24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. استياء طلبة التعليم العتيق (5.00)

  2. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

  5. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | "كابل كهربائي" يستنفر المغرب وإسبانيا تحت البحر

"كابل كهربائي" يستنفر المغرب وإسبانيا تحت البحر

"كابل كهربائي" يستنفر المغرب وإسبانيا تحت البحر

كشف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب عن حدوث تسرب طفيف، يوم 30 يوليوز المنصرم، لسائل عازل قابل للتحلل البيولوجي على مستوى الكابل تحت البحري الاحتياطي رقم 4 التابع للمكتب والشركة الإسبانية "ريد إلكتريكا"؛ والذي يؤمن الربط الكهربائي بين المغرب وإسبانيا.

وأوردت الشركة، في بلاغ لها، أن هذا الحادث لم يكن له أي تأثير على التشغيل العادي للربط 1 و2 قيد الخدمة، واللذين يوفران الربط الكهربائي البحري بين الشبكات المغاربية والأوروبية، مشيرا إلى أن الكابل الذي تعرض للعطل هو خط طوارئ وكان خارج الخدمة بسبب حادث اصطدام تسببت فيه باخرة صيد.

وقد قامت شركة متخصصة، عقب ذلك، يقول البلاغ، بتنفيذ المرحلة الأولى من الإصلاح والتي همت إيقاف تسربات السائل على عمق حوالي 500 متر.

وقام المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والشركة الإسبانية بتأمين سفينة متخصصة بشكل عاجل مجهزة بمركبة تعمل عن بُعد في حالة الطوارئ والتي تمكنت من رصد موقع التسرب على عمق يناهز 200 متر.

وشدد المكتب الوطني على أن الجهود جارية في إطار تنسيق كامل بين المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والشركة الإسبانية من أجل الإصلاح النهائي لهذا العطل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - عبدالمجيد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:18
الى جميع المشتركين مع ريدال وامنديس وليديك وجميع موزعي الماء والكهرباء ان يستعدوا لاستقبال الزيادات التي ستانيكم من بعد إصلاح هذآ العطب لأن كل الإصلاحات ستؤدى من ظهر المستهلك المغربي ولا أقصد منا المستهلك الإسباني لأننا شتان مختلفان
2 - Nadia الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:30
شيى جميل ان المغرب يصدر الكهرباء بكن بعد تحقيق الاكتفاء الداتي واللنخفاض في الفوايتر.
الضو غالي في المغرب
3 - 3arafa الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:53
دائما نسمع عن هذا الكبل، لكن من يشتري ومن يبيع الكهرباء؟
4 - زهير الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:46
"وقد قامت شركة متخصصة، عقب ذلك، يقول البلاغ، بتنفيذ المرحلة الأولى من الإصلاح والتي همت إيقاف تسربات السائل على عمق حوالي 500 متر"!! "سبب الحادث هو اصطدام تسببت فيه باخرة صيد"!! كيف يمكن لباخرة صيد أن تصل إلى عمق 500 متر؟؟ لو قيل أن غواصة ما هي السبب، لتفهمت الوضع
5 - علي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 15:00
الربط الكهربائي بين البلدان موجود في كل أنحاء العالم تقريبا . و هي فكرة تقوم على تبادل الكهرباء بين البلدان اليوم عندي فائض نبيعو لجاري . غدا عندي نقص نأخذ من جاري و هكذا باش ما توقف القطاعات الحيوية .
6 - حسن الريفي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 15:47
الكهرباء لا تخزن ، فكلما زاد استهلاك الكهرباء في المغرب تجد الشركة المغربية للكهرباء تطلب الكهرباء من اسبانيا . فكلما زاد الطلب من الخارج زاد ثمنه على المواطن المغربي. ليس للمغرب مصادر طاقة تكفي كل المدن، خاصة اذا ضرب الجفاف المغرب . الطاقة الشمسية المنتجة من نور ١ و نور ٢ ربما تكفي لحد ما المناطق الجنوبية للمغرب فقط. اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك. اللهم سقيا رحمة، ولا سقيا عذاب، ولا بلاء، ولا هدم، ولا غرق، الّلهم على الظّراب، ومنابت الشجر، اللهم حوالينا ولا علينا. السلام عليكم
7 - saghru الثلاثاء 04 غشت 2020 - 21:10
صاحب التعليق ٣
كلا الطرفين يبيعان ويشتريان عنذ الآخر لأن تخزين الكهرباء مكلف جدا لهذا عندما يكون فائض في الإنتاج يمكن ببعها للدول المجاورة دائما عبر نفس الكبل.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.