24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | استمرار بؤر مهنية لجائحة "كورونا" يُهدد مقاولات مغربية بالإغلاق

استمرار بؤر مهنية لجائحة "كورونا" يُهدد مقاولات مغربية بالإغلاق

استمرار بؤر مهنية لجائحة "كورونا" يُهدد مقاولات مغربية بالإغلاق

وجّه الاتحاد العام لمقاولات المغرب دعوةً إلى كافة المقاولات لاتخاذ مزيد من الحذر واليقظة وتعزيز التدابير الصحية والوقائية بأماكن العمل وعلى مستوى نقل الأجراء، والعمل على التطبيق الصارم لقواعد النظافة والتباعد، من أجل تفادي الإغلاق من طرف السلطات.

وجاءت هذه الدعوة في مراسلة وقعها رئيس الاتحاد شكيب لعلج عقب لقاء عقده مع وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، خُصص لتدارس تطورات الوضعية الوبائية المرتبطة بوباء كورونا كوفيد-19 داخل عدد من الوحدات الصناعية والإنتاجية بالمملكة.

وأكد تنظيم الـCGEM، الذي يُمثل أرباب العمل، في مراسلته أن "الفيروس مازال موجوداً ونشطاً، حيث تم اكتشاف عدد من البؤر داخل الوحدات الصناعية والتجارية بعدة مدن في المملكة خلال الأيام الأخيرة".

ودعا الاتحاد المقاولات المغربية إلى الاطلاع على الدلائل الصحية التي وضعها من أجل مواكبتها في اعتماد هذه التدابير، كما ذكّر بأن التسجيل في حملة الكشف عن كوفيد-19 إلزامي للمقاولات، سواء المنخرطة أو غير المنخرطة في الاتحاد.

وحذرت المراسلة من أن "المقاولات التي لا تلتزم بالتدابير الصحية التي تنص عليها السلطات المحلية معرضة لعقوبات قد تصل إلى حد إيقاف نشاطها".

وكان وزير الداخلية أبلغ وفد الاتحاد العام لمقاولات المغرب "شجبه الشديد لعدم الامتثال للتدابير الوقائية التي ما فتئت توصي بها السلطات العمومية، إذ ساهم هذا التهاون في اتساع مدى الوباء وظهور بؤر وبائية بعدد من الوحدات الإنتاجية كما كان الحال بمنطقة لالة ميمونة بإقليم القنيطرة".

وأشار وزير الداخلية إلى أن الحالات المسجلة ضمن صفوف العاملين بمُجمل الشركات والوحدات الإنتاجية وعائلاتهم والمخالطين لهم تُمثل حوالي 47 في المائة من عدد الحالات المؤكدة منذ انطلاق خطة الاسترجاع التدريجي للدينامية الاقتصادية بالمملكة.

وتُفيد المعطيات الرسمية لوزارة الداخلية بأنه ومنذ الاستئناف التدريجي للأنشطة الاقتصادية تم إصدار قرارات بإغلاق 514 وحدة صناعية وتجارية بـ34 عمالة وإقليم، وذلك لعدم احترامها الإجراءات الوقائية المعمول بها، فيما مازالت 98 وحدة من بينها قيد تدابير الإغلاق إلى حد الآن.

