو حتى و ان جاءته حرارة الموت سيتخيل نفسه في ميامي وسط قصر و يتوفى وفاة مريحة اما المزلوط فعندما تاتيه الموت يقف عليه اصحاب الكريديات
مجرد ملاحظة المهم الله يرحم المتوفين و يعافي المصابين و تستمر الحياة
3 - Sabrina الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:54
كيف لفيرووس يقولون انه قاتل و ينتقل كالنار في الهشيم.لم يقتل اي حاكم من الحكام المعمرين على وجه الارض من ميركل الى اثرامب الى ملكة انجلترا وصولا الى خاميناىي .والاىحة طويلة جدا و كلهم تجاوزوا السبعين الحقيقة انني لم اكن اومن بالمؤامرة او بالمنضمة الماسونية اللتي تحكم العالم .لكن هناك اشياء وأسألة محيرة في ازمة اورونا هته.
4 - samaron الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:06
الدول المتحكمة تجني الارباح في المصائب اكثر من وقت الرخاء لذالك هي تسعى لخلق فزاعات الارهاب و الحروب و الاوبئة و الدول المتحكم بها تبقى سوقا تخضع لقوانين اللعبة الفزاعة .
استمرار مسرحية كورونا بالدول العالم الثالث هي اثبات للتبعية الغير مبررة
5 - ملاحظة الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:10
امريكا تضم المع عقول في علم المستقبليات الدين يحولون أسوئ الأزمات لصالحهم في كل مرة
هدي هي مريكان الحبيبة
6 - الوجدي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:13
عبر تدخلاتي على صفحات هسبريس ، قلت على المغرب ان يشجع استثمار google او Amazon في المغرب ، لانه فيه استفادة كبيرة للاقتصاد المغربي ، وفيه قيمة مضيفة اكثر من جميع القطاعات .
Je conseille aux décideurs Marocains de faire venir Amazon et Google s’installer au Maroc , il faut encourager ces deux sociétés de s’installer au Maroc
Vu la valeur ajoutée q’ils peuvent apporter à l’économie Marocaine
Mais il faut leur faire des offres intéressante vu la position du Maroc par rapport à l’Europe , la proximité
Et puis l’Afrique
Et les compétences Marocaines aussi
7 - slawi الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:21
la technologie du usa a aide les payes a traver le monde dans tous les domaines regarde le youtube qui emploit beaucoup des marocans merci les usa
8 - Mohamed الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:23
كايضحكوني بعض الناس الي كانو كايقولو قبل بضع ايام ان هذه بداية النهاية لامريكا. شوفو التقدم و التطور فين وصل. شركات عندها ميزانيات اكبر من بعض الدول. ما اثرت فيها لا كورونا لا والو. العالم باسره اصبح كايعول عليهم في حياته اليومية. و يجي واحد يقول لك نهاية امريكا.
9 - متتبع الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:26
إلى الأخت صابرينا تعليقك في محله وأنصحك دائما بالبحث عن مصدر الخبر والإطلاع حتى تفهمي الأمور بمسميتها هناك عدة أمور مخفية وغير مفهومة عن هدا الفيروس ربما المستقبل سيحمل لنا اجوبة وتفسيرات عن ماوقع بالظبط.
10 - مولاي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:35
من صنع الفيروس؟ من يصنع مواد التحليل المزعوم؟ من يستفيد من الفزاعة؟ من يحدث الصدمة ويصور الكارثة ويذيعها عبر الإعلام؟ من يصنع اللقاح؟
الجواب في المقال. الشركات العابرة للقارات او بكل اختصار # المال $$$ # ومن يتحكم في ميكانزماته.
