24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  2. بين "إف 16" و"سوخوي" .. مكامن ضعف القوّات الجوية للجزائر (5.00)

  3. دبلوماسية المملكة تفلح في توحيد برلمان ليبيا بعد أعوام من الانقسام (5.00)

  4. مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي (5.00)

  5. مبادرة جمعويين تعتني بالمقابر في "أولاد أضريد" (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | الحكومة المغربية ترخص لشركة إيطالية باستغلال خط "سيت"

الحكومة المغربية ترخص لشركة إيطالية باستغلال خط "سيت"

الحكومة المغربية ترخص لشركة إيطالية باستغلال خط "سيت"

أعلنت الشركة البحرية الإيطالية GNV (البواخر الكبرى السريعة) الاثنين الماضي أن الحكومة المغربية وافقت على طلبها في استغلال الخط البحري الذي يربط ميناء "سيت" الفرنسية بكل من ميناءي طنجة والناظور بالمغرب.

ووفق بلاغ الشركة الإيطالية، فابتداء من 26 ماي الجاري سيتم تنظيم رحلة أسبوعية تربط ميناء طنجة بميناء "سيت" على أن تتحول إلى رحلة كل أسبوعين ابتداء من منتصف شهر يونيو مع انطلاق رحلة أسبوعية نحو ميناء الناظور.

وحسب "أرْيودانْتي فاليري" المدير العام لشركة GNV فإن موافقة السلطات المغربية تأتي بعد حوالي شهرين على تقديم طلب الترخيص (20 فبرايرالماضي) توّجت الجدية والمسؤولية التي اتسمت بها الشركة منذ أن دخلت السوق المغربية، حيث أنه منذ سنة 2007 والشركة الإيطالية تستغل الخط البحري الرابط ميناء طنجة بميناء "جينوة" الإيطالي.

وتأتي موافقة حكومة ابن كيران بالترخيص للشركة الإيطالية من أجل استغلال خط طنجة والناظور في اتجاه ميناء "سيت" الفرنسي، بعد الديون المالية التي تراكمت على شركة "كوماريت" لمالكها عبد العالي عبد المولى التي كانت تستغل الخط البحري في اتجاه الميناء الفرنسي، مما أدى إلى حجز بواخرها في الموانئ الفرنسية والإسبانية، وهو ما يهدد بإشهار إفلاس الشركة رسميا في الأسابيع القليلة القادمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - رحال الأربعاء 09 ماي 2012 - 06:25
رحلة كل أسبوعين ابتداء من منتصف شهر يونيو ???????? او رحلتين كل أسبوع ابتداء من منتصف شهر يونيو
2 - mohssine الأربعاء 09 ماي 2012 - 07:32
عجبا لخط يدر مداخيل هامة و" امارش " ويفوت للاجانب ...هناك شيئ مريب
3 - Azeddine الأربعاء 09 ماي 2012 - 07:47
If the government of Mr Benkiran decided to sign this contract then Mr Benkiran is responsible for any business short fall from the part of the italian private company.
4 - حميد الأربعاء 09 ماي 2012 - 07:50
اين ذهب مال لشركة مع العلم ان من تذكرته اغلى ا الشركات
5 - mouihajer الأربعاء 09 ماي 2012 - 08:22
هنيا لنا نحن المهاجرين على هذه البادرة الحسنة التي اتخدها الحكومة بتعين شركة اطالية لاستغلال الخط البحري سيت طنجة وسيت الناضور فشكرا للحكومة
6 - secret الأربعاء 09 ماي 2012 - 11:53
رخص للاجانب وخرص للمغاربة
افين غاديين بهاذ الظلم
7 - مغربي غيور الأربعاء 09 ماي 2012 - 12:34
وأخيراً حان الأوان لإعطاء الفرصة للمحترفين في ميدان النقل البحري والسياحي والبشري بعد اقتصاره على الدخلاء الوصوليين ورجال "براهش" الأعمال الذين استغنوا وانفردوا بهذا الميدان غير عابئين بصحة وسلامة المغاربة او المها جرين والسياح "مما أدى إلى حجز بواخرها في الموانئ الفرنسية والإسبانية"...وتشويه سمعة المغرب خارج الوطن
أما إذا اعتمدت الحكومة أو الوزارة الوصية النموذج التركي الذي يدير أساطيل بحرية للنقل السياحي والتجاري بطريقة سلسة ومرنة ومقننة وفنية متقنة مع اليد العاملة والكوادر المغربية فقد نرى يوماً بوادر مغربٍ يحلم به كل المغاربة وكما نريد أن يراه الآخرون.
8 - المنصف الأربعاء 09 ماي 2012 - 13:01
ا لايحاسب اصحاب الديون هؤلاء ?يهربون اموالهم الى الخارج ويبعثرون اخرى في الليالي الملاح ثم يعلنونهاافلاسا .ذكرني الامر بمصنع كان يملكه يهودي في عهد الاستعمار وكان والدي يعمل فيه وكانت سمعة اليهودي عند العمال جيدةجدا لعدة اسباب اهمها :انه كان يقرضهم لشراء اضحية العيد ويخصم هذاالقرض على طول السنة وهم فرحون بذلك - بل يدعون له -لانه يدخل السرور على ابنائهم .ثانيا كان يقيم حفل عيد العرش في عهد محمد الخامس ويدبح كبشا يتحلقون حول مائدته .وذات صباح في اوائل الستينات بعد العطلة السنوية جاؤا الى المصنع فوجدوه قد بيع وخرجوامن شقاء عقود من العمل دون معاش لاميتهم وقلة خبرتهم حينذاك وتواطؤالنقابات التي دفعوا اشتراكاتها سدى.
9 - رباطي الأربعاء 09 ماي 2012 - 13:53
السلام عليكم


واخيرا سنرى شركات اجنبية في ميدان البحر نتمنى ايضا هاذا في ميدان الجو وخاصة انا الشركات المغاربة تجد عندها ثمن مرتفع 3 مرات عن الشركات الاجنبية
10 - SILENCE الأربعاء 09 ماي 2012 - 14:12
c normal c les marocains il vont pas leur travail et en plus que ca moins chere; bientot l RAM
11 - hamzaoui الأربعاء 09 ماي 2012 - 14:56
c est ahurissant de permettre a cette societe etrangere d exploiter cette liaison maritime au detriment de la comanav et de la societe marocaine qui a des problemes financiers. le bon sens est de la soutenir materiellement meme en faisant appel aux investisseurs marocains
12 - marocain libre الأربعاء 09 ماي 2012 - 15:20
c une bonne initiative car cela evitera au gouvernement marocain de donner une grosse somme d'argent pour couvrir le deficit de comarit tout en sachant que cette somme d'argent est belle et bien celle du peuple et peux servir a faire des projets sociaux qui beneficierons les marocains.
si l'etat marocain fera de meme pour la RAM cela fera reflechir les responsables de la RAM
13 - علي الأربعاء 09 ماي 2012 - 17:02
الشيء الذي سيعاني منه المغاربة مع شركة GRANDE NAVE VELOCE هو الأكل الغير حلال، و سرقة أموال المغاربة من سياراتهم كما يحدث بالخط الرابط بين ليفورنو الأيطالية و ميناء طنجة، فالعمال الذي يشتغلون بهذه البواخر التي تنقل " كحل الراس "ما هم إلا شبان من مدينة نابولي الإيطالية ، يمتازون بخفة اليد....و جب التنبيه إلى جميع المسافرين لياخدوا حذرهم وشكرا.....
14 - atls الأربعاء 09 ماي 2012 - 17:17
ياسلام خبر جد جد جيد كنا في حيرة من امرنا هل نشد الرحال للمغرب في رحلة متعبة عبر اسبانيا .........الان جا الفرج فقط رحلة قصيرة لفرنسا شكرا للحكومة بنكيران لانها فكرة في الجالية...............
15 - driss الأربعاء 09 ماي 2012 - 18:33
Le Maroc se repli dans une guerre décisive ou faut il être ou ne pas être,c’est lâche !
Les gens de mer au cacho !les navires désarmés,en attente de la vente .bravo !
16 - Mohammed الأربعاء 09 ماي 2012 - 19:09
En réponse au commentaire N°2: moi je préfère un étranger qui sert les intérêts des Marocains à l'étranger, qu'un Marocain qui se sert des Marocains de l'étranger pour blanchir de l'argent. Il (les sociétés étrangères) sont plus humaine que nos compatriotes assoiffé par des comptes bancaires à l'étranger
17 - احمد الأربعاء 09 ماي 2012 - 19:44
ايهئ الاخو المغرب هذيهي السنه قطاع الطروق بي لباس الشرطة اضعف السنوة الاخر لان الازم هي سبب كنو الصوص في اسباني فقط اليوم حثئ فرنس عليكوم اخد الحيط والحضر.اصحب السيارة كل ما يثر لنتبه فهو خطر علئ العئلا لا تقف الا في المكن المناسب
18 - مهاجر الأربعاء 09 ماي 2012 - 21:12
الى علي رقم 13
كل ماأشهده على هذه الشركة هي جدتها في العمل وضبط الاشياء لكن الشي الوحيد الذي يلزم الحكومة ان تضغط عليه هي مراجعة الاثمنة ودمج الاكل خلال فترة ابحار المسافر يدخل في تمن التذكرة , شيئ واحد هو ان كل مقتنياتها من اللحوم تكون بالطريقة الاسلامية حسب ملصقات بمطعم الباخرة وهي توفر كل فضاء العبادة مسجد للصلاة توفر كل وسائل وتوفير الراحة والامن داخل الباخرة طيلة مدة الابحار
19 - العربي الأربعاء 09 ماي 2012 - 22:14
كن ننتدرعودت البواخر المغربية الى العمل في هد الصيف وعودت العمال الى العمل وتخفيف من البطال ورفع اقتصاذ البلاد فوجئن بتسليمه الى الشركة الاطالية ?اه منكم يى مغاربة متعرفش كفش دخل لفلوس ?تعرف غر تشتوه خط طنجة جينو تيدخل 4مليارفي شهر وههوم زادهم فريسة اخرى هدهو تهريب الموال والى فل سرق بطريق راقية هى الحكومة الجديد بدئت تفشل
20 - mostapha الخميس 10 ماي 2012 - 13:53
ا نه لخبر سعيد اما عن الاكل فاللحم ليس مفروض علينا فهناك بعض الماكولات لايوجد فيها كالخضر والفواكه والسمك والمقرونة ام الحل الاخر ان نشتري الاكل قبل الصعود الى الباخرة وعقبا الى لارام لان اثمنتها جد باهضة خاصة العاءلات
21 - arklowm الاثنين 14 ماي 2012 - 00:36
Pourquoi le rachat à crédit en 2009 de Comanav Ferry par la famille milliardaire abdelmoula (Ali et ses enfants) qui par sa gestion désastreuse (car ni stratégie, ni cadres qualifiés, ni management participatif, ni organisation , ni organigramme écrit, ni attributions écrites ni code ISM etc ….),la famille Abdelmaoula ne faisait que ramasser de l’argent . cela laissait évidement présumer dès le départ une mise à mort programmée de l’entreprise.
Actuellement l'unique solution c'est l'intervention de l’état en exigeant à Abdelmaoula de cracher les recettes des deux compagnie pendant les trois dernières années et de le dégager définitivement du secteur .
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال