24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. وحدة صحية وملايين الدراهم لإنقاذ نزلاء "خيرية تيط مليل" بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | تعطّل برنامج "مسار" الرقميّ يثير استياء أساتذة

تعطّل برنامج "مسار" الرقميّ يثير استياء أساتذة

تعطّل برنامج "مسار" الرقميّ يثير استياء أساتذة

تفاجأت هيئتا التدريس والإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية التابعة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، خلال الأيام القليلة الماضية، بتعطّل الموقع الإلكتروني الرسمي برنامج مسار، ما منعهم من تعبئة نقط المتعلمين، إلى حدود الساعة، سواء المتعلقة بالمراقبة المستمرة أو امتحانات الدورة الأولى.

وفتح عدد من رجال ونساء التعليم، عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، نقاشا مستفيضا حول ما اعتبروه مشكلا يحول دون تمكنهم من إتمام إجراءات نهاية الدورة الدراسية الأولى، وفي مقدمتها عملية تعبئة النقط في الوقت المحدّد من طرف الوزارة، حتى يحصل المتعلمون على نتائجهم قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وانقسم متتبعو الموضوع إلى فريقين؛ أحدهما ينسب تعطّل الموقع الرسمي لبرنامج مسار إلى الضغط الذي يمارسه الأساتذة، خلال الفترة نفسها من النهار، من أجل تعبئة النقط الدراسية في وقتها، ما يفرض على هيئة التدريس اختيار أوقات متأخرة من الليل، أو الساعات الأولى من الصباح، حتى يتمكنوا من ولوج بوابة البرنامج.

وفي الوقت الذي بحث فيه الفريق الأول عن الحلول، انبرى عدد من رجال ونساء التعليم لاستنكار ما وصفوه بعجز الوزارة المعنية عن إنشاء موقع إلكتروني في المستوى، قادر على توفير خدمات تتناسب مع عدد المستهدفين، سواء هيئة التدريس أو الإدارة التربوية أو التفتيش، محمّلين مسؤولية حرمان المتعلمين من نتائج الدورة الأولى للمشرفين على الموقع الإلكتروني المذكور.

وأخلى عدد من الأساتذة مسؤوليتهم إذا ما بقيت الأمور على ما هي عليه من ارتباك وتعطل مصلحة التلميذ، مطالبين المصالح الإقليمية والجهوية والمركزية لوزارة التربية الوطنية بضرورة التدخل العاجل، وإيجاد حلول سريعة للمشاكل التي باتت تتكرر مع برنامج مسار، خاصة قُبيل نهاية الدورة الأولى ونهاية الموسم الدراسي.

ومن بين مستنكري الأوضاع، قال ميمون بوجنان، أستاذ التعليم الابتدائي بنيابة أكادير، إن "وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني صرفت ملايين الدراهم على برنامج مسار، وقيل لنا في السنة الأولى من انطلاق عمل البرنامج إنه استحق جائزة على الصعيد الوطني، في الوقت الذي تشوبه مشاكل عدة، خاصة في مثل هذه الفترات من المواسم الدراسية".

وأضاف المتحدث، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن أغلب الأساتذة والمديرين وباقي المتدخلين في العملية التربوية لم يتمكنوا، إلى حدود الساعة، من إدخال النقط المستحقة للتلاميذ، ما يعني أن أغلبهم لن يتمكن من توزيع نتائج الدورة الأولى قبل العطلة المدرسية القادمة، واصفا الأمر بالمؤسف للغاية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - فاعل خير الأربعاء 25 يناير 2017 - 14:35
موقع مسار بحالو بحال التعليم في المغرب ماشي في المستوى
2 - من اولياء الامور التلاميذ الأربعاء 25 يناير 2017 - 14:46
بصفة ام حاولت مرارا وتكرارا الولوج للبرنامج دون جدوى اتمنى ان نتوصل بنتاءج ابناءنا قبل العطلة والله يوفق جميع الوليدات والبنيتات وينجحهم ويصلحهم ياربي
3 - مراقب الأربعاء 25 يناير 2017 - 14:47
مسار فكرة من المستقبل لكن ادوات تطبيقه من العصر الحجري
4 - idane الأربعاء 25 يناير 2017 - 14:47
c vraiment incroyable qu un tel secteur ne dispose pas d un site a la hauteur avec une bonne bande passante sachant bien que le nombre de visiteurs est connu. je vous laisse imaginer le prix que ca a couter !!!!!!!!!
5 - الورزازي الأربعاء 25 يناير 2017 - 14:50
لقد أخطأت الوزارة عندما فتحت إمكانية ولوج موقع مسار للجميع بما فيهم الأساتذة و الأولياء و التلاميذ ، مع العلم أن الموقع بحسب ما يبدو لا يتحمل أكثر من عدد عناصر الإدارة التربوية بمختلف مستوياتها . لهذا أقترح على الوزارة (إلى حين) حصر ولوج الموقع على الإدارة التربوية .
... و إنه لمن المخجل جدا أن تجد وزارتنا "المسيكينة" أقل قدرة من مجرد شركات خاصة : و لتنظر على سبيل المثال إلى مجرد شركة خاصة مثل فيسبوك التي يلجها مستخدمون يعدون بالملايين في وقت واحد من أماكن مختلفة من العالم دون أدنى مشكلة !!!
6 - mahou الأربعاء 25 يناير 2017 - 15:12
برنامج مسار مكنني من ادخال النقط من اعلى السرير ومتحت البطانيات اللهم زدها نعة واحفظها من الزوال
7 - lhabib الأربعاء 25 يناير 2017 - 15:19
المرجوا الانتظار سوف تتم تلبية طلبكم بعد سنة
8 - المنصوري حتيم الأربعاء 25 يناير 2017 - 15:39
مشاكل لا حصر لها.مسار ضيع الكثير من وقتي.خصوصا في المرحة الثانية هده.
9 - rodeo الأربعاء 25 يناير 2017 - 15:45
مسار في حد ذاته أداة فعالة لمسك النقط يجب على تقنيي وزارة التعليم صيانته باستمرار فقط
10 - أستاذة جامعية الأربعاء 25 يناير 2017 - 15:53
تعثرات إصلاح التعليم بالمغرب لا نتهي
***********************************
لاحول و لا قوة إلا بالله العلي و العظيم، تعثرات إصلاح التعليم بالمغرب لا نتهي و كما أشرت إليه يوم 23 يناير 2017 على صفحتي، فكفانا برامج الإصلاح تلو برامج فلم و لن تصلح لأن المشلكة ليست في البرامج بل في العنصر البشري، فٱنكبوا على إصلاح هذا العطب الإداري بالإنكاب على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب و الإستفادة من الكفاءات الحقة وإبعاد السياسة والسياسيين و الخبزيين عن منضومة التعليم و التوقف عن إقصاء الطاقات الوطنية و عن الزبونية و المحسوبية و الحزبية و أبيك أو أخيك أو أنت صاحبي إو من العائلة، لقد وصل السيل الزبى و زيادة، إلا بغيتي تفوووبر عليه تفوووبر عليه من جيبك، تفوووبر:

عثرات براميج إصلاح التعليم
--------------------------
براميج الإصلاح و خاصة في التعليم، ولا واحد مهم نجح، حتى البرنامج الإستعجالي أصابه عثر مثل سابقيه بل والأشد عثرة...
11 - عبدو الأربعاء 25 يناير 2017 - 16:03
يبدو ان برنامج مسار في واد والوزارة في واد آخر كل سنة يقع هذا المشكل الخطير ولا من مجيب وخصوصا عندما فتحوا هذه البوابة للجميع وصبيبها لا يستحمل حتى الادارة واقول للذين ينصحوننا بالسهر بالليل لانتظار تخفيف الضغط على البوابة هم من يشجعون على الوزارة على هذا التهكم على تعليم الفقراء الذي يتحرك مثل السلحفاة وزده بوابة مسار
12 - fdali الأربعاء 25 يناير 2017 - 16:16
الى الورزازي رقم 5 مقارنتك لوزارتنا بشركة فايسبوك فيه كثير من التعسف في حق فايسبوك . فهده الشركة يا صديقي تقارن بدول وليس بمجرد وزارة في بلد مثل المغرب...
13 - farid الأربعاء 25 يناير 2017 - 16:20
نحن لانساير التطور والرقي بل نحرق المراحل.....بدون بنية تحتية حقيقية
14 - ziko الأربعاء 25 يناير 2017 - 16:24
Apparemment le problème vient du serveur qui est hébergé en local. Il faut qu'ils pensent à héberger leur site sur des serveurs en Europe ou en usa bien plus puissants.
merci
15 - ben.doukkali الأربعاء 25 يناير 2017 - 17:10
غير بالعقل. هاذاك مسار را سميتو نظام معلوماتي. عندو بنية وهندسة معلوماتية ماشي اللعب هاذا. الولوج للمنصة أو الموقع كما يصفه المعلمون الأجلاء هي مسألة تترجم بالخف إلى أموال. باش المغرب كامل يدخل هذا كايعني خاص سيرفورات عديدة ومعالجات ذات خصائص محددة. في الوقت اللي الولوج هو محدد في واحد الفترة معينة لا تتعدى بعض الأيام. وبالتالي الإستتمار في هاذ الحل غير مبرر.
16 - لعلمك يارقم 12 الأربعاء 25 يناير 2017 - 17:35
إلى التعليق رقم 12 الذي يقول أن المقارنة بين فايسبوك ووزارة التربية الوطنية تعسف: هل تعلم أن صاحب فايسبوك رجل واحد بفكرة بسيطة تطورت بجد ومثابرة وإخلاص في العمل و بميزانية بسيطة وعقل واحد كبير لشاب لم يتعد العشرين...وان وزارتنا هي وزارة دولة خصصت لها ملايير السنتيمات بدون جدوى لم تستطع حل مشكلة تطبيق بسيط لضبط قاعدة معطيات محدودة السعة؟؟؟؟
17 - chami الأربعاء 25 يناير 2017 - 17:51
J'ai essayé à porter les notes même à 4h du matin,mais on me signifie qu'il est impossible d'afficher la page aujoud'hui le 25 janvier.
18 - fati الأربعاء 25 يناير 2017 - 19:31
مسار لحقناه البارح مي كانوا رجال التعليم مع الكرة.كانت فرصة!!
19 - منير الأربعاء 25 يناير 2017 - 19:47
ما بني على باطل فهو باطل والبرنامج الذي أعد بدون توفير الوسائل الضرورية لإنجازه لا يمكن له النجاح.ذلك كيف يعقل أن يطالب الأساتذة بمسك نقط التلاميذ بهذا البرنامج دون أن توفر لهم وزارة التربية الوطنية ما يحتاجونه من وسائل لإنجاز هذه العملية،منها على الخصوص:حاسوب وجهاز ربط بالأنترنيت.خصوصا و أن القاعدة المعمول بها في جميع مرافق الإدارة العمومية الوطنية هي أن الموظف يشتغل في الفضاء و بالوسائل التي توفرها له الإدارة.و لا يطالب أي موظف باقتناء وسائل عمله الإداري من ماله الخاص.و السلام
20 - الغياتي الأربعاء 25 يناير 2017 - 20:04
يمكن ان اؤكد انطلاقا من تجربتي ان جزءا من المسؤولية يتحملها ايضا الاستاذ حيث لاحظت ان عددا كبيرا من الاساتذة لا يفكرون في ادخال نقط المراقبة المستمرة الا في هذه الفترة الحرجة . ولكن هذا لا يعفي الوزارة من مسؤوليتها.
21 - عبدو الأربعاء 25 يناير 2017 - 21:26
الى منير الله يرحم والديك. نحن نشتري كل شيء من جيوبنا ثم بعد ذلك يطبقون علينا بدعة الاجر مقابل العمل. فما قولهم في صرف 14 مليونا عن العطالة ل..
22 - مؤسسة الانبعاث بالناظور الأربعاء 25 يناير 2017 - 23:03
بصفتي مديرا للمؤسسة قمت بتعبئة النتائج بدون أدنى مشكل وباتت جاهزة لتوزيعها على الآباء بما فيها نتائج المستويات الإشهادية الخاصة بالسلكين الابتدائي والثانوي الإعدادي. فقط ينبغي التضحية بمزيد من الوقت والجهد كما كان في السابق في مثل هذه الفترات من السنة الدراسية. ولأننا شعب يحب انتقاد أي جديد فما علي القول إلا سامحنا الله.
23 - محمد الخميس 26 يناير 2017 - 09:51
الى السيد المدير المحترم لمؤسسة الانبعاث
نحن نعلم جيدا متى تم اجراء فروض المراقبة المستمرة في مؤسستكم
و نعلم مدى احترام المؤسسات التي من طينة مؤسستكم لمقرر تنظيم السنة الدراسية التي تصدره الوزارة الوصية كل سنة
24 - aboudrar الخميس 26 يناير 2017 - 13:17
أقول للأساتذة لاتصدعوا رؤوسكم بالمسار هذا .فإذخال النقط فيه ليس مقدسا.فمن لم يستطع فليعطي لوائحه للإدارة وليحتفظ بنسخ منها.وليذهب مسار إلى الجحيم.
25 - أبو شعيب الهادي الخميس 26 يناير 2017 - 17:34
الحل سهل.نبتعد عن المركزية و نطبق الجهوية
26 - أستاذ الإجتماعيات الجمعة 27 يناير 2017 - 00:07
ردا على 10 - أستاذة جامعية

أستاذة جامعية.. و الأخطاء الإملائية في تعليقكِ بالجملة !!!
و تتحدثين عن الشخص المناسب في المكان المناسب !!!

و لا داعي لتبرير تلك الأخطاء الإملائية بكونكِ درست و تكونتِ بالفرنسية.. فهذا عذر أقبح من الذنب.
27 - علي السبت 28 يناير 2017 - 22:20
مسار واقعي الي ميكانيكي تقني عاجز ومسار تعليمي انهكته اﻻصﻻحات ولم يعد يستطيع ان يتقبل اامزيد من الوعود
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.