24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | الاقتصاد المغربي يترقب أرقاما إيجابية في 2021

الاقتصاد المغربي يترقب أرقاما إيجابية في 2021

الاقتصاد المغربي يترقب أرقاما إيجابية في 2021

توقعت المندوبية السامية للتخطيط، أن يسجل الناتج الداخلي الإجمالي بالمغرب نموا بمعدل 4,4 في المائة سنة 2021، بعد الركود المتوقع بـ5,8 في المائة سنة 2020، بمناسبة نشرها لتقريرها الخاص بإعداد الميزانية الاقتصادية الاستشرافية لسنة 2021.

كما توقعت، بناء على التطور المرتقب في الضرائب والرسوم الصافية من الإعانات بـ4,9 في المائة عوض انخفاض بـ9 في المائة سنة 2020، أن يسجل الناتج الداخلي الإجمالي نموا بمعدل 4,4 في المائة سنة 2021، بعد الركود المتوقع بـ5,8 في المائة سنة 2020.

وسيعرف الناتج الداخلي الإجمالي، على المستوى الاسمي، زيادة بـ5,6 في المائة، الشيء الذي سيؤدي إلى ارتفاع طفيف لمعدل التضخم المقاس بالسعر الضمني للناتج الداخلي الإجمالي بـ1,2 في المائة.

إلى ذلك، ووفق التقرير دائما، سيتعزز النمو الاقتصادي سنة 2021 بانتعاش الطلب الداخلي، الذي سيساهم في النمو بحوالي 4,8 نقطة، في حين سيسجل الطلب الخارجي مساهمة سالبة بـ -0,4 نقطة بعد -1,4 نقطة سنة 2020.

وأشار التقرير إلى أن القيمة المضافة للقطاع الأولي ستعرف زيادة تقدر بـ9,1 في المائة سنة 2021 عوض انخفاض بـ5,7 في المائة سنة 2020.

وستسجل الأنشطة غير الفلاحية وتيرة نمو معتدلة بـ3,6 في المائة سنة 2021 عوض انخفاض بـ5,3 في المائة سنة 2020، خاصة نتيجة ضعف نمو قطاعات الخدمات والبناء والأشغال العمومية والصناعات التحويلية.

ويرتكز تطور المالية العمومية سنة 2021 على فرضية ارتفاع النفقات العمومية، نتيجة برامج العمل والتدابير الضرورية للنهوض بالنشاط الاقتصادي الوطني، الذي سيؤدي بدوره إلى تحسن المداخيل الجبائية.

وفي ظل هذه الظروف، سيتراجع عجز الميزانية ليستقر في حدود 5 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي سنة 2021، عوض 7,4 في المائة المتوقعة سنة 2020. ولتغطية هذه الحاجيات التمويلية، سيقوم المغرب باللجوء مرة أخرى إلى الأسواق العالمية، بينما سيبقى معدل الدين الإجمالي للخزينة في مستويات عالية، ليناهز حوالي 72,3 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي.

وبناء على تطور الدين المضمون، سينخفض الدين العمومي الإجمالي إلى حوالي 89,9 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي عوض 92 في المائة سنة 2020.

وفيما يتعلق بالسوق النقدي، ستنتقل التدابير المرنة للسياسة النقدية المتخذة خلال شهر يونيو من سنة 2020 إلى الاقتصاد الوطني، عبر تأثيرها في معدلات الفائدة وتوقعات الفاعلين الاقتصاديين، في حين ستؤدي هذه التطورات مصحوبة بآفاق التحسن المرتقب للأنشطة الاقتصادية سنة 2021، إلى تحفيز القروض البنكية، وبالتالي تحسن الكتلة النقدية بـ4,9 في المائة عوض 1,6 في المائة سنة 2020.

وترتكز الآفاق الاقتصادية الوطنية لسنة 2021 على فرضية توقف انتشار وباء "كوفيد-19" في نهاية دجنبر 2020، وعلى سيناريو متوسط لإنتاج الحبوب خلال الموسم الفلاحي 2020-2021. كما تعتمد هذه التوقعات على التطورات الجديدة للمحيط الدولي، خاصة تطور أسعار المواد الأولية والطلب العالمي الموجه نحو المغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - BOUHALI الاثنين 13 يوليوز 2020 - 10:41
TOUS les pays sont affectés par cette crise sanitaire et SEUL le Maroc tire son épingle du jeu. Même MENTIR on sait pas faire. C’est tellement GROS. Ce n’est pas avec vos masques de piètre qualité que vous allez sauver l’économie. Non mais. C’EST VRAI, LE MAROC, C’EST LA HUITIÈME MERVEILLE DU MONDE.
2 - madi abdelmajid الاثنين 13 يوليوز 2020 - 10:45
أن شاء الله يا رب العالمين وجميع المسلمين
3 - said الاثنين 13 يوليوز 2020 - 12:39
تنبئات غير مبنية على منطق صلب ، حتى اقوى الاقتصادات العالمية (ولات طالبا غير التعادل ) في 2021، و ذالك خوفا من موجة الخريف التي تصادف الانفلونزا الموسمية ، و زد على ذالك ان هاذا الرقم لم نحققه حتى في السنة الفارطة اي قبل ازمة كورونا .و الاهم الان هو ادارة الازمة حاليا و ليس حساب نمو قد يأتي او لا يأتي ، لان جميع الخبراء في العالم استنتجوا ان الاقتصاد يحتاج على الاقل الى 3 سنوات ليتعافى هاذا اذا ثم اكتشاف لقاح او دواء مجدي . اما غير ذالك فالاقتصاد العالمي الى المجهول
4 - خيرات الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 19:20
كيف؟
سيخرج من أزمة كورونا بعبء ثقيل، نتيجة انخفاظ الادخار ، ما تم ازخاره في سنوات صرف في سهوز الجائحة.
النمو الاقتصادي يتطلب الاستثمار، ولا يمكن ان نستثمر بدون إدخار. وهو ما سيؤدي الى اللجوء الى الاقتراض وكلكم تعرفون ما هو الاقتراض.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.