24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | غياب "سمك المغرب" يخلف شكاوى مهنيين إسبان بسبتة ومليلية

غياب "سمك المغرب" يخلف شكاوى مهنيين إسبان بسبتة ومليلية

غياب "سمك المغرب" يخلف شكاوى مهنيين إسبان بسبتة ومليلية

"أزمة السّمك" بين الحكومتين المغربية والإسبانية مازالت مستمّرة وتُنذر بتصعيدٍ جديد، بعدما وجد عشرات التّجار الإسبان أنفسهم أمام شبح "العطالة"، في ظلّ قرار الرّباط منع دخول الأسماك المغربية إلى الأسواق المركزية في سبتة ومليلية المحتلّتين، وهو ما دفع مهنيين إسبان إلى المطالبة بـ"تسوية مشكلة الحدود وتجاوز الأزمة".

وفي تصريحات نقلتها وسائل إعلام إيبريية، عبّر رئيس جمعية تجار السوق المركزي بسبتة المحتلّة، فرانسيسكو جالان، عن قلقه من غياب مادّة حيوية من السّوق المحلي، بينما مازال مشكل الحدود لم يجد تسوية دبلوماسية، مبرزاًّ أنّ "هناك نقصا كبيرا في السّمك في السوق، ما دفعَ بعض التّجار إلى إغلاق محالّهم".

وأكّد المتحدّث باسم تجار سبتة المحتلة أنّ "منع دخول الأسماك المغربية إلى الأسواق المحلية والمركزية أدّى إلى ارتفاع ثمن هذه المادّة الحيوية التي تعرفُ إقبالا كبيرا خلال فترة الصّيف".

وأظهرت صور نشرتها جريدة "إلفارو" محالّ للسّمك وهي مغلقة بعدما وجد أصحابها أنفسهم في مواجهة أزمة "العطالة" في ظل عدمِ وصول الأسماك من الجانب المغربي.

وعبّر أصحاب أكشاك لبيع السّمك في السوق المركزي بمدينة سبتة عن قلقهم من أن تعرف المدينة نقصًا كبيرا في الأسماك. "إن تجار الأسماك في وضع حرج ويطلبون المساعدة الموعودة من قبلِ الحكومة حتى يتمكنوا من مواجهة هذه الأزمة"، يقول أحد التجار.

وانخفضَ حجم الأسماك القادمة من السّواحل المغربية في المدينة المحتلّة بشكلٍ لافت خلال اليومين الماضيين، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام "إيبيرية". وتأتي هذه الخطوة التّصعيدية من الجانب المغربي بعد قرار الرّباط تعليق مرور البضائع إلى سبتة، الذي دخل حيّز التنفيذ في التاسع من أكتوبر الماضي.

وأبدت الحكومة المحلية في سبتة انزعاجها من قرار السلطات المغربية إغلاق المعابر التجارية وتشديد المراقبة على حركة المرور، والتفكير في إنشاء منطقة تجارية حرة بالفنيدق.

وشرعت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ووزارة الداخلية، بمعية أطراف أخرى، في التفكير في موضوع إنشاء منطقة تجارية حرة بالفنيدق، وفق ما كشفه سابقا مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي.

وقرر المغرب فرضَ رقابة "صارمة" على الشّركات المحلية في سبتة التي تنتقل عبر الممر الحدودي. ووفقًا للتقديرات التقريبية، يصل حجم الأسماك التي تدخل المدينة المحتلة يوميًا إلى 3000 كيلوغرام.

ويمثّلُ منع دخول الأسماك المغربية إلى الأسواق المركزية في سبتة آخر فصول الضّغط الذي تباشرهُ الرّباط في مواجهة الثّغرين المحتلين، بينما تشيرُ بعض التقارير إلى أنّ "حجم المبيعات انخفض بنسبة 40%، وهو ما أثر على قطاعات أخرى كالنقل الذي شهد تراجعا يقدر بنسبة 70%".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - أحمد الاثنين 10 غشت 2020 - 06:08
تثبيت العينة الأولى من السياج الحدودي "الذكي" الممتد على ارتفاع عشرة أمتار حلال عليكم أيها سبليون وأن نحمي اقتصادنا الوطني وكرامة مواطنين وخصوص النساء التي يمتهن التهريب المعيشي حيث يحملن الأتقال على ظهورن مثل الدواب، حان الوقت لتغيير وضع مدينتين سبة ومليلية والمطالبة بسيادة مشتركة في مرحلة أولى وإلغاء المعابر والسماح لجميع المغاربة الدخول فقط ببطاقة التعريف الوطنية.
2 - ghizlane الاثنين 10 غشت 2020 - 06:08
إذا كان المغرب بلد غني بالاسماك ومصدر لها فلماذا تفتقر اسواقنا لهذه المادة وإن وجدت تكون باهضة الثمن؟مع العلم انها ضرورية لصحة المواطن عوض اللحوم البيضاء المدججة بالهرمونات الناسفة للصحة.وبما ان سمكنا لم يعد يصدر إلى إسبانيا فعلى الأقل بيعوه لنا بثمن مناسب إلى حين ايجاد حل لمشكل الحدود.؟
3 - Yassin الاثنين 10 غشت 2020 - 06:19
نعم جيد جدا استعمال هذه الطريقة للضغط على اسبانيا على الأقل عدم الاستفادة من منتجاتنا
4 - الإستغلال الاثنين 10 غشت 2020 - 07:09
أشتم رائحة الإستغلال من قبل باك صاحبي لهده المنطقة الحرة كما الحال لمصفاة لاسمير والملفات الأخرى
الشعب لا ينسى سيأتي يوم الحساب
5 - السردين وكبايلة الاثنين 10 غشت 2020 - 08:17
خليه يعوم مطلعاش مطالعاش خيرنا كيديه غيرنا مناقص من جوج أورو ديالكم.شبعتوا رالناس مساكن عيشين بجوج انواع مؤسف حقا يا وطني
6 - متتبع الاثنين 10 غشت 2020 - 08:20
اين هو سمك المغرب في المغرب حتى يتعدى به الاسبان.2بحور والسمك منقرض. حسبنا الله ونعم الوكيل
7 - Rachid Amir الاثنين 10 غشت 2020 - 08:25
أن مليلية وسبتة هما مدينتنا عسكريتان موجهتان أساسا ضد المغرب للاستمرار في احتلالهما، و على الإسبان أن يعلمون أن المغرب لا يمكنه تزويد العدو المفترض و المحتمل potentiel بأكله و شربه و توفير الراحة و الإطمئنان له و التجارة معه و .....
و للدكر فإن كل المحاولات الحبية من المغرب لا تجد آدان صاغية و بالعكس يزداد فيها الإسبان تعجرفا و استعلاء و لا يفوتون اي فرصة لتكريس الإستعمار بجميع الأشكال بل يقيمون العوالم كلها عندما يحاول المغرب أو يجرؤ إثارة الموضوع و إذا أردنا عد ما قام به الإسبان ضد المغرب لا يحصى. فلماذا التباكي و حان الوقت بعد أكثر من 500 سنة للرحيل.
8 - الاشتر الاثنين 10 غشت 2020 - 08:54
نحن المغاربة من نشكو غياب الأسماك المغربية و غلائها و قلة جودتها! النهب يتم في أعالي البحار م من هناك يتم التصدير ! و الفتات الباقي تتحكم فيه لوبيات الفساد. سبتة و مليلية و الإسبان و الأوروبيون بصفة عامة بعنا لهم نصف بحارنا بثمن بخس بدراهم معدودات ذهب لجيوب اللصوص.
