24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  2. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  3. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  4. فيديو "خليجي طنجة" يجلب سخطا عارما ومطالب بترتيب المسؤوليات (3.00)

  5. "فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال (2.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مقاولات | كارلوس غصن .. من "منقذ شركات سيارات" إلى متورط في "الفساد"

كارلوس غصن .. من "منقذ شركات سيارات" إلى متورط في "الفساد"

كارلوس غصن .. من "منقذ شركات سيارات" إلى متورط في "الفساد"

كارلوس غصن، لبناني الأصل، عقد ندوة صحافية تابعتها معظم وسائل الإعلام في العالم، ولذلك تحدث الرجل بالإنجليزية والفرنسية والعربية، علما أنه يتحدث كذلك اللغة البرتغالية.

بعيدا عن قضية هروبه من القضاء الياباني الذي كان موضوع ندوته، يتساءل كثير من المتتبعين: من يكون هذا الرجل؟

كارلوس غصن هو عبقري عالمي في إنقاذ الشركات الكبرى من الإفلاس عبر إتقانه المثالي لخطة تخفيض تكلفة الإنتاج (Cost Killer). ويكمن سر نجاح كارلوس في ابتكاره لنهج جديد في تسيير المقاولات يرتكز على استعمال الخصوصية الثقافية في رفع المردودية. الرجل ليس من المدراء العاديين بل هو مدرسة لها نظرياتها في مهارات القيادة وأنتجت مفاهيم جديدة في التدبير المقاولاتي.

البداية كانت من الشركة العالمية "ميشلان" المتخصصة في عجلات السيارات:

بعد أن أنهى كارلوس دراسته الثانوية في بيروت، انتقل إلى فرنسا ليتابع تكوينه في الأقسام التحضيرية، ثم التحق بمدرسة بولي تكنيك، ثم بمدرسة القناطر بباريس، ليحصل على دبلوم مهندس من كلتا المدرستين.

مباشرة بعد تخرجه في 1978، سيلتحق كارلوس غصن بالشركة الأولى في أوروبا المتخصصة في صناعة العجلات، العملاق "ميشلان".

بعد 3 سنوات فقط من العمل، ستُسند الشركة للرجل منصب مدير لأحد أكبر معاملها في أوروبا. وفي سنة 1985 ستُكلفه بمهمة تقويم وضعية فرعها في أمريكا اللاتينية المتواجد في البرازيل، الذي كان يعاني من صعوبات مرتبطة بوضع اقتصادي مترد في المنطقة ومعدل كبير وصل إليه التضخم.

هذه المسؤولية ستشكل تحولا كبيرا في مستقبل كارلوس المهني وستمكنه من إبراز مهاراته غير العادية في الريادة وفي التدبير المقاولاتي. فعكس السياسة التدبيرية التي تنهجها الشركات الكبرى في هذه الحالات، سيقوم كارلوس بنهج سياسة تدبيرية شكلت ثورة في المفهوم المقاولاتي لتدبير الأزمات.

بديهة كارلوس التدبيرية قادته في البداية إلى نهج سياسة قاسية لتقليص كلفة الإنتاج، وذلك بإغلاق معملين وتقليص اليد العاملة. بديهة كارلوس لم تقف عند هذا الحد، حيث لاحظ عبقري حل الأزمات أن التسيير الصارم وعوائق ذات طابع ثقافي هي كذلك تشكل فرملة لتطوير فاعلية الشركة وليس الوضعية الاقتصادية التي تمر منها بلدان أمريكا اللاتينية فحسب.

وهنا تكمن عُصارة العبقرية التي يتمتع بها الرجل. ولمعالجة الإشكالية، اهتدى غصن إلى طريقة شكلت ثورة في الفكر المقاولاتي. قام بإنشاء لجان خاصة بالتسيير مشكلة بشكل أفقي من مسؤولي الشركة تفاديا للنهج العمودي الذي يجمع بين الرئيس والمرؤوس لأن كارلوس يعتقد أن هذا النهج الكلاسيكي في التسيير يحد من فاعلية الكفاءات التي تشتغل بها الشركة.

كما أن الرجل حرص على أن تكون هذه اللجان المكلفة بالتسيير مشكلة من جميع الجنسيات المتواجدة في الشركة، وذلك لإعطاء البعد الثقافي دوره في عملية النهوض بأوضاع هذه الأخيرة.

حدد كارلوس مهمة هذه اللجان في تحديد الممارسات الجيدة للقيام بعمليات التصنيع. إدخال التعدد الثقافي في مجال التسيير جعل فرع "ميشلان" في أمريكا اللاتينية يستعيد عافيته ويُطور مردوديته في ظرف سنتين فقط.

بعد ميشلان، شركة "رونو" تستنجد بكارلوس غصن لإخراج المجموعة من أزمتها:

في 1996، غصن يدخل مجموعة الشركة الفرنسية "رونو" ويُعين في منصب المدير العام المساعد. تعيين غصن في هذا المنصب جاء بعد أن بدأت المجموعة تفقد حصتها من السوق بشكل تصاعدي وتراجعت نتائجها. كارلوس غصن العبقري في مثل هذه الحالات، شرع في تنفيذ برنامج ''فرعوني'' في إعادة هيكلة المجموعة باعتماد طريقته في تقليص تكاليف الإنتاج وضبط معادلة ''ما هو مطلوب والموارد الضرورية له''.

كما أن بديهته أملت عليه تغييرا جذريا في استراتيجية المجموعة في التصنيع، وذلك بالزيادة في معايير الرفاهية في جميع سيارات "رونو". وبعد سنوات عجاف من العجز المتواصل، ستشرع الشركة في تحقيق الأرباح وتتعافى من أزمتها.

غصن في شركة "نيسان" اليابانية: تقويم وضعية شركة على حافة الإفلاس:

في 1999، كارلوس غصن سيشرف على اقتناء مجموعة "رونو" لـ 8،36% من رأسمال الشركة اليابانية "نيسان". في هذه الفترة كانت "نيسان" تعاني من صعوبات مالية كبيرة تهدد بإفلاسها.

المستثمرون والمحللون الماليون وكذلك الفاعلون في مجال تصنيع السيارات، كلهم مرتابون من إمكانية تقويم وضعية شركة "نيسان". هذا التشاؤم كان محددا في فشل جميع المفاوضات مع الفاعلين في القطاع، على رأسهم "فورد" و"كرايزلر".

لكن كارلوس غصن سيجري عكس التيار ولن يأبه للمشككين في إنقاذ "نيسان"، وسيدفع في اتجاه تفعيل الشراكة الإستراتيجية مع شريك يقف على حافة الإفلاس. بل أكثر من هذا، سيشرف شخصيا على إعادة تأهيل الشركة. هكذا سَيُعَيَّنُ غصن رئيسا مديرا عاما لـ"نيسان" مع الاحتفاظ بمسؤوليته في شركة "رونو"، وسيستقر في اليابان ليشرف على مشروع رونو-نيسان شخصيا.

رغم تنقله أسبوعيا بين اليابان، فرنسا والبرازيل، سيشرع غصن في تنفيذ خطته لتقويم "نيسان" التي أعدها قبل التوقيع على عقد شراء "رونو" لحصة من رأسمال الشركة. هذه الخطة شكلت ثورة حقيقية في عالم المقاولة وجعلت اليابانيين يطلقون على غصن لقب "rellik tsoc"، بمعنى قاتل التكلفة.

نجاح كارلوس سيفتح له عالما من المسؤوليات بلا حدود: في 2013 كارلوس غضن سيُعيَن رئيسا لمجلس إدارة المجموعة الروسية "أفتو فاز". وبعد شراء نيسان لـ 34% من أسهم "ميتسوبيشي"، سيُعين غصن رئيسا لمجلس إدارة المجموعة.

هذا هو مسار كارلوس غصن المهني. لكن في 19 نونبر 2018 ستُعلن شركة "نيسان" اعتقال رئيس مجلس إدارتها من قبل السلطات اليابانية بتهمة التهرب الضريبي واستغلال موارد الشركة في أمور شخصية وشبهات الاختلاس. وهو الآن في بلده الأصلي لبنان في وضعية الهارب من العدالة، وحسب رأيه هو هارب من ظلم العدالة.

*باحث في التنمية وتكنولوجيا المعلومات والتواصل


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - حسن السبت 11 يناير 2020 - 02:51
كارلوس غصن صنع معجزة في عالم السيارات كل اهدافه حققها سواء مع نيسان التي انقذها من الافلاس او رونو وهو كذلك رئيس مجلس اداراة اكبر شركة لصناعة السيارات الروسية بالاضافة انه عرضت عليه ادارة شركة فورد لكنه رفض هذا الانسان خص اليابان ديرليه تمثال
2 - علال السبت 11 يناير 2020 - 04:27
حسب ما ورد يبدو أن شركة رونو كانت بصدد ترتيب إلتهام شركة نيسان (التماسيح فيما بينها) وربما غصن كان يشتغل في هذا الإتجاه فجلب عليه غضب اليابانيين الذين يعتبرون شركاتهم التقليدية الكبرى مثل نيسان من المقدسات.
الحكاية تبدو غير نظيفة وفيها إن
3 - رشيد السبت 11 يناير 2020 - 04:47
اغلاق المعامل وتسريح العمال بدعوى تخفيض التكلفة ليس من العبقرية في شيء ....كولشي يعرف يديرو
4 - Sma السبت 11 يناير 2020 - 04:49
إذا كان بريئا من تهم المنسوبة اليه، اقترح ان يدخل المشهد السياسي ...
ربما يمكنه انقاذ ما يمكن انقاذه في ظل التوتر الذي تعرفه لبنان!
5 - MCO السبت 11 يناير 2020 - 05:13
و هو كذلك من الأسباب الرءيسية التي دفعت ملك البلاد إلى تغيير توقيت المملكة من GMT إلى GMT+1 و في ظرف 3 أيام : مقترح قانون + مصادقة برلمان ب "شومبرتيه" + جريدة رسمية و ظهير ... كل هذا في 3 أيام ههههههه
6 - Karlos khassir السبت 11 يناير 2020 - 05:48
صرحتا لم اصدق مساره وبطولاته الادارية وتسييرية ولكن ان تهرب من اليابان بكل ماتتمتع به هدا البلد من صرامة وتكنولوجيا ها بونجور عليه وسيد مشهور جدا في اليابان.
ولان صدقت مساره تماما.
7 - حمودة الافناوي السبت 11 يناير 2020 - 05:59
كارلوس داهية في عالم الاقتصاد وهروبه من اليابان رغم الرقابة الشديدة تم بإحترافية عالية تماما ولا أظن أن اليابان بريئة بشكل أو بآخر من تدبير هذا الهروب، الهروب تم عن طريق وضع كارلوس داخل صندوق خشبي لوضع الأجهزة الموسيقية لفرقة جاءت لتحيي ليلة فنية في بيته الذي تتم مراقبته على مدار الساعة ليتم نقله إلى أحد المطارات عبر يخت ثم ولوج الطائرة باستعمال جوازه اللبناني متجها إلى تركيا ومنها إلى بيروت. أنا أعتقد أنه ولمصلحة رونو-نيسان كان ضروريا أن يغادر صاحبنا الإقامة الجبرية لأنه هو مؤسس التحالف ويعرف خبايا الشركتين المندمجتين، هنالك ما يسمى بالفرنسية il y a un loup dans la bergerie
8 - مغربي السبت 11 يناير 2020 - 06:37
عندنا في المغرب الكثير من كارلوس غصن في التهرب الضريبي. لكن للأسف ليس عندنا كارلوس غصن في عبقرية إنقاذ الشركات من الإفلاس. و خير دليل وضعية الخطوط الملكية الجوية.
9 - حميد السبت 11 يناير 2020 - 08:04
أظن أن كارلوس هذا هو من فرض على المغرب ساعة إضافية،هو السبب في إنهاك المغاربة جسديا ونفسيا،أغرى الحكومة المغربية الفاشلة والمعاقة،حكومة العجزة والأشرار بدريهمات معدودة والأكثر من هذا التفوق على الجارة الجزائر باستثمار مربح،لكن على حساب شعب يعاني في صمت.
10 - ايت واعش السبت 11 يناير 2020 - 09:27
يا لها من عبقرية ان تغلق المعامل وتشرد الناس،!!! زمن العجب هذا ان نحتفل بمتهرب من الضرائب ...كان المقال سيكون عبقريا لو كتب عن تيسلا مثلا وعن آخرون الذين ابدعوا وماتوا مفلسين اما عن لصوص المال العام فلا احد يكثرت لهم الجاشع يبقى جشعا ..حتى يموت ..وعمره ضاع في الوهم...
11 - محمد السبت 11 يناير 2020 - 10:14
كانت له رؤية مستقبلية قل نظيرها في العالم فقد أشرف على إنتاج كل من trafic ثم captur وأخيرا evasion .
12 - طارق السبت 11 يناير 2020 - 10:27
أضف إلى ذالك استنجاد باراك أوباما له شخصيا لترؤس العملاق الأمريكي جنرال موتورز خلال الأزمة المالية 2008 لكن كارلوس أراد أن ظل وفيا لفرنسا كما جاء على لسانه خلال الندوة الصحفية اللتي اقامها،
13 - المغترب السبت 11 يناير 2020 - 10:27
هو انسان جد عادي لكن كانت له الجرأة في اتخاد قرارات يتفاداها المدراء الغربيون وهي تسريح العمال وغلق المصانع وهذا ما قام به اغلق مصانع وسرح عشرين الف موظف واعتمد التصنيع في بلدان قيمة العمالة فيها منخفضة كذلك طبعه الشرقي دفعه لاستغلال المنصب وقبول هدايا ومنح خارج القانون وقد اعترف بذاك في مؤتمره الصحافي
14 - abdellah en france السبت 11 يناير 2020 - 10:31
قال أبو عمرو بن العلاء أحد الأئمة يخاطب بعض أصحابه: كن من الكريم على حذر إذا أهنته، ومن اللئيم إذا أكرمته، ومن العاقل إذا أحرجته، ومن الأحمق إذا رحمته، ومن الفاجر إذا عاشرته، وليس من الأدب أن تجيب من لا يسألك، أو تسأل من لا يجيبك، أو تحدث من لا ينصت لك]
15 - Mohamed Bellahsen السبت 11 يناير 2020 - 10:36
Trois hypothèses
H1: les lauréats des grandes écoles les plus prestigieuses à l’instar de Polytechnique Paris, MIT Cambridge, EMI Rabat, EHTP Casablanca, etc. forment de grands politiciens qui gèrent le monde avec beaucoup de précision en favorisant l’intelligence collective mais il y a parmi eux des naïfs et des opportunistes
H2: Dès l’obtention d’un diplôme prestigieux le bénéficiaire se transforme et se métamorphose en choisissant les solutions faciles pour s’enrichir au détriment des naïfs et avec la complicité de journalistes sans scrupule peu attachés à l’éthique ... il peut gagner comme il peut perdre en fonction des résultats de ses maîtres ingénieurs du monde
H3: Je suis totalement déboussolé et moyennement compétent en théorie des complots donc je dois être prudent et mener de profondes investigations sur terrain en collaboration avec des journalistes de tout bord et être compétent et intelligent pour réviser les hypothèses, toutes les hypothèses
Merci Hespress
16 - متتبع السبت 11 يناير 2020 - 10:41
متورط في الفساد؟
لا عجب في ذلك فأصله عربي!!
17 - منطقي السبت 11 يناير 2020 - 10:42
هاد التسيد تايقولو اعليه النجاح حليفه اينما حل وارتحل خاص يجيبوه لينا يولي رئيس الحكومة غايطلع لينا لبلاد ويسرق لبغا يسرق لبلاد كاتنهب كاتنهب
18 - Amar السبت 11 يناير 2020 - 13:56
انها لعنة المغاربة ودعواتهم عليه لانه صاحب الساعة المشؤومة التي مازلنا نعاني منها.
19 - Amazighi السبت 11 يناير 2020 - 14:41
انقذهم و يريدون قطعه اربا اربا ..الاسيويون اليابان و كوريا والصين لا يتحملون العمل مع العرب و يكرهون نجاح العرب في مجالات العلم ،خصوصا بعد ثورة. ستيف جوبس steeve Jobs لشركة ابل. التي ادت الى افلاس عالم الالكترونت و البرماجيات في اليبان و كوريا والصين و غيرها والهند ...
20 - low cost السبت 11 يناير 2020 - 15:02
على هذا الاساس اعني "التمن البخس" سنبني نمودجنا التنموي هدا هو المؤشر الحقيقي ل doing business اذا كان الاساس بهده الهشاشة فانه سيهوي حتما لانه ليس بين الهدى والهوى الا الدال والواو بالامازيغية "دو" يعني تحت dow taman بالعربية فرخصو تخلي نصو.
21 - low cost السبت 11 يناير 2020 - 16:06
"فشروه بثمن بخس دراهيم معدودة وكانو فيه من الزاهدين" عن يوسف تتحدث القصة وعن مصر في مرحلة الملوك وفي سنوات عجاف استطاع بصفته "الحفيض الامين" ان ينقد الشرق الاوسط ومصر من المجاعة بمخطط لم يتعدى سبعة سنوات. الشاهد في القصة هو ان التنمية بدون مراعاة البيئة الاخلاقية والاجتماعية وسنن الكون؛ مصيرها الى الغرق مهما تعالت كما تعالى الفراعنة بغير حق.
22 - mohasimo الاثنين 13 يناير 2020 - 06:00
هروبه من اليابان في آلة موسيقية أنا لا أصدق هذا, هذا يعني أنه جن ههههههه لا لا أصدق هذا حتى الآلات الموسيقية تراقب مثل البضائع والحقائب بالأشعات, لالا لا أظن هذا, ولما لا نقول عمل كما يوجد في بلادنا دهن السير يسير؟, الكل يحب الفلوس.
23 - العربي العربي الاثنين 13 يناير 2020 - 12:23
مشكل السيد كارلوس بالاساس هو انه اقام حفلتين ساهرتين في قصر فرساي و مـــــــــــادراك ما فيرساي ... وتخطت كلفة الحفل الالاف المؤلفة من يورو، سددتها مجموعة السيارات.
وهذا التصرف هو من جلب له المتاعب من كل جانب
مع الاسف هذا فقط ما يظهر من جبل الجليد و ما خفي كان اعظم
24 - DR Najib الاثنين 13 يناير 2020 - 12:40
il y a certainement aiguille sous roche, je pense que le service Secret Français ou Américain ou Japonais n'est pas Loin de l'affaire, je connais Trés Bien le Japon; m^me les fourmis sont Tracer et sont suivis , rien n'échappe à la vigilance des japonais, Mais laisser passer cette belle Chasse entre les mains et sous le Menton des Japonais, si c'était le Cas plusieurs japonais aurait été HARAKIRI càd Tué, mais comme le Japon à cet instant n'a pas encore fusillé Personne Donc le JAPON est dans le Coup
25 - 007 الجمعة 17 يناير 2020 - 17:46
كارلوس غصن صاحب فكرة الساعة الاضافية " التوقيت الصيفي " طول السنة بالمغرب
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.