24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنسيق نقابي ينبّه إلى الأوضاع الصحية في برشيد (5.00)

  2. العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال (5.00)

  3. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  4. طول فترة غياب الرئيس يحبس أنفاس الشعب والعساكر في الجزائر (5.00)

  5. طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | تفويت المقاولات العمومية يضخ إيرادات بالمليارات في ميزانية الدولة

تفويت المقاولات العمومية يضخ إيرادات بالمليارات في ميزانية الدولة

تفويت المقاولات العمومية يضخ إيرادات بالمليارات في ميزانية الدولة

قال تقرير رسمي صادر عن وزارة الاقتصاد والمالية إن محفظة مؤسسات الدولة ومقاولاتها سجلت في سنتي 2019 و2020 تطورات اقتصادية ومالية مهمة، على الرغم من السياق الناجم عن جائحة كورونا، مشيرا إلى أن رقم معاملاتها ارتفع بحوالي 5 في المائة.

وتتكون المحفظة العمومية من 255 مؤسسة و43 مقاولة عمومية، وأوضحت المعطيات الرسمية أن الدولة تمتلك بعض المؤسسات والمقاولات العمومية البالغ عددها 492 شركة تابعة أو ذات مساهمات عمومية غير مباشرة.

ووفقا للمعطيات التي حملها تقرير حول المؤسسات العمومية والمقاولات بمناسبة مشروع قانون المالية لسنة 2021، فقد ارتفع رقم معاملاتها من 238 مليون درهم سنة 2018 إلى 252 مليون درهم سنة 2019، موضحة أن القيمة المضافة بلغت ما يناهز 84 مليون درهم في 2019، مقارنة بـ81 مليون درهم في السنة التي سبقتها.

وتبعا للمعطيات الرسمية، فإن الموارد التي جنتها الدولة من مقاولتها العمومية بلغت 13 مليار درهم، مسجلة ارتفاعا ناهز النصف مقارنة مع سنة 2018، مرجعة ذلك إلى تحصيل الدولة 900 مليون درهم برسم تفويت الأصول بين هذه المؤسسات والمقاولات، و2.4 مليار درهم في إطار الآلية الجديدة المعتمدة لتمويل ميناء أسفي الجديد.

من جهة ثانية، يرتقب أن تسجل الموارد المتأتية من مقاولات الدولة للسنة الجارية، وفقا لما نص عليه قانون المالية التعديلي، ما قدره 14 مليار درهم، مسجلة إيرادات إضافية بحوالي 2.4 مليار درهم مقارنة مع التوقعات التي جاءت في المشروع، في حين يرتقب أن تبلغ التوقعات ما قدره 17 مليار درهم، بما في ذلك تفويت الأصول ودون احتساب مداخيل الخوصصة التي تقدر بما يناهز 4 مليارات درهم.

يأتي هذا في وقت قررت فيه الدولة المغربية تجميع بعض المؤسسات والمقاولات العمومية ذات الأهمية الاستراتيجية، وتصفية أو حل المؤسسات والمقاولات العمومية التي لم تعد المهمة التي أحدثت من أجلها قائمة، معلنة أنه سيتم تعزيز استدامة نموذجها الاقتصادي من خلال تقليص تبعيتها للميزانية العامة للدولة، وتحسين مساهمتها في الميزانية من خلال الأرباح والإتاوات.

وتتضمن الخطة إحداث مجموعات وشركات قابضة قطاعية متجانسة تلبي متطلبات الحجم المثالي وعقلنة التدبير، والجذب بالنسبة للسوق المالي. وفي هذا الصدد، سيتم إحداث وكالة لتدبير المساهمات التجارية والمالية للدولة، كما سيتم إحداث وكالة وطنية للتدبير الاستراتيجي لمساهمات الدولة ومواكبة أداء المؤسسات العمومية بهدف تعزيز دور الدولة كمساهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - الهيشر السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:13
ولماذا اذا تلك الديون من البنك الدولي. هذه التناقضات تدل على فشل الحكومة وتلخبط في قراراتها
2 - فارس بلا جواد السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:13
هدا الارتفاع والانتعاش الي جرا فهذا الصفقات راه مشفوش المغربي كمواطن عادي ومعندر تا تأثير اصلا حيت الميزيرية ديال التسعينات هي نفس الميزيرية د الالفيينات بالعكس دابة القدرة الشراءية في الحضيض و الأسعار غلات بزاف والبطالة كثرت و الفقر والهشاشة و رغم هذا تجد أناس ولو مليارديرات بين عشية وضحها يالبسياسة ولا التجارة زدت الثروات ديالهم أضعاف مضاعفة كفاش وامتى وعلاش الله اعلم
3 - الهيشر السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:13
ولماذا اذا تلك الديون من البنك الدولي. هذه التناقضات تدل على فشل الحكومة وتلخبط في قراراتها
4 - نوفل السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:13
وكأن تفويت مؤسسات الدولة شيء ايجابي ! هاد الدولة عندنا دايرة بحال داك الانسان اللي كيغرق كريديات و كيبدا يبيع ف حوايجو والفراش ديال دارو. الله يدير شي تاويل و صافي.
5 - مواطن غيور1 السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:15
السلام عليكم
الدولة وقع لها كالدي يقامر بمصروف البيت، فأصبح يستدين بكثرةلدفع أقساط الدين، و في الأخير يبيع أثاث البيت و الفراش و ربما يوما ما الأولاد.
هدا حالنا، بينما نشتري القصور و الفيلات!؟
6 - انتاج الثروة السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:17
مشكلة السياسيين المغاربة.انهم اناس غير سياسيين.فعلى مر الزمان .لم يسبق لأي حكومة ان وضعت برنامجا لانتاج الثروة.وانما ياكلون ماهو موجود.لان هدفهم هو اغناء انفسهم.لان السياسة في المغرب والدول المتخلفة.لا يمارسها الا اصحاب الجبهة.ومن له اخلاق السماسرية والشلاهبية.محاطون بحاشية اكثر خبثا.وفراغا من حيث العمل الايجابي.ونماةاتقان الضرب تحت الحزام والمكاءد.وتخراج العينين.نحن في المغرب ندرك جميعا .اين هم الاطارات الحقيقية.فحتى في ابسط الادارات.يحاربون ويسلط عليهم البرامكة.ومن هم اقلمنهم قيمة.فاما تموت عنده الحماس ويتكمش.اويصاب بمرض ويضيع في عمله وحياته.
7 - متتبع السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:20
شركات الدولة التي هي ملك المواطن وناضل في بناءها أجدادنا واباءنا ونحن بدورنا، أصبحت تباع في أسواق الدلالة وتصرف عاءداتها على اشباه الرجال الانتهازيين من الأحزاب وتذهب ارصدة لمسؤلي العلب السوداء الذين يحولونها إلى ممتلكاتهم داخل وخارج الوطن والمواطن يتفرج حسبنا الله ونعم الوكيل
8 - %%%% السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:21
il faut que les instances d équiper et de transparence et le conseil de retour qu ils se réveillent la on vend les bien des citoyens les il faut que les marocains aient accès a l information et comment on va vendre et tout . pas de dessous de table ni de triché il faut vendre a meilleure prix . ,
9 - الرشيدية السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:21
ها هي حكومة العدالة والتنمية تنقذ ما يمكن إنقاذه للنهوض مجددا باقتصاد المغرب بعد جائحة كورونا عبر خططها الإستراتيجية وسيناريوهاتها البناءة عبر تصفية بعض المؤسسات العمومية التي تشكل عبئا على خزينة الدولة
فهنيئا للمغاربة بهذا الحزب النظيف
للأمام سيروا يا أعضاء وعضوات حزبنا العتيد فثقة المغاربة معكم من طنجة إلى الكويرة
10 - مواطن2 السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:23
رحم الله القائل " اللي حسب بوحدو كيشيطلو " وقد سبق ان قامت حكومة سابقة بتفويت مقاولات وطنية مهمة - حسب ما راج آنذاك - البعض منها بدرهم رمزي. مقاولات كانت تأوي المئات من العمال ان لم نقل الآلاف. ويكفي ما آلت اليه مصفاة سامير الشهيرة التي كانت مفخرة للمغرب. في اعتقادي ان هاته الاجراءات لن تفيد في معالجة التدهور الاجتماعي الكبير الذي تعرفه البلاد.
11 - متتبع من كازا السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:24
و سوف يتم احدات. و هيأة و كدا سوف تتبلور مع من اجل . و السهر ووووووو
تتكف بالتدبير المعقلن من اجل حتى ولجنة وطنية و نحن بصدد انشاء حتى في عقلنة
نفس الكلام مند ما يناهز سبعون سنة بدون نتيجة
12 - العيادي السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:28
حكومة تبيع مقاولات ومؤسسات عمومية، ولا تكتفي بما ستجني من مليارات من هذه العملية لتضع يدها في جيوب الأجراء والموظفين عبر ما أسمتها ضريبة التضامن في قانون مالية 2021. اللهم إن هذا منكر.
13 - المخربيق السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:30
غادي تبقاو تبيعو تبيعو حتى تشعلو العافية فهدا البلاد .فين كيمشيو دوك الفلوس ديال البيع ولا كدرهوم فجيوبكوم
14 - تفويت ...! السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:35
انا مع تفويت المقاولات و لكن بشكل شفاف و تشديد المراقبة بعد تفويتها ؛ لأن البعض منهن يهربون أموالا باهظة إلى خارج البلد بطرق ملتوية... أما في ما يخص التفويت فهي وسيلة لنفظ الغبر و سلامة المؤسسات من تبدير أموال الدولة بشكل غير معقول ...!
أقول هذا لأن المؤسسات المعنية لا تنفع اقتصاد البلد ؛ بالعكس فهي دائما تدعمها الدولة ولو حتى كانت منتجة (؟) لأن الفساد المادي ينخرها و لا يمكن للدولة أن تراقب أو حتى تتدخل لأن الكل متواطء ...فتبقى الميزانية و تدبيرها بيد كل مسؤول ...و هذا ما يدفع وزارة المالية أن تبقى مكتوفة الأيادي أمام هذا الوضع... وضعية حسابات المقاولات العمومية دائما في "الصفر" ؟ Dans le rouge ...!
15 - cosmos السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:45
هذه المؤشرات تدل على افلاس الاقتصاد والمغرب في طريقه الى الهاوية واكيد البنك الدولي سيساومه على الخيرات الباطنية
16 - احمد السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:47
أرى هنا التربص من طرف البعض لأجل الاستحواد على ممتلكات الدولة بقصد الخوصصة.
أين هنا حسن التدبير إذا كانت مؤسساة الدولة تساق للخوصصة وإذا كانت الدولة تقترض بصفة منتظمة ومتتالية؟
17 - سالم السبت 24 أكتوبر 2020 - 21:53
لجوء الدولة إلى إحداث شركات هو برهان مؤكد على فشل الحكومات في تدبير هكذا مشروع فالتفويت و الخوصصة ماهو إلا ضعف في أداء الموارد البشرية الموجودة في حكومة ما.
18 - المغادرة الطوعية في (ج) السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:07
على وزارة الداخلية ان تسرع في
اجراءات المغادرة الطوعية في
الجماعات الترابية للموظفين اصحاب
السلالم من 9.8.7.6..
عدد كبير من الموظفين ينتظرون هذه
المبادرة المهمة
19 - الميموني السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:13
حكومة إبتكارات
نعم إستطاعت تحقيق الإكتفاء الذاتي من مليارات مند توليها السلطة
إبتكرت طاكس علي شهادة السياقة فكسبت شاحنات من الملايير
ثم طاكس علي الورقة الرمادية للسيارات
ثم الكشف الطبي مع ملف لكل مغربي عمره فوق 60 سنة وله سيارة
ثم ابتكرت ترقيم تريبورتور وعددهم 81000 و هادا ستجني منو مئات الملايير
ثم شهادة السياقة للدراجات وتريبورتورات و هنا ألاف الملايير
وإبتكاراتها كثيره و أخرها بيع 5 مستشفيات جامعية بثمن 450 مليار
لصندوق التقاعد المغربي المتعثر أصلا وأصبح الأن بعكاكيز
