24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. الوباء يوقف ارتياد ثانوية تأهيلية في مدينة طنجة‎ (5.00)

  3. "حرب بيانات" تُقسم مثقّفين وفنّانين مغاربة حول نقاش حرية التعبير (5.00)

  4. عدوى كوفيد-19 تعرقل إيقاع الحياة في الدنمارك (5.00)

  5. إصابات مؤكدة بالجائحة في "دار المسنين" بميدلت (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | "كوفيد-19" يطيح ببرنامج "انطلاقة" من أولويات حكومة العثماني

"كوفيد-19" يطيح ببرنامج "انطلاقة" من أولويات حكومة العثماني

"كوفيد-19" يطيح ببرنامج "انطلاقة" من أولويات حكومة العثماني

يُواجه برنامج "انطلاقة" لدعم وتمويل المقاولات وحاملي المشاريع، الذي أُعلن عنه بداية السنة الجارية، تحديات كبيرة بعدما جرى تعليق العمل به مؤقتاً خلال الأشهر الماضية، ويبدو أنه أصبح اليوم خارج أولويات حكومة سعد الدين العثماني.

وكان البرنامج سالف الذكر قد أُطلق بتعليمات ملكية بهدف دعم الشباب حاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين والمقاولات الصغيرة جداً والمقاولات المصدرة نحو إفريقيا بشروط تمويلية غير مسبوقة تصل إلى 1,2 مليون درهم، مع نسبة فائدة مُحددة في 2 في المائة للمشاريع في الوسط الحضري و1,75 في المائة في الوسط القروي.

وجرى دعم هذا البرنامج بضمانات من صندوق الضمان المركزي في حُدود 80 في المائة بهدف دعم المبادرة المقاولاتية والمقاولات التي يقل عمرها عن خمس سنوات وتحقق رقم معاملات لا يتجاوز 10 ملايين درهم، بهدف مواكبتها في السنوات الأولى من مسارها.

وكان الحكومة تُعوّل على هذا البرنامج لإحداث أكثر من 25 ألف منصب شغل سنوياً وخلق أكثر من 13 ألف مقاولة، بالعمل على تجاوز أوجه القُصور التي كان يواجهها حاملو المشاريع في السابق، المتمثلة في الولوج إلى التمويل والضمانات، وأُحدث لهذا البرنامج صندوق خاص بغلاف مالي قدره 8 مليارات درهم.

ومع اندلاع جائحة "كورونا" وفرض الحجر الصحي لأشهر، أصبحت أولوية الحكومة هي ضمان تعافي الاقتصاد والتخفيف من تداعيات الأزمة، حيث تم إطلاق منتوجي "ضمان أوكسجين" و"ضمان إقلاع" لدعم المقاولات المتضررة، وتمت تعبئة كل الإمكانات من أجل تلك الغاية.

وقد دفعت الجائحة وتداعياتها الوخيمة على الاقتصاد الدولة إلى التركيز بكل ما يُمكن من أجل الحفاظ على مناصب الشغل الحالية كأولوية قُصوى أكثر من البحث عن دعم مشاريع جديدة.

القطاع البنكي، باعتباره الطرف الأساسي في هذا البرنامج، عمل على تعليق العمل بمنتجات "انطلاقة" وأعاد إطلاقه من جديد؛ لكن رغم ذلك فإن كل جهود المؤسسات البنكية بقيت منصبة نحو توفير منتجات ضمان "إقلاع" و"أوكسجين" من أجل إنعاش خطة الإنعاش الاقتصادي.

أصحاب المشاريع والمقاولات الصغيرة جداً الذين بادروا، على الرغم من الأزمة الحالية التي خلفت ضعفاً في الطلب، إلى الحصول على تمويل في إطار برنامج "انطلاقة" واجهوا تأخرًا في الحُصول على الموافقة؛ وهو ما أكده لنا عبد الله الفركي، رئيس الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جداً والصغرى والمتوسطة.

وأشار الفركي، في حديث لهسبريس، إلى أن عدداً من المقاولات المهددة بالإفلاس وحاملي المشاريع لم يتلقوا أي رد بخصوص طلبات التمويل التي وضعوها لدى المؤسسات البنكية في إطار هذا البرنامج، وزاد قائلاً: "هذا يعني أن برنامج "انطلاقة" متوقف، ولنا أن نتساءل كيف لبرنامج ملكي يتم توقيفه من طرف وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة؟".

كما أكد رئيس الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جداً والصغرى والمتوسطة أن "الدولة اهتمت أكثر بالمقاولات المتوسطة والكبرى من خلال منتوجي ضمان "أوكسجين" و"إقلاع"، حيث جرى توزيع قروض بـ2,4 مليارات درهم على 10 آلاف مقاولة صغيرة جداً؛ لكن المتحدث أشار إلى أن هذا الرقم ضئيل جداً ولا يمثل حتى 0,5 في المائة من إجمالي المقاولات الصغيرة جداً بالمغرب التي يصل عددها إلى 4 ملايين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - ولد حميدو الخميس 17 شتنبر 2020 - 03:38
يلزمنا الوصول و ليس الانطلاقة
صراحة لم اقرا الموضوع فقط اعجبتني كلمة انطلاقة و اجبت عليها
2 - آحتقار الأبناك لشباب الخميس 17 شتنبر 2020 - 04:19
صراحة كشاب مغربي حينما توجهت للبنك فقط للإستفسار من أجل الحصول على قرض دون ذكر إسم البنك ... تعامل معي موظفوه بحقارة ... حيث إنتظرت أن أتكلم فقط مع مستشار لزبائن و ما إن قضى كل شخص كان من قبلي غرضه ... حتى سألني أحد الموظفين بطريقة مستفزة .. "خويا هيه شنو عندك هنا" كأنني دخلت إلى ضيعة والده ... أما الموظفة التي كلمتها فقد عاملتني بطريقة باردة و حقيرة ... و حين دهبت ل مؤسسة Anapec .. للحصول على مساعدة في دراسة جدوى المشروع ... قالت لي مديرة الوكالة أن الأبناك لا تقبل دراسة الجدوى خاصتهم و أنني يجب أن أتوجه لمحاسب ... مع أنني عاطل عن العمل بعد أن تعرضت إلى إعاقة سمعية بعد العمل في مركز نداء و دون الحصول على أي تعويض .. لو وجدت طريقة للهجرة كشاب مغربي صراحة لن أتردد ثانية واحدة .. هاذه هي الإنطلاقة التي يحلم بها جميع الشباب .. و هو ترك هاذه الأرض التي آستنزفها أصحاب البطون المنتفخة و لصوص المال العام ...
3 - Ayoub الخميس 17 شتنبر 2020 - 07:04
أعتقد أنه برنامج مهم للغاية، وخاصة بعد أن لاحظنا العديد من الشباب بدأو يتجهو إلى المقاولات، خاص التجارة الإلكترونية ومشاريع أخرى.

