24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "الاستقلال" يندد بلجوء الحكومة إلى جيوب المغاربة (5.00)

  3. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  4. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

  5. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | جميعة تطلب إلغاء المديونية الخارجية للمغرب وتقييم "التبادل الحر"

جميعة تطلب إلغاء المديونية الخارجية للمغرب وتقييم "التبادل الحر"

جميعة تطلب إلغاء المديونية الخارجية للمغرب وتقييم "التبادل الحر"

في اليوم الدولي للقضاء على الفقر، دعت الجمعيّة المغربيّة لحقوق الإنسان المملكة إلى اتّخاذ "إجراءات استعجاليّة" مِن قبيل: إلغاء المديونية الخارجية للمغرب، والمراجعة الشاملة لاتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، واتفاقية التبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية، "بما يضمن التعاون المتكافئ المبني على المصالح المشتركة".

وتقدّر أكبر الجمعيّات الحقوقيّة المغربيّة، في بيان لها، أنّ الجائحة قد جرى "استغلالها من قبل قوى التملك والتسلط والاستبداد لفرض المزيد من القهر الاجتماعي والتفقير بأبعاده المتعددة على فئات واسعة من المواطنين والمواطنات"، ولاسيما في صفوف "العاملين في القطاع غير المهيكل، والمأجورين بالقطاع الخاص، وذوي الدخل المحدود والفلاحين الفقراء"؛ إضافة إلى ما حدث خلالها مِن "تعميق التراجعات التي مست أهم الحقوق والحريات الأساسية، في العديد من البلدان، ومواصلة التنكر لمبادئ الشرعية الدولية، والمس البليغ بالقانون الدولي الإنساني".

ومع تشبّث الجمعيّة بمبدأ أن القضاء على الفقر المدقع واستئصال أسبابه ومسبباته "رهين بإقامة نظام ديمقراطي، يحترم إرادة الشعب المغربي، ويضمن حقه في تقرير مصيره السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والبيئي، ويوفر شروط التنمية المستدامة"، تؤكّد أنّ الحق في الحصول على الموارد والوسائل، التي تضمن العيش الكافي والكريم للمواطنين، "حق غير قابل للتقييد، ولا يمكن اتخاذ جائحة كورونا، تحت أي ذريعة، مطية للحدّ أو التقليص من سبل الوصول إليه"؛ بل يتعيّن على الدولة "بدل أن تعتمد المقاربة الأمنية والسلطوية في التعاطي مع الجائحة، تسخير كل إمكاناتها للحد مما يكابده الناس من معاناة وفقر وعوز، حد الاستجداء والتسول للحصول على لقمة العيش".

وطالبت الجمعيّة الدولة بـ"سن سياسات اقتصادية واجتماعية قادرة على محاربة الفقر، وتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير العيش الكريم للجميع"؛ مضيفة أنّ هذا يستلزم: "تعزيزا وتجويدا للمرافق العمومية التي تقدم الخدمات الاجتماعية، وحماية من البطالة، ورفعا للقدرة الشرائية، وزيادة في الأجور والمعاشات، وتخفِيضا للضرائب، وإلغاء لها بالنسبة للمداخيل الصغرى والمتوسطة والمعاشات".

وأكّدت الهيئة الحقوقيّة "ضرورة ضمان الحق في الشغل، لعموم المواطنات والمواطنين وفي مقدمتهم حاملو الشهادات، مع احترام حقوق العمال، من خلال التطبيق السليم لقوانين الشغل، وجعل حد للانتهاكات الصارخة التي يتعرضون لها، والإقرار القانوني بالتعويض عن العطالة"؛ كما طالبت بـ"إطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الحَراكات الاجتماعية، وعلى رأسهم معتقلو حراك الريف، والاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة".

وتشدّد الجمعيّة على "وجوب إعمال مبدأ عدم الإفلات من العقاب بخصوص الجرائم الاقتصادية"، التي تقدّر أنّها "شكلت، ومازالت تشكّل، أحد الأسباب الأساسية لحرمان المواطنين والمواطنات من حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية"، وهو ما يمكن أن يبدأ بـ"إحالة تقارير المجلس الأعلى للحسابات على القضاء، وفتح تحقيق في جرائم تهريب الأموال التي وصلت حد جعل المغرب مصنفا ضمن الدول الأكثر تضررا منها، في تقارير دوليّة".

وعن دعوة المغربَ إلى إلغاء مديونيّته الخارجيّة بشكل مستعجَل، يقول عزيز غالي، رئيس الجمعيّة المغربيّة لحقوق الإنسان، إنّ هذا الإجراء سبق أن اتّخذته الإكوادور، في عهد الرئيس رافاييل كوريا، بعدما كوَّنَت لجنة للتّحقيق في الدّيون، صنّفت ديونا سوداء، وديونا لَم يستفد منها الشّعب، فرفضت دفعها.

ويزيد غالي شارحا: "يجب خلق لجنة للتّحقيق في ديون المغرب كاملة، تجرد الديون، وتحدّد تلك التي أُخِذَت وصرِفَت في أشياء أخرى، وتطالب بإسقاطها، وهي مسطرة أجرتها مجموعة من دول إفريقيا وأمريكا اللاتينية، ونجحت عبرها في إسقاط بعض ديونها".

وتوضيحا لمقاصد دعوة الجمعيّة إلى إعادة النّظر في اتّفاقيّات الشّراكة والتبادل مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، يسجّل غالي أنّ المشكل في الاتفاقيات الكثيرة التي وقّعها المغرب مع مجموعة من الدول أنّها "تصبّ في مصلحة الدول الأخرى، وليس في مصلحته"، باستثناء اتفاقية أكادير مع دول عربية، التي فيها استفادة نوعا ما.

ويَذْكُر غالي أنّ مطلب الجمعيّة هو "إعادة النّظر في هذه الاتفاقيات وتقييمها"، ويسترسل شارحا: "اتفاقية التبادل الحرّ مع الولايات المتّحدة الأمريكية ماذا استفدنا منها وماذا خسرنا فيها؟ خسرنا فيها الشيء الكثير؛ فالمنتجات الدّوائيّة الأمريكيّة لها حماية أكثر من المنتجات الأخرى، ويوجد منع لاستيراد نفس الأدوية القادمة من أمريكا مِن دول أخرى".

ويتساءل الحقوقيّ ذاته: "لماذا ارتأت الحكومة إعادة تقييم اتفاقيّة التبادل الحرّ مع تركيا، وليس مع أوروبا، مع العلم أنّ الضرّر في الاتفاقيّة الأوروبية أكبر؟"، ويزيد: "مثل هذه الأسئلة تدفعنا إلى التّساؤل إذا كان الوقت قد حان لتقييم أثر هذه الاتفاقيات، فإذا كانت في صالِح المغرب نحافِظ عليها ونُحَسِّنُها، خاصة أنّ فيها بند يمكّن من إعادة النّظر فيها بعد توضيح الأسباب".

