24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. العطلة المدرسية و"ذكرى المولد" يطرحان تحدي "احتواء الجائحة" (4.00)

قيم هذا المقال

2.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | قروض الاستهلاك تتزايد بالمغرب رغم الظرفية الاقتصادية الصعبة

قروض الاستهلاك تتزايد بالمغرب رغم الظرفية الاقتصادية الصعبة

قروض الاستهلاك تتزايد بالمغرب رغم الظرفية الاقتصادية الصعبة

سجل الطلب على قروض الاستهلاك بالمغرب تزايدا على الرغم من الظرفية الاقتصادية الصعبة٬ عبر الحفاظ على دينامية نمو متواصل مسنودا في ذلك أساسا بالتحولات التي طرأت على العادات الغذائية والأسرية وتطور القطاع المصرفي .

وبحسب التقرير السنوي للجمعية المهنية للمؤسسات المالية برسم السنة الماضية ٬فقد بلغ حجم القروض الاستهلاكية متم 2011٬ ما مجموعه 43 مليار درهم بزيادة قدرها 8ر1 مليار درهم ( زائد 5ر4 في المائة ) مقارنة بمتم سنة 2010 . ومثل اللجوء لاقتصاد الشركات المانحة ومؤسسات القروض الاستهلاكية إلى غاية نهاية مارس 2012 ٬ما مجموعه 5ر81 مليار درهم ٬بزيادة بلغت 1ر7 في المئة مقارنة بمتم مارس 2011 ٬مسجلا زيادة ملموسة بعد الانخفاض الذي شهده توزيع القروض بموازاة تزايد عمليات التخلف عن الأداء خلال السنتين الماضيتين .

وتعزى هذه الزيادة أساسا إلى حجم القروض الشخصية التي حققت في الربع الاول من السنة الحالية ما مجموعه 16ر27 مليار درهم ٬بارتفاع بلغ 6ر5 في المئة وكذا بسبب قطاع السيارات الذي تعزز بنسبة 3ر7 في المئة ( 3ر13 مليار درهم) أي بزيادة بلغت 911 مليون درهم مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية .

وبخصوص التحديات الكبرى التي تواجه هذا القطاع ٬أوضح عزيز الشرقاوي٬ رئيس فرع القروض الاستهلاكية والعقار وتدبير آليات الأداء بالجمعية المهنية للمؤسسات المالية ٬في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ٬أن أكبر تحدي بالنسبة لهذا القطاع يتمثل في تحقيق المطابقة التامة مع المقتضيات القانونية والتنظيمية الجديدة ٬ولاسيما قانون حماية المستهلك التي نشرت عام 2011.

وبخصوص نسبة المخاطر التي لا تزال تثير جدلا كبيرا في أوساط المهنيين ٬أكد السيد الشرقاوي أن وجود خطر أقل ليس غاية في حد ذاته٬بل الاهم هو التحكم في المخاطر عبر العمل مسبقا على فرض أسعار مناسبة له .

ومن جانبه٬ يرى المندوب العام للجمعية المهنية للمؤسسات المالية ٬مصطفى ملسا ٬أن المخاطر تظل أمرا واردا بقوة ولا يمكن تفاديه ٬بالنظر إلى أن هذا القطاع يعد قطاع مخاطر بامتياز ٬غير أنه أكد أنه من الضروري مواصلة تطوير منتجات خاصة عبر تلبية طلبات جديدة للزبناء مع العمل في آن واحد على توسيع ودمقرطة الحق في الحصول على القروض مع الاقتراب أكثر من الاشخاص غير المستفيدين من هذه الأخيرة ٬وتحفيزهم بشكل يجعلهم يفتحون حسابات بنكية خاصة بهم .

وبغرض تقييم وضعية القطاع عن قرب وتجميع المعلومات حول هذا الصنف من القروض ٬ مع التعرف على مواصفات الاشخاص المستفيدين من القروض ٬أجرى بنك المغرب دراسة سنة 2010 ٬لدى 12 مؤسسة للتمويل ٬لها حصة في السوق تزيد عن 80 في المائة.

وقد كشفت هذه الدراسة أن ما يقرب من 58 في المئة من ملفات الاقتراض تقدم بها أشخاص يقل دخلهم عن 4000 درهم مقابل 55 في المائة سنة 2009 ٬في الوقت الذي تراجع فيه عدد الزبناء الذين يزيد دخلهم عن 9000 درهم ٬بأربع نقط ليستقروا عند نسبة 15 في المئة من حيث عدد ملفات القروض .

وبخصوص التقييم السوسيو اقتصادي للاشخاص المدينين٬كشف هذا الأخير تراجعا بنسبة 1 في المئة لدى الموظفين والصناع التقليديين والتجار الذين استقروا على التوالي عند نسبتي 38 و5 في المائة مما عاد بالفائدة على فئة المأجورين .

ومن حيث الشريحة العمرية ٬لوحظ تركيز للقروض الاستهلاكية لدى الفئة العمرية لأكثر من 50 سنة بنسبة 38 في المائة ٬متبوعة بالفئة العمرية مابين 40 و49 سنة بنسبة 30 في المائة تليهما فئة الشباب لاقل من 30 سنة بنسبة تقل عن 10 في المئة .

ومن جهة أخرى ٬يتوقع أن يتم إجراء دراسة ثانية للقطاع من قبل مكتب دراسات "نيكست ماناجمانت "بما يسمح بوضع مؤشر يروم مقارنة الانتاجية والنجاعة المهنية لأبرز الفاعلين بالسوق التجارية المغربية وأوربا .

ويتميز قطاع قروض الاستهلاك في الوقت الراهن بمنافسة حادة مطبوعة بالتقدم الذي حققته الوكالات البنكية التي تواصل تسجيل نتائج ملموسة على أرض الواقع عبر تقاسم السوق وفق حصص متساوية مع المؤسسات المتخصصة ٬في وقت كانت حصتها من السوق لا تتجاوز الثلث سنة 2002 .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - noussair الجمعة 06 يوليوز 2012 - 01:10
قروض الاستهلاك الربوية الربوية الربوية تتزايد بالمغرب رغم الظرفية الاقتصادية الصعبة = الربا + الفساد+البطالة+نهب المال العام+ الدعارة+السكن الغير اللائق = دولة شبه علمانية تلبس جلباب إسلامي و أنا لا أتحدث على الشعب المغربي المسلم بل على الدولة و لفاهم يفهم
2 - لاصق فلمريكان الجمعة 06 يوليوز 2012 - 02:51
ا شمن قروض فالابناك المغربية ما يعطيوك الفرانك حتى تموت خصك تجيب 20 كيلو ديال الاوراق ؤالتداور ؤشوف شوف العز لمريكان كردي كارط ما بغاهومش بوبي غير يكون عندك good credit ؤعمر غير فالكمبيوتر ماتشفهومش ما يشوفوك اسبوع تجيك credit card على الاقل فيها 5000 dollars ولكن اجاب طاز الحمدالله
3 - هسبريسي 2 الجمعة 06 يوليوز 2012 - 06:33
*58 في المئة من ملفات الاقتراض تقدم بها أشخاص يقل دخلهم عن 4000 درهم مقابل 55 في المائة سنة 2009 ٬في الوقت الذي تراجع فيه عدد الزبناء الذين يزيد دخلهم عن 9000 درهم*
هذا يعني أنه في بلدنا يصبح الغني أكثر غنى و الفقير أكثر فقرا.
4 - ابو محمد / لندن الجمعة 06 يوليوز 2012 - 07:25
البنوك في المغرب غير مقننة وليس عليها رقابة تستعمل سياسة العصا والجزرة انا افضل ان أموت جوعا ألقى الله بروح طاهرة ولا أتعامل مع جماعة من اللصوص تسرق في واضح النهار .تعالى نرى في عواصم الأبناك المسيسة والمدروسة بمناهج علمي يحتك بواقع الاقتصاد .يا سادة اهل المغرب الان في الغرب يدرسون اذا يمكن البنك ان يفتح الباب للسلف بدون ربا حتى تتحرك عجلة الاقتصاد .بنوك المغرب تعطيك أوراق الشروط مكتوبة باللغة الفرنسية وانا دائماً أتسائل هل مازال الاستعمار في المغرب وهل وجد المغاربة صعوبة في تزويدك بمعلومات باللغة الرسمية اللغة العربية .وهل الصين واليابان وبريطانيا وأمريكا تستعمل غير لغتها لتعامل مع مواطنها . الاقصاد الغربي اعترف رسميا ان البنوك الاسلامية هي اكثر ربحا بدون خسارة وسبب النجاح هي التقة بين البنك الاسلامي والزبون .ماذا ينتظر المغرب لفتح أبوابه امام هذه البنوك هل اللوبيات تخاف ان تنفضح امام عامة المواطنين الحقيقة المرة وهي ترى ان عامة الناس سيهاجرها مثل المزبلة ذو الرائحة الكريهة .اي واحد يتعامل مع البنك في السلف بالريبة شرعا حرام كأنك تتعامل مع الشيطان فتهديه اعز شئ عندك شرفك وعزتك
5 - hamid الجمعة 06 يوليوز 2012 - 07:51
باسم الله الرحمان الرحيم سؤال واحد هل تعرف عواقب الربى
6 - الحسين بن محمد الجمعة 06 يوليوز 2012 - 12:45
السلام عليكم

الظرفية الإقتصادية الصعبة تعاني منها الدول و الشركات أما المواطن فلم تصل إليه بعد.

في تركيا يقوم البنك المركزي بشراء كميات مهمة من الذهب من الخارج حيت إستوردت تركيا حوالي 23 طن من الذهب في سنة 2012فقط.

كما تقوم الأبناك التركية و الصاغة بحملة لشراء المصوغات الذهبية من المواطنين

و على حسب علمي فإن الأزمة العالمية لم يتم بعد فك رموزها و إنهيار منطقة اليورو وارد

و الذهب هو الملاذ الآمن لإنهيار العملات العالمية و للإحتياطات

للأسف لا يتوفر البنك المركزي المغربي سوى على 22طن من الذهب منذ سنين فحبذا لو تم تحويل تلت الإحتياطي من العملة الصعبة لذهب فهو سيمكن المغرب من شراء الحاجيات الضرورية إذا وقع المحضور

الصين تتوفر على 1000مليار دولار من الذهب

أما بخصوص القروض فيجب الحد منها وربطها بمستوى الإيداع فالصين متلا لا تسمح للبنوك من الإقراض إلا في حدود 75 في المائة من الإيداعات.

و بالنسبة لشركات القرض يمكن ربط القروض بالأموال بنسبة نمو السنة الفارطة فلا يتجاوز حجم القروض 5 في المائة من رقم معاملات السنة الفارطة.

أرجو أن أجد آدانا صاغية.
7 - أكرم الجمعة 06 يوليوز 2012 - 16:16
قروض الاستهلاك تعد جريمة أخلاقية في حق المواطنين وعلى الدولة أن تلجم مصاصين الدماء. القيمة الأخلاقية للقرض يجب أن تكون منحصرة في الضروريات القسوى وتأهيل المقاولات.
8 - ابن آدم الأحد 08 يوليوز 2012 - 20:34
القروض الربوية الاستهلاكية مافيهاش البركة وكات جيب لصاحبها الا الارق وعدم الطمئنينة.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال