24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0307:2813:1816:2718:5920:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | بين جنازة باها وفاجعة الفيضانات .. معلقون ينتقدون "تمييز" السلطات

بين جنازة باها وفاجعة الفيضانات .. معلقون ينتقدون "تمييز" السلطات

بين جنازة باها وفاجعة الفيضانات .. معلقون ينتقدون "تمييز" السلطات

"لقد وجد عبد الله بواكي له فهل من بواكي لمن قتلتهم الفيضانات"، هكذا عبّر أحد المعلقين وهو ينتقد طريقة تعاطي الحكومة والسلطات مع حادثَيّ قتلى الفيضانات في الجنوب المغربي ووفاة وزير الدولة عبد الله باها، وهي الطريقة التي أثارت مُتتبعين مغاربة رأوا أن أجواء الحداد والتحضير الكبير لجنازة الراحل عبد الله باها، غابت عن التعاطي مع ضحايا الفيضانات التي حبست أنفاس المغاربة لأزيد من 10 أيام، وعاينوا عبر شاشات التلفاز واليوتيوب، أطفالا وكبارا تجرفهم السيول الغاضبة، وجثامين تنقل على الأزبال عوضاً من تشييع يليق بمغاربة سواسية في الانتماء.

وخيّمت أجواء حُزن وحِداد شديدين على المغاربة، خلال الساعات الأولى من سماع خبر وفاة وزير الدولة، عبد الله باها، مساء الأحد الماضي بعد حادث دهسه من طرف قطار فوق قنطرة واد الشراط ببوزنيقة، تلتها موجة من التعاطف مع الراحل، الذي وصف بالرجل الحكيم ورجل الدولة المتواضع والنزيه.. وهي الفترة العصيبة التي عاشها المغاربة قبل ذلك بأيام قليلة، بسبب كارثة الفيضانات التي هزت مناطق بالجنوب المغربي، وأزهقت أزيد من 50 قتيلا، لقوا حتفهم غرقا وسط السيول أو ردماً تحت منازلهم المنهارة.

وعلق أحد المتتبعين، وهو ينتقد طريقة التعاطي الإعلامي مع الفاجعتين، بقوله "مات 64 مغربي في الفيضانات وكتبتم عنهم قليلا.. مات سياسي وكتبتم العشرات من المقالات عن حياته ومماته عن أصدقائه وأعدائه عن حزبه وعن معارضيه وعن لون وفرامل وركاب القطار الذي قتله.. وخصصتم تغطية خاصة للحديث عن القنطرة التي قتل فيها"، مضيفا أن "64 قتيلا في الفيضانات لا تساوي شيئا أمام السياسيين ومهرجان السينما بمراكش".

وانبرى معلق آخر بالرد على التعليق السابق بالقول "للفقيد السيد عبدالله بها ومن قال انه كتبت عليه مقالات أكثر مما كتب على غرقى الفيضانات فالمرحوم يستحق أكتر مقال بل يستحق برنامجا عن سيرته وما قدم لبلدنا من مجهودات"، لتتابع آخرى، وهي متأثرة بحادث القطار، "صحيح لم نتقبل نبئأ وفاة البرلماني الزايدي وخبر وفاته ارقتني لمدة اسبوع اماخبر وفاة السيد باها كانت سببا في اصابتي بانهيار وكانه احد اقاربي.. اقسم بالله انني تاثرت كثيرا.لدرجت انني لم التحق بالعمل يومه الاثنين ".

ويرى البعض أن طريقة التّعاطي مع جثامين ضحايا الفيضانات وجثمان الراحل باها طبعها التمييز من طرف المسؤولين، بقول أحدهم، وهو المسمى عثمان، "مات العشرات من المغاربة في الفيضانات ورمي بهم في شاحنة الأزبال لأنهم مواطنون من الدرجة الثانية.."، قبل أن يتابع "الآن فرعتوا لنا الراس والموت واحد والمسلمون سواسية عند الله لا تفرق بينهم سوى أفعالهم".

"لقد وجد عبد الله بواكي له فهل من بواكي لمن قتلتهم الفيضانات او مواطن معزول في نقطة من هذه الارض له بواكي مثله ولكن يزكون أنفسهم والله يزكي من يشاء"، يضيف أحدهم معلقا على الأجواء التي مرت بها جانزة الراحل باها، والتي عرفت تأثرا بالغا من طرف أعضاء الحكومة وحزب العدالة والتنمية، بمن فيهم عبد الاله بنكيران، الذي ظهر عليه التأثر بشكل كبير وواضح، مضيفا "هل تخلوا يوما عن رواتبهم لفقراء المغرب هل يشعرون بمرارة الفقير عندما يفقد ذويه كما شعروا الان هنا في هذه المقبرة الآلاف تشيع المرحوم وفي نقطة غير بعيدة منها فقير لا يجد حتى من يواري جسده التراب".

معلق آخر لقب نفسه بـ"مواطن"، أشار إلى ما أسماه الفوارق في الموت، "في المغرب حتى الموت فيها فوارق، كم مات من الناس في الفيضانات ولا أحد تحدث فمات هذا الرجل الآن وأنسانا في العشرات ممن ماتوا في الفيضانات"، مشيرا إلى أن المساواة لا تكاد تجد لها مكاناً في المغرب حتى داخل المقابر، "لا مساواة في المغرب حتى بعد الموت، هناك مقبرة خاصة بالوزراء، تجدها نظيفة ولها عدد كبير من الحراس... أما مقبرة ولاد الشعب تكون مثلها مثل المزبلة ومليئة باللصوص والمتسكعين، اللهم هذا منكر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - علي الخميس 11 دجنبر 2014 - 03:06
المواطنون في المغرب بالطبع درجات عند مسؤولينا،لكن و من حكم الله أننا نتساوى عند الموت، لكل امرء ما قدم و أخر،فلربما موت وزير الدولة هي رسالة ربانية لمسؤولوا هذه البلاد حتى يتقووا الله في شعبها الضعيف و يتراجعوا عن قرارات الزيادات التي أرهقت جيوب المواطنين.موت باها رحمه الله جاء ليجهض فرحة تخرج من الجامعات الفرنسية كرد على من كان سببا في إجهاض فرحة التوظيف المباشر.إن الله يمهل ولا يهمل.
2 - هشام الخميس 11 دجنبر 2014 - 03:31
لا حول و لا قوة الا بالله التمييز حتى بعد الممات.
كان الامر قد يبدو عاديا لو لم نكن مسلمين و لكن ياحسرتاه على بلاد 99 من ساكنتها يدينون بدين الاسلام .بلادنا بلاد المتناقضات كل شى فيها مبهم،لم نعد نعي شيىا ،اختلط الحابل بالنابل،طغت الماديات الى حد اصبح فيه الفقير عديم الشأن بل لا وجود له بتاتا مهما حيا، فكيف بعد ان يموت.
باها او غرقا الفياضات هم جميعا الان امام الحسيب المقتدر جل جلاله لا ينفعهم الا ما حملت '' سللهم'' من اعمال خيرة قدموها حين كانت الروح تسري في أجسادهم لن ينفعهم الان كم من بشر مشى خلف جناىزهم و لو كانوا يعدون بالالاف او حتى بالملايين !
لكن نحن الأحياء من ميزنا بين باها و غرقى الفياضات و الله ملومون و الله ملومون والله ملومون خصوصا رعاة شؤوننا الساىرين بنا في طريق كله ظلمة و غموض و لاشي فيه واضح البة.
رحم الله الجميع وحسبي الله ونعم الوكيل .
3 - dkakar الخميس 11 دجنبر 2014 - 04:01
ان تموت مجروفا،مصدوما...سوف تفارق هده الدنيا ليبدأ الحساب .فحساب ساسة المغرب عسير ولا احسدهم عليه.لمثل هذا اليوم بكا عمر بن ع العزيز ان تعتر بغلة و يسئل عنها .فما بالك بشعب ؟
4 - خالد النوايل الخميس 11 دجنبر 2014 - 06:49
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد إنا ألله وإنا إليه راجعون رحم الله الجميع،،،،،،، موت واحدة لكن قال مجموعة ناس الغيوان منهم من مات ومنهم لازال على قيض الحياة (مات الغني طلبة وأعوان تبعه ومات الفقير توحد ماشى معه عند لميمة عنده فروج في البحيرة بقنب قجه
5 - اكاديري الخميس 11 دجنبر 2014 - 08:14
اللهم ارحم جميع الموتى المسلمين . ام الفقيد السيد بها فمكانته في الساحة المغربية احس بهى كل مواطن وتلالم رحمه الله وجميع من قضى في الفيضانات .
6 - البرازيلي الخميس 11 دجنبر 2014 - 08:49
والمن تعاود زبورك يا داود ... ما قدو حتى يديو الموتى في طوموبيلات يحمرو الوجه ، بقات ليهم غير المندبة عليهم ؟!
هاكدا كتدوز الأمور في هاد المملكة السعيدة ... الرباط أم الدنيا .
7 - محمد الخميس 11 دجنبر 2014 - 09:03
لا يمكن في نظري المقارنة بين الأمرين. فباها رجل دولة ويمثل الجميع ووفاته تهم كل المغاربة وخصوصا أنها محيرة. ونطلب من الله الرحمة والمغفرة للجميع.
8 - وحدي غريب وسابعث مع الغرباء. الخميس 11 دجنبر 2014 - 09:13
انما هده الحياة الدنيا متاع وان الاخرة هي دار القرار. ومن زحزح عن النار وادخل الجنة فقد فاز. فلاتغرنكم الحياة ولايغرنكم بالله الغرور. اكنت فقيرا اوغنيا او مسؤلا او مايكبر في نفسك انما هي اعمالك تحصى فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير دالك فلا يلومن الا نفسه. أذهب في جنازتك كل من على الارض او لم يدهب احد لاينفعك بشيء إن كنت سعيدا ام شقي فالنفاق الاجتماعي الدي اعتدنا عليه في مثل هده المواقف لا يجني ولا يفيد بشيء فطوبى للصادقين في كل شيء واحسرتاه للمنافقين يوم لاينفع مال ولا بنين ولا سلطة ولا جاه الا من اتى الله بقلب سليم!!!!!!!!!
9 - boutchich الخميس 11 دجنبر 2014 - 09:21
نعم اشاطر راي الاخ الموت ةاحدة والنغاربة سواسية لا يةجر بين المغربي طبقات فهادا عار عار عار .حكومة لا عين لها على حال مواطتيها . ابحمد للله على شعارنا . الله. الوطن الملك
10 - مواطنة الخميس 11 دجنبر 2014 - 09:45
عجبا اخي الاخ عبد الله بها يرحمه الله كان كما شهد له الجميع رجل التوافق والمواطنة وانت تعززالتشرذم واثارة الفتن وشتان بين رجل وهب حياته وشبابه لله والوطن وبين من كان يعيش لنفسه فذاك نعاه الناس من الوطن وخارجه الاخرون شيعهم اهلهم كيف تقارن؟ اللهم ابدله بدار خير من داره واهل خير من اهله فانهلم يكن له هم الدنيا وقد اتته راغمة وقد ودعها في عز ها وانضم الى اخوانه الهالكين في الفيضانات اللهم ارحمهم
11 - أم يحيى الخميس 11 دجنبر 2014 - 09:46
فالمرحوم يستحق أكثر من مقال بل يستحق برنامجا عن سيرته وما قدم لبلدنا من مجهودات جبارة تستحق الثناء والتعظيم الرجل المخلص النزيه في عمله مع الله ومع أهله ووطنه.........أما جثامين الضحايا فالجهات المسؤولة تبذل جهدها لانتشال ولدفن موتاهم ومساعدة ممن بقوا في عزلة فلكل ذي حق حقه........اتقوا الله يا أصحاب الأقلام الذين يعبرون كتابة فقط فأنتم ماذا قدمتم لهذا الوطن الحبيب الكلام الفارغ فقط
12 - غير دايز الخميس 11 دجنبر 2014 - 10:30
من يريد لنفسه جنازة مهيبة فلينخرط في حزب العدالة والتنمية. اما من يريد ان يحسن وضعه المادي فليغادر هذا الوطن. فهمتوني ولا لا?
13 - abde الخميس 11 دجنبر 2014 - 10:33
يريدون تغطية احداث اغتيال المرحوم باها ويشغلون الرأي العام بي تفاهات اخرى
14 - البديع الخميس 11 دجنبر 2014 - 10:40
نشتم رائحة النفاق في كل هذا، ذات مرة زرت مقبرة الشهداء بالدار البيضاء فرأيت ما أثار تعجبي، هناك أماكن بأكملها مزخرفة بالزليج لأثرياء العائلات دون -ذكر للأسماء- والغريب أنهم خصصوا أماكن فارغة داخل المقبرة للذين ما زالوا على قيد الحياة ليُدفنوا فيها. الروح هي من تصعد إلى السماء أما الجسد أيا كان مكان دفنه فمصيره التحلل ولا يميز بين فلان ابن فلان.
15 - Freethinker الخميس 11 دجنبر 2014 - 10:41
هؤلاء المعلقون محقون! المندبة كبيرة والميت فأر
16 - mohamed pipo الخميس 11 دجنبر 2014 - 11:06
المغرب الجديد مغرب التمييز و العنصربة وباك صاحبي اولاد الشعب الضعفاء ماكاينش لي مسوق ليهم غير ف الانتخابات
17 - DASSARI Mohamed الخميس 11 دجنبر 2014 - 11:19
C'est vrai qu'il n'y a pas plus terrible de nos jours que de dire la "vérité", sans se dérober à sa propre conscience pour d'autres considérations.
C'est vrai que l'Ex-Ministre d'Etat dans le Gouvernement Marocain le défunt Abdallah BAHA du PJD est décédé dimanche soir 07/12/2014 et enterré le mardi 09/12/2014 et comme tout être humain, je m'incline moi aussi avec respect et dignité devant sa dépouille, sans aucune préférence par rapport à tous les humains qui ont quitté cette terre sans le vouloir.
Seulement au Maroc des "droits de l'Homme", les citoyens ne sont pas tous égaux ni devant la Loi ni devant la mort?
Car les funérailles grandioses et officielles reservées à la dépouille du féfunt BAHA, sont loin d'être apparentées à celles qu'ont connues les victimes malheureuses des dernières innondations qu'a subi le Maroc depuis le 25/11/2014, emportant des vies humaines et détruisant les habitations des populations résidant dans les régions du Maroc inutile, y compris de l'Anti-Atlas.
18 - assou bounite الخميس 11 دجنبر 2014 - 12:19
....الموتُ عادل لايميز بين الوزير والغفير،جنازة الأسلامي السوسي عبد الله باها،إستقطبت حشدا هائلا من الناس متعددي المشارب،ذكرتنا بجنازة المغفور له الحسن الثاني،دليل على ان الرجل إستثنائي،مارس الشان العام والسياسة عن حسن نية،صدق واخلاق،من أجل مصلحة البلاد والعباد...وهي نفس خصال المرحوم البرلماني آلأتحادي أحمد الزايدي،كلاهما غادرانا بدون إستئذان في نهاية خريف2014، سنةأبت إلاّ ان تنتهي في المغرب نهاية ماساوية،بعد جراح فيضانات الجنوب التي لا زالت تنزف.سّي أحمد قضى غرقاداخل سيارته بوادي الشّراط تحت القنطرة قرب مدينته بوزنيقة٬وسّي باهآفوق ذات القنطرةحيث دهسه قطار مجنون في حادث عبثيٍّ،ربما كانت تربط بين الفقيدين مودّة خفية تسامت على إختلافهما ألإديلوجي،إذ كان سّي عبد الله بصدد الدعاء على روح سّي أحمد دون أن يدري انه سيلتحق به في مغرب ذلك ٱلأحد المشؤوم...رحمهما آلله،جنة الفردوس ان شاء الله...عزاؤنا واحد في هذه الفاجعة،اللهم حسن الختام....
19 - رحمة الله الخميس 11 دجنبر 2014 - 12:41
رحمة الله لجميع المسلمين والمسلمات ، ربما لأن السيد بها توفي بتلك الطريقة المفاجئة و الأليمة جدا لذلك فإن الجميع ناظر معه انا لا أعرفه إلا من خلال الأخبار والبرلمان ( التلفزة....) ولما قرأت الخبر في هسبريس اول ما دهس صدمت جدا ! كانت مفاجئة الطريقة التي توفي بها ..أما أناس الفيضانات تأثروا ليهم كثيرا (سبب وفاتهم معروف الكل يقول الفيضانات..البنية التحتية ....) اما السيد بها ( القطار فوق القنطرة والليل ....) شيء صعب يصدقه العقل ....
20 - nada الخميس 11 دجنبر 2014 - 13:18
بماذا يفيذ ان تقام المناذب على موتانا او لا تقام فعنذما نوارى التراب نصبح سواسية لا يفرقنا الا التقوى ما الفائذة ان نقيم المناذب على منكوبينا بعذ هلاكهم و ذفنهم فى اى بقعة من ارض الله الواسعة لاارى اى فرق المهم ان نعيش كرماء كباقى البشر حقوقنا مصانة في وطن يعمه الاستقرار و الحرية اما المقارنة بين عذذ الباكين على هاذا وذاك لاطائل منه ففى الذقيقة الواحذة يموت العشرات خصوصا فى حواذث السير بوطننا العزيز فهل نخصص قناتا خاصتا بالتعازى 24/24 ساعة على سبيل المثال فالمرحوم رجل ذولة عرف بخصاله الحميذة ولا ذخل له فيما فعلو بعذه
21 - مواطن وجدي الخميس 11 دجنبر 2014 - 14:17
مقارنة غبية المقارنة الأصح هي بين موت المشاهير فباها لم يحظى بالتغطية اللازمة على الاعلام العمومي كما يحظى بعض الفنانون بل بعض القنوات تكرهم ببرامج خاصة باها خلق الحدث في الاعلام الكتروني ولو لم يكن الجميع يكن له الاحترام لما حظي بهدا الاهتمام العفوي في الانترنت وأنا شخصيا أفتخر أن أرى الشعب المغربي يتأسف على موت باها رحمه الله فمثل باها من يستحقون هدا الاهتمام لما قدموه للوطن بعيدا عن كونه وزير بدل الترحم عن أشخاص لم يقدمو للمغرب شيء سوى الفتن ... وليشهد الله أنني حزنت على الزايدي رغم كونه يمثل حزب اشتراكي لكن بعض الأشخاص يفرضون أنفسهم على المجتمع ويفرضون احترامهم ..
22 - ﻋﺒﻘﺮ الخميس 11 دجنبر 2014 - 15:09
اليلام عليكم ان فاجعة الفياضانات و حدتتي الوزير والبرلماني لاكبر دليل على ان المغرب يعيش تحت امرة لوبيات يتقاسمون الادوار حسب السلط التي يتمتعون وهدا ضاهر للعيان فرغم اني اعتبر ان الاهتمام بالشخصين ضاهرة عادية ولكن الامبالات بضحايا الفيضانات مالا استسيغه لان هدا يعني ان الدولة لاتهتم بامنك اكتر ما تهتم بمن تكون فهدا يرجعنا الى قانون الغاب قانون ملك الغابة ياكل الجميع ويحمي عرينه و الضباع يأكلون ما تبقى من الحيوانات التي ستأكل وما عليها الا انتضار الدور ربما نختلف شيئا ما ولكن يبق نفس المنطق منطق من لديه القوة يفرظ نفسه على الجميع
23 - زمن النفاق الخميس 11 دجنبر 2014 - 17:01
الحمد لله اننا تنساوى امام الله لافرق بين رئيس ومرؤس وحاكم وحكوم الكل في الثراب وتحث الثراب اما الفوارق الدنيوية فهي من صنع البشر ما الفرق بين مواطن غرق في فياضن وهو لا حولة له ولا قوة ولايعلم احد الا الله قوة ايمانه بالله وقدر عمله الا الله لمادا لم يقم اي وزير من حزب العدالة بزيارت اخوننا الدين استشهدوا بمعنى الشهادة الحقيقية ولم بقموا بواجبهم كما قاموا للوزير اقول جنازة رجل لا فرق بين عربي وعجمي ولا ابيض واسود ولا وزير ومواطن الا بالتقوى الحمد لله اننا سواسية بين يدي الله حثى القبر مزين بالرخام والزليج وهل نعلم علم اليقين مادا بدخل القبر انه روضة من رياض الجنة اوحفرة من حفر جهنم نسال الله التباث وحسن الخاثمة
24 - مغربية الخميس 11 دجنبر 2014 - 17:39
هناك بعض قليلي الاصل وصفو ضحايا الفياضانات بالهالكين، اقول لهم انتم الهالكون باذن الله و من والاكم و بدات تبان فيكم الامارة و ذنوب "الهالكين"

شهداء الفيضانات عرسان الجنة بادنه تعالى و رحمته و عدله، لم يتحملو مسؤوليات سياسية اكبر من حجمهم، عاشو بسطاء و توارو بصمت الصابرين المحتسبين، و الله يقول و بشر الصابرين..
انهم شهداء و ضحايا التقصير و التجاهل و الاستخفاف و البنية التحتية المغشوشة، ينظر اليهم احبابهم لساعات طوال من على شط الوادي و لا يستطيعون لهم نفعا، كانه فيلم امريكي،
تتحرك الطائرات ديال الدولة من اجل عزاء ف الرشيدية و لا تتحرك لانقاد اطفال و شيوخ عالقون ف النهر بين الحياة و الموت!! اسبانيا جابت خبارهوم و باقي لخبار ماوصل لاجمل حكومة في العالم!!
الى كانت هده الارواح رخيصة عند الله و هالكة، سوف نرى دلك في المستقبل!!
25 - fatima الجمعة 12 دجنبر 2014 - 11:02
لا تنتظروا يا ابناء شعبي ان تلمسوا في يوم من الايام العدل و المساواة كاذب من يعدكم بهما العدل هناك عند الخالق الذي لا يفرق بين عبيده الا بالتقوى فاتقوا الله في انفسكم وذويكم وغيركم فالدنيا زائلة وكل يسال عن افعاله فلا تغرنكم المقالات التي كتبت في هذا ولم تكتب عن هؤلاء ولا الاهتمامات التي حضيت بها اسر ولم تحض بها اخر ولا المواكب المهيبة التي سارت في الجنائز.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال