24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | طموح تعزيز ميزانيات الصحة والتعليم "ينكسر" أمام تعديلات المالية‬

طموح تعزيز ميزانيات الصحة والتعليم "ينكسر" أمام تعديلات المالية‬

طموح تعزيز ميزانيات الصحة والتعليم "ينكسر" أمام تعديلات المالية‬

مَطامح تعزيز حضور منظومة القطاعات الاجتماعية الأساسية لم تأت كما رغب فيها أهل الصحة والتعليم، فأمام آمال معلقة على "واقع صلب" أفرز ضعفا لافتا للمنظومتين التربوية والصحية جاء قانون المالية التعديلي بنفس التوجهات السابقة.

ولم تشهد القطاعات التي شكلت تعزيزها مطلبا أساسيا بالنسبة للمغاربة تحولات كبيرة، لتبقى مسافة المواجهة ثابتة بين المركزيات النقابية والحكومة، خصوصا أمام انضمام الرأي الشعبي إلى مطالب دعم ميزانية التعليم، بعد تعثر التلقين عن بعد، وعدم قدرة المنظومة الصحية على مواكبة كورونا.

واحتفظ قانون المالية التعديلي بنفس ميزانية قطاع الصحة، وهو ما يبرز رهان الحكومة على صندوق كورونا في هذا الاتجاه؛ فيما أثار تقليص ميزانية قطاع التعليم، بما يقارب 5 ملايير، انتقادات كبيرة من الفاعلين النقابيين.

إعلان نوايا

علي لطفي، رئيس الجمعية المغربية للحق في الصحة، قال إن قانون المالية التعديلي جاء متأخرا جدا، ومع ذلك لم تأت الوزارة بأي جديد في قضايا الصحة، منتقدا ضعف تطرقه للإشكالات الحقيقية التي يواجهها البلد، وزاد: "الوزير جاء بأرقام غير حقيقية بخصوص أزمة العديد من القطاعات".

وأضاف لطفي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "ميزانية قطاع الصحة لم تستجب للمتغيرات التي فرضها انتشار الفيروس"، معتبرا أن مضامين القانون "مجرد إعلان نوايا وشعارات"، ومطالبا الحكومة بعدم الخلط بين صندوق كورونا وقانون المالية.

وأورد المتحدث ذاته أن صندوق كورونا هو تضامني ساهم فيه المغاربة جميعا، ولا علاقة له بالتدبير الحكومي، مشددا على غياب تصور قوي للمرحلة المقبلة، خصوصا بعد الاستعانة بصندوق كورونا، فضلا عن الاقتراض لتغطية العجز المتراكم.

عكس العالم

عبد الغني الراقي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم، (ك.د.ش)، أورد أن التخفيض في ميزانية التعليم أمر مؤسف وغير معقول، مسجلا أن الأمر لا يستقيم والتوجه العام للعالم، وزاد: "في أوج الجائحة وقفنا على حالة التعليم والصحة، وتيقنا من ضرورة الاستدراك".

وأوضح الراقي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن التعليم سحبوا منه أموالا من الميزانية، فيما لم يضف إلى الصحة أي سنتيم، مستغربا الأمر، وتوجه الوزارة نحو تقليص التوظيفات، وميزانية التسيير والاستثمار، ما يعني وقف بناء المدارس وتجهيزها.

وأكمل الفاعل النقابي: "ما يجري هو تشجيع للقطاع الخاص في الصحة والتعليم"، مؤكدا أن كل دول المعمور بما فيها الرأسمالية الكبرى استفاقت وشجعت الصبغة العمومية للقطاعين، لكن المغرب اختار العكس تماما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - Azizo الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:06
شيء كان متوقع من هذه الحكومة، لا تنتظروا اي اصلاحات مستقبلية
2 - مواطن مواطن الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:08
هذا حلم وتحقق لمن قال من قبل:لقد حان الوقت لكي ترفع الدولة يدها عن الصحة والتعليم. انه رئيس الحكومة السابق الذي يتمتع الان بتعويضات سمينة. هل هناك أمة تريد الرقي والتقدم ويقول احد وزرائها هذا الكلام؟ لقد وصلوا لمبتغاهم ولكن الانتخابات بيننا.
3 - عدمي و افتخر الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:09
شتي لي باقي كيصوت و ناوي يصوت و يشارك فاختيار الكراكيز ما عندو عقل و ماكيفكرش ولا كيستافد من كونو ممثل فالمسرحية بشكل من الاشكال ولا كيضحكو عليك باجدريال راه لي شراك يبيعك فاول لحظة و زيد فالمغرب معروف شكون لي كيحكم و يد المخزن فوق الجميع كيما قالها بن كيران رغم اني لا اتوافق مع داك السيد ولطن راه حدد من صاحب القرار في المغرب و الدمقراطية مجرد مسرحية
4 - عنتاب بريك الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:11
كل المؤشرات وكل الاشارات والواقع كل هذا يدل بشكل واضح ان الدولة تخلت عّن القطاعين ووصل مخطط التخلي الى مراحله الاخيرة والواقع على الارض يؤكد ذلك فلتكن لنا الشجاعة للاعتراف وعدم البقاء في الوهم والمسالة اصبحت واضحة غير اللي ما مباغاش يعرف انه حسب المعايير المنظمات الدولية المختصة لم يبق هناك تعليم عمومي او صحة عمومية
5 - محمد الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:16
السبب الرئيسي في كثرة الوفيات في طنجة هو قلة الأطر الصحية و المستشفيات، طنجة كبرات بطريقة مهولة.. مصانع و شركات و تجمعات سكنية و هجرة من كل أرجاء المغرب، لم يواكبه اي تطور في المجال الصحي.. هاد الناس فين غادي يتعالجو ملي يمرضو.. بكورونا و من غير كورونا.
6 - مواطن غيور الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:16
مع الاسف الشديد المسؤولين بالمغرب لا يهمهم مستقبل الشعب ........
7 - هشام كولميمة الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:21
هناك فرق بين المواطن و الرعية،بين الحر و العبد،بين العقل والنقل،بين الشعب و الأمة...
8 - mbarak الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:24
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
لما اعتمدت الحكومة على صندوق كورونا الذي ساهم في المواطن ، لماذا قامت أصلا بالتعديل المالي ؟
كل المصاريف والدعم والمساعدات الإجتماعية من هذا الصندوق، فما هو الداعي لتعديل قانون المالية؟
الأمر يوحي بأن في القضية إن وأن و...و....و...
9 - متعجب الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:29
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
وملي يتحط للتصويت رجعوه للنقاش ودخلوا عليه التعديلات الضرورية.
وماتنساوش القطاع الغير المهيكل والتحفيزات الضريبية للطبقة المتوسطة خصوصا المقترح اللي عندو علاقة بتخفيض الضريبة على الدخل بخصوص مصاريف التمدرس...
راه لا يعقل نسمعوا مايقع في العالم وحنا out. أو غادي نهزوا قلوعنا ونخويو
10 - مكون الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:33
ماذا ننتظر من انتخابات لا يفوز فيها إلا المرشح الذي له "الشكارة" أن تفرز لك غير أخطبوط نهب المال العام و تفليس للقطاعات الإجتماعية و تكريس سياسة إغناء الغني و تفقير الفقير ،
أما النقابات فهي في معظمها حزبية التبعية أو الولاء مهمتها تخفيف الضغط عن الحكومة أو تصريف غضب الشارع في من خلال خرجات محسوبة .
ألم أقل الحكومة أنها لم تلجأ للإقتطاع من أوراق الموظفين ألا بعد استشارة النقابات !!!
في حين أن تلك الدكاكين النقابية لا تضم في عضويتها إلا رجال الأعمال في الباطن و في مظهرهم من عامة الشعب
ألم تكن النقابات هي التي ميعت العمل النقابي و نمطت الموظف بحيث صورته للشعب مجرد أجير كسول مغرم بالإضرابات ...
11 - فيلم هندي الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:38
صندوق كورونا جمع فيه ما يزيد على 30 مليار درهم أختلست منها 20 مليار درهم والفتات قسم على الفئات الهشة 800 درهم لرجل وامرأته الماء والكهرباء يأخذان منها 600 درهم والباقي لشراء حبل ليشنق الانسان نفسه
أما إذا تكلمنا على الصحة والتعليم فعلينا أن ننتج فيلما هنديا عليها لقد دفنا تحت الارض لما خرج الاستعمار وترك ورائه الاستحمار
12 - سكيزو الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:45
كل ما ياتي من هده الحكومة اصبحنا نتوقعه .ففاقد الشي لا يعطيه.
13 - يوسف الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:54
كاينين غير فلوس التسلح فهاد البلاد، بغيتي التعليم والصحة سير عند الچزارا ديال الخصوصي، ولي عندو 4 ديال الولاد كي يدير معاهم، من ماقادينش توفرو تعليم وصحة فالمستوى علاش تاتشجعو الزواج والانجاب، بنادم يبق سيليباطير حسن ليه.
14 - الفرخاني ادريس الخميس 16 يوليوز 2020 - 13:58
هذه الحكومة وسابقتها هم ضد التعليم العمومي ومع التعليم الخصوصي وحتى قبل وصولهم الى الحكم سنة 2011 حيث اغلبية اغنياءهم وقياداتهم لهم بالمغرب مدارس حرة . لذا هم لا يتالمون لاندحار التعليم العمومي وما يعانيه اغلبية فقراء المغرب وما تعانيه الطبقة المتوسطة من سياساتهم المتهورة . فعندما يتعلق الامر باخراج النقوذ من اجل اشياء غير ضرورية او لاسكات البعض تسرع هذه الحكومة باخراج الاموال وضخها للمطالبين بها كدعم المركز الوطني للصحافة والمليارات لتعقيم المساجد وايضا دعم شركة الكهرماء ولكن عندما يتعلق باهم شيء لتطور الامم كالصحة والتعليم .فهي تتباكى بان هناك ازمة وبان السيولة قليلة وشبه منعدمة . دعواتي هي متى يغيب البيجيدي من الساحة السياسية المغربية
15 - سيف الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:00
فلوس الصحة والتعليم راه مشاو باش يدعمو بيهم الشركات بحال لارام و مكتب الكهرباء شمن فلوس بقاو للصحة
16 - مغربي الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:06
تحية للمعلق رقم 7 و الفاهم يفهم . اغلب المعلقون بل اغلبية المغاربة لا يفهمون واقع المغرب . الحكومة و الاحزاب هم فقط يتلقون التعليمات و ليس لهم شيئا في الامر .
لن ينهض أبدا ميدان التعليم تحت الواقع الحالي
17 - bekai الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:12
لن يصلحوا التعليم و لا الصحة سواء بعد كورونا أو بعد بورونا ، لأنهم يريدون شعبا جاهلا و يريدون شعبا مريضا يدفع لمقاولاتهم الصحية ( المصحات الخاصة ) من أجل التطبيب ، فالتعليم و الصحة مشروعان إستثماريان مربحان لأمد بعيد . فلا تعتقدوا يوما أنهم سوف يصلحونهم .
18 - محمد الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:18
عدم التصويت يخدم الوضع الحالي للأحزاب الفاسدة.
لا فرق بينها في انعدام الوطنية والضمير. مع العلم أن أخطرها والأكثر ضررا علينا منذ الاستقلال هو حزب لامبة.
يجب على الشباب أن يدخل السياسة ويترشح لخوض غمار الإنتخابات لتغيير الوضع والتخلص من فساد الأحزاب الحالية،والتي تستنزف الميزانيات بدون مردودية للوطن.
19 - يوسف الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:28
إشارة واضحة لعموم الشعب المغربي، على أن هؤلاء السؤولين لا أمانة لهم، و لا عهد.. دجالين أعداء الأمة.
و هل يوجد نمو، تقدم أو ازدهار بدون صحة و لا تعليم ؟؟
القادم أسوء.. !!
20 - زين العابدين الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:40
نومو ولا تستيقيظو فما فازا إلا النوامو صومو ولا تتكلامو فإن الكلام محرمو إن قيلا نهاركم ليل قولو مضليمو وان قيلا شهدكم مورو قولو علقم
21 - سعيد الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:46
افتتح تدخلي هذا بعملية رياضية بسيطة . نفترض أن دخلك السنوي 100000 درهم ولك قرض يذهب ب 70% من مدخولك . و مجموع نفقاتك 65000 . ثم لا قدر الله تعرضت لطارئ كلفك 10000 . هل ستفكر في شراء بديل الكرسي الذي انكسر؟ هذا ما نعيشه في جميع القطاعات الحيوية الأزمة + التقادم + فوائد القروض +الجفاف + المنافسة الشرسة لأقوى الشركات للاستحواذ على الأسواق خصوصا الناشئة تجعل مهمة المغرب في استرجاع أنفاسه صعبة جدا.
22 - لطفي الخميس 16 يوليوز 2020 - 15:00
والله إنها حكومة ضد التيار وضد رغبات المواطنين.حكومة جاءت لخدمة القطاع الخاص في التعليم والصحة.أن تنشأ عدة تجزئات بدون خلق مدارس ولا مستوصات ماذا يعني هذا؟يعني بالواضح خدمة القطاع الخاص في التعليم والصحة.حسبنا الله ونعم الوكيل عليها حكومة.نسأل الله التعجيل بزوالها.
23 - ان كنت ناسي افكرك الخميس 16 يوليوز 2020 - 16:35
لن يتم اعطاء الاولوية لقطاع التعليم و رفع الميزانية المخصصة له,حتى لو ضربت الزلازل او سقطت الصواريخ على المؤسسات التعليمية دونا غيرها,و دمرت تدميرا,لان الحكومات المغربية,مشغولة بنشر التخلف في الاضرحة و الزوايا و الجهل الديني من الرقاة و المشعوذين,و هذا الجهل سوف يدمرنل جميعا طال الزمان او قصر,"فانتظروا اني معكم من المنتظرين"
24 - عبد الحق الخميس 16 يوليوز 2020 - 17:24
ورجعت حليمة الى عادتها القديمة
25 - المغرب الغريب الخميس 16 يوليوز 2020 - 17:32
المبلغ لي نقصو من ميزانية التعليم سيتم تعويضه من اقتطاعات أجور الأساتذة . كونوا على يقين بأن هذه الاقتطاعات ستكون سارية المفعول الى أجل غير مسمى. مثل البعوض الذي يستحلي دماء النائمين في حر الصيف.
26 - Adiladil الخميس 16 يوليوز 2020 - 18:19
الكل يلوم الحكومة على الميزانية وكأننا في دولة تسير من طرف الحكومة.... المسير الحقيقي للبلاد بجرة قلم يمكنه فرض أي ميزانية لأي قطاع
27 - مجرد رأي الخميس 16 يوليوز 2020 - 19:28
لوبيات الفساد الاداري تريد ان يبقى الحال كما كان سابقا ، كما هو معروف في كل مديرية موارد بشرية يوجد سمسار المناصب المالية الذي ينسق مع مدير الموارد البشرية ، ذلك الشخص عادة ما يكون دون مستوى اكاديمي جيد ، ولكنه يعرف كل خبايا المديرية يفهم في الترقيات ، الامتحانات ، الحسابات بل حتى عدد ( بابيي طواليت ) التي توضع في المراحيض ! . ذلك الشخص وامثاله في جل مديريات الموارد البشرية يزدادون قوة كلما عشش مديره للموارد البشرية لانه يعلفون سويا من تجارة المناصب المالية هؤلاء هم من يريدون ان يبقى الحال كما كان عليه سابقا. يجب قطع الطريق على امثال هؤلاء بتوحيد اجتياز المباريات وجعل ادارة وحيدة مكلفة بهذه العملية تابعة للمالية واصلاح الادارة واعضاء من الحكامة هذا هو الصح ان كان هنالك شخص يريد رجال دولة أكفاء يخدمون الصالح العام !
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.