الأن الشباب بدء يترك الوظيفة العمومية شيئاً فشيئاً، ويتجه إلى خلق مشاريع وهدا البرنامج جاء في وقته. المرجو عدم التخلي عنه، خاصة أن بلادنا محتاجة إلى إقلاع إقتصادي قوي بعد كورونا
4 - غمر الخميس 17 شتنبر 2020 - 07:24
العثماني وزع مئات الملايير على بعض الشركات الكبرى المفلسة بسبب سوء التسيير بدعوى أنها مفخرة للوطن و هي لا تصلح لشئ الأن و ترك المقاولات الصغرى فريسة للشروط التعجيزية للأبناك
5 - Adam b الخميس 17 شتنبر 2020 - 10:11
معلق 1
اتفق معك يا اخي يجب علينا الوصول يجب على الدولة ان تستفيد من درس مقاولتي .
مشروع ناجح يتطلب فكرة ناجحة في دولة ناجحة وهذا غير موجود فمنذ البداية تصطدم بمدير بنك يعتقد نفسه من خيرة الفلاسفة ويتبادل معك ابتسامة شيطانية تجعلك تكره اليوم الذي ولدتك فيه امك.
الشباب يريد الوصول وليس الانطلاقة.
6 - طالب قرض. الخميس 17 شتنبر 2020 - 10:28
هاذ البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات(انطلاقة) فيه بزاف ديال الشروط التعجيزية.
فأغلب الشباب الحاملين للمشاريع والمحتاجين فعلا لدعم. لن يتمكنوا من الحصول على قرض بسبب هذه الشروط .
7 - Dreeef الخميس 17 شتنبر 2020 - 10:38
من لا يتعض من تجارب الآخرين ويستعرض الأسباب والنتائج ويريد تجريب المجرب بنفس الادوات فلا يلومن الا نفسه في بلد العجائب. ومن يمني نفسه بخلق مقاولة ناجحة باستثمار ربوي فقد أعلن حربه على خالقه فلن يكون له إلا الندم اكتب على النت بحث افلوسي سترى كيف بشروا الشباب بالما والخير الوفير وكيف كانت النهاية.
8 - دايز من هنا الخميس 17 شتنبر 2020 - 11:26
دخلت نقول برافو لمول الكاركاتير معبر الله يصلح الحال ما بقى ما يعجب
9 - أسامة الخميس 17 شتنبر 2020 - 12:05
دفعت ليهم ورفضو واخا أنا عندي مداخيل وبغيت نزيد مطريال و عدد موضفين ولكن رفضو علاش لله وعلم مع علم دراسة جدوا درتها عن محاسب معتمد يعني دوسي مغيز
10 - Citoyen الخميس 17 شتنبر 2020 - 12:56
إن الأبناك التي يعوول عليها لإنجاح هذا الورش الملكي، أفشلت هذا المشروع في مهده؛ فماذا يعني مثلا أن القرض مضمون في حدود 80°/° من طرف صندوق الضان المركزي، ويرفض البنك العديد من ملفات طلب الإستفاذة من تمويل المشاريع تحت ذريعة ''عندك مشكل حادثة أداء'' أو ''إن حسابك لم يعرف حركية منذ مدة ''، إلخ...فهذا تناقض فاضح، لأنه لو كانت هناك إرادة فعلية حقيقية لدى بنك المغرب ولدى الأبناك لإنجاح هذا المشروع، لساعدوا حاملي المشاريع عن طريق إيجاد حلول ملائمة لمثل هذه المشاكل عن طريق مثلا منح التمويل مع المواكبة والإرشاد لكل حامل مشروع، منذ البداية وحتى ''يقف المشروع على رجلية ''، كما يقال.
ولأنه، فمن ليت له مشاكل ''حادث الأداء '' مثلا، أو مشكل ''عدم حركية حسابه البكي منذ مدة ''، فلن يتوجه أصلا لطلب الدعم والتمويل من البنك، وسيعتمد على تمويله الخاص أو من عائلته.
11 - الربا حرام حرام حرام الخميس 17 شتنبر 2020 - 13:29
حيدو 2٪ كلشي عيولي مقاول وكلشي عيخدم ويحضر ربي البركة كاين الخير فشباب المغرب لكن ملي كتوريه الحرام بأنه حلال هديك هي النار لي تخلي الاقتصاد دائما فاشل
12 - مقاوال الخميس 17 شتنبر 2020 - 16:13
هاد المبادرة استعملتها البنك لصالحها فبادرت في إعطاء الأولوية للزبائن الأوفياء اللذين اصلا لا يحتاجون للدعم بحكم القدرة المالية و الرواج، و بعد ذلك رمت فضلات البرنامج للمقاولات اللتي تشتري عقار أو سيارة جديدة حتى يتسنى لها حجزها، وحاليا انتهت من هذا المنتج و هي تتملص بين المماطلة في الرد أو الرفض،
من وجهة نضري كان يجب إعطاء صلاحيات هذا البرنامج الخزينة العامة للمملكة و حذف 2٪ نسبة القرض لأنها لا تسمن و لا تغني من جوع بل تحرم الدعم و تجعله في خانة الحرام،
و كان يجب إقصاء البنك لأنه أصل الشر
13 - عزيز الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:58
الحكومة اطلقت برنامج انطلاقة لدعم حاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين ، ولكن يجب أن تكون المشاريع ذات نفع على تشغيل الشباب للمساهمة في معضلة البطالة وذات قيمة إضافية في السوق وذات قدرة على استرداد أموال رأس المال للبنك ، اذن لا بد من دراسة تقنية ومالية للمشروع وكذلك لحامل المشروع، وفيما يخص إجراءات الضمان المركزي والتوفر على حسابات بنكية متحركة فأظن أن هذا يجب إعادة النظر فيه خصوصا وأن حاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين ليست لديهم تلك الشروط ويجب دعمهم ماليا حتا يتسنى لهم الدخول لعالم الشغل وتشغيل الشباب العاطل معهم وفك معضلة البطالة جزئيا ، إذن شروط قبول الملف للبرنامج يجب ان ينبني على قوة المشروع في السوق وقدرته على تشغيل الشباب وهده اهم الشروط، وطريقة التعامل مع الضمانات والحسابات المتحركة لحامل المشروع يجب ان تكون تسهيلات في هذا الجانب من طرف الحكومة لدعم حاملي المشاريع وانجاز الملفات بوتيرة سريعة وإخراج المشاريع لحيز الوجود، هذه افكار ومقترحات من أجل إعطاء الأولوية لتشغيل الشباب بطريقة الدعم لحاملي المشاريع .
14 - Ounsi El Kadiri الجمعة 18 شتنبر 2020 - 23:00
السلام عليكم
فعلا هناك تماطل كبيب في برنامج إنطلاقة ولا حتى أجوبة مقنعة من طرف البنوك ولا أي مسؤولية هل يمكن لعاطل أن يكتري محلا تجاريا بثمن جمعه بمشقة و جمع الوثائق الكاملة في الأخير ليس هناك جواب مدة تجاوزة 5 أشهر كيف له أن يعطي المال لصاحب المكل المكتري هادا مثال كيف معالجته
والسلام
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.