ويتطّلب تحقُّقُ هذا المطلَب، وَفق رئيس الجمعيّة المغربيّة لحقوق الإنسان، وجود "إرادة سياسيّة لإعادة تصحيح الوضع، فالاقتصاد المغربيّ من أكثر الاقتصاديات ارتباطا بالخارج، بنسبة اندماج تبلغ 81 في المائة، علما أنّ الاندماج في الاقتصاد يسحب السّيادة، وعندنا اليوم فرصة ما بعد جائحة "كورونا" للنّظر في الاتفاقيات الدولية كاملة"، بما يخدم مصلحة البلاد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - miloudi الأحد 18 أكتوبر 2020 - 06:10
واش لحق الموس للعظم , وليتو كتطلبوا مسح الديون الخارجية ويا ترى من سيسمح في حقه اتجاكم س و ى المعتوه عقليا .
2 - عزيز الأحد 18 أكتوبر 2020 - 06:50
كلام في الصميم، علينا نحن المواطنين ان لا نبقى مكتوفي الأيدي و أن ندافع كرجل واحد على ثروة بلادنا التي تنهب من طرف المفسدين الإقطاعيين الذين همهم الوحيد جمع المال ضاربين عرض الحائط مصلحة وطننا الحبيب.
3 - فارس بلا جواد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 07:27
المغرب وخا يحيدو عليه الديون الي عليه كاملين والله ميوقف على رجليه ابدا مدام الحيتان وكلين شاربين ومدام الوزراء و البرلمانيين والاحزاب طامعين في يحلبو ويمصو ما تبقى من الواطن راه الي مكاين محاسبة للرؤس الكبيرة لي تتهرب الأموال و تسرق في البلاد بلا رقيب راه حنا نبقو في الهواية و الشعب هو الي تيخلص للإسف
4 - مواطن الأحد 18 أكتوبر 2020 - 07:41
ضحكاتني هاذ الجمعية سحابهم دخول الحمام
بحال خروجو
5 - من يتحمل المسؤولية الأحد 18 أكتوبر 2020 - 08:05
هي تراكمات أخطاء خطيرة و فادحة عبر عقود لمسؤولين فاشلين تعاقبوا تباعا على تدبير شؤون البلد و لا يزالون مصرون على تكرار نفس الأخطاء و عليهم اليوم تحمل مسؤولية أخطائهم و محاسبتهم...
هم استفادوا و جنوا و عامة الشعب تتحمل عواقب أخطائهم ...شيء لا يستسيغه عقل سليم..
6 - EL BAGHLI الأحد 18 أكتوبر 2020 - 08:21
Comment faire pour annuler l'endettement extérieur du pays?
Vous empruntez, vous consommer, vous gaspillez et vous ne remboursez pas?
Et le prêteur qui a emprunté pour prêter, comment va t il faire?
Il manque un peu de sérieux!!!
Vous évoquez le droit et vous demandez le non droit?....
Soyez cohérent.
7 - bouthirit الأحد 18 أكتوبر 2020 - 08:42
للتنوير فقط التدابير غاتزيد العجز أو الكريدي نصفق للمسؤلين راكم خدامين باش تعرقونا الله اعاونكم زيدونا كريدي راه الصندوق الدولي غايزيدكم في السلطة والتحكم في الشعب وسيحميكم وغادي ايزيدكوم الهديا ووعدوكم بالحكم والامتيازات تماما كما يقع في البنوك مع الزبناء . المغاربة ناعسين وانتم مكلخين كلكم تخوضونا حرب خفية ضد بلدكم وترقدون في السبات . تشترون احدت الأسلحة وتنسون انكم في حرب خفية مميتة على الاقتصاد الصحافة تقوم بدورها تفعل ما يطلب منها مقابل الهدايا . الصحة تستجيب وتملاء عليها التدابير وتفعل بالحرف دون منطق ، والمسؤولين غادي يواصلوا تفقير نا ومن يتكلم يدخل السجن .افقيرونا حتى النخاع لاكن في النهاية نحن منكم ونحن جميعا مغاربة وستندمون كلكم عندما لا ينفع الندم.
8 - السيبة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 09:23
تركيا حيط قصير رغم تعاونها مع المغرب واعترافها بالصحراء المغربية والدفاع عنه وضعنا لها لعصى فرويضا ةقبلت إعادت مناقشة الاتفاقية وعلينا ان نراجع كل الاتفاقيات ومل الديون
9 - مواطن2 الأحد 18 أكتوبر 2020 - 09:25
من خلال ما يسمع او يقرأ في الكثير من الاحيان عن مظاهر الفساد المتفشي في البلاد وعن تعدد اشكاله في غياب اية مبادرة لمحاربته - باستثناء المقالات الجوفاء الاستهلاكية المناسباتية - اصبح تصحيح الوضع من باب المستحيلات.من حين لآخر اطلب معلومات عبر الحاسوب عن امور تخطر لي بالبال كرواتب الاطر العليا او الرواتب في بعض القطاعات فاصاب بالدهشة...اجور تتعدى الخيال المغربي وقد تتعدى كل التصورات.هذا في بلد تضرب البطالة فيها ارقاما قياسية ومعدل الفقر ينزل تحت الصفر بعدة ارقام.في بلد يتقاضى فيه البعض مرتبات عالية تجد فيها من لا يجد " الخبز الحافي " هذا في الايام العادية قبل الجائحة.اما الآن فعندما تقف امام منزلك او تتجول لقضاء اغراضك قد تخجل من عدد المتسولين. والكل يتذكر ما قيل عن الاموال المهربة التي تقدر بمبلغ الديون الخارجية . المعادلة واضحة... ولا يمكن انتظار المستحيل.ولا سبيل للنجاة.
10 - مراكشي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 09:30
# كوَّنَت بعض لجنة للتّحقيق في الدّيون، صنّفت ديونا سوداء، وديونا لَم يستفد منها الشّعب، فرفضت دفعها.
ويزيد غالي شارحا: "يجب خلق لجنة للتّحقيق في ديون المغرب كاملة، تجرد الديون، وتحدّد تلك التي أُخِذَت وصرِفَت في أشياء أخرى، وتطالب بإسقاطها، وهي مسطرة أجرتها مجموعة من دول إفريقيا وأمريكا اللاتينية، ونجحت عبرها في إسقاط بعض ديونه#
11 - حقيقة الأمر ! الأحد 18 أكتوبر 2020 - 09:32
ان ما تتقاضاه هذه الجمعيات. ..!! يزيد في عدد المحتاجين والفقراء .. والجمعيات فساد ..يستغلها ما يسمى بـ الحقوقي .. ويصرف أموالها على العائلة والاصدقاء وتبقى الشعارات الجوفاء من نصيب المواطن الفقير. ..
12 - اللهم ارزقنا حسن الخاتمة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 09:32
مع اقتراب الانتخابات الكل يعرض ويدعو لبضاعته يسرخ بضاعتي هي الاحسن ولو أنها هي اوسح بضاعة و من لم يقتني بضاعتي باء بخسران مبين و ضل ضلالاً كبيرا ، مع اقتراب موعد الانتخابات سنرى كثرة الضجيج و الحجيج و تزداد حدة التباري من يُسخر اصحاب عقوق الانسان و من يسخر البلطجية و اصحاب الكيف و من يُسخر بزناسة شراء الذمم واستقطاب الرُّحَل السياسيين ( ) الكاريين حنوكهم البيليكيين و كل صنوف الاغراء .
13 - Obseravtion الأحد 18 أكتوبر 2020 - 09:51
Le Maroc ne peut pas annuler ses dettes exterieures, de la même façon qui tu ne peut pas annuler tes dettes que tu as envers les banques et les individus
Le maroc peut absolument renégocier et même annuler certains accords d’exchanges libres qui fonts des
dégâts à son économie
L’accord d’agrandir est une erreur, nous avons un très grand déficit commercial maintenant avec l’égypt
14 - كبور الأحد 18 أكتوبر 2020 - 10:10
يا سلام واش هذا الشئ ساهل؟
ما نيل المطالب بالتمني و لكن تؤخذ الدنيا غلابة!!!!
15 - محمد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 10:29
خلق كذلك لجنة لتحفص مصير الإعانات الدولية ومعرفة مصيرها : أين صرفت او ذهبت؟
16 - mbarak الأحد 18 أكتوبر 2020 - 11:00
لماذا تطالب هذه الجمعية بالتحقيق في هذه الديون وإسقاطها ؟ أليس من المنطق محاسبة ناهبيها واسترجاعها لصناديق الدولة ؟ أم تريدون إسقاطها من أجل الاستدانة من جديد ؟
17 - ما فاهم والو الأحد 18 أكتوبر 2020 - 11:39
السلام عليكم الذي يحيرني كتيرا هو انه المغرب قام بتحرير أسعار البترول ؟؟؟! و كذلك سحب صندوق المقاصة وما ادراك من هذا الصندوق فهو يشكل خبز المغاربة المقهوريين ؟؟؟! والذيً لم تتجرا اَي حكومة منذ الاستقلال على المس به ؟؟؟؟! وقام السي بن كيران بحذفه صاحب اللحية و9 مليون تقاعد ؟؟؟!!! اكبر منافق هو اخطر من ابن سلول ؟؟؟؟!! وكدلك الربيع العربي الدي اكتر على كل دول شمال افريقيا الا المغرب ؟؟؟! ارقام قياسية للسياحة ؟؟؟! و كذلك موسم فلاحي جيد ؟؟؟! اقصد في ذلك الوقت ؟؟؟؟! وفي الأخير لم يضهر اَي شىء على احوال الشعب المغربي ؟؟؟! كترة المتسولين والحمقى والمخدرات والانتخابات و المرضى وووووولهذا فقدت التقة في بلدي
18 - نزهة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:24
كيف نقضي على الثعبان من الامام ان من الخلف العثماني مكانو الوسط او في الاخر لا يقدر على حلب بقرة الكبيرة و لاكن يقدر على البقرة الصغيرة و بصعوبة
19 - Ramon الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:31
قال جاكوب روتشيلد,ملياردير يهودي: "سنجعلهم يسرقون اموال شعوبهم ليودعوها في بنوكنا,ثم نعيد اقراض شعوبهم من اموالهم, ولا يقتضي الامر سوى وزير مال من جنودنا."
20 - مفتاح الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:39
املاءات فرنسية بنبرة اقتصادية . بعد ان فشلت فرنسا في محاصرة الاتراك سياسيا وعسكريا .وتهديد تركيا للمصالح الفرنسية في سوريا وليبيا. يسعى الفرنسيون ومعهم اتباعهم الى ضرب الاقتصاد التركي والا فاين المغرب من السلع الصينية.الكل يعلم ان المغرب لا يتخذ قراره السيادي الاقتصادي الا بعد اشتشارة ماما فرنسا . واكبر خطأ سيقع فيه المغرب هو ان يعادي الاتراك . وسيعتبر خطأ استراتيجيا كبيرا . امام تهافت دول عظمى لتقاسم ثروات المغرب واستغالها.مستغلين ملف الصحراء . لفرض املاءاتهم . على المغرب ان يأخذ بسياسة الاعتدال . وسلك الحياد الايجابي . واتخاذ القرار السيادي سياسيا واقتصاديا . فليس من مصلحته الان ان يعادي الاتراك والبحر المتوسط شرقا . قد يشتعل غربا وتكون له تداعيات على الاقتصاد المغربي . يجب على المغرب . التصالح مع نفسه . وتقديم السلع بجودة عالية تضاهي السلع الاخرى سواء تركية او صينية او امريكية حتى ان اراد الانخراط في التبادل الحر . والا فانه عليه ان يراجع جميع السياسيات الاقتصادية والاتفاقات التجارية مع باقي الدول وهو ما سيجلب له عداواة جديدة لن تخدم ملف وحدته الترابية .
21 - javel lacroix الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:34
انهم يحاربون منتجات تركيا وذالك من أجل استيراد منتوجات إسرائيل طبقا لتعليمات أسيادهم في امريكا
22 - LE MONTAGNARD الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:26
IL Y A DES GENS QUI PARLENT POUR NE RIEN DIRE TOUT LE TEMPS
L AMDH DOIT BIEN ETUDIER LES DOSSIERS AVEC SERIEUX

LE MAROC A EMPRUNTE IL DOIT PAYER

L AMDH DOIT PRENDRE ATTACHE AVEC LES ASSOCIATIONS EXPERTES DANS CE DOMAINE AFIN D ENTAMER DES PROCEDURES DE VERIFICATIONS DU SORT RESERVES AUX PRETS CONTRACTES ET DANS LE CAS DES INFRACTIONS ENREGISTREES IL FAUT
S ADRESSER A LA JUSTICE AVEC LES JUSTIFICATIFS A L APPUI
23 - مغربي الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 00:50
الى المعلق 21
اليوم ثم الكشف عن حجم التبادل التجاري بين تركيا و اسرائيل حيث وصل الى 6مليار دولار اي زاد الثلث .
من افضل تغير نغمت اسرائيل لان تركيا و اسرائيل سمن على عسل و علاقتهم متميزة و مصانع الاسلحة الاسرائلية التي تقتل الفلسطنيين توجد في تركيا و كذالك الطائرات الإسرائيلية التي تقصف الفلسطنيين تتدرب على الاراضي التركية. و الاسمنت الذي يستعمل لبناء المستوطنات ياتي من مصانع مشتركة اسرائلية تركية على الاراضي التركية .
المرجو الصمت
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.