شيء واحد يزعج هاده الحكومة هو تبادل أخبارها وأسرارها علي الفايسبوك
والشكر كل الشكر للأستاذ البرلماني و رئس جماعة فاس الأزمي الدي
إشتكي وطالب بتكميم المتكلمين
فقط للتذكير نذكر الحكومة أن البرابول قد تكون لها مصدر لثروة هائلة
من الملبيير و نتمني أن لا تبيعوا مدننا أو أحياءنا
اللهم لطفك فقد فتحت القنينة وخرج منها جن ملتح
20 - FENANE السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:17
بلادنا كلها خيرات أراوكم الخوصصة انها بقرة حلوبة ،تنفد الخوصصة و خيرات البلاد لا تنفد .
خلصوا بها الديون الخارجية و الباقي يوضع في صندوق التضامن الاجتماعي .راه مازال الجواءح جاية في الطريق ديرو بالكم منها .
21 - saadoune السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:36
Il vous reste peut-être à vendre les rues /hôpitaux/universités..............etc
Voilà comment nos politiciens résolvent les problèmes de notre pays
22 - عبد الواحد السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:38
جماعة من النخاسين ، لا تحسن إدارة البلاد ، ماذا تنتظر منها غير الفشل؟ إذن لا تستغرب قد يأتي دورنا لعرضنا للبيع في سوق النخاسة،،،ما دمنا لا نحسن الاختيار ،،،
23 - كاري حنكو السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:58
هههه...الوزارة تعتبر تفويت الأصول أرباحا وليس خسارة لمصدر ربح قار ومضمون...هههه
السؤال الذي يطرح نفسه دائما لماذا تريد الدولة دائما تفويت أصولها و أسهمها أو خوصصة الشركات المربحة بينما عندما تفشل شركة ما أو مكتب من المكاتب الوطنية تطلب من المواطن إنقادها بتحمل الزيادة في الفواتير كما حصل مع المكتب الوطني للكهرباء.؟
هل يفترض بالحكومة اللجوء للمواطن فقط في أوقات الشدّة ؟ لماذا في وقت الرخاء لا تحافظ له على المكتسبات فلا تخوصص أو تفوّت أي سهم أو أصل مربح من أسهم أو شركات الدولة؟
كانت هناك في الماضي طريقة ذكية استعملت وهي تحويل الدين الخارجي لإستثمارات فتمنح الدولة امتيازات لكل من اشترى دينا من ديونها ليستثمره في المغرب ؟
24 - Fouad hamdi السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:14
ما مصير المساكن التابعة الاملاك المخزنية ؟
عدد من المواطنين ينتظرون الجواب على هذا السؤال لانهم يتعرضون لضغوطات و لمضايقات من طرف بعض مديري المؤسسات لاجل الإفراغ. في حين نجد ان اغلبهم من المتقاعدين و الارامل لا حول لهم ولا قوة.ملتزمين باداء واجبات استغلال المساكن.و منهم شباب من الفئة النشيطة ذوي الحقوق يطالبون بالتفويت و مستعدين لشراء هذه المساكن التي هي في الواقع اصبحت الدولة في غنا عنها.
25 - علامة إفلاس السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:15
قل حكومة افلست وتبيع عفشها لتقتات به
26 - بنعاشر السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:21
الرأسمال إن ضاع لا يعوض فالخوصصة والتفويت خسارة أزلية مزمنة والمردودية منها دخل مؤقت يجود به المستفيدين حسب إرادتهم
والخاص هو ما يأتي به الخواص من محض ملكيتهم ليكون قيمة مضافة في البلد
27 - abdelaziz السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:25
المؤسسات العمومية تشكل عبئ على خزينة الدولة :سوء التسير المحسوبية الزبونية وضع الغير المناسب في المسؤولية...تفويتها ستكون في صالح الدولة والمواطن هذا الاخير سيرتاح من البيروقراطية وتعقيد المساطير
28 - متابع السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:30
لست خبير في الإقتصاد. لكن بالنسبة للذين يطرحون سؤال لماذا المغرب يقترض ؟ فأعتقد لأن المغرب بحاجة دائما لمخزون مريح من العملة الصعبة. ولأن السياحة متوقفة فالاقتراض هو الحل المؤقت. ومع ذلك المواطن المغربي البسيط يجب ان يرى انعكاس هذا الانتعاش في حياته اليومية
29 - احمد عمالي السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:42
نطالب بالخوصصة العاجلة للخطوط الجوية المغربية والقنوات التلفزية العمومية.

وبتأميم الدولة و إنقادها شركة لاسامير.

وشكرا.
30 - يويو السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:48
العصافير تختفي لكي تموت هدا هو حال الحكومة
31 - mansour الأحد 25 أكتوبر 2020 - 00:41
ممتلكات الدولة للبيع تحت اسم الخوصصة. في رأيي المتواضع كثر الكلام على الريع والمال العام والمواطن يطلب حصته من ثروة بلاده الأن إتضح بالملموس ان ما يطلبه المواطن باح باح بمعنى متبقاش تهدر على متاع الناس
32 - ماركسي مغربي الأحد 25 أكتوبر 2020 - 00:49
الإيرادات الحقيقية هي الشركات والمؤسسات العمومية التي ستذهب باردة وبأثمان بخسة للبرجوازيين و ربما الأجانب ويجدون منشآت جاهزة لكي يضعوا فلوسهم فيها دوم عناء البداية من الصفر. تلك العملية تعتبر تسمين الطبقة البرجوازية وتثبيتها على الأرض في شرايين الواقع المغربي، وهي استمرار لخلق وتشكيل طبقة رأسمالية في المغرب. في أروبا كان المسار طبيعيا حيث تشكلت الطبقة البرجوازية بعد أن راكمت الثروة وتدرجت في الاستثمارات وخلق الأسواق وهذه الطبقة هي التي أنشأت الدولة لكن عندما تشكلت الدولة وهي التي مضا في خلق طبقة برجوازية مخضرمة أي من أصول إقطاعية.....
33 - Ismael الأحد 25 أكتوبر 2020 - 01:13
The exercise of rights carries certain duties and responsibilities and may therefore be subject to certain restrictions. The Article 19 of UDHR states clearly that everyone shall have the right of freedom of expression; however, this version was amended in the ICCPR stating that this right shall be restricted when neccessary for respect and reputation of others , public order and national security. Therefore and according to the international law, this right may not be recognized as being absolute when it is used to harm physically, emotionally or literally any member of a given community , being alive or dead , and hence the French president should be charged as he intentionally attacked the prophet's reputation and his person.
34 - navire الأحد 25 أكتوبر 2020 - 01:58
المواطن لم يستفد ولن يستفد سواء ضخت الملايير او العكس..المواطن دائما يعاني الفقر والحاجة ولو يظاف بلايين المليارات الى صندوق الدولة..باش نكونو واضحيين القروض من البنك الدولي تيقسموها بناتهم والشعب تيخلصها عن طريق الاقتطاعات الزيادات ففواتير الما والضو الغرامات والضرائب..معاشات البرلمانيين والوزراء من جيوب المواطن تعويضاتهم من جيوب المواطن..المواطن مجرد زبون فالبلاد..كولشي واضح وباين بقوت ماتعايشنا مع الذل والجبن حتى اصبحنا لانفرق بين العز والذل ومشات الحياة على هدا المنوال.
35 - مصطفى الاصل الأحد 25 أكتوبر 2020 - 04:46
يلزم كل مغربي حر واصيل مقاضاة الدولة المغربية ومحاسبتها على اتلاف خيرات البلاد بدون حسيب ولا رقيب !
36 - Nabil الأحد 25 أكتوبر 2020 - 05:39
La COVID a accéléré la décente à l’enfer.....
Pas d’argent des MRE pas de tourisme Pas de pluie résultat : Le Maroc est à vendre
37 - متقاعد الأحد 25 أكتوبر 2020 - 07:45
يعد التفويت معضلة كبرى لسوق الشغل وما سيترتب عنه من فقد عدد كبير من مناصب الشغل إذ تكون هذه المقاولات والشركات التابعة للدولة تمتص سنويا عددا مهما من البطالة،
وعند البيع سيصبح التسريح بالجملة، مع تحديد عدد المناصب
اما الدولة ستحافظ على مذاخيلها من الضرائب
والأسر الأكبر هو المواطن، كما جرى في عدد من الشركات المخوصصة إذ أصبح عدد العمال بأقل من 20٪
38 - ابو إلياس الأحد 25 أكتوبر 2020 - 07:54
سيأتي دورنا في سوق النخاسة شعب للبيع لا حولة ولاقوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل
39 - ولد علي الأحد 25 أكتوبر 2020 - 08:08
تفويت المقاولات العمومية يضخ إيرادات بالمليارات في ميزانية الدولة
ايوى هذا ما بقى لهم ويكملوها، قول لهم بيعوا المغرب كامل وترتحوا! هذا الملايير من الدراهم فين غا يمشيو؟ يقسموها بينهم وديروها في جيوبهم
شكون غا ايحاسبهم ويراقبهم؟
الحالة ماتعجبش هذوا غا ايجروا بالمغرب الى الهاوية
40 - ملاحظ الأحد 25 أكتوبر 2020 - 09:05
من أبجديات حكامة الدول، عجز الموازنة يستلزم أحد أو كل التدابير التالية :
1- الاقتراض
2- رفع الضرائب
3- الخوصصة
4- خفض المصاريف (حل، دمج، تقشف..)

لكن الحل الأمثل هو العمل على خفض عجز الموازنة السنوي بوتيرة منتظمة للخرورج من دوامة الحلقة المفرغة على المدى المتوسط (إعادة النظر في هيكلة الاقتصاد ومحاربة الفساد)
41 - ح س الأحد 25 أكتوبر 2020 - 10:00
في الحقيقة الخصومة أو التأميم سيف ذو حدين ، جميل أن تحافظ الدولة على بعض مقاولاتها ولكن في غياب الحكامة الجيدة وسوء التسيير وغياب ربط المسؤولية بالمحاسبة الذين يستفيدون بالاسلس من تلك الشركات او القطاعات هم المسؤولون عنها من مدراء واعوانهم المقربون مع سوء التسيير والتدبير والتبذير الممنهج الذي يراعي مصالح المسؤولون عنها ولا يراعي المصلحة العامة ، الأمر لا يحتاج إلى توضيح أو برهان وما على المرء إلى ينظر إلى الوضع المالي لمسؤول عن أي مقاولة او مؤسسة عمومية قبل تحمله المسؤولية ثم أثناء تحملها إلى أن يتقاعد ، سيارات سفريات عقارات منقولات ،،، القليل من المسؤولين من يتقون الله ويخصلون في عملهم وإلى وطنهم وهؤلاء هم أولياء وهم من يساهمون في تطور المقاولة او المؤسسة العمومية وبالتالي تطور المغرب باعتبار أن النصف الاخر يشكل عرقلة للتنمية حقيقية تتعارض مصالحه الخاصة مع المصلحة العامة وهنا تصبح الإدارة أداة لعرقلة التنمية . في المقاولة الخصوصية او الخوصصة من فرط كرط وفي المقاولة العمومية من فرط الذي يدفع ثم التفريط هم المستخدمون والبلاد والرابح فيها من كان مسؤولا عن إدارتها .
42 - مراد الأحد 25 أكتوبر 2020 - 11:11
هذا اكبر دليل على اننا نعيش في الفساد وغارقين حتى الرأس لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم المكتب الشريف للفوسفاط ال تيغرف الفوسفاط من فوق الأرض بلا ما يحفر خاص غير ياخدوه و يبيعوه تقريبا وفالاخير متيجيب حتى جوج ديال الدولة واش أعباد الله اول احتياطي فالعالم اديال الفوسفاط و جوج بحورا قداش الحمد لله و المدخول اديالهم جوج ريال والنصف اديال الشعب يتسولون في المقاهي و أمام المساجد اطفال شيوخ نساء .. فين تيمشي هاد الشي اسيدي ابغينا انعرفو فين تيمشيو فلوس هاد الفوسفاط و لا هادوك ال خدامين فيه معتوهين متيعرفو والو بدلوهوم الا تيغشو حاكموهم ولا اعطيوه الشينوا بالنص ويوريكوم الخدمة و المدخول كيفاش داير عل الاقل المغاربة ياكلو طرف دالخبز .. اودي مكاينش ال باغي يخدم اما الله من علينا بخيرات تحيد عليها الحمد لله كلشي باغي يسرق يعمر ياكل و البقية الجحيم لكن شي نهار غا نوقفو حداه وال فرط يكرط
43 - Kimo الأحد 25 أكتوبر 2020 - 12:04
اسمعت لو ناديت حيا واكن لا حياة لمن تنادي،الجائحة نبهت الجميع ان الرجوع عن الخوصصة وعدم تفويت ما هو للدولة الى الاشخاص هو عين الصواب،ومع ذلك لازالت تخصص المقاولات العمومية من اجل تقليص نفقات الحكومة،و كأني بهذه الحكومة ترفض بذل اي مجهود وتنتظر من الخواص ان ينتجوا لها الثروة،وهم لا هم لهم الا انتاج ثرواتهم.فهل من متعظ؟
44 - younesse الأحد 25 أكتوبر 2020 - 12:17
ستبيع الدولة كل شيء وسيبقى العجز و الاقتراض ومن بعدها مادا ستبيع الدولة ?
45 - افقير الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:31
الحقيقة مع ظهور وباء كورونا الدولة ضخت مليارات الدراهم لمواجهة تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية مما خفض نسبة الاستثمارات المغرب مضطر للاقتراض من الخارج لاننا لسنا دولة صناعية وليست لدينا موارد نفطية لدالك علينا ان نكون منطقيين في تحليلنا من له حل غير الاستدانة في هده الضروف العصيبة فليقدمها لنا
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.