والباقي... لا يهم
11 - amin sidi الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:39
سلام : ماعجبني في الصورة داك الشيخ العجوز ربما عمره قرن .بغطير بالفرحة بالارباح التي حققتها شركته .اينا قارون واينا وووووو
12 - فلاديمير الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:48
لكي تفهم ما يجري في العالم يجب تتبع المال فجميع اغنياء العالم ازدادو ثراء ليس قطاع التكنولوجيا و الادوية فقط و الفقراء ازدادو فقرا و الشركات الكبرى تلتهم الشركات الصغرى
13 - عبدالله الاثنين 13 يوليوز 2020 - 02:18
بما ان ترامب وضع الكمامة لاول مرة فاظن اشارة بان كورونا ستقل حدتها و تختفي فيما بعد
Vous allez voir
اما عندنا فلو تبع المغرب الحقوقيين ستتوقف الحركة تماما
ما خصناش الفراولة ما خصناش المعامل خصنا يخرجو الحباسة بغينا الدولة تفرق المانضات حتى تمر الجاءحة لانهم يتوصلون بتمويلات و لا يهمهم طالب معاشو
14 - ولد حميدو الاثنين 13 يوليوز 2020 - 03:06
وسخ الدنيا بالعلم و بالعقل ماشي بالخواض فواحد من حينا تخرج تقنيا في الزراعة و اشتغل في ........ و بعد مدة اشترى ضيعة و كانت الانطلاقة و الان استثمر في الفلاحة و اموال الارباح يوظفها حتى في المقاهي و جميع مستخدميه يسجلهم في cnss
هدا النمودج على الاقل يخفف من البطالة
15 - ميميتو الاثنين 13 يوليوز 2020 - 06:21
لاحياة لمن تنادي المغرب لايشجع الإستثمار دائما العراقيل و تعقيد المساطر عصا في الرويدة حتى تحافظ النخبة واحمي نفسها ومصالحها من كبريات الشركات العملاقة فلو تم تشجيع الإستثمار سيتم تراجع معدل البطالة وسيتحرك الإقتصاد لكن مع الأسف دار لقمان تبقى على حالها.
16 - Kada الاثنين 13 يوليوز 2020 - 08:54
Ils ont ruiné notre santé et notre économie,on sera des vaches à lait à ces bilgats et compagnie pharma,et nous on détruit nos biens comme des débiles ;tu les dévoile on te traite de complotistes,alors que c'est eux les complotistes qui inversent toujours les rôles.en fin il y'a Allah sa majesté inégalé qui va déjouer leurs .mensonges.
17 - Said الاثنين 13 يوليوز 2020 - 09:28
من كان لا يؤمن بنظرية المؤامرة او بكل بساطة :المؤامرة فليقرأ قول الله تعالى:(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم).
18 - said الاثنين 13 يوليوز 2020 - 11:05
كل ما يحدث هو تمهيد الطريق للاعور الدجال وهذا دليل على صدق الرسالة النبوية يقول الرسول صلى الله عليه وسلم عن الدجال ما من نبي إلا حذر أمته من الدجال ويقول اذا خرج فيكم وإنا بين ظهرانيكم فأنا حجيجكم وإذا خرج وإنا لست فيكم فكل نفس حجيج نفسها اذا فتنة عظيمة نسأل الله السلامة أما وقت مجيئه فمرطبط بقوة اليهود واستلاءهم على الأرض المقدسة وهذا نعيشه في وقتنا الحاضر لم يتبقى إلا القليل وستبدأ الملاجم والأحداث الغريبة والشادة
19 - متابع الاثنين 13 يوليوز 2020 - 12:27
عادي.. ناس بقاو فالدار كلشي دار اشتراك نتفليكس باش يدوز الوقت..وعوض يخرج يشري، بداو يطلبو من امازون، .. مصائب قوم عند قوم فوائد.
شركات التكنولوجيا ربحات لان الخدامات ديلها غير اونلاين.. من غير هادو كلشي خسر
20 - محمد توتة الاثنين 13 يوليوز 2020 - 12:54
السبب هو تفشي هاد الوباء الداعتقد انه مفبرك لدل العالم ماخدامة حتى شي حاجة الا الانتيرنيت والهواتف النقالة والحواسيب اللوحية والمنزلية وقطاع غيارها فكيف لاتحقق الشركات للتكنولوجيا تحقيق مهم
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.