24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مسيرة حاشدة تنتفض ضد الإجرام بسلا .. والساكنة تنشد تدخل الملك (5.00)

  2. حالات تبييض الأموال في مصارف أوروبية تكشف اختلالات الرقابة (5.00)

  3. عشرات المتطرفين يقتحمون باحات المسجد الأقصى (5.00)

  4. صعوبات التعلم لدى تلاميذ تثقل كاهل أسرهم بأعباء نفسية ومادية (5.00)

  5. درك السوالم يفكّ لغز مقتل "كسّال" نواحي برشيد (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | فيضانات "طنجة الكبرى" تثير الغضب والسخرية على "فيسبوك"

فيضانات "طنجة الكبرى" تثير الغضب والسخرية على "فيسبوك"

فيضانات "طنجة الكبرى" تثير الغضب والسخرية على "فيسبوك"

ثلاثُ ساعاتٍ لا غير كانت كافية جدّا لتكشف هشاشةً مُعتادة في البنية التحتية لمدينة طنجة، لكنها لم تكن متوقّعة في مشاريع طنجة الكبرى، خصوصا الأنفاق حديثة الإنشاء والكورنيش.

ورغم تعوّد الطنجاويين على هذه المشاهد كلّما تساقطت على المدينة قطرات الغيث، إلا أن غمْرَ المياه لمشاريع طنجة الكبرى الحديثة شكّل صدمة حقيقة لدى الساكنة، تُرجمت إلى أحاديث غاضبة في الشارع، وإلى منشورات وصور حملت طابع السخرية والحنق في أغلبها على "فيسبوك".

وبدا نفق منطقة بني مكادة مغمورا بالمياه؛ ما أدى إلى تراجع السيارات واتخاذها لمسارات أخرى من أجل الهروب من "الغرق" في النفق الذي يبدو أنه لا يتوفر على بالوعات، أو في أفضل الأحوال لم تتحمّل تلك البالوعات كميات الأمطار المفاجئة.

وأيّا كانت الأسباب، فإن التعليقات ظلت – طيلة يوم الاثنين – على موقع "فيسبوك"، تتهكّم من المشاريع التي كان يأمل الموطنون منها خيرا، إذ علّق سفيان، أحد رواد "فيسبوك"، قائلا: "عامٌ كامل وهم يشتغلون ويصلحون وكأن الأمر جادّ فعلا، وفي الأخير هاهي النتيجة أمامنا"، ليردّ عليه معلّق آخر ساخرا: "في فصل الشتاء يأتي البحر عندنا ولا نحتاج إلى الذهاب إليه".

صفحة "التكاحكيح" الساخرة نشرت صورا متعدّدة لفيضانات اليوم وكتبت معلقة: "ماشي بعيد تسمع شقق فاخرة للبيع وسط المدينة تطل على البحر!". كما استحضر معلّق آخر شخصية كرتونية من برنامج "المناهل" في تعليقه على ما حدث، كاتبا: "من حوّل طنجة الكبرى إلى طنجة البُحيرة؟ أين أنت يا أبا الحروف؟".

ولم يفُت عشّاق الصور المركّبة أن يدلوا بدلوهم في ما حدث، إذ نشر ناشطٌ صورة لشخص يقود مركبا وسط المياه بمدينة طنجة معلّقا: "طنجة توأمة فينيسيا". أما سعيد فنشر صورة أخرى تضمّ أشخاصا يمارسون هواية قيادة الدراجات النارية البحرية "تجيتسكي"، وآخرين يمارسون الصيد، كاتبا: "رسميا طنجة تحتضن بطولة العالم للفيضانات.. المشاركون يعبرون عن فرحهم بجودة التجهيزات وخاصة قنطرة بني مكادة ومسبح محطة القطار سابقا".

من جانبه تساءل نور الدّين بكل جدّية: "كيف لنفقٍ حديث جدا لم يصمد أمام قطرات قليلة أن يجعلنا نثق في مشاريع أسندت لشركات لا تتوفر على عمال لديهم تكوين في المستوى، بل تعمد عند أخذها للمناقصات (التي تُعطى لها بالذات) إلى تمرير تلك المشاريع لشركات صغرى، وهي التي تتكفل بكل تلك الرداءة، بينما تقبض هي الربح بدون بذل أي مجهود وبدون مسؤولية!؟".

بالجدّية نفسها تناول أحد الجمعويين بالمدينة ما حدث متسائلا: "هذا ديدننا كل عام، ومع هطول أول الزّخات المطرية، أن تغرق طنجة، سواء الأحياء العشوائية أو الأحياء المهيكلة. الغريب أنه حتى البنية التحتية الجديدة لمشاريع طنجة الكبرى لم تصمد أمام الأمطار التي عرفتها المدينة هذا الصباح..كل هذه المشاريع تضررت بدون استثناء وكأن المسؤولين، وعلى رأسهم الوالي اليعقوبي، مصرون على تكرار الأخطاء نفسها التي ارتكبها سابقوهم، والتي أدت إلى هذه الوضعية الكارثية من ارتجالية وسوء تدبير وتفويت صفقات إلى مهندسين وشركات غير مؤهلة".

وأضاف الجمعوي ذاته: "إذا كان الوالي يفعل ما يشاء بهذه المدينة فأين منتخبونا؟ لم هذا الصمت؟ أين عمدة المدينة المنتخب؟ لم نره سوى في أزمة أمانديس حين خرج ليتهم المواطنين بزرع الفتنة. أين برلمانيي المدينة الذين يقضون وقتهم في قصف خصومهم على صفحات "فيسبوك"، متناسين واجباتهم تجاه المواطنين؟ أين هيئات المجتمع المدني؟ أسئلة كثيرة تبقى معلقة لتستمر معاناة المواطنين بدون أن يجدوا أحدا للحديث باسمهم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - واقعي الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:35
هادي طنجة يا حصرة لي فوقما تنفتح التلفزيون تنلقا المليك تايدشن فيها شي لعبة ووقع فيها هادشي أجيو تشوفو مكناس واحد المدينة منسية ضربها الخراب وأكلها المسؤولون ولوبيات العقار دايرة بحال حمص السورية الفرق هو أنهم هوما ناضت عندهم الحرب وحنا بسبب الفساد ديال شي بشر سلطهم علينا الله يا ربي تاخد فيهم الحق
2 - momo الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:37
نعم طنجة الكبرى فوق الارض,لكنها صغرى في بنيتها التحتية وماخفي اعظم.
3 - مصطفى الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:37
هده المشاهد نراها حتى فالدول المتقدمة كفرنسا و ايطاليا و امريكا، 5 ساعات كانت كافية في اغراق الضاحية الباريزية، لمادا الشماتة، كنت شاهدا على فيضانات في المانيت كل المواطنين تضامنو، هدا حال العربي المسلم النقد و النوم
4 - couffure homme الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:40
فينكم يالبغيتو تنضم كأس العالم صايبو غير فين يمشي الماء ذيل الشتاء عاد هادرو
5 - عبدو الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:40
البنية التحتية زيرووو عندنا حنيا في هدا المغرب المظلوم لحولة ولقوة إلا بالله العلي العظيم
أينا هي المشاريع الكبرى لي مدينة البوغاز. .......!!!!!!!!!!
6 - حسن الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:40
آخ كم تمنيت لو كان السيد الحموشي هو المسؤول عن مشاريع طنجة كان سيبهدل المسؤولين و ينزل عليهم شر عقاب لكن الصالحون قليلون بل ناذرون فهذه البلاد و البقية بحال الوالي متفرجين في هذه المهازل و هو اول من يجب ان يقدم للحساب
7 - المالك الحزين الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:44
مأساة طنجة لها وجهان وجه يدعو الأفراد إلى التأمين على ممتلكاتهم واستغلال الكوارث الطبيعية من أجل ضمان حق سير المنشآة والاستفادة من التعويض ووجه يقتضي المواساة والتكافل الاجتماعي من أجل التماسك وتجاوز المحنة. ككل بلد مطل على أودية جبلية يكون منسوب المياه المتساقطة نسبة المياه المتساقطة على مساحة الجبل ودرجة انحداره والمعيقات والحواجز وكثافة وطول مدة التساقطات، وهي كافية لإعجاز أي أعمال من صنع البشر لأن الكوارث الطبيعية قضاء وقدر، ولكن مسؤولية المدينة في ابعاد المشاريع الكبرى عن مصبات الانهار لأن ثلاث أيام كافية لإعادة كارثة تسونامي حقيقية في مدينة طنجة، لكن أقسام وتكنات الوقاية المدنية ليست قادرة على وقف تلك المشاريع، المال أعمى والإنسان مغتر، على العموم الصيانة وخندقة المصبات والتحكم في حركة المياه وتسريع حركتها وايجاد الحلول انطلاقا من جمع معطيات محلية قادرة على تجاوز الكوارث الكبرى لم لا تستغل طنجة تلك المياه وتوجيهها لبحيرة بالجوار عوض استعمال مجاري ذات مصبات بحرية.
8 - مواطن الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:53
اريد فقط ان اسأل اين هم اصحاب اشهر تعليق ???
المغرب اجمل بلد في العالم - اللهم كتر حسادنا .

شكـــرااا هسبريس .
9 - yasin الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 00:54
لماذا في الدول المتقدمة تستمر الأمطار لأيام وأسابيع ولا يقع فيها ما وقع في دقائق أمطار طنجة وغيرها
10 - ااااااااااااااااااه الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 01:04
للأسف يتكرر الامر كل موسم مجرد زخات مطرية كفيلة لان يتحول الامر الى كارثة المرجو استغلال أشهر الصيف في تحديث قنوات صرف مياه الأمطار
ما يعاب على مثل هته الاوراش بطء الأشغال الغش اللامبالاة غياب حس الوطنية والمحاسبة
ارحموا هذا الوطن
11 - Yass الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 01:05
الملك اعطى اهمية خاصة لمدينة طنجة و صرفت الملايير لتطوير البنية التحتية.لكن الغشاشين و اصحاب التربح من صفقات طنجة الكبرى لايهمهم سوى مصالحهم الخاصة .لكن الحمد لله لان الشتاء لم تتاخر كثيرا و فضحتهم.سبحان الله الكثير من الطرقات و المشاريع التي اقامها الاحتلال الاسباني والفرنسي مازالت شامخة عكس اللتي اقامها المغاربة في السنوات الاخيرة
12 - TANGER MED الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 01:11
اجي عاونا اخويا علال القادوس طنجة غرقات .
13 - ياسين الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 01:24
تتحدثون عن الهشاشة في البنية التحتية وانا اقول العكس الهشاشة الموجودة عندنا في المغرب هي مدارس تكوين المهندسين عفوا تفريخ لأن هذه المؤسسات اصبحت تختار نجباء التعليم الخصوصي الذين يشترون المعدلات باثمنة باهضة تخولهم ولوج معاهد التفريخ -انتاج الفراخ بسرعة- وتوزيعهم على المغرب ليجربوا فينا مالم يستوعبوه في تلك المعاهد حينها نصل للنتيجة التي نراها في مدننا كلما صبت قطرات المطر ففي فاس مثلا قرب ميموزا الاقامة الملكية رأيت بأم عيني حوالي 8 مهندسين القسم التقني قسم التعمير مهندسوا البلدية والوكالة الحضرية ظننت في اول الامر انهم مجتمعون لأقامة الطريق السيار لكن بمجرد هطول قطرات من المطر تستحي ان تمر من المدارة عند مدخل ميموزا .مدارة اخرى بالضبط وهي حديثة العهد قرب الملحقة الادارية عين عمير . القنطرة المؤدية لبنسودة تحت ارضي من الجهتين .القنطرة المسماة انتبهوا لذلك يجب ان تنتبهوا للجريمة التي تقومون بها في حق هذا البلد سيخاسبكم الله غذا عن التعليم اصبح كل شيء يباع في هذا البلد الديبلومات النقط وذلك بفضل التعليم الخصوصي هو اكبر عالة على هذا البلد هروب الاساتذة والمعلمين اهمال القطاع العام..
14 - غيور على بلدي الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 01:27
اين هم المنتخبون من كل هذا لا انفاق ولا بالوعات الماء ولا مستشفيات مجهزة نحن نرى المنتخبون فقط في الانتخابات الله يهديكم دورو في المدينة وديرو الواجب ليعليكم الله يهديكم
15 - MOROCCO NICE الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 01:47
شي نهار الشتا غادي تجر المغرب كله حتى نلقاو راسنا في تشاد او في النيجر حتى بنكيران غادي يجروه الشتا معانا .
16 - simo الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 01:51
طنجة بان عيبها مسكينا وهاد شي غير ب نقيطا د الشتا انا فالصيف غنقلبها جنوب هاظ لمرة
17 - هذا حالنا ديما الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 02:00
بعد كل هذه الملايير التي صرفت لإصلاح البنية التحتية . ها نحن اليوم أصبحنا ننافس إيطاليا في مدينتها العائمة "venizia" .مصائب قوم عند قوم فوائد.
18 - امازيغ الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 02:00
لمادا الغضب . الفيضانات تتعرض لها كل الدول . مؤخرا فرنسا و امريكا والمانيا . اين الخارق للعادة في الفيضانات . ام ان "شماتة"اصبحت موضة . الفيضانات ضاهرة يمكن ان تتعرض اليها اي منطقة في العالم مهما كانت بنيتها التحتية . لمادا الغضب و نحن نعلم جيدا اننا دولة متخلفة تحاول ان تجد طريقها بين الدول الساءرة في طريق النمو . الكل يعرف هدا . فلمادا ادا هدا النقد و الاستهزاء . . لمادا لا تريدون ان تعترفوا ان المغرب يقوم بمجهودات كبيرة حسب الا مكانيات المتاحة للخروج من وحل التخلف . ولبسال هؤلاء الناقدون ( طبعا الدين ينتقدون من اجل النقد . وليس النقد البناء) وليسالوا انفسهم مادا يقدمون لهده البلاد التي ينتظرون منها كل شيء . ادا كنتم صادقين في احاسيسكم نحو البلاد فانتقدوا هؤلاء الشواد الدين يطالبون باشياء يندى لها الجببن وعلى قانون تشغيل القاصرات الدي مر في البرلمان .وعلى المنادون بحرية الجنس .والاجهار بلاكل في رمضان اما ان تفتخروا فقط لانكم انتقدتم الدولة وترونه كنوع من الانجاز الخارق فدالك قمة الجهل.
19 - الحـــــ عبد الله ـــــــاج الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 02:05
مثل هذا يقع في جميع دول العالم بما فيها أمريكا القوية وفرنسا وبريطانيا و...
يعني كفاكم من استغلال اي حدث لتفريغ مرض النقد الذي ينخركم
تمنيت يوما أن أقرا لكم شيئ إجابي ولو مرة واحدة ولكن سوداويتكم لا دواء ولا شفاء لها
هل يجب علينا أن نتوقع سقوط 100 ميلمتر من الأمطار خلال ساعات ونعد لها قنوات صرف صحي تتسع لمئات الأمتار المكعبة في الثانية ؟
كفاكم غباءا !
20 - زائرة الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 02:08
السلام عليكم....امر عادي حين تاتي الامطار بغزارة تتحصل السيول ، واش بغيتو حتى الامطار نرسلها لكم بمقدار !! على حسب بنيان المدن !! الله وحده هو مرسل السحاب ومنزل الامطار !! ويفيض الوديان .

السلام
21 - روعة الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 02:10
يا للعجب اجمل بلد فى العالم تسبح فيه السيارات و الشاحنات داخل الظنجرة الكبيرة مسبح طبيعي رائع و المشهد اروع
22 - kamal الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 02:14
لي نقدر نقول هي الشووووووهة
كون جاتنا الشتا ديال اوروبا كون الشعب مات كلو شهيد
23 - le marocain de paris الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 03:04
أمر عادي يقع في مشارق الأرض ومغاربها، شمالها وجنوبها، وفي زمن نوح عليه السلام غطى الماء الكرة الأرضية كلها
24 - WATH? الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 03:19
قطاع الصحة 00000 قطاع التعليم 0000000 البنية التحتية 00000000 .كون جاتنا الشتا بحال اروبا كان المغرب داه الواد كله .
25 - Proud Moroccan الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 05:55
الشتا والحفاري، غير الله يحضر السلامة.
اللهم احفظ بلدنا واحفظ أهلنا بعينك التي لا تنام انك الحفيظ الرقيب.
26 - مهاجر الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 06:01
كتعجبونا بعد بالتدشينات والديكورات والزرابي جات ساعة ديال الشتاء غرقت كلشي في مدينة طنجة العالية يا حصرة
27 - Nabil الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 06:19
Le tgv va partir de tanger...ca va et un tgv tête mer lol
28 - إبراهيم اخوكم من المانيا الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 06:54
أويلي طنجة ولا طنجرة، ديرا بحال التلفزة المغربية، تسمع التقدم والتكنولوجيا والتشييد والتدشييييييين، تذكرت هذاك الملعب ديال الكرة لي ولاى مسبح، غدا فاش الناس يحتجوا على الفساد ايكولك خلينا من الصداع والفتنة والمؤامرة، ما فهمت والوا وحلة والسلام دابا الشعب اعوم بحرو أكبر مستنقع في افريقيا...
29 - عبدالله الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 06:59
شيدوا الشوارع ونسوا المجاري المائية .يا لها من معضلة
30 - من تحت الدف الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 07:16
طنجة يالعالية هبطات بالزربة للدرك الأسفل وبأول قطرات الغيث والناس صبحات مبحرة فليالي وهاد المدينة زعما راه عاطيها صاحب الجلالة الأولوية والأهمية الكبرى نظرا لمشارعها المتميزة أما كون مكانش كيزورها كون غرقات فمرة . جيبوا المسؤولين للمحاسبة ألي كيدوزوا الصفقات غير برا برا للمحاسبة علا هذا الكوارث البيئة والفضائح اللتي لا تنتهي بصفقات الريع واعطيني نعطيك وشحال من راس غادي يطيح تاني بهاد المهزلة الشتوية
31 - moha الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 08:34
الى رقم 3
اذا تهطلت امطار وثلوج اربا في المغرب الطايح كثر من النايض. حتى البروج المشيدة ستنهار يا حبيبي.
32 - ali الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 08:50
خويا tanger med ماداروش معاه زوين.ملباوليش طلبات ديالو.داكشي علاش قدم استقالة ديالو.ديرر زوين تلقا زوين.
33 - amine الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 09:14
هدا حال العرب كريتيك والنقد هده المشاهد نراها حتى فالدول المتقدمة اععيش في فرانسا نرى ااكتر من هده الكوارت لكنهم متضامنين فيم بينهم اما نحن العرب هضرة و الكريتيك ووغادي نبقاو ديما غغير نقد و الكرتيك.
الله يهدي ما خلق.
34 - YOUSSEF الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 09:47
اظن تضاريس مدينة طنجة هي التي سبب هده الفيضانات، اما فيما يخص البنية التحتية لمدينة طنجة فهي مثل التي في الرباط والدار البيضاء وغيرها، المغرب السنوات الأخيرة ليس هو مغرب الماضي، يجب ان يكون مقدما بناء وليس هداما، المغرب في تطور مستمر وااتساقطات المطرية هي التي تبين مدى فعالية البنى التحتية، اتمنى من المسؤولين ان يستفيدوا من هده النتيجة زيحسنوا برامجهم ودراساتهم التقنية للحد من مثل هده الفيضانات وغيرها.
35 - acka الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 09:52
Ça arrive partout dans le monde en eurpe aux Etats Unis en chine inde au philipine . Arretez de surmonter circonstances pour poignarder le pays .
36 - Jaouad الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 09:58
Lorsque les marocains arrêteront de jeter n´importe quoi dans les canalisations, ils pourront alors manifester leur mécontentement. des inondations il y en a partout dans le monde, même ici en Suède malgré les infrastructures.
37 - Akram الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 10:02
لما قلت إنتا نحتاج للبنية التحية التعليم الصحة هاجموني وقالو التي جي في وانا لا اساير العصر وكلامي كلام مقاهي ....اتحدى من دافع على التي جي في ان يتكلم الان
38 - Abdoul الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 10:11
Il est temps que le cityoen prenne les choses en main. Il y a defaillance de tout le monde : le concessionnaire, l'administration, les élus" il ne reste plus que la solution direct. Le citoyen doit pousser a virer tout ce beau monde et faire des comités pour gérer les affaires de leur ville. Et croyez moi ce n'est pas de la FITNA. C'est de la defaillance, de l'incompétence et du fassad. Une question est ce que lachgr es d'assainissement facturées au citoyen ont été bien géré, bien utilisées. Est ce le concessionnaire a rempli ses obligation d'investissement exigées par les ces. Est ce que quelqu'un a pu vérifier ces choses la. Il faut que des têtes tombent. Sinon on mouline sur place.
39 - عبدالله الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 10:20
في الدول الراقية يا ناس منين تقترب الشتاء تا يسرحو وينقيو القوادس منين يدوز الماء او تبارك الله المغاربة منين تا يلوحو الزبل في الزنقة ما تيخمموش في العاقبة،دابة لا تحتاجو للتعليق شكون لي خنق القوادس ميلالا، راه انتما لي تخربو راسكم بيدكم ،لا بكاء بعد الغباء.
40 - مول الكوتشي الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 10:29
الى التعليق رقم 4، الحمد لله كأس العالم ماكايتنضمش في فصل الشتا
41 - اسامة الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 10:36
شيء عادي جدا و حدث في دول متقدمة آخرها فرنسا، و سيتكرر المشهد كل عام اذا هطلت الامطار بغزارة، فالكل يعرف ان طنجة لا تعلو سوى بامتار قليلة عن سطح البحر و بالتالي فمياه الامطار تعود لليابسة عندما تتساوى مع سطح البحر حتى و لو كانت الانابيب واسعة، و لكن للاسف هذا هو حالنا عوض ان نقوم بمبادرات للحد من الخسائر ، ننزوي في المقاهي و البيوت و نبدأ في سلخ المسؤولين ناسين ان هؤلاء مغاربة و كل المغاربة من طبيعة واحدة فإذا اتهمنا المسؤولين بالغش فالكل يغش الجزار و الخباز و الخضار و الطبيب و المهندس و الرياضي و حتى التلميذ و الطالب لا ينجح الا بالغش الا من رحم ربك.
42 - طنجاوي بلجيكي الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 12:01
باقي مشفتو والو انا شوفت لخدما دشركات بناء طروقات مغشوشة مكينش لخدما متقونا وانا عندي لخبرا في مجال بناء فبلجيكا ف فطوروقات لحضت كين لغش فلخدما فطوروقات فاالارصفة فطنجة مكينش شي خدام كتحمر لوجه مهم شفر كيكول شفر كورنيش طنجة مغشوش خاص محاسبة على شركات وعلى رؤساء لجماعة
43 - ayoub الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 12:06
كاينين بعض الناس يتكلمون عن الفيضانات . يااخي هادشي الليواقع فطنجة غير زخات مطرية او خاص اللي بغا يعلق يعرف الفرق بين فيضانات امريكا و فرنسا و المانيا او بين هادشي للي كاين دابا فالبوغاز. اين المحاسبة
44 - MRE الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 13:09
Salut a tous, Monsieur Isa Hayato tu es trompé, vous n' avez pas assez d'informations sur l infrastructures du Maroc, les inondations qu'ont est vu à Tanger notre pays n'est pas capable d'organiser le Coup du monde.
45 - عبد الوهاب الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 13:56
الحمد الله على امطار الخير التي تعم سائر البلاد و الحمد الله على رحمة الله التي تشمل الصالح ليزيد في ايمانه و الطالح ليعود عن غيه اما ماسببته امطار الخير من فيضانات فهدا طبيعي فحتى الدول المتقدمة يقع فيها ما يقع عندنا و حتى نكون مسؤولين على الجمعية المدنية ان تقدم تقرير للمسؤولين سواءا كانوا منتخبين او برلمانين و تشكيل لجن دات خبرة في المجال الهندسي و الحضري لكي تقرر اين يوجد التقصير في البناء او التخطيط .
46 - الوجدي الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 14:25
المسؤولية الكاملة تتحملها شركة أمانديس، الأمر تكرر أكثر من مرة وعلى مسؤولي المدينة سحب الثقة من هذه الشركة، عجيب كيف لمدينة بحجم طنجة لا يتم تسريح بالوعاتها بشكل جيد قبل بداية الفصول المطيرة٠
47 - karim الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 14:31
لاحول ولا قوة الا بالله، انا متنهدرش من فراغ انا خدام في هاد المجال و خدام فطنجة لا علاقة لطبيعة المدينة بالموضوع كاين الغش و مكايناش المراقبة كولشي تشفر من الصغير تالكبير كون كانو خدامين بالمعقول والله مايوقع هاد الشي، الله يهديهوم خرجو على البلاد
48 - ابن بطوطة الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 14:37
للتذكير في الدول المتقدمة تبنى مجاري لمياه الامطار مفصولة عن مجاري المياه العديمة و هذا هو الفرق بقيتوا تابعين مماكم فرنسا في كل شيىء حتى بقيتوا اسفل السافلين و الله المستعان .
49 - عمر اشهبار الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 14:44
نحمد الله تعالى على هذه النعمة ، كما انه من المقبول ان تحدث مثل هذه الفيضانات.خصوصا اذا استمر هطول المطر لساعات طوال وبكمية وافرة.لكن ان يهطل لفترة وجيزة ولساعات محدودة فهذا ما لا يتم قبوله.انها بالفعل طنجة الكبرى بمشاريعها وبانفتاحها اكثر على المحيط الداخلي والخارجي. لكن ان يحدث مثل هكذا فيضان وقد حدث في طنجة لسنتين او ثلاث سنوات خلت اكثر من الفيضان فضائح بالحملة من مثل السطو على سيارة نقل المال في مشهد هوليودي .الخ آخره اما السرقة والقتل في طنجة فقد اصبح امرا مالوفا.لو حدث بدرجة اقل بكثير مما يحدث في طنجة في بلد ديمقراطي لكان المسؤول الاول عنها اول من يستنكر ذلك ويتوجه بتقديم استقالته.فاين نحن من عزة المفس هذه وخدمة البلد.فالمشاريع الكبرى يجب ان يواكبها بنية تحتية صلبة وكذا الامن والاستقرار وطوانينة المواطن . اما مشاريع كبرى معزولة عن ذلك فلا قيمة لها ولا اثر ايجابي. فالسياسة التي ينهجها المسؤول الاول والكبير في هذه البلدة الجميلة لا بد وان يوضع لها حد اما باستقالة ارادية او باقالة للحفاظ على ماء الوجه.والمغرب يتوفر على خبرات ومؤهلات وابناء غيورين مستعدين للتضحية والعمل دون تهويل و
50 - طنجاوي الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 15:12
هدي هي طنجة الكبرى بالقوادس الصغرى ...
51 - Najim el Ayadi الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 19:05
الحل هو...ليس مجاري ظخمة و بالوعات كبيرة...وانما البحث عن حلول جديدة والاستفادة من بحوث المدن الكبرى في هذا المجال...مع التغيرات المناخية يرتقب والله اعلم تكرار مثل هذه التساقطات
52 - اسامة الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 19:15
فليس المغرب وحده الذي يقع فيه هذا بل ايضا الدول المتقدمة علينا شهدت مثل هذه الفيضانات والذليل على هذا فرنسا: 5 ساعات كانت كافية في اغراق الضاحية الباريزية الفرق بيننا وبينهم هو ان في فرنسا 5 ساعات كانت كافية اما في المغرب ففقط 2او 3 ساعات. لمادا الشماتة، كنت شاهدا على فيضانات في المانيت كل المواطنين تضامنو، هدا حال العربي المسلم النقد و النوم
53 - ابوكوثرHA30193 الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 20:04
خاص طنجة يديرو فيها باطو ديال تيجيفي
54 - منير الثلاثاء 22 نونبر 2016 - 22:41
لاحول ولا قوة الا بله العضيم نتائجها كريتية
55 - حفصة طنجاوية غيورة الأربعاء 23 نونبر 2016 - 03:28
سبحان الله ربي عندو حكمة فكل شي
فتاخر المطر ان الانسان طاغي فالارض و يفسد فيها ،فاش كيرحمنا الله كيفضح رؤوس الفساد الكبيرة
و شفارة المال ديال الشعب
باش كتبان حقيقتوم بلي اي مشروع عندوم ميخدمو 95 في المئة ربح و سرقة
طنجة الحبيبة و العزيزة عليا حنا كاع مبغيناك تكبر
بغينا غير المدينة تبقا صغيرة و تكون مصلوحة
اما باش يتخبعو مور نكبرو المدينة بميزانيات ضخمة من مال الفقراء والمساكين فكنقول لكل مسؤول حسبي الله ونعم الوكيل
و جميع شي حاجة تنهبات راه غادي تحاسب عليها امام الله غدا حداه
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.