وشددت وزارة الداخلية على أن السلطات العمومية لن تتوانى عن اتخاذ جميع التدابير الضرورية التي تستلزمها ضرورات الأمن الصحي لعموم المواطنين، بما في ذلك إغلاق الوحدات التي لا تحرص على الالتزام بالتدابير الاحترازية المقررة وبقواعد البروتوكول الصحي المعمول به، ومتابعة المسؤولين عنها إن اقتضى الأمر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - laila الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:08
Allez voir les centres d'appel, vous serez choqués. Pas de protection.
2 - بصيص امل الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:14
الله ماكرهنا شي حجر صحي تكون فيه 4 شهور حيت كاينين شي متهورين مابغينش اجمعو رسهم
3 - غير مطمءن الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:16
الامر مما لا شك فيه يدعوا شيءا ما للقلق فرغم المجهودات المبدولة للحد من انتشار الفيروس الا ان الوضعية الحالية مع انها توحي لنا انها مستقرة غير ان فترة الصيف و درجة الحرارة هي الني تجعل الامر اكثر نعقيدا .... لان في فصل الصيف و مع ارتفاع درجة يتحول الجسم الى حاضن اساسي للفيرزس دون ظهور اعراض غالبا .و يعتقد باحثون في عام الاوبءة ان الطفرة الثانية للفيروس قد تكون اشد في فترة الخريف و الصيف و هذا راجع لكون الفيروس قد يتطور في فترة الحضانة الثانية التي تكون فيها ظهور انفلونزا الزكام و قد يشكل عدم امثتال المواطن لشروط السلامة من جهة و تهاون الدولة في التعامل مع التطورات القادمة للحد من انتشاره خطرا لا قدر الله.. و هذا ما داد لم يتم ايجاد دواء فعال و لقاح ضدالفيروس .. و ايضا الدولة تساهم في توصيب ترضية خصبة لتفشي الفيروس على نطاق واسع و ذلك بقرارتها الغير مفهومة من اجل السلامة العامة خاصة بعد اقرار وزارتي الفلاحة و الداخلية فتح اسواق الاضاحي مع انه لا يحتلف اثمان على كون هذه المرحلة قد تشكل خطرا اضافيا و ضررا في المادة و الصحة نظرا لما تعرفه من تجمعات يصعب ضبطها في الاسواق المخصصة للاضاحي
4 - ابراهيم امريرت الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:17
أنا أريد توضيحا فقط من اتحاد المقاولات المغرب ومن أهل الاختصاص ماذا يقول القانون في هذه الجاءحة رب العمل في هذا الشهر اي 7 سيعطينا 50 في المئة من الأجر يعني نصف شهر وهذا لا يكفي حتى لتسديد القرض للبنك الذي امتنع هو بدوره عن تأجيلها رغم مراسلته من صاحب الشركة ولا معرفنا مانديرو وفين المعيشة والعيد على الأبواب وشكرا لكم
5 - ملاحظ الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:19
تمديد الحجر الصحي لبضعة اسابيع واجب وهو الحل ولابد من استدراك الوضع حتى لا تتكاثر الإصابات ويعجز الجميع عن اتخاد اي قرار....
6 - شخص مر من هنا الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:28
الاغلاق بحد ذاته مشكل اكبر .الحل هو المواكبة والتاطير اما اللجوء الى الحل السهل فهذا لا يلجأ إليه إلا من يفتقر لحلول بديلة .
7 - la verite الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:28
سؤال يطرح نفسه نريد ان نعرف متى سينتهي كابوس كورونا وهل هناك موجة تانية وبالتالي حجر جديد ام ماذا فنحن غارقون في الديون ونريد معرفة الحقيقة وهل سينتهي السيناريو بتلقيح جماعي ام ماذا فهذا موضوع لا يتطلب العناء .
ارجوكم يا مسؤولين افيدونا !!!!
8 - زين العابدين الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:34
اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض
9 - اولويات الخميس 16 يوليوز 2020 - 14:56
في الدول الكبرى بدأت مرحلت التعايش مع الفكر الجديد و كورونا كمصطلح فيروسي و نحن نعيش الخوف من المخزن أكثر من الخوف من كورونا
نحن نريد أولا الديمقراطية و بعدها نحقق التوازن المعيشي حينها نرى هل كورونا فعلا مرض ام هو تخيلات نظرية لمفهوم العالم الجديد الذي يريده الغرب
10 - مواطن الخميس 16 يوليوز 2020 - 16:04
آلاف الشركات ستشهر إفلاسها، وآلاف القصايا في المحاكم: كراء، قروض، طرد من الشغل... آلاف العاطلين، آلاف القروض المتعثرة... إنها الكارثة. السؤال: ماهي خطة الدولة على المدى المتوسط لمواجهة هذا الوضع؟؟
11 - هشام متسائل الخميس 16 يوليوز 2020 - 16:50
علاش ما غلقتوش مصنع رونو ؟؟؟!!!
12 - سالم الخميس 16 يوليوز 2020 - 17:06
يجب على المصانع ان توفر المأكل والمبيت للعمال في مكان العمل او بساحة قرب المصنع طيلة مدة الحجر يساهم فيه رب العمل وكذالك العمال اولا لتبقى المصانع مشتغلة ولتحريك الشغل لدى ممولي الحفلات ككراء الخيام والطبخ الى غير ذالك والأهم هو الحد من انتشار العدوى
13 - نريد جوابا الخميس 16 يوليوز 2020 - 17:45
امام ارتفاع الاصابات اصبحنا كما يقول المثل " لا ديدي لا حب الملوك" فتحت المصانع والمعامل لتحريك عجلة الاقتصاد وهاهي تغلق تباعا الا ما رحم ربي...بالمقابل رفع الحجر الصحي وزادت البؤر ظهورا والاصابات انتشارا والوفيات ارتفاعا ...فلا نحن حركنا اقتصادا ولا نحن تحكمنا في الوباء وحمينا صحة المواطنين...هل يفكر المسؤولون باستراتيجية اخرى اكثر وضوحا وعقلانية ..ام سنظل في ارتفاع وانخفاض وفرح وبكاء وحيرة ورجاء الى ان يوجد لقاح ؟؟
14 - ممل ومتشائم الخميس 16 يوليوز 2020 - 17:58
سبق لنا ان وجهنا نداءنا إلى السلطات لاتخاذ الاجراءات الصارمة ضد ارباب العمل الذين يضربون القوانين عرض الحائط .وكان شغلهم الشاغل هو استمرار عمل مصانعهم وضيعاتهم ومقاولاتهم في العمل دون مراعاة لصحة العاملات والعمال الذين يلهثون وراء طرف الخبز مغامرين بحياتهم مقابل ادنى الاجر . وها نحن الآن نحصد النتيجة ، نتيجة هذا التهور والا مبالات . والنتائج تتجلى في تفاقم اعداد الاصابات والوفيات والامر لا يبشر بالخير ، وسيجد الطاقم الطبي نفسه ذات يوم وهو منهك تماما او سيكون من المرضى كما بدأنا نسمع الآن ان فرقا طبية اصيبت بالفيروس ولا من ياخذ بيدها . . . فهل من آذان صائغة ام ان ** اللي حرث الجمل دكو كما قيل ...** ادعو وزارة الداخلية إلى إعادة النظر ، وان لا تتعامل بالعاطفة وان تضرب بيد منحديد على كل متجبر لا تهمه سلامة وحياة الوطن والمواطن .
15 - cool malon الخميس 16 يوليوز 2020 - 19:03
la situation s’aggrave' de jour en jour avec les cas d’infections par le virus élevés de plus en plus et les morts qui augmentent chaque jour !et je crains avec l’approche de l'aid l les souks pleins , l avec les rassemblements des gens , sans parler des usines des centes d’appels ;et les gens qui ne respectent pas les règles de sécurité médicales!et et les médecins qui ne pourrons plus prendre en charges les tas de malades les relaisserons tous crever ! avant qu'on arrive là il faut arrêter toutes les issues suspectes fermer les usines , centres dappels !! et pourquoi pas? pas de fête de laid car nous sommes en pandemie ! Pensez a la vie d’abord avant économie ,
16 - حكيم الخميس 16 يوليوز 2020 - 19:25
Moi je travail dans un centre d'appel tous le monde respect les consignes et prenne les mesures de sécurité. Deux masques par jour pour chaque personne. Prise de température chaque matin avant d'intégrer le plateau gel hedroalcolique sur chaque position. 1.5m entre les agents on a jamais arrêté le travail deux visites des autorités 12 personnes testées négatif
17 - visiteur الخميس 16 يوليوز 2020 - 20:41
DIEU nous protège n'importe quel personnes dans votre situation doit savoir le jour devant Allah sobhanaho wa ta3ala
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.