24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | بنكيران يقود الوفد المغربي إلى المنتدى الاقتصادي الإسلامي

بنكيران يقود الوفد المغربي إلى المنتدى الاقتصادي الإسلامي

بنكيران يقود الوفد المغربي إلى المنتدى الاقتصادي الإسلامي

في خضم عُسْر ولادة الأبناك الإسلامية بالمغرب، حيث إنها لم تخرج إلى الوجود بعد رغم "وعود" الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الإسلامية، طار عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، إلى لندن لتمثيل المغرب في المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، والذي تنطلق أشغاله يوم الثلاثاء.

ويترأس بنكيران وفدا مغربيا هاما يتكون من مسؤولين حكوميين، وآخرين من بنك المغرب، إضافة إلى مريم بنصالح شقرون، رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، فضلا عن شخصيات وخبراء في مجال التعاملات المالية الإسلامية.

ويسعى بنكيران، من خلال التواجد في هذا المنتدى العالمي، إلى إجراء لقاءات وحوارات مع العديد من المسؤولين والمستثمرين من مختلف البلدان، بغية بحث آفاق التعاون ووسائل تعزيز الشراكة بين الأسواق المالية والأوروبية، في عالم بات يعترف بقوة مساهمة التمويلات الإسلامية في التطور الاقتصادي لعدد من البلدان.

وكان البنك المركزي المغربي قد أعلن قبل أشهر خلت عن انطلاق التراخيص الأولى لإنشاء البنوك الإسلامية في البلاد، بداية من شهر أكتوبر الجاري، بعد أن تُشكَّل لجنة علمية تتكون من خبراء وعلماء دين لمراقبة مُنتَجَات البنوك التشاركية "الإسلامية"، والوقوف على مدى مطابقتها لمقاصد الشريعة الإسلامية.

وفيما لم تظهر بعد أية مؤشرات حقيقية على انطلاق تراخيص إنشاء البنوك "الإسلامية"، يؤكد خبراء في المجال أن حاجة المغرب للبنوك الإسلامية أضحت ضرورية، لعوامل عديدة، من بينها رغبة المغرب ولوج سوق استثمارية عالمية تتعامل حصرا بالتمويل الإسلامي، وتصاعد الطلب الداخلي من لدن زبناء البنوك على إنشاء البنوك الإسلامية في البلاد..

ومن جهة ثانية أعطى رئيس المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، تون موسا هيتام، يوم الاثنين، إشارة انطلاق حركة تداول الأسهم ببورصة لندن، في خطوة تعكس أهمية العلاقات الاقتصادية والمالية بين بريطانيا ودول العالم الإسلامي، وذلك موازاة مع قرار رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، إحداث مؤشر جديد ببورصة يهم الأسهم والسندات الإسلامية، تحت اسم "مؤشر الشريعة إف تي إس إي".

وأبرز هيتام، ضمن مداخلة له، أن المنتدى "مخصص، بشكل حصري، لقضايا المال والأعمال، وليس تظاهرة ذات طابع ديني"، مشيرا إلى أن "المنتدى يهدف إلى تقوية الشراكة والتعاون بين مختلف الفاعلين في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي، وإلى التقريب بين الحضارات، وإشعاع قيم التسامح والتعاون بين الشرق والغرب".

وعلى صعيد آخر أكد بنكيران أن العلاقات المغربية البريطانية "قوية ونموذجية" وما فتئت تتطور على مدار السنوات لما فيه صالح البلدين المرتبطين بعلاقة صداقة طويلة الأمد.

وأوضح رئيس الحكومة، في أعقاب المباحثات التي أجراها مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، وحضرتها على الخصوص سفيرة المغرب بالمملكة المتحدة الشريفة للا جمالة، أن البلدين يتقاسمان الإرادة نفسها بخصوص تطوير علاقات التعاون الثنائية والارتقاء بالمبادلات التجارية إلى نفس المستوى المتميز للعلاقات السياسية القائمة بينهما.

وبخصوص مباحثاته مع وزير الخارجية البريطاني، أكد رئيس الحكومة أنها جرت في جو "ودي تطبعه الصراحة"، مضيفا أن اللقاء شكل مناسبة لاستعراض أوراش الإصلاح التي انخرط فيها المغرب وتجربة المملكة في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - بن ابي الزرع حديفة الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 00:42
كم دوخونا بالتمويلات الاسلامية و البنوك الاسلامية و الملايير الاسلامية التي لا تنتظر سوى الاشارة من اجل تنمية البلدان الاسلامية- اين هي تلك الملايير الاسلامية و البنوك الاسلامية و التمويلات الاسلامية اللاربوية؟ انا انتظر 30 سنة للحصول على قرض بلا ربا و لا فوائد و اريد منحي 500 مليون دولار لله في سبيل الله لانني اريد شراء "كورنيش الدار البيضاء" و كوسطا ديل السول" و "الكوط دازير" الخ لله في سبيل الله.. فاين الابناك الاسلامية؟ كلنا ننتظر ان تعطينا الاموال لبناء العمارات و تمويل المنشئات و المعامل الرفيعة و الطرق السيارة و التي جيفي و اليوخوت و الشواطئ الخلابة و الغابات الفرنسية الخضراء طول السنة الخ- يا اخواننا المسلمين، اين الابناك الاسلامية؟ اين القروض الشرعية؟اين بيت مال المسلمين و اين مال الزكاة و اين الكاط كاط و ذوات السبع و الست؟ لم نعد نسمع سوى الزيادات في كل شيئ..اهذا كل ما تعوعدون؟ كيف تخلفون الميعاد؟
2 - أبقار عـــــــــــــــــلال الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 00:45
قمة الدعارة السياسية أن نتاجر بالاسلام والدين عامة من أجل كراسي
ملغومة.في عهد عمر رضي الله عنه كانت السلطى تعطى لمن زهد فيها
أما وأن نضحي بالمبادىء وأعز مانملك من أجل المنصب فهي قمة الندالة والتغبية.قد نستغفل الأميين بالتسبيح في لقائات رسمية(يتطلب السكينة والطمأنينة).وقد يغلطنا الاعلام بمحكومة اسلامية؟
هل في عهد حكومة اسلامية تمنع وتحاصر أحزاب اسلامية؟؟
ويصبح الحلال حرام.
من يركب على الدين من أجل السياسة ويدعي تمثيله ويحرس أبواب الجنة
يسيء للدين والدنيا ويميع الأخلاق
والله لوكان بن...اسلاميا لكان المخزن أول محاربيه بدل أن يمهد لهالطريق كي يقع في المستنقع
الدين لله وجب احترامه والوطن للجميع
نحمد الله على الفرجة بوجود بنزيدان.رغم أن التحديات جسيمة
3 - سلوى الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 01:10
اذا اردتم ولوج البنوك الاسلامية اذهبوا لفرنسا وليس لندن
فالبنوك الفرنسية ستفلس لو دخلت الاسلامية واش فهمتوا
4 - سمير حد بوحسوسن الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 01:11
بنكيكي يقود المواطن المغربي إلى الهاوية و إشعال فتنة نحن في غنى عنها أظنه لم يعايش أحداث 81 أو إضراب 90
سير كون تحشم سقط القناع
5 - houcine الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 01:19
Je suis MRE et j'ai décidé de ne plus envoyer un sou aux usurières jusqu'à la création des banques islamiques, avec système financier et économique islamique. Dans le cas contraire, je reste en grève d'envoi d'argent au blade jusqu'au dernier soupire de ma vie pour puis passer le message à mes enfants et mes petits enfants
6 - Mustafsson الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 02:12
لا وجود لبنك اسلامي حقيقي في العالم على الاطلاق.هذه هي الحقيقة. الابناك الاسلامية الموجودة الان ماهي الا نسخة للابناك التقليدية بتغيير بسيط لفوائد الربا الذي لايقبله المسلمون ووضعها في موطن آخر, اذ كونها لاتختلف عن ابناك اليابان التي تعرف نسبة فوائد متدنية. الفرق بين الربا والفائدة المضافة حلالا على القرض عملية فيها تشابه وتباعد في نفس الوقت, فان الاسلام اوصى بدفع الدين لصاحبه بقيمته في ذلك الوقت وليس قيمة وقت الاقتراض تحقيقا للعدالة. لذلك فالابناك التقليدية تتلاعب بقيمة الاشياء في سوق المال والذي هو منفذها لتعذيب المقترضين بما تمليه عليها مصلحتها لتحقق الارباح في خط تصاعدي,لان عقيدة اقتصادها مبنية على الربح ولاشيء سوى الربح ولاتعرف للخسارة معنى وهذا من اسباب الازمة اليوم حين فرضت الخسائر نفسها كالجبال. مايحتاجه المسلمون ليس الابناك الاسلامية, وانما نظام اقتصادي اسلامي ينآى بنفسه عن مخالب الامبريالية المتوحشة وآفات الاشتراكية, وسوقا اسلاميا قويا يخضع لقوانين السلم والاسلام.وهذا ما يؤرق الغرب ومصاصي دماء الشعوب لان الاقتصاد الاسلامي سيحفر قبورهم وتتلاشى مصالحهم من خلاله بعدل الاسلام.
7 - [email protected] الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 03:33
المتأسلمون الجدد لا هم لهم سوى الكلام الفارغ و حشو أنوفهم في كل شيء، وإياك أن تنتقدهم....فلعنة الله ورسوله عليك.

الاقتصاد الإسلامي هو مجرد شعار لم يجد له تطبيقا على أرض الواقع. حتى بالدول الخليجية المتدينة لا تصل مساهمة الأبناك الاسلامية 25% من حجم المعاملات البنكية. الاقتصاد الاسلامي خلق للضحك على الناس البسطاء حتى لا يقعوا بالحرام و البنوك تتعامل بالفائدة البنكية العادية بدون حرج.
8 - Lady الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 03:57
عجيبعجيب عجيب و غريب ان الدول الاروبية مدخلة عندها الأبناك الاسلامية و كتمول وتنمي بلدانهم بفلوس المسلمين و تركيا التي حكمت عقلها و انتصرت علي لوبيات التجار المالكين للأبناك بها أدخلت هذه الأبناك و أنقذت اقتصادها و بدلك انتعش العقار و الاستثمار بها اما نحن فلا زال اللوبي الفاسد دياب الأبناك يسيطر علي سياسة اقتصادنا الم يشبعون من الفائدة الربوية اللي كينتفو شهريا من المواطن المغربي؟ حسبي الله و نعم الوكيل و اين حكومة ابنكيران من كل هذا التأخير ؟
9 - HICHAM ESSAOUIRA الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 06:03
حشوومة تبداو هادلمو فبنكيران راه مسكين خدام ونتوما هاتتلغطو عليه انا كن كنت فبلاصطو كن قدمت الإستقالة ديالي حيت لعرب باغين كلشي بالزربة واش نتوما عميين متتشفوش التغيير هاد الزيادات فالمحروقات هي لبانتليكم مشفتوش داك لمتقاعد لصندوق ديالو خوى وبنكيران تيصلحو دبا إوى منين تشرف تولو تطلبو ليهديكم كن كنتو فاهمين هاد لعصيدة لكبيرة فهاذ لبلاد كن صوتو على بنكيران بوحدو باش يخدم على راحتو راه معاه ثلاثة أحزاب اخرى إوى تشاركو انتما اربعة غير فحانوت اشوفو واش هتخدموها مزيان راه هيجي واحد النهار وغادي تندمو على هاذ السيد وعيقو وفهمو و فقو وردو لبال لجنابكم لبغا لعسل يصبر لقريس النحل وتنتسنى التعقيب ديالكم باش نعرف شحال من واحد فايق وعايق ورادلباللجنابو وشكرلكم جميعا ليناعس ولي فايق
10 - sasmir الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 06:20
les banques dites islamiques sont des banques qui pratiquent l'usure et se font un max de blé aux détriment de toute morale et raison
la banque exercera son tutorat sur le pigeon client et comme ça il payera sa maison ç un prix majoré de minimum 30 pour cent , car jamais il n'y aura un prêt en argent parce qu' il est incompatible que la banque islamique prête de l'argent.
c'est plus de servitude , d e démagogie et c'est l'argent des peuples qui est volé par les vendeur de
l'islam
manger bio
11 - Mouneim الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 06:23
وهل القروض الاسلاميه حقا حلال و تخلوا من اية شبهة؟
هل مبدئ انا اشتري لك ما تريد و ابيعه لك على بالتقسيط, اليس تلاعبا بالدين؟
هل تعلمون ان البنوك الاسلامية توفر ايضا خدمة قروض الاستهلاك؟ حيث ان البنك يبيع الزبون اية سلعة (اسهم في العادة) بالتقسيط و بعد ابرام هدا العقد يوكل الربون البنك ببيع هده السلعة و دفع المبلغ في حسابه.و هكدا يكون الزبون قد اخدا مالا نقدا مقابل اقساط شهرية بنسبة معلومة من الفوائد.
الا يمكرون الله بهده الطريقة الصبيانية؟ حيث يقولول هدا بيع وليس ربا
فتمعنوا يا اخواني في هدا, يا اولي الالباب
12 - financier الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 11:23
la finance islamique se basse essentiellement sur les principaux piliers suivants:
- le financement de l'economie réelle qui fait l'objet d'une implantation d'un projet dans la réalité et n'est pas le financement de l'économie fictif du transfert qui serve de plus en plus le gonflement des fonds causé par la spéculation.....
-la vente de la dette est strictement interdite dans la finance islamique, opter pour la titrisation d'un actif engendre des acifs toxiques qui criculent dans l'économie et qui impactent le fonctionnement normal de l'economie réelle
-la finance Islamique repose sur un systéme à Taux 0 qui favorise la maitrise de l'inflation et la création monétaire légale
- la finance islamique offre une gamme de produit capable de satisfaire toute les catégories socio-professionnelles dans l'économie (Almocharaka, almorabaha, al3ina, alistisna3.......)
-la notion de partage du risque est une notion purement islamique ou la banque assume au meme pied d'égalité avec mes associé
13 - ا.محمد الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 11:53
لماذا في هذا الوقت الحرج احداث ابناك اسلامية هل ازدهرت البلاد وعمت الرفاهية في المغرب ونحن لا نعلم هل تعدا الاكتفاء الذاتي لكل فرد في المجتمع ونحن لا نعلم ربما تخمت البطون وانتفخت الارصدة في البنوك داخل وخارج المغرب ويعتقدون ان كل المغاربة عمتهم الرفاهية والازدهار الذي اتت به هذه الجكومة لابناء الشعب كما يقول المثل؛الكرش الشبعانة ما تحس بالجيعانة.لو كانوا يطبقون ما جاء به الذكر الحكيم لما وصلنا الى الحضيض من كثرة الزيادات حتى في الكلام الفارغ .لو طبقوا ركن واحد من اركان الاسلام وهو الزكاة وهي فريضة وجوب غلى كل مسلم متيسر تحت مراقبة لجنة نزيهة في التطبيق ففي ظرف عقد من الزمن سوف نبحث عمن نعطي له الزكاة سنجد الكل حاصل في زكاته او تسليمها الى بيت الزكاة كما كان قديما . عوض احداث ههه البنوك يجب مراجعة ضرائب الشركات العملاقة واصحاب المشاريع الضخمة ؛الصيد البحري ،اصحاب الضيعات الكبرى التجار الكبار المصدرين والموردين وكل ا
صحاب المغرب النافع واتركوا المغرب الغير النافع في حاله المزي الى ان يفرج الله عنه كربه بالموت ان وجد كفنا وفبرا الذي سوانا الله فيه سواسية وله الحمد ........؟
14 - gfu_çàerçàzefe الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 12:24
La composition de la commission accompagnant mr BENKIRANE chef de gouvernement doit comprednre en outre Mr MEZOUAR ministre des affaires étrangères
En effet cela est de nature à évoquer en parallèle des passes concernant notre intégrité territoriale

Et pourquoi pas conclure des marchés adjacents concernant les investissements extérierus au Maroc car l'ensemble des éléments sont interdépendants
15 - Radmeknassi الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 13:22
ألاغلبية الساحقة من المغاربة ينتظر دخول بنوك اسلامية. وهذا الامر ليس خفيا على اصحاب الملايير اصحاب الابناك الاسلامية الخليجة. المرجو من رئيس الحكومة احداث لجن من علماء واقتصاديون تتوفر فيهم النزاهة الكافية للسهر على أعمال هؤلاء المؤسسات من تداول رؤوس أموال وعملات وخصوصا عمليات المرابحة (يعني من أراد شراء منزل أومايريد بالطريقة ألاسلامية) يجب ان لاتكون فيها مبالغة وتراعي المستوى المعيشي للافراد. فمرة أخرى مرحبا بالابناك الاسلامية لكن مع المراقبة المستمرة من طرف لجن حكومية خاصة لهدا الغرض.
16 - يحيى الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 13:46
حزب العدالة والتنمية لا حول له ولا قوة انه من الاخوان المسلمين يقولون
ما لا يفعلون يجب على الشيخ بنكيران ان يبحث الاقتصاد مع شيخهم اردوغان المهم البنوك الاسلامية ممنوع في البلاد الاسلامية ولكن في اوروبا غير ممنوع
17 - زكوري الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 16:24
نعم للأبناك الاسلامية,لكن يجب اولا شرح للشعب المغربي ما هي الأبناك الاسلامية ما أهدافها ما شروطها ما اسهمها . طريقة انشأ ها و تدبيرها . لان المواطن المغربي لا يبحث كثيرا في الامور الشرعية بل تركها للبعض المحصور في الساجد رغم ان الامورالشرعية واجب علي كل مسلم معرفتها
18 - يوسف جميل السبت 30 نونبر 2013 - 21:39
اكتر من 70% من ساكنة المغرب يرفضون التعامل مع اﻻبناك الربوية وينتظرون اﻻبناك اﻻسﻻمية على احر من الجمر فيا من يقف حجر عترة امام هده اﻻبناك اتغطون الشمس بالغربال؟
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال