24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | مغاربة ينقسمون على فايسبوك بين "هاشتاغ أنا شارلي" ونقيضه

مغاربة ينقسمون على فايسبوك بين "هاشتاغ أنا شارلي" ونقيضه

مغاربة ينقسمون على فايسبوك بين "هاشتاغ أنا شارلي" ونقيضه

إن كانت إدانة عمليات القتل التي راح ضحيتها 12 فرنسياً بين رجال شرطة ورسامي كاريكاتور في جريدة "شارلي إيبدو" هي الغالبة على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن الأمر اختلف فيما يخصّ الاتفاق على الهاشتاغ المخصّص للتعامل مع هذه الواقعة، فقد انقسم نشطاء هذه الشبكات، خاصة فيسبوك إلى أقسام أبرزها اثنان متعارضين، واحد ينشر هاشتاغ ‎Je_suis_Charlie‬#، والثاني ينشر آخر مناقضاً تماما هو: ‎#Je_ne_suis_pas_charlie‬.

الهاشتاغ الأول الذي وصل حدّ تغيير أصحابه صور بروفايلاتهم الشخصية، ووضع بدلها صوراً تحمل هذه العبارة، انضم أصحابه إلى تلك المسيرات التي جرى تنظيمها في مجموعة من الدول العالمية، والتي بيّن فيها مواطنون عن تضامنهم اللا مشروط مع الجريدة الفرنسية، معتبرين أن ما وقع ضرب سافر لحرية الرأي والتعبير، وأن "شارلي إيبدو" قامت بدورها كجريدة ساخرة، اختارت الابتعاد عن منطق الخطوط الحمراء، حتى ولو تعلّق بالأديان ورموزها.

أما الهاشتاغ الثاني الذي أتى رداَ على الأول، فقد عبّر أصحابه عن أن إدانة العمل الإجرامي الذي وقع صبيحة الأربعاء الماضي، لا يجب أن يجرّ الناس إلى تبنّي أفكار "شارلي إيبدو"، فحرية التعبير، حسب منشورات هؤلاء، لا تعطي الحق بتحقير المعتقدات وتشويه مقدسات الناس، مستعرضين مجموعة من رسوم هذه الصحيفة، التي تعبّر حسب وجهات نظرهم، عن ازدراء خطير للأديان وحتى الشخصيات السياسية، كان لزاماً تجنبه بغية عدم المساهمة في ترويج خطابات الكراهية داخل المجتمعات.

الصحافية شامة درشول واحدة ممّن نشروا الهاشتاغ الثاني، تحدثت لهسبريس حول أسباب انخراطها في هذه الحملة الإلكترونية بالقول:" أنا لست شارلي، لأنه ليس بالضرورة أن أكون على هذا الشكل حتى أكون متبنيّة لحرية التعبير، فأن أكون شارلي معناه أن أمارس حرية التعبير في السخرية من مقدسات الآخرين سواء أكانو مسلمين، مسيحيين، بوذيين، وما إلى ذلك. وفي الوقت نفسه لا أجرؤ على ممارسة هذه الحرية في السخرية من الهولوكوست المقدس عند عدد من اليهود ، وذلك لأن القانون الفرنسي سيقوم بسجني بتهمة معاداة السامية !".

وأضافت درشول:" أنا لست شارلي لأنني أرفض أن يتكرّر السيناريو الأمريكي، حين وقف بوش الابن يخطب بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر ويقول:"إما معنا أو ضدنا"، أي إما أن تكون مع محور ما عتبره خيراً ومحور ما يراه شراً. فلن أكون شارلي لأنني ضد فرض خيارين وحيدين، ومن حقي أن يكون لي رأياً ثالثاً".

كما تحفظ يوسف يعقوبي، طالب صحفي، على هذا الهاشتاغ، بقوله:" الجريدة المستهدفة تعمّدت أكثر من مرة استفزاز مشاعر المسلمين في بلدٍ يضم ثاني جالية مسلِمة في أوروبا.. وذلك عبر نشرها لرسوم كاريكاتورية ساخرة من نبي الإسلام، رغم أن المسؤولين على هذه الجريدة يعلمون أن المسلمين فيهم المعتدِل والمتطرّف.. وهذا الأخير لن يتردّد في الرد العنيف بتلك الطريقة، اعتقاداً منه أنه 'ينتقم لرسوله وللإسلام'".

بيدَ أنه في الاتجاه الآخر، كان لأصحاب هاشتاغ "أنا شارلي" رأي آخر، حيث تقول فتيحة أعرور، الناشطة في الإعلام وحقوق الإنسان،:" شخصياً لم يسبق لي أن هاجمت ديناً أو معتقداً معيّناً ولا يروقني الأمر، لكن ليس من حقي أبداً أن أمنع الآخر من فعل ذلك. لكل واحد الحق في التعبير عن رأيه والسخرية كما يشاء من المعتقدات والإيديولوجيات والسياسات كما يشاء، طالما لا يمسّ بشكل مباشر كرامة فرد بذاته أو يهدّد سلامته البدنية".

واستطردت أعرور في تصريحها لهسبريس:" لذلك ستجدني اليوم أدافع عن 'شارلي إيبدو' كما أدافع عن نشطاء العدل والإحسان في المغرب وأشجب التضييق والحصار عليهم وتشميع بيوتهم، وعن الاعتداء على اليهود المغاربة، وستجدني غدا أدافع عن حق المسيحيين والشيعة والبهائيين والبوذيين المغاربة في اعتناق الأفكار التي يؤمنون بها والتعبير عنها صراحة دون خوف أو اضطهاد من الدولة والمجتمع".

وأردفت المتحدثة:" أنا أؤمن بأن الإعلام رسالة نبيلة في جوهرها، لا يمكنه البتة أن يعيش وسط كثرة القيود والرقابة والخطوط الحمراء، ومن قتلوا هم صحافيون يدافعون عن أفكار يؤمنون بها، هم أبناء هذه الأسرة الكبيرة التي أنتمي إليها بغض النظر عن تباين انتماءاتنا ومعتقداتنا، لذلك 'أنا شارلي' حتى ولو انتقل التهديد من رسائل إلكترونية مليئة بالحقد والسب والكراهية إلى اعتراض سبيلي وقتلي في ممر مظلم !".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (81)

1 - جغرافي ابن طفيل السبت 10 يناير 2015 - 04:31
اﻹساءة للإسلام، أمر عادي، حرية التعبير !!!!
واﻹساءة للمعتقدات الدينية اﻷخرى غير اﻹسلام، تعتبر جرما !!!!
هل العرب ودينهم اﻹسلام، يعتبرون لا شيء !!!!؟؟؟؟
2 - Latifa السبت 10 يناير 2015 - 04:35
ليس فقط الرصاص من يقتل بل حتى التعبير المهين يقتل وهم قتلونا عشرات المرات وهم يهينون نبينا ص مع علمهم بالجرح العميق الذي يصيبنا. لم يحترموا مشاعرنا فمتى كانت الاهانة تضحك?اترحم على الشرطيين اللذان كانا يؤديان عملها و أتمنى ان يفهم امتال شارلي الدرس و يحترموا الديانات و المقدسات
3 - Ziryab السبت 10 يناير 2015 - 05:01
أقول للذين يعطون الدروس، و يصيحون مع القطيع، أنني لست شارلي، و لن أكون شارلي، لأسباب متعددة أهمها
ـ إذا كان هول الحادثة، و عدد القتلى هو السبب، فأنا أرى أعداد بالمآت كل يوم من القتلى بدم بارد في عدة دول كان آخرها مجرة غزة. والمحزن أن من بينهم أطفال و لم نسمع العالم يقول أنا فلسطيني.
ثانيا : إذا كان الأمر يتعلق بحرية التعبير فهذه الأخيرة جزء لا يتجزأ، إما الحرية للجميع، أو بضوابط للجميع. أتذكر شارب المقتول مدير شارلي حين قال السخرية من الأديان يجرح الآخرين و لكنها مفيدة لحرية التعبير. و أنا أقول السخرية من الهلوكست تجرح اليهود و تؤدي بك للسجن بمقتضى القانون بدعوى حرية التعبير لها حدود. و أحسن مثال هو التضييق و الغرامات الخيالية علي الممثل الساخر ديودوني. و لا غرامة واحدة على شارلي. حلال علي حرام عليك
إذن ٱنـــــــا لســـــــت و لن ٱكـــــون أبدا شـــــارلي
Je ne suis et je ne serai jamais Charlie tant que l’ambiguïté et le 2 poids 2 mesures sont appliqués au grand jour
4 - بن عبد الله السبت 10 يناير 2015 - 05:05
الحمد لله الذى جعل للحق والخير و الصلاح دائما حظورا ومكانا متميزا بين كل اشكال الباطل والشر والسوئ المتعددة والملتبسة في كثير من الاحيان و الظروف.
وانا لا اعتقد ان ما حدث في باريس من قبيل الاحداث الملتبسة والغامضة ، وانما هو من اوضح الواضحات هناك خطئان وظلمان ظلم الجريدة وخطئها الفاحش في حق مقدس لخمس البشرية ، قابله ظلم اخر من طرف افراد ارادوا تسوية الموضوع خارج اطار القانون والتضحية بابرياء لا ذنب لهم ربما من قريب او بعيد ، ويمكنني ان اضيف هنا ظلما وخطئا اخر هو من طرف للدولة في موقفها السلبي جدا من احترام وحماية المقدسات والرموز الدينية - باستثناء السامية والمحرقة - فنحن نعلم جيدا ان السيد المسيح عليه السلام قد اهين بكل الصور ولا احد يستطيع ان يفتح فاه باسم حرية الراي ولكن ان ياتي احد على ذكر المحرقة ولو من بعيد فينبغي للحرية ان تخرص او تنتحر انه العجب العجاب.
في مثل هذه الاحوال البئيسة ليس امام العاقل الا ان يختار الحق والخير والصلاح ولا يقف مع ظالم كائنا من كان وليقل : انا لست شارلي وانا لست ارهابي وانما انا مسلم انساني عالمي حقوقي اصلاحي خيري .
5 - Rochdi السبت 10 يناير 2015 - 05:26
لست شارلي وأنا ضد ما وقع ب شارلي ، وأريد فقط ان اسأل : ما هو جوهر الرسالة النبيلة التي يحملها الاعلام ، أليس من من المفروض ان يكون هذا الاعلام هادفا ، ثم ما الهدف من الاساءة لرموز الدين ،كيفما كان الدين او المعتقد ، أليس اثارةالفتنة , هل فرغنا من كل المواضيع التي تسمو بالانسان الرقي ولن يبقى سوى الدين .
أليس الكاريكاتور فنا يسعد الناس إذا فما المقصود من توجيهه الى فئة معينة . أين هي الرسالة النبيلة التي يحملها الفن .
6 - omar السبت 10 يناير 2015 - 06:06
انا لست بشارلي ولا بشابلين. ولن أكون غير انا.
لن اتهجم أو أعنف أو انتقم من أحد، لأن ديني وضع امامي حدود بالخط الأحمر. ولا أريد لأحد أن يغتصب معتقدي ويذل إيماني لأن له حق التعبير، وكل الخطوط عنده باللون ألأخضر.
ولن أسامح لمن يمرر حقده وهو يختبىء وراء الدين، أو يتبرأ من ضغينته بحرية التعبير.
تبا للإرهاب، ورم سببه الجهل.
7 - sarah السبت 10 يناير 2015 - 06:32
Charlie Hebdo était un quotidien raciste et islamophobe qui, sous le couvert de la liberté d'expression, se permettait toutes les provocations et toutes les agressions verbales possibles et imaginables contre les musulmans.
8 - عادل السبت 10 يناير 2015 - 06:54
je-ne-suis-pas-charlie.لا أتخيلني كشارلي أستهزئ من نبي الرحمة و أستفز مشاعر ملايير من المسلمين .كلا و ألف كلا.أنا ضد الإرهاب و ترويع الناس
9 - BEN ARBI السبت 10 يناير 2015 - 07:27
l'islam est une culture avant d'être une religion . et c'est cette culture qui nous empêche de voir les choses autrement . On reproche à Buch de polariser càd être avec lui ou cotre. et on fait la chose même concernant cet évènement .On ne divise pas les victimes devant la mort
10 - Khalid oujdi السبت 10 يناير 2015 - 07:30
Je suis fier de très marocain mais je ne suis pas charlie
11 - xXx السبت 10 يناير 2015 - 07:30
أنا لست شارلي ولن أكون.je ne suis pas chrlie I m not charlie
12 - said-casablanca السبت 10 يناير 2015 - 07:44
On a le droit de crituquer les gens et les idiologies mais personne n'a le droit de critiquer ni le coran ni le prophet et ses compagnons...donc je ne suis ni charlie hebdo ni charlie chaplin...c'est eux qui ont commence a provoquer les musulmans q
13 - alger السبت 10 يناير 2015 - 07:55
Je ne suis pas Charlie
لست ديوثا لأقف مع صحيفة تسخر من خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه و سلم.أفديك بروحي يا حبيبي يا محمد.
14 - فوزي السبت 10 يناير 2015 - 08:08
الإسلام بريء من القتل المتعمد والإرهاب لن يخدم الاسلام، والمسلمون هم المسؤولون الأولون عن هذه الأعمال التي لاتخدم الأمن والسلام العالميين في الوقت الذي تتجه فيه الصين إلى الإستلاء على العالم بالاختراعات والاقتصاد والعلم والمعرفة يقتل بعض المسلمون الأبرياء بدون سبب ..أفسدتم الإسلام ولطختموه ستصلون نار جهنم خالدين فيها اابدا
15 - نبيل السبت 10 يناير 2015 - 08:10
انا لست شارلي وضد السخرية من المقدسات لانها تزرع الحقد و الكراهية بين الشعوب في زمن نحن في حاجة فيه الى التقارب و التعارف كما قال سبحانه #خلقناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا # صدق الله لا ليتباغضوا ومن جهة اخرى انا ضد الارهاب لانه بدوره يزرع الكراهية لان الاسلام انتشر اكثر برحمة رسول الله ص لا بجبروته
16 - مواطن السبت 10 يناير 2015 - 08:19
نحن ضد الإرهاب والتقتيل والكراهية والحقد والاستهزاء من الآخر والإقصاء و العنصرية وكذلك ضد (هاشتاغ )،لانها تعني شيء آخر وهو الإخضاع للآخر وتأييد أفكاره ،وهذه هي خطة اليهود للنيل من المسلمين و إحباطهم واليهود يخططون للإرهاب و يلفوه للإسلام ، والإسلام يقول من قتل نفسا كتما قتل الناس جميعا ومن أحيا نفسا كأنما أحيا الناس جميعا ،الاسلام دين الرحمة والأخلاق والموساوات والحق .
17 - انا شارلكان السبت 10 يناير 2015 - 08:27
لقد انخدعتم للعبة الصهيونية التى أشاعت الفتنة بين الفرنسيين و المسلمين فاذكروا يوم صوتت فرنسا للمشروع الفلسطيني في الامم المتحدة ولوحت باعترافها. بدولة فلسطين ، إسرائيل لن تستسيغ دلك و لن تترك الأمور تمر بسلام
18 - Kawkaw السبت 10 يناير 2015 - 08:38
مجلس الامن الدولي وقف اليوم دقيقة صمت حداداً على ارواح 12 فرنسياً، بينما يتلاعب بالفيتو ويتفرج على المحرقة السورية التي اودت بحياة مئات الالوف من السوريين.

عندما يرتكب مسيحي او من اي ديانة اخرى جريمة كبرى يعتبره الإعلام العالمي مجرد مجرم مارق لا يمثل إلا نفسه. أما عندما يرتكب مسلم جريمة يقوم الإعلام العالمي بتجريم المسلمين أجمعين. والمضحك أكثر ان الجمعيات والدول الاسلامية تبدأ تدافع عن نفسها وكأنها المسؤولة عن ذلك الإرهابي الذي ارتكب الجريمة.
19 - مروكي السبت 10 يناير 2015 - 08:42
موت 12 شخصا هزت العالم كله ليصطف امام قتلة الامس الذيىن ابادوا شعوبا بكاملها في القارات الثلاث باسم الحرية والمدنية شعوب مسالمة استعبدت واغتصبت نساءها واهينت رجالها لالشيء الا لنعتها بالهمجية والبررية فان كانت الحرية عندهم هي احتقار الشعوب واضطهادها واخضاعها فتبا لها حرية نفظل ان نعيش على الطبيعة والفطرة على نعيش الحرية التي تجعلنا اذيال لهم وعبيدا لهم
20 - المسكين السبت 10 يناير 2015 - 08:49
je suis musulman et je suis fier.et je ne suis pas charlie
21 - البيسري السبت 10 يناير 2015 - 08:53
أﻹسلام دين مسامح / ماد فعل النبي محمد الدي توفي مند 15 قرنا لمن يهيننه اﻷن ويستفزون من أمن به هل رآيتم المسلمون يوما يسبون ديانات أخرى وهل أحرقوا التورات يوما ما اﻹسلام لا يأمر بالقتل ولا بالعنصرية اﻹسلام يأمر بالعدل الدي لا يضر احدا اكان مسلما أو غير المسلمون دين الرحمة /
22 - محمد السبت 10 يناير 2015 - 08:56
أنا لست شارلي ولكني لست مع طريقة لتي قتل بها. نبينا ورسولنا الكريم صل الله عليه وسلم كان يرد الإساءة بالعفو كان متسامحاً سمحا ولم يغضب قط إلى لدين الله و- يجب علينا أن نقتدي به وبخلقه الكريم عوض القتل يجب تعريف به وبأخلاقه وبما جاء به
23 - Malek السبت 10 يناير 2015 - 08:57
On ne peut pas etre Chrlie pour se moquer des valeurs des valeurs des autres. Si je suis Charlie au Maroc je serai amené açà adopter le meme raisonnement au Maroc vis à vis de mes cytpyens de differentes confessions et ethnies. Je suis pour l'integration de toute cette mosaique de la société pour n 'afficher qaucune attitude de rejet ni meme de tolerance. car meme la tolerance traduirait un sentiment de rejet cahé. la barbarie de tout genre, verbale, matérielle et sentimantale est à bannir par tous.
24 - محمد محمد المحمدي السبت 10 يناير 2015 - 09:05
لا لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب أيا كان نوعه أو سببه أو مصدره.نعم لحرية التعبير بعيدا عن كل أشكال الإساءة للأديان.لا ومليوووووووون لا للإساءة لنبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يثبت عنه أنه أساء لأحد أو أهانه أو مارس أي شكل من أشكال العنف/التطرف/الإرهاب ضده.. بل كان حكيم البشرية وحليمها والرؤوف بها، والمحب لليسر، وليس العسر..
alors: je ne suis pa charlie
ولن أكون ما دامت هذه الجريدة وغيرها تسيئ إلى ديني وإلى إسوتي رسول الله صلى الله عليه وسلم.. de meme: je ne dusuis ni violent ni extremiste ni terroriste ولن أكون، لأنني أنتمي إلى الإسلام؛ دين الرحمة والرفق والتسامح.. دين الجمال والعدل.. وكفى من الإمعية السلوكية والإعلامية.. كفى من التدجين.. كفى من الكيل بمكاااااييل.. فلا يعقل أن يعاقب القانون الفرنسي من يستهزئ بالهولوكست، ولكنه لا يرى مانعا ولا ضيرا في الإساءة لدين ورسول أمة بكاملها، بل يرى ذلك حرية تعبير!!! وهنا لابد من تحية الجمعيتين الفرنسيتين اللتين اتهمتا صحيفة شارلي إيبدو بنشر العنصرية والكراهية..
25 - أمين السبت 10 يناير 2015 - 09:14
ﻻحول وﻻقوة اﻻ بالله .اي كرامة او شرف اغلى من كرامة وشرف رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم .ﻻتنسوا أن الله يمهل وﻻيهمل.الذي حدث قد حدث وصار من الماضي.
سواءا اتفقنا مع الطريقة ام ﻻ.هؤﻻء الرسامين نالوا ما كانوا يستحقونه ﻻنهم حاربو الله ورسوله.
26 - مسلم بجميع الاطياف السبت 10 يناير 2015 - 09:23
أولا و قبل إبداء رأيي اعلن أنني ضد هذه الطريقة في التعامل مع هؤلاء بالاعتداء على حياتهم لكنني لست وضد أي خط تحريري يمس بمقدسات أي كان تحت شعار حرية التعبير الغريب أن الكيل بمكيالين هو الطاغي في التعامل مع مثل هذه الأحداث و ننجر وراء مشاعرنا كلما تم ترهيب أو قتل أي غربي و ذلك انطلاقا من تحكمهم في الإعلام الذي به يصنعون و يؤثرون على الرأي العام العالمي فننساق بالدعم اللامشروط مع تصوراتهم واطروحاتهم في المقابل عندما يكون إرهابهم و إجرامهم على الشعوب المستضعفة و خاصة المسلمة منها فلن تجد من يحرك ساكنا بل لن تجد من يقوم بواجبه الإعلامي وتخرس الألسن و تجف الأقلام ما وقع في بورما ،العراق،أفغانستان،فلسطين،سوريا،ليبا،مصر،اليمن،السودان،و حتى في أفريقيا اين إعلامكم اين مواقفكم انه الأجرام بعينه في حق الإنسانية انه الإرهاب بكل ما تحمله الكلمة من معنى
أيها المهرولون المتهافتون وراء الغرب خذوا حذركم واتركوا لكم مسافة حتى تتبين لكم الأمور وأدعوكم إلا تنسلخوا من بني جلدتكم
أني لست مع الإرهاب أو الأجرام أي كان مصدره ولكني ضد التعاطي مع الأمور بمنطق الكيل بمكيالين فدمائنا زكية ومعتقداتنا خط احمر و ا
27 - العلمي الطالبي السبت 10 يناير 2015 - 09:36
السلام عليكم و رحمة الله . سؤل مهم لمادا لم يقف مجلس الامن دقيقة صمت عندما قصفت اسرائيل غزة و مات الالف....
و الله اننا في زمن يهان فيه الاسلام و المسلمين .
نحن ضد الارهاب بكل اشكاله و نحرم قتل النفس بدون حق . لكن لا نتسامح مع من يدنس ديانتنا و عقيدتما و لو بشق كلمة . فكيف بمن يهزء بحبيبنا محمد (ص) . ان لله و ان اليه راجعون.
28 - abdellah السبت 10 يناير 2015 - 09:38
Charlie hebdo s'est trop acharnée à l'islam avec ses caricatures satiriques sur le prophéte.
29 - abdou السبت 10 يناير 2015 - 09:41
أنا فلسطيني - غزاوي- أنا عراقي يمني سوري ليبي ... الذين قتلوا ورحلوا... وعددهم الملايين.... باسم محاربة " الإرهاب" يقصفون بطائرات وصواريخ وقنابل محرمة... يقسمون ويجزؤون البلدان الإسلامية... يحاصرون... يسجنون.. يغتصبون الأحرار والبلدان.... ويتضامنون ضدنا...
من تكون أنت وأنتم وهم
30 - Redwan السبت 10 يناير 2015 - 09:45
كاع لي كاتب ‏je suis Charlie‏ معندو حتى شي صلة بالاسلام حينت معندوش غيرة على الاسلام
31 - raison السبت 10 يناير 2015 - 09:45
los primeros en la historia que han practicado el terrorismo indescriminado contra la poblacion civil en el mundo han sido las bandas terroristas judias y sionistas en palestina que son hagana arcun y stern ponian bombas en la tinajas de leche en yafa y hayfa en los mercados arabes luego todas estas bandas terroristas se han convertido a lo que son hoy hatsedrut y tchhal ose que tienen el patente del terrorismo indescriminado .Hoy nos vienen a hablar de los musulmanes como si son los mas malos del mundo mientras que israel mataba miles de palestinos a sangre fria como si fueran animales utilizando todas las armas mas destructivas como bombas de racimo fosforo blanco poniendo los palestino como cobayas en los laboratorios de experimentacion militar nadie ha defendido los palestinos de los gobiernos occidentales los tratan como gente que no merecia vivir buscando escusas al pais mas terrorista y racista del mundo no olvidamos que el judio es solo el que nace de madre judia confunden
32 - صالح الدين48 السبت 10 يناير 2015 - 09:46
ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻛثير من العرب عموما والمغاربة خصوصا ﻣﻊ ﺣﻤﻠﺔ “ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ جريدة "شارلي” ، ومن ثم ﺗﻢ ﺇﻃﻼﻕ صرخة " هو شارلي" وقطيع الأغنام من 'الموتى اسلمين' بدؤوا بالبعبعة وراء كل من هب ودب ونسوا إخوانهم المشردين في فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا الخ ... الذين ﻳﻌﺎﻧون ﺃﻭﺿﺎﻉ ﻣﻌﻴﺸﻴﺔ وﻣﺄﺳﺎﻭﻳﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ وموتاهم بمئات الآلاف حيث لم يذرفوا عليهم دمعة واحدة ولم يقل احدهم أنا (عربي مسلم)-
لقد ﺑﻠﻐﺖ ﺍﻷﻓﻌﺎﻝ ﻭﺍﻟﻮﺣﺸﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﺮﻣﻲ الحرب ﻣﺪﻯ ﺑﻌﻴﺪ ﻳﻌﺠﺰ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻋﻦ ﺗﺨﻴﻠﻪ. ومع أنني شخصيا ضد العنف والإرهاب إلا أن ما يقع في الدول الإسلامية من قتل وتشريد وتنكيل سيدفع بالكثير من أبنائنا للارتماء في أحضان التطرف وهذا ما لا نريده جميعا - اللهم اهلك الظالمين ومن أيدهم - اللهم أرنا في الطغاة ممن يعيثون في ارض الإسلام فسادا آية تشفي بها صدور عبادك المؤمنين - لم أكن ولست ولن أكون يوما "شارلي" ولا من أتباعه -- حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل-
33 - mowatin السبت 10 يناير 2015 - 09:56
هل لما مات الالاف في غزة ومن بينهم اطفال ونساء وشيوخ خرجو ب je suis ghaza نحن ندين ولى يجب ان نحتقر انفسنا ادا قلنا jesuis charly معناه انا اسئ الى محمد
34 - أمين السبت 10 يناير 2015 - 09:57
Je suis pas Charlie
لأنني لا يمكن أن أكون مع جريدة تحقد على الإسلام والمسلمين وتحتقر أشرف الخلق وأناأتساءل هل يمكن لهذه الجريدة أن تتناول قضية المحرقة ولو مرة واحدة إن كانت تدعي أن هناك حرية التعبير
35 - oujdi1 السبت 10 يناير 2015 - 09:58
. je ne suis pas charlie, I m not charlie
36 - انا امينة السبت 10 يناير 2015 - 10:01
انا امينة , مغربية ,عازبة ,اكره العنف. ديني الاسلام .وطني المغرب من طنجة الى لكويرة .ملكي محمد بن الحسن بن محمد اسال الله ان يعينه على فعل الخير لهذا الوطن الحبيب.
37 - أمازيغي السبت 10 يناير 2015 - 10:08
انتم شارلي اذن انتم معها وضد رسولنا الكريم محمد( ص ) سبحان الله تتبعون الاهواء والدنيا انا مع محم (ص) وضد المتطرفين رسامي الكاريكاتور باي حق يؤذون مشاعر مليار مسلم.
38 - صالح الدين 48 السبت 10 يناير 2015 - 10:25
15 - إلى الأخت (مغربية خالصة)
السلام - قال تعالى: " لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ(82) - ولكن فلنتوقف قليلاً عند التعبير المعجز في قوله تعالى " الذين قالوا إنا نصارى.. ".بينما قال عن اليهود: " اليهود ". ولم يقل : " الذين قالوا إنا يهود .. ".
فاليهودي يعتز بمناداتك له " يا يهودي ". فهم يقولون: " نحن يهود ". ونحن أيضاً نسميهم يهود . فالذين نسميهم ( نصارى ) يرفضون أن تنادي أحدهم ( يا نصراني ). بل يقول بفخر واعتزاز ( أنا مسيحي ) - فالنصارى هم أقرب إلى التوحيد (الإسلام) -
يضاف إليهم: عقلاء مختلف طوائفهم الذين يسلمون بالمئات يومياً بفضل الله تعالى ثم جهود أبطال الإسلام من الدعاة.
فكلما كان ( النصراني ) قريباً من التوحيد، كان أقرب إلى الإسلام. لذلك أعيدي النظر في طريقة تفكيرك - والسلام -
39 - حميد السبت 10 يناير 2015 - 10:37
هل تتفقون معي في ان هناك فراغ ما يملئونه هؤلاء الصبية المتحمسون؟؟؟؟؟؟
هنا اريد ان احمل المسؤولية لرؤساء و ملوك دول إسلامية حين أهين رسول الله، لو قوفوا بتقلهم في الامم المتحدة للاستصدار قوانين ملزمة تجرم ازدراء الدين الاسلامي و رموزه ،
لما تركوا هدا الفراغ ليملئه صبية متحمسون يردون على من أساء الى نبينا بهكدا طريقة الغير محسوبة ضانيين انهم أحسنوا صنعا

اصحاب الجلالة رؤساء و قادة الدول الاسلامية
انتم أيضاً بتقصيركم هدا مسؤولون عن تفشي هده الاعمال
فالطبيعة لا تقبل الفراغ
و الله اعلم
40 - Lazrak السبت 10 يناير 2015 - 10:47
si charlie merite une minute de silence, palestine mérite qu'on se tesent à jamais. Je ne suis pas charlie et je ne suis pasterroriste et je ne designe pas des caricature mediocre...Donc je suis mesulmen
41 - amazighi السبت 10 يناير 2015 - 10:54
أنا لست شارلي,أنا مسلم وأفتخر,
42 - ابو خطاب المدني السبت 10 يناير 2015 - 10:57
احذر كل الحذر يا اخواني واخواتي. هل نسيتم المسلمون الذين يقتلون في كل دقيقة في بقع العالم.. هل نسيتم أطفال فلسطين، العراق، سوريا الخ.. احذر كل الحذر و لاتنسو حق المصطفي خليل الرحمان عليه الصلاة و السلام.. اسألو الله ان تحذو من شفاعة أبا القاسم عليه الصلاة و السلام.
عن أبي هُريرة قال: قال رسول الله صلاة الله عليه و سلام.
(لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا.)

لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم
[التوبة:128].
43 - انسان السبت 10 يناير 2015 - 10:57
je ne suis pas charlie, I m not charlie
وأناأتساءل هل يمكن لهذه الجريدة أن تتناول قضية المحرقة ولو مرة واحدة إن كانت تدعي أن هناك حرية التعبير
44 - كمال المغربي السبت 10 يناير 2015 - 10:59
المرء مع من أحب ،وأنا أحب خير من مشى على هذه الأرض ، ومن إختار أن يكون شارلي فهو حر ، بشرط أن يحترم مقدساتنا لأننا نحترم ونقدس جميع الأنبياء والرسل ولا نطلب إﻻ ان نلقى نفس المعاملة ، إن كان في السخرية من الرسول حرية فأنا أعتبر ما وقع لهم حرية أيضاولكل واحد طريقته الخاصة في التعبير عن حريته
45 - JE SUIS MOHAMED السبت 10 يناير 2015 - 11:04
نعم المسلمون يعتقدون ان المسيحيين على ضلال وان عقيدتهم قد حرفت بشكل كبير وبشهادة القران الذي اظن انك تؤمنين به .لكن اتحداك ان تجدي مسلما يطعن في السيد المسيح او يصوره بشيئ يسئء اليه بل بالعكس فنحن نمجده اكثر من المسيحيين انفسهم لان ذلك من تعاليم ديننا فالامر ليس كيل بمكيالين بل هو مختلف اختلافا كثيرا هذا من جهة ومن جهة اخرى نحن ليس ضد من يقول لنا اننا لسنا على شيئ في امر ديننا والدليل هو الكم الهائل للقنوات المسيحية التي محور برامجها هو الطعن في ديننا وتشويهه وبلغتنا العربية لكي يصل الى كل بيت .بل نحن ضد كل من يسئء الى نبينا ويسعى الى تشويهه مجانا وبشكل مستفز بدون معرفته صلى اللهعليه وسلم واطلعي على الصور الكاريكاتورية للصحيفة الفرنسية عندئذ ستغيرين موقفك.
46 - I'm not Charly السبت 10 يناير 2015 - 11:10
je suis contre le terrorisme mais je ne suis pas charlie
47 - EL HANANA CHERKAOUI السبت 10 يناير 2015 - 11:18
quelle honte a ce monde
un poids deux mesures
des carnages en irak palestine syrie etc pas de reaction le sang froid qui regne peut etre dans ses zones ces etres ne sont pas des creatures humaines pas d ambiguite toute l humanite condamne cette tragedie sans equivoque qui tue un etre humain sans droit tue l humanite toute entiere
la ou il y a un debordement , les conséquences sont graves
la presse a pour objectif de recompenser les bons et terrasser les méchants peut etre elle a ete terassee par elle meme j invite les occidents a revoir leur comportement sur l equite et a mediter leurs actes barbares a travers le monde et leurs positions partielles
nous sommes tous des etres humains riches ou pauvres eviter la notion qui vous domine la legitimite d apres vous depend toujours de vos intérêts
les valeurs universelles sont immuables....
48 - je ne suis pas charlie السبت 10 يناير 2015 - 11:28
je suis marocain
je suis musulman
point barre
49 - JE SUIS MOHAMED السبت 10 يناير 2015 - 11:28
التعليق السابق هم رد على الاخت مغربية صالحة
50 - أحمد السبت 10 يناير 2015 - 11:50
لست بشارلي وأعوذ بالله من سفاهاتهم... يريدون أن يطفؤوا نور الله بأفواههم والله متم نوره رغما عن أنوفهم
51 - انا مسلم السبت 10 يناير 2015 - 11:56
فرنسا تمارس ارهاب على مستوى عالي جدا تقتل المسلمين في سوريا والعراق بأحدث الطائرات ولا أحد استنكر أو تضامن مع الكم الهائل من القتلى الذين قتلتهم فرنسا فقط لان دماء المسلمبن رخيصة ولاتستحق اي تضامن عالمي عكس ماوقع في باريس لكل فعل رد فعل وهذا جزاء السياسة الصهيونية الفرنسية
52 - Abdelaziz de Toulon السبت 10 يناير 2015 - 12:14
ونحنو المسلمين بفرنسا من يدافع عنا ،يسبوننا كل يوم،انا لستو شارلي انا مسلم،والمسلم ليسا ارهابي
53 - khalid the power السبت 10 يناير 2015 - 12:15
je ne suis ni charlie ni charlatant je suis une personne qui pense avec une logique pour ce carnage en france il est evident qu il est inadmissible qu on l acceptera mais celui qui te peovoque avec une plume ou un crayon toi aussi fait la meme chose
54 - انا charlie السبت 10 يناير 2015 - 12:54
خلال 1400 سنة كم قتل من الابرياء ؟؟؟ اكبر احتياطى مالى موجود فى العالم العربى ورغم هدا يوجد فقر وبطالة ...هده النتائج بسبب مادا ؟؟؟هده الاسئلة قرات الاجوبة عنها فى كتب الدكتور فرج فودة الملعوب والحقيقة الغائبة بعد ان اغتالته اياد تشبه الايادى التى اغتالت احرار شارلى ايبدو ...الاصلاح لا يكون بالتهديد او بالترهيب الاصلاح يكون بحرية الفكر والتفكير وبالصحافة الحرة .لمادا لا نقرا الاساطير الرافدية التى ترجع للسوماريين والاشوريين والبابليين والعموريين والكنعانيين ....لمادا لا نتساءل عن الانفجار العظيم الدى حدث قبل 15 المليار سنة او الارض التى تكونت قبل 4 مليار سنة ....الكون لم ينتهى بعد من خلقه او تكوينه او امتداده خلق الكون لم ينتهى بعد وهده هى الحقيقة .
55 - reda السبت 10 يناير 2015 - 13:11
Yo no soy charli y tampoco yo no soy terrorista. Soy musulmán y también soy fiel a mi rilejion. Y ami profeta .y totalmenta contra el terrorismo en general.
56 - أخوكم في الله أحمد السبت 10 يناير 2015 - 13:17
باسم الله الرحمن الرحيم لا يمكننا الجزم بأن المشبه بهما مسلمين ما لم نتثبت من الخبر ونتيقن جيدا بأنهما كذلك فمن خلال المعطيات والكتابات والتحليلات والفيديوهات فمن وجهة نظري كمسلم أن لا أصدق ما يقوله الإعلام الصهيوني الأمريكي كيف ما كان ولا يمكن الحديث عن أشياء لا دليل عليها إطلاقا فالله عز وجل يقول في كتابه ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾ في هذه الأية تحدث الله عز وجل عن المسلم الفاسق الذي وجب علينا التثبت من أخباره فما بالك بالكافر
57 - الفهم الفهم السبت 10 يناير 2015 - 13:19
نعم إن ما قامت به هذه الجريدة استفزاز ونشر للكراهية, ولكن ما يقوم به المسلمون المتطرفون حمق وغباء, يستغل من طرف الغرب ليشتت أدهاننا عن القضايا الأساسية مثل نصرة الفلسطينيين والتفكير في وحدة عربية إسلامية لتقوية الاقتصاد والصناعة والخدمات. كان على هؤلاء المنظرين لفكر التطرف أن يتجهوا لتوعية شعوبهم بمر واقعهم وأن خير استعداد لاستضعاف الغرب لنا هو العلم وإنشاء البنى التحتية الداعمة للاقتصاد واتاحة فرص الشغل. الكلام طويل ولا حول ولا قوة إلا بالله
58 - mohamed السبت 10 يناير 2015 - 13:21
Je ne suis pas Charlie. J'aime mohamed sala allaho 3alayhi wa Salam
59 - محمد السبت 10 يناير 2015 - 13:26
لماد كل ماوقع إنفجار في أي مكان يتهمون المسلمون وحدهم لماد لايتهمون إسرائيل في ما وقع في فرنسا إنتقاما منها بﻹعترافها بالدولة الفلسطينية
60 - afrique السبت 10 يناير 2015 - 13:41
المشكلة ليس ان تكون شارلي اولا تكون ;المشكلة هل انتم انسانا قبل ان اكون مسلما ,لماذا هذا الحقد والكراهية للغرب باستثناء وغير المسلمين عامتا ,??
اقترح على كل من توغل في التطرف وسادت له نفسه ان يقتل الابرياء بدون حرج ,فعليه ان يفكر مرات عديدتا قبل القدوم على جريمة في حق الانسانية .
لماذا لا يقدمون على تنحية هؤلاء الصهاينة العرب من حكام وملوك وحكومات الرع التي تشجع الصهيونية وتدمير الانسان ,لماذا يحاولون تحطيم الحريات في الدول التي تحترم الانسانية وتقدير الفرد?
هل انتم مرتاحون لصحافتنا ,?هل تسمون هؤلاء صحافيون والذين يصفقون لكل ما يحدث ويسخرون اقلامهم لتمويه العقول السديجة للشعب ويساندون كل صغيرة او كبيرة من الملك و اعوانه ?
61 - مسلم السبت 10 يناير 2015 - 13:56
من يقول انه شارلي فهدا يعني انه معترف بالسخرية من عقيدتنا ونبينا.لا لسخرية من الانبياء والاديان.
62 - محب لله و رسوله السبت 10 يناير 2015 - 14:36
الإرهاب ليس له دين و لا وطن
و كل مسلم يدين الإرهاب و الإرهابيين والقتل والتعدي على الآخر بدون حق.
لكن المسلم أو المؤمن مع من أحب يوم القيامة. فمن أحب شارلي فهو معه و من أحب الرسول فهو مع الرسول
والدفاع عن الرسول ليس بالقتل و إنما بإتباع سنته
63 - انا مسلم السبت 10 يناير 2015 - 14:45
انا لست شارلي.. انا لست ارهابي.. انا مسلم
je ne suis pas charlie..je ne suis pas terroriste..je suis musulman
64 - الحاج بوعزة السبت 10 يناير 2015 - 14:45
أنا لا أتضامن مع شارلي ، ولا ولن أشعل أي شمعة ، ولا أضع أي زهرة ذكرى العملية ، لأسباب بسيطة :
- لست متفقا مع المجلة في الإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
- لست مع الذين قتلوا الصحافيين.
- لا أحصل على صدفات من جهات أجنبية.
65 - أنا محمدي السبت 10 يناير 2015 - 15:11
انا ضد الإرهاب ولكن لست بشارلي وكذلك أنا ضد كل ما ينسب للمسلمين فيما يخص المتهمين على الجريدة ما هم إلا عملاء الموساد الإسرائيلي ليكره الغرب المسلمين ويستمر الإحتلال لفلسطين، لأنها نجحت في حشد الاعترافات البرلمانية لبعض الدول الأوروبية وهذا يقلق إسرائيل لأنها هي دولة الإرهاب.
66 - de kenitra السبت 10 يناير 2015 - 15:13
pourquoi il faut qu'on adhere a l'opinion des autres meme si c'est contre le fondamental de nos croyances.je dis que je ne suis pas charlies car ils ont touche a ce qui est fondamental dans notre religion. la liberte d'expression a des limites quand meme.pourquoi donc ils ne peuvent pas parler du holocaust....si vous etes musulmans et vous acceptez d'etre Charlie alors vous etes en train de vous contredire.ayez un peu de respect pour vous meme sinon pour votre religion,
67 - انا مغربي انا مسلم السبت 10 يناير 2015 - 15:14
انا مغربي انا مسلم
العمل البطولي في فرنسا الديوتية الذي قتل 12 من لحاسين الكابا ديل بنو صهيون هو مفخرة للانسانية
لانه ازاح من الوجود 12 ديوتيا
الباقي من الديوتيين الفرنسيس سوف ياتي دورهم
انا مغربي و افتخر
68 - MORCHID السبت 10 يناير 2015 - 15:18
ليس هناك في العالم كله مسلم حقيقي يحبذ الإرهاب, لأنه فعلاً عمل إجرامي خبيث يدينه الإسلام ويحرمه الله ورسوله"صلعم". لكن هناك أشياء تحز في النفس عندما نرى أناس المفروض أنهم مسلمون يحملون شعارات "كلنا شارلي" مع العلم أن تلك الجريدة الفاسقة هي من أساءت إلى رمز المسلمين النبي الكريم "صلعم". ليت هؤلاء يراجعون أنفسهم ليفرقوا بين إدانة الإرهاب ومساندة المجرمين.
69 - ali السبت 10 يناير 2015 - 15:43
الاسلام دين الوسطية و الاعتدال و الله ينصر المسلمين
70 - je suis charlie السبت 10 يناير 2015 - 15:50
celui qui n est pas charlie est donc pour les tueries un ahmed mrabet un marocain est mort. comment on peut etre pour la mort .? beaucoup de marocin sont des daiechien. ghaza et la palestine ca n a rien a voir cest une guerre entre 2 peuples . et la syrie es ce k il n ya pas des enfants qui meurent? et qui les tuent ? c est pas des musulmans
bref la ou il y a des musulmans il y a des boucheries
71 - Wafaa السبت 10 يناير 2015 - 15:57
أنا لست شارلي ويجب على الاءءمة و المثقفين ان يلعبوا دورهم في تنوير الغرب خصوصا في ما يخص شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم
72 - النجم مصطفى السبت 10 يناير 2015 - 16:04
إذا كانت دقيقة صمت لضحايا شارلي هبدو تكفي فكم من قرن صمت لفلسطين لم يكن الإسلام والمسلمين يوما ارهابين بل الإرهاب هو العولمه التي تغض الطرف.
73 - sofian السبت 10 يناير 2015 - 16:15
أنا لست شارلي,أنا مسلم وأفتخر,
74 - naim italie السبت 10 يناير 2015 - 16:33
صحفية ناجية من " شارلي ايبدو " تطرح لغزا جديدا
احد المهاجمين وضع الكلاكينشوف على انفها وطلب منها ان تتلو القران لكي لاتموت فبدأت بتلاوت القران باستمرار وقالت بأن هذا الشخص كانت له عينان زرقوان جميلتان المصدر france2 الفيديو موجود على اليوتوب
75 - abdessamad afournou السبت 10 يناير 2015 - 16:46
هذا الرسم الكاريكاتير شارلي ايبدو ليس له حرية رسم الرسول هذا يستفز برسول و الاسلام الحرية لها حدد
لا تلمس الدين الاسلام و الاذيان الاخر اذا كنت ديمقراطي و تحب الحرية و المساواة هذا العمل لارهابي لا يحبه المسليمين
متفقون معكم
je ne suis pas charlie
76 - المغربي السبت 10 يناير 2015 - 18:05
في الحقيقة أنا أشك في كل هذه القصة من الأساس !! لأن سيناريو الأحذاث غير مفهوم وتشوبه العديد من المفارقات. ولا شك أن مجريات الأحذاث من تذبير المخابرات الفرنسية .شكرا هسبريس
77 - imane السبت 10 يناير 2015 - 18:17
JE NE SUIS PAS CHARLIE La haine produit la haine. Il n’en demeure pas moins que le massacre est condamnable et injustifié, des Kalachnikovs contre des crayons on n’avait vraiment pas besoin de ça! La scène d’Ahmed le policier m’a particulièrement choquée, tuer de sang froid une personne déjà immobilisée qui leur rappelle qu’il est « déjà mort chef »… Mais non ce n’était pas suffisant, il fallait lui exploser le crâne. Il fallait neutraliser Ahmed pour venger Mohamed (PSL). Quelques minutes avant, ils avaient tué Mustapha correcteur à Charlie ; sombre ironie du sort rappelant l’ironie sombre avec laquelle le journal faisait de l’islamophobie son fond de commerce. Mercredi prochain Charlie Hebdo sera tiré en 1 million d’exemplaires et puisque tout le monde est charlie en ces temps modernes il y a grand risque de rupture de stock. Michel Houellebecq lui n’aurait pu rêver meilleur publicité pour son livre Soumission, sors coupable de toute la bêtise humaine même vous qui êtes Charlie..I
78 - zouhir السبت 10 يناير 2015 - 18:32
Je vie en france, mais je ne suis pas charlie et je ne serai jamais charlie...On ne touche pas Notre prophete.... Vive l'islam.
79 - layla السبت 10 يناير 2015 - 18:36
si on veut se faire elir president et gaganer plus de voix au elections il faut insulter les musulmans, faire voter des lois contre le voile... etc
Malhereusement de nos jours il faut utiliser tous les moyen pour vendre.aujourd´hui ce qui fait vendre c´est l'Islam.Eh oui insulter les musulmans fait vendre.
vous avez surement remarquer comment les journalistes de charlie ont filmer pendant que leurs camarades etaient entrain de mourrir,cela ne me viendrait a l´idee de filmer une persone qui se fait flinguer.Eh oui insulter les Musulmans est une exellente campagne publicitaire et qui rapporte beaucoups plus que l´on peut imaginer
80 - امازيغي مسلم السبت 10 يناير 2015 - 19:42
الفاينشال تايمز البريطانية تعلق بكل شجاعة و تقول:
هذه الصحف وتقصد تشارلي ايبدو دنيئة و غبية و غير مسؤولة و تستفز مشاعر المسلمين .
بينما علماء السعودية يشجبون و ينددون هذا العمل الارهابي !
والصحف العربية تهلل لفرسا وتتبرا من العملية برمتها
لا حول ولاقوة الا بالله.
81 - ناديا كازا السبت 10 يناير 2015 - 19:54
انا لست شارلي ولن اتضامن مع من يسيء لي رسولينا الحبيب صلى الله عليه وسلم وانا ضد الارهاب وضد القتل اي انسان مهما كان ديانته او عرقه ويحق لكل انسان ان يعيش حرا وبي كرامته الله يحفض بلادنا وملكنا من كل مكروه ويحفض اخواننا المسلمين في كل مكان ويجمع شملهم اللهم انصر ديننا
المجموع: 81 | عرض: 1 - 81

التعليقات مغلقة على هذا المقال