24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1607:4313:1616:1318:4019:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية (3.67)

  2. السفير الأمريكي بالمغرب يدعو إلى عدم عرقلة الحركة في "الكركرات" (2.00)

  3. سفير أمريكا: العلاقات مع المغرب أقوى من السابق (1.00)

  4. منفذ "هجوم نيس" .. "حراك" تونسي ينتقل من المخدرات إلى التطرف (1.00)

  5. "كيس بيكر" .. ما سبب انتفاخ وآلام تجاويف الركبة؟ (0)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | "أوكسفام" تنادي الحكومة بعدالة ضريبية لتحقيق كرامة الفئات الهشة

"أوكسفام" تنادي الحكومة بعدالة ضريبية لتحقيق كرامة الفئات الهشة

"أوكسفام" تنادي الحكومة بعدالة ضريبية لتحقيق كرامة الفئات الهشة

نبهت منظمة "أوكسفام" إلى أن النتائج التي حققها المغرب على مستوى محاربة الفقر النقدي قد تتراجع بسبب التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة "كورونا"، مما سيؤدي إلى ارتفاع معدل الفقر في المملكة مرة أخرى.

وأشارت "أوكسفام"، في تقرير حديث بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفقر، إلى أن المغرب حقق انخفاضا كبيرا في الفقر النقدي خلال السنوات العشرين الماضية، إذ انخفضت هذه النسبة من 13.3 في المائة سنة 2001 إلى 4.8 في المائة سنة 2014، حسب إحصائيات المندوبية السامية للتخطيط.

هذا الانخفاض الذي حققه المغرب في الفقر النقدي، مرشح للارتفاع مرة أخرى بسبب الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن جائحة "كورونا"، إذ توقعت "أوكسفام" أن تؤدي هذه الأزمة إلى ارتفاع معدل الفقر في المملكة من جديد.

وحسب توقعات الهيئة المذكورة، فإن نسبة الأشخاص المعرضين لخطر الوقوع في براثن الفقر بسبب وضعهم الصحي والاجتماعي والاقتصادي قد ترتفع من 17.1 في المائة من السكان عام 2019 إلى حوالي 19.87 في المائة عام 2020، أي ما يقارب 1.058 مليون شخص إضافي.

التوقعات التي قدمتها "أوكسفام" بنتْها على تحليل مؤشر التزام الدول بالحد من عدم المساواة، ويستند إلى تحليل التزام كل بلد اعتمادا على ثلاث ركائز، هي الإنفاق الاجتماعي على الخدمات العمومية، وفرض ضرائب تصاعدية، وتعزيز حقوق العمال.

وأشارت المنظمة ذاتها إلى أن المغرب يحتل المرتبة 121 من مجموع 157 بلدا، مسجلا انخفاضا كبيرا في المؤشر الفرعي للإنفاق الاجتماعي (المرتبة 103)، والضرائب التصاعدية (المرتبة 137)، وحقوق العمال (المرتبة 101).

وبناء على هذه المعطيات، اعتبر المصدر نفسه أنه "ليس من المستغرب أن نرى أن السياسات العمومية للحد من عدم المساواة غير كافية وغير فعالة إلى حد كبير، ولا تؤثر على جميع مكونات المجتمع بنفس الطريقة، ولا سيما آثارها على السكان الأكثر هشاشة".

وسبق لمنظمة "أوكسفام" أن قدمت تقريرا بعنوان "مغرب عادل، ضريبة عادلة"، سجّلت فيه نقص الإنفاق الاجتماعي على الخدمات العمومية، مثل التعليم والصحة والحماية الاجتماعية، مشيرة إلى أن جائحة كورونا "سلطت الضوء على هشاشة النظام الصحي الذي كان يعاني بالفعل من عيوب كانت موجودة من قبل".

وفي هذا الإطار أوضحت المنظمة ذاتها أن من بين أوجُه هشاشة النظام الصحي تمركُز 50 في المائة من الأطباء في المغرب بجهتي الدار البيضاء سطات، والرباط سلا القنيطرة، كما تؤكد إحصائيات المندوبية السامية للتخطيط، مضيفة أن "ليس من قبيل الصدفة أن هاتين الجهتين هما اللتان تخلقان 47.9 في المائة من ثروة البلاد".

وذكّرت "أوكسفام" الحكومة بأن "اقتصاداتنا يجب أن تتحول إلى ضمان ولوج الجميع إلى الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها من الخدمات العمومية، ولهذا يجب على الشركات والأغنياء أن يدفعوا نصيبهم العادل من الضرائب".

وأكدت أن تطبيق هذا المبدأ "سيمكّن، إلى حد كبير، من التقليص من الفجوة بين الأغنياء والفقراء وبين النساء والرجال"، لافتة الانتباه إلى أن اعتماد ضريبة تضامنية على الثروة بمعدل 5 في المائة سيكون الدخل الذي تم إنتاجه كافياً لمضاعفة إنفاق المغرب للاستجابة لفيروس "كورونا".

وفيما يستعد البرلمان لمناقشة مشروع قانون المالية 2021، أكدت منظمة "أوكسفام" في المغرب على "الحاجة الملحّة في هذا الوقت، الذي تتفاقم فيه أزمة الفوارق الاجتماعية في بلدنا، على توفير المزيد من العدالة والوضوح في نظامنا الضريبي من خلال جعل الأغنياء والشركات الكبرى يساهمون بشكل أوسع لحماية الفئات الهشة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - متقاعد السبت 17 أكتوبر 2020 - 09:01
الاعفاء من الضريبة .
إن المتقاعد(ة) قد خدم وطنه لسنوات ..و قد ساهم باقتطاعات متعددة و خاصة منها الضريبية .. الان و قد اصبح متقاعدا على الدولة او الحكومة الاعتناء به و تمكينه من عيش كريم ..
2 - ابو انس السبت 17 أكتوبر 2020 - 09:19
سوء التسيير و التدبير ابان الجائحة ستكون له انعكاسات سلبية خطيرة على الطبقة الفقيرة و التي ستزداد فقرا مقمعا في الوقت الذي ستستفيذ منه الطبقة الارستقراطية ولا جديد في ذلك مادمت في المغرب فلا تستغرب
3 - ملاحظة السبت 17 أكتوبر 2020 - 09:48
لمادا نتكلم دائما عن كرامة الفئات الهشة و نتجنب الكلام عن المشكل الحقيقي الدي هو وراء تكاثر هده الفئة ألا و هو الإنجاب المفرط عند هده الفئة ، لمادا الناس الدين عندهم وظائف و إمكانيات مادية ينجبون طفل أو طفلين على أكثر تقدير و الفئات الهشة يلدون بالخمسة و الستة أو أكثر و يرمون بمشاكلهم على البلاد
4 - Mounir السبت 17 أكتوبر 2020 - 11:10
ظاهرة جديدة وهي لاول مرة اصبحنا نرى اثناء سياقتنا لسياراتنا اشخاصا يلوحون لك بيدهم نحوة افواههم يعني بالعبارة ,اريد ان اكل,شيء محزن للغاية,سفوف نرى المزيد في المستقبل,الله يستر وصافي.
5 - ADIL السبت 17 أكتوبر 2020 - 11:14
بالله عليكم ادا كانت البلاد تسير بأفراد يشرعون ويطبقون سياسة البليكي والدبخشي هل ستقضي علي الفوارق الاجتماعية والفقر والبطالة بل ستعمقها مما سيؤدي الي خراب البلاد والعباد .الله ما احفض بلادنا من أناس يسعون لخرابها .
6 - محمد جام السبت 17 أكتوبر 2020 - 11:34
للتذكير منظمة أوكسفام هي اتحاد دولي لـلمنظمات الخيرية التي تركز على تخفيف حدة الفقر في العالم.
7 - تاجر واعي السبت 17 أكتوبر 2020 - 12:09
سلام
إحقاقا للحق لي كيخلصو الضريبة في المغرب هما الموضفين كيخلص الضريبة قبل ميتخلص هو.
أما المهن الحرة والشركات داكشي لي كيخلصو في حالة إلا خلصو بعيد كل البعد عن المدخول الحقيقي ديالهم.
موضف كيخلص الضريبة أكتر من مقهى!!!!!!
8 - جمال السبت 17 أكتوبر 2020 - 12:10
منذ فجر الاستقلال نهج المغرب سياسة اقتصادية تروم إلى دعم الطبقة الغنية لإنشاء قاعدة تصديرية قوية و ذلك عبر تحفيزات ضريبية، عقارية و دعم مالي مباشر، الشيء الذي سيعود على الإقتصاد بالنفع الكبير كخلق فرص الشغل بأجور محترمة و جلب العملة الصعبة... المهم أن هذه الطبقة استأثرت بالعناية الفائقة من طرف الدولة و في المقابل لم تكن على موعد مع التاريخ. وقع فشل دريع ولم نصل لأي من الأهداف المسطرة. هذه الطبقة كدست الثروات و حافظت على أجور هزيلة و، لم تقم باستثتمارات، كونت لوبي قوي للحفاظ على مصالحها فازداد الفقير فقرا و متوسط الحال عسرا.
الطبقة الغنية في الدول المتقدمة تكون مفكرة، مبدعة، مستثمرة، تقود المجتمع وتشكل عقليته، أما في المغرب فهي طبقة "بوشكارة مول الهموز" تقتات على الريع و تشحث من الدولة كلما ألمّ بها خطب ما. أقوى مثال هو المنتجات التركية التي أتت على الأخضر و اليابس ولم تستطع طبقة الفشوش أن تواجهها بمنطق اقتصادي تنافسي بل هرولت نحو الدولة تستنجد بها مطالبة إياها بإخراج سياسات القرن 18 من المتاحف في زمن العولمة.
9 - علي بابا والأربعين حرامي السبت 17 أكتوبر 2020 - 12:11
الضريبة تطبق فقط على الضعيف،أما هم فلا يؤدونها إلا إذا كانت مصلحة في أدائها،خاشيين راسهوم فكلشي وحتى الزبل دايرين عليه ضريبة،اسمها ضريبة الأزبال،غذا ولا بعد غذا يخرجوا ضريبة على المرحاض والبول..حاشاكم أيها القراء الطيبون
10 - ولد علي السبت 17 أكتوبر 2020 - 12:34
كل الفقراء الذين لديهم عربة يد او دراجة هوائية او نعجة او بقرة يلزم ان يؤدون الضرائب على ممتلكاتهم!
اما الوزرء والبرلمانيين وغيرهم من من يمتلكون الملايير من الدولارات وآلاف الهكتارات ومائة العقارات معفيين من الضرائب.
11 - متتبع السبت 17 أكتوبر 2020 - 12:48
الضريبة في المغرب هو كلما كثر الاستهلاك زادت الضريبة.
يعني كلما كان ثمن المنتوح غاليا كلما ربحت الدولة الاكثر من الضريبة على القيمة المضافة. الرابح هو صاحب الشركة و الدولة و الخاسر هو المستهلك و الاقتصاد الاحتكاري و الوطن على المدى المتوسط.
وافضل مثال على ذلك هو شركات المحروقات و شركات توزيع الماء و الكهرباء وعلى رأسها امانديس.
12 - ولد علي السبت 17 أكتوبر 2020 - 13:07
كل الفقراء من الذين لديهم عربة يد او دراجة هوائية او نعجة او بقرة او كوخ يلزم ان يؤدون الضرائب على ممتلكاتهم!
اما الوزرء والبرلمانيين وغيرهم من من يمتلكون الملايير من الدولارات وآلاف الهكتارات ومائة العقارات معفيين من الضرائب
13 - slima السبت 17 أكتوبر 2020 - 13:22
كل ظواهر الفساد تجدها في مجتمع مكون من فئتين : فئة تحتكر لوحدها سلطة التنظير والتشريع والإقرار والتنفيذ والإجبار وفئة عريضة عليها الإنصياع فقط للأوامر دون تردد أو تأخير!
14 - موحا السبت 17 أكتوبر 2020 - 14:04
الذين يؤدون الضرائب بالسنتيم اضافة الى الغرامات هم الفقراء والطبقة المتوسطة. اما الأثرياء يفقدون القليل لانهم يعرفون من اين تاكل الكتف. مراجعة الضريبة على الدخل والسكن التي يعاني منها المواطن اصبحت ملحة وضرورية.
15 - عبد القادر 1980 السبت 17 أكتوبر 2020 - 17:43
Je conseille M.le ministre de l'économie et des finances de prendre garde et faire sortir le génie Marocain ,
Je propose en ce moment crucial d'dopter des mesures fiscales courageuses en adoptant, une amnistie fiscale pour les années 2016 à 2018,par l'application d'un taux fixe de 2% calculé sur la base de chiffre d'affaires déclaré pendant les trois années précités, et de 30% sur le chiffre d’affaires recoupé par l’administration fiscale et non déclaré par le contribuable au titre des exercices non prescrits.
et que le paiement soit fractionné en deux échéances: 40% avant le 10 décembre 2020 et 60% avant le 30 juillet 2021.
Cette mesure, va minimiser l'effort de la DGI, et encore plus du contribuable pour le calcul et chiffrage fastidieux des irrégularités communiqués par le fisc .
Un contrôle fiscal qui ne dépasse pas deux années , et ceci pour alléger la pression fiscale.
16 - ولد علي السبت 17 أكتوبر 2020 - 18:47
كل الفقراء من الذين لديهم عربة يد او دراجة هوائية او نعجة او بقرة او كوخ يلزم ان يؤدون الضرائب على ممتلكاتهم!
اما الوزرء والبرلمانيين وغيرهم من من يمتلكون الملايير من الدولارات وآلاف الهكتارات ومائة العقارات معفيين من الضرائب!
تعرون لماذا؟ لأن المغرب دولة الحق والقانون، دولة دمقراطية؟
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.