9 - سيمو الاثنين 10 غشت 2020 - 09:35
التدبير المشترك للمدينتين هو الحل واذا اثبث هذا الحل نجاعته يمكن تطبيقه مع مدينة تندوف.
10 - MAGHREBI NAFSS الاثنين 10 غشت 2020 - 10:28
قضية سبتة و مليلية يمكن تلخيصها في شخص سرق منه منزله بالقوة و رغم ذلك يستمر في توفير الغذاء و الماء يوميا للسارقين.إنها الحقيقة السريالية.لقد استيقظ المغرب أخيرا بعد قرون من النوم.
11 - Abdelghani الاثنين 10 غشت 2020 - 10:54
طريقة جيدة ومدروسة تنهجها الحكومة المغربية عبر وزارتها الخارجية وهي ضربة للاقتصاد سبتة ومليلية وهذا المشكل يؤثر ايضا علئ اقتصاد اسبانيا كذالك وعلئ اليد العاملة للمدينتين,حيث هناك اختناق للتجار والعمال بالمدينتين مما زاد نمو البطالة مرة اخرئ,ووجب علئ حكومة المدينتين مستقبلا وبعدما اخذوا درسا في القطع والاختناق من طرف المغرب,وجب عليهم مستقبلا ان يحترموا المواطن المغربي الذي يساهم بشكل كبير في ا زدهار اقتصاد المدينتين المحتلتين,لاننانرئ النتيجة الان وهو مواطنوا المدينتين في ازمة كبرئ.الاحترام ثم الاحترم للمواطن المغربي من طرف السلطات الاسبانية وخاصة شرطة الحدود وكذالك النظرة الحقيرة والحقودة من طرف المواطن الاسباني اتجاه المهاجر المغربي.
12 - وقف الاستنزاف الاثنين 10 غشت 2020 - 11:55
هذا يدل على أن الإسبان هم من يستغلون ثروات بحارنا و ينهبونها بشباك ذات عيون صغيرة إذ لم يبقى في بحارنا حتى الأسماك الصغيرة، ينهبون حتى بيض الأسماك لجعل بحرنا مجرد ماء مالح بلاحياة، وهذه الثروة لاتقدر بثمن 60 مليون يورو التي يدفعها الاتحاد الاوروبي للمغرب مقابل صيد مات البواخر الاوروبية هي مدخل لإفراغ بحرينا من كل كائن حي، و تعد على حقوق الاف المغاربة ببيع ثرواتهم بثمن بخس لايسمن و لايغني من جوع، المواطن المغربي لايجد في السوق حتى السردين اما الانواع الاخرى فنشاهدها فقط عبر التلفاز اما في المدن الداخلية فالاسماك أصبحت مفقودة أو مجمدة لشهور لاتصلح للاستهلاك.
13 - محمد علي الاثنين 10 غشت 2020 - 14:12
الإسبان و خاصة الحرس المدني الإسباني في كلتا المدينتين ،كانوا ينعتون المغاربة الذين يدخلون إلى هاتين المدينتين ب"المورو"في اعتقادهم تعني السذجاء و الحقيرين ،و يطلبونهم بالخروج من مليلية و سبتة" fuera mouro" لأنهم يتسببون في توسيخها و تشويه منظرها .
اما و الآن فهم في ورطة فاصبحوا ينادون بفتح المعبر في أسرع وقت و بدخول المغاربة.
لا ثم لا
اتركوهم هكذا على حالهم ليعرفوا قيمة ذلك المغاربة الذين ينادهم ب "المورو"
14 - سعيد الاثنين 10 غشت 2020 - 14:57
لا يمكن لبعض تجار أكشاك السمك تحريك قرارات من حكومة تياكو على دولتكم اللتي لا تحب الا مصلحتها
15 - rifinyo الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:15
لا يمكن للمغرب ان يجوع الرفيين امرا مرفوض لا يوجد في ريف اي معمل ولا عمل هل نموت جوعا افتحو لنا الحدود اتركونا لحالنا
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.