24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | مؤسّس فايسبُوك يعلن مبادرة لإعادة الناس نحو الكتب

مؤسّس فايسبُوك يعلن مبادرة لإعادة الناس نحو الكتب

مؤسّس فايسبُوك يعلن مبادرة لإعادة الناس نحو الكتب

قد يكون رهاناً شخصياً منه يرمي إلى أن يعود نحو الكتب بعد أن شغلته التقنية وجعلته يؤسس أشهر شبكة اجتماعية عالمية، غير أن هذا التحدي الذي بدأه على صفحته الرسمية، التي يتابعها أزيد من 31 مليون شخص، جعل من نسخ أول كتاب يعلن عن رغبته في قراءته، تنفذ بسرعة من الأسواق.. مجبراً الناشر على إصدار طبعة جديدة.

هكذا أعلن مارك زوكربرغ عن تحديه الخاص بعام 2015، وهو أن يقرأ كتابين كل شهر. الكتاب الأول كان "نهاية السلطة" للمحلل السياسي والوزير الفنزويلي السابق، موسى نعيم. ومباشرة بعد كتابة مارك لاسم هذا الكتاب يوم السبت الماضي، نفذت كل النسخ المتوفرة بموقع أمازون، ممّا أجبر الناشر إلى إعادة طبعه من جديد، بل وحتى التفكير في نشره بلغات أخرى بعدما تلّقى مجموعة من الطلبات في هذا الجانب.

غير أن التلخيص البسيط الذي تحدث عنه مارك للكتاب المذكور لم يرق لمجموعة من الباحثين، فحديث مارك عن أن الكتاب يُظهِر كيف أنّ العالم يتغيّر ليقدم سلطة أكبر للأفراد في مواجهة التنظيمات الكبرى كالحكومات والجيوش، اعتبره متتبعون لفكر موسى نعيم، نظرة أمريكية تقليدية لا تتضمن حقيقة ما جاء في الكتاب، وذلك من خلال آرائهم التي استقتها وسائل إعلام أمريكية.

من هؤلاء دافيد شاندلر، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة ويستمنستر البريطانية الذي اعتبر أن موسى نعيم يبيّن كيف أن العولمة والتطوّر المطرّد في تقنيات الاتصال، جعلا من السهل أخذ السلطة بدل المحافظة عليها، كما يُبرز كيف صار من الصعب القيام برد فعل ناجع للبقاء في السلطة بسبب التهديدات المتنوعة. كما يقول محلل آخر: "موسى نعيم يظهر قلقاً أكثر من متفائل بسبب هذه التغيّرات، فالعالم من وجهة نظره صار أقل محكومية".

غير أنه حتى مع هذا الجدل حول محتوى الكتاب، فمبادرة زوكربرغ ستساهم في انتشار مجموعة من الكتب وفي أن يقوم ملايين مستخدمي فيسبوك بشراء ما يقترحه من أعمال أدبية وفكرية. قد يكون في واقعة مشاركة أسماء الكتب إحساساً بالذنب بسبب تأكيد مجموعة من الدراسات على الدور السلبي للتطور التكنولوجي المتزايد، خاصة ذلك المتعلق التواصل الاجتماعي، في خفض نسب المطالعة واقتناء الكتب على الصعيد العالمي، لذلك فكّر زوركبرغ في هذه المبادرة كمساهمة في دفع شباب الانترنت إلى العودة إلى الكتب ولو لدقائق قليلة يومياً، ما دام هو أكبر مستفيد –من الناحية المالية- من انتشار الشبكات الاجتماعية.

لم يعلن زوكربرغ عن قائمة الكتب التي سيقرأها خلال هذا العام، لذلك يحذو الأمل مجموعة من المؤلفين عبر العالم، خاصة أولئك يكتبون باللغة الإنجليزية، أو أولئك الذين ترجمت أعمالهم إلى هذه اللغة، إلى أن يشرّفهم زوكربرغ باختيار أعمالهم، لينفت فيها قليلاً من الروح ويساهم في رواجها من جديد، فجملة واحدة من مؤسس فيسبوك، ستكون أفضل وأنجح من حملات دعائية قد تكلّف أصحابها مادياً دون أن تعود عليهم بالنفع المطلوب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - عايق الاثنين 12 يناير 2015 - 04:10
اظن انها مبادرة رائعة للعودة الى الكتب ..

و خاصة في هدا الزمن بالظبط

امر مشكوك فيه
2 - حسام بوجدادي الاثنين 12 يناير 2015 - 06:01
هذه ها هي الا خطوة بعد القرار المطروح منه قبل ايام،وما هي الا ملحمة يريد من خلالها ان يعود الناس لهذا الموقع بعد هجره،وايضا ما نفع الكتب ان كانت مكتوبة باللغة الانجليزية.
3 - taiymi الاثنين 12 يناير 2015 - 08:21
Je pense que c est une initiative. très louable que de donner un nouveau souffle au livre mais il est à craindre une certaine alienation car les gens ne pourraient et ne voudraient lire que ce que leur proposerait Marc Rosamberg.
4 - Stylo 7mer الاثنين 12 يناير 2015 - 08:23
ça vise certainement à orienter nos lectures vers des livres déterminés, toujours l'envie de conditionner nos esprits et d'orienter nos reflexions, la mentalité du troupeau quoi! J'eviterai de lire ce qu'il me propose
5 - ام حسام الدين الاثنين 12 يناير 2015 - 09:04
بسم الله
أظنهم أحسوا في الغرب مدى تأثير الانترنت بصفة عامة ايجابا في توعية الشعوب ،فهم الان يحاولوا التظليل ،لان القراءة موجودة في الانترنت، كما هي في الكتب،فحذار من التلغيم وتمرير ايديولوجيات لا تخدم مصالحنا
والله اعلم
6 - متابع الاثنين 12 يناير 2015 - 10:14
قراءة الكتاب هي رغبة ذاتية لملء فراغ فكري حول موضوع معين والهذف البحث عن اجابات لتساؤلات تنطلق من الذات
اما هذه " المبادرة " فهي توجيه من جهة وتقليد لا يخدم فكرة الحث على قراءة الكتب من جهة اخرى . ولن تعدو ان تكون حملة اشهارية لكتب معينة وتوجيه لافكار الناس
7 - بنت الأسيف الاثنين 12 يناير 2015 - 10:39
قيل لأرسطو : كيف تحكم على إنسان؟
فأجاب : أسأله كم كتاب يقرأ و ماذا يقرأ؟
8 - مجرد رأي/ الدمراوي الاثنين 12 يناير 2015 - 10:41
كلما تقدمت التكنولوجيا كلما ازداد العالم فتنة ورغم انها لعبت دور أساسي في تطوير الشعوب ظل الانسان بعيد البعد عن المثالية التى تخدم مبادئ الانسانية وتعلو بها الى الرقي والنمو والحفاظ على الاحترام وعدم الخروج عن أسس الأخلاق ولعل التقارب وعولمة العصر لم تخدم الجانب الخلقي بل أفسدته وأصبحت المجتمعات تبيح كل شيئ في إطار الحداثة والحرية وما نعيشه اليوم من حروب ومن قتل ومن ثورات كان سببه هذا التقدم الهائل الغير المتوازي لدى حداري من القادم ان يكون ملغوم اكثر
9 - عربي قاري الاثنين 12 يناير 2015 - 10:54
فقط العرب لن يتبعوه فيما ذهب إليه لأنهم قوم لم يقرؤوا في الماضي ولا يقرؤون في الحاضر ولن يقرؤوا مستقبلا مع استثناء الأقلية القليلة جدا.
10 - logic man الاثنين 12 يناير 2015 - 11:21
moi je pense qu'il touchera une commission pour chaque livre vendu, et qu'il ne fera que s'enrichir sans méme lire un livre :D
11 - محمد الاثنين 12 يناير 2015 - 13:08
ايديولوجيا وهمية فشل الغرب كل الفشل لم يعد الانترنيت الموجه بل اضحى الاداة للتوجيه انقلب السحر على الساحر
12 - احمد الاثنين 12 يناير 2015 - 14:42
هو لايؤمن الا بالمال ولاشيء غير المال ويقول الوقت هو المال (هو مثل المنشار طالع واكل نازل واكل) وماهده الخطوة المدروسة الا عملية تجارية مربحة لمارك من جهة لأنه سيـتقاضى عمولة عن كل كتاب يتم تسويقه ومن جهة ثانية يريد ان يلجأ إليه كل مؤلف كتاب يطمح بتسويق كتابه وبالتالي يصبحون تابعين له وتحت قبضته
13 - حقيقة الفايسبوك الاثنين 12 يناير 2015 - 15:10
أجزم أن كل من يستعمل ما يسمى "الفايسبوك " لا يدري سبب إبتكار هذه الصفحة الملعونة... أن مارك المبتكر كان مع صديقه وكانا يفكران عن طريقة يصطادان بها بنات الجامعة الأمريكية من خلال العالم الأفتراضي من أجل "الفراش" أي النوم معهن كما قالا من أجل مغامرة عاطفية!! هذا لأن مارك وصديقه إدواردو كانا خجولين في الواقع، يعني أمام البنات في القسم الدراسي، كان يحب البنات الصينيات، كما كانوا زملائه يسخرون منه ولا يستطيعان إخراج ما في قلبيهما،وكانوا زملائه يسخرون منه و أنشأ هذه الصفحة بعد تفكير وقال لصاحبه وهو يضحك : إن تمكنا من ذلك فقريباً سنوقع بأكثر من 4 بنات في غرفتنا الجامعية وكل واحد منا له اثنتان !! وبطبيعة الحال بعد النجاح تم كتمان هذا السر المخفي من أجل الربح المالي!! وأشير أن والده كان ضد فكرة مارك لأسباب خاصة ... مع الأسف المسلمون لا يعرفون هذا.. اكتبوا أيضاً في اليوتوب : "الفيلم الوثائقي مارك زوكربيرج " من أجل معرفة أشياء رغم أنهم يختزلون الحقيقة لأن أصل البرنامج غربي.. حتى لا يكذبني أحد ، فهذا سمعته من راديو ألماني إسمه wdr5 قبل 3 سنوات.
14 - طارق ايت خباش الاثنين 12 يناير 2015 - 15:58
لا أدري كيف يصدق الناس كلام شخص لا يدور بذهنه غير الربح المادي
خطوة مارك ترجع لسببين أساسيين

أولا إرجاع ثقة الفايسبوكيين ، بعد الإجراءات الجديدة التي تفرضها شبكة التواصل الإجتماعي مما أدى إلى هجرة جماعية نحو موقع تسو الذي يعطي للمشتركين نسبة من أرباحه ، في الوقت الذي فرض الفايسبوك أداء مبالغ مالية مقابل إيصال منشورات المشتركين إلى جميع لائحة الأصدقاء

مارك يريد من خطوته إرجاع الناس للكتب بعدما غرق في الملايير، لقطع الطريق على "تسو"

كل كاتب سيبحث عن دفع أموال مقابل أن يتفضل مارك للإشادة بكتابه، كما أن له نسبة متفق عليها مع موقع أمازون من المبيعات من الموقع

بالعربية هاد خونا حاسبها مزيان ، و ما قال لكم أجيو تقراو لله في سبيل الله
15 - حمدي الاثنين 12 يناير 2015 - 20:01
حسب معلوماتي فموقع فايسبوك أسس من طرف مجموعة من الطلبة إلا أن مارك هذا يحتكر كل شيء ، في كل مرة لا نسمع إلا مارك. لماذا؟
16 - ياسين العلواني الاثنين 12 يناير 2015 - 21:38
الرجوع الى الاصل اصل، رغم وجود الفايسبوك،الواتساب........ الا ان الكتاب له مكانة ومذاق خاص
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات مغلقة على